روايات

رواية ورده في المزبله 3 الفصل الثاني والثمانون 82 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله 3 الفصل الثاني والثمانون 82 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله 3 البارت الثاني والثمانون

رواية ورده في المزبله 3 الجزء الثاني والثمانون

ورده في المزبله
ورده في المزبله

رواية ورده في المزبله 3 الحلقة الثانية والثمانون

البارت ٨٢
الجزء الثالث
ورده في مزبله
قصص منه محمد كاتب
النهايه لطريق البدايه
ريم بعد ما طردوها من غرفه جدها طلعت سندت علي الجدار ومسحت دمعه نزلت غصب عنها وهي حاسه بسكاكين تنغرس بقلبها
ومخنوقه حتى لو قالت انها مش بتهتم ليهم ولكلامهم
بس هي انسانه لها مشاعر واحاسيس
مهما حاولت تطنش مش بتقدر تخفي الالم والجرح كفايه انهم ظلموها بدون ذنب عضت على شفايفها بألم
بس وقفت لما شافت بنهايه الممر صوت صريخ وعويل
فتحت عيونها باستنكار لما شافت مالك بيتخانق
مشيت بخطوات سريعه ونادت عشان توقفه
عن جنونه : مااااااااالك
ما كانش حاسس بوجودها وبيضرب بكل قوته
بصت ريم للشخص التاني اللي بيضرب فيه
وحطت ايدها على بؤها بصدمه وهمست :رامي
كانت شايفه الشجار وحاسه بعجز ازاي تقدر توقفهم
تخاف تقرب ويتأذى الجنين فتحت عيونها باستنكار لما شافت مالك على الارض وايهاب فوقه عمال يضرب فيه ورامي واقف يتفل الدم من بؤه قصص منه محمد
جريت وصرخت بأعلى ما عندها : سيبوه يا حقير مش مكسوفين اتنين علي واحد
بعد مالك ايهاب عنه بقوه لما شاف ريم
ووقف وهو بينهج بتوعد : مسيري هردهالك يا …
ايهاب وقف بينهج : جبان عاوز تهرب مش عاوز تشوف المدام وهي مضروبه
وقبل ما يتكلم مالك ردت ريم على ايهاب
بكل حقد وكره العالم : اخرس انت جبان وواطي تتهجموا اتنين علي واحد ياخسيس منك له
مالك مسح وشه : خلاص يا ريم امشي قدامي
ريم مقهوره ونفسها تطلع نارها منهم بصت لايهاب ورامي بحتقار
: طول عمركم اندال وهتفضلوا اندال طول حياتكم
رامي بعصبية : حطي لسانك في بؤئك احسن لك
ريم بصتلو بحقد وافتكرت ابوه
لسه طاردها ومتبرين منها : هتعمل ايه يله وريني ؟؟؟ تصدق خوفتني هتفضل ندل وابن ن
قاطعها الصوت من وراها الحاد المتوعد : ريم
لفت ريم لوري وبصتلو باستخفاف : ماتخافش علي ابنك الدلوع اخدله كام قلم محترم عشان يعدلوه
رفع ايده يضربها بس كانت ايد مالك كانت اسرع
مسك ايده واتكلم بفحيح : جرب اضربها وشوف هيجرالك ايه؟؟
رامي لما شاف مالك ماسك ايد ابوه ويهدد فيه جن جنونه وهجم على مالك مره تانيه واتشابكوا مره تانيه مع بعض وكان صراخهم بالمكان كله على اثره التف حواليهم ناس كتيره تفرق بينهم وحضر الامن
الشافعي للصدفه كان جاي يزور الجد بس اتأخر لانه عدي على الشركه
ويادوب وصل قرب من مالك اللي ماسكينه الامن
وبص علي الاشخاص واستقر نظره على خالد : فيه ايه؟؟
خالد رمي نظرات لمالك كره وبعدها بص
للشافعي واتكلم : يرضيك يا ابو احمد يتهجم على عيالنا ؟؟
قبل ايام طرد بابا واخواتي والنهارده متهجم علي رامي وايهاب ايه آخرتها معاه ؟؟
نادر : والله لولاك يا عمي والا كان دلوقت مرمي فالسجن بس هنسكت عن حقنا علشانك
نفخ الشافعي بضيق وهو مش عارف ازاي يتصرف مع
مالك وتصرفاته اللي فضحتهم بصلو بعصبية : منك لله انت علي طول كدا فضحني انت مش صغير !! انت راجل متجوز ومسؤل وتعمل كدا
قاطعه مالك وانقهر من ابوه صف معاهم قبل ما يعرف الحكايه او يسمع منه
مالك رد ببرود ينرفز : ده اللي جالك
وبص لرامي بطريقه تنرفز : المره دي رحمتك من ايدي لكن اعمل حسابك المره الجايه هدفنك مكانك ولا يهمني حد
وعدل ياقه قميصه بغرور وقرب لريم ومسك ايدها وسابهم وهما بصلو بغيظ
فتحت ريم شنطتها وطلعت فاين وفضلت تمسح وشه مكان الضربات تحت انظارهم
ابو مالك نزل نظره عن مالك وريم وبص لخالد: انا بعتـ
خالد قاطعه : مقامك عندنا يا عمي عالي وما فيش داعي تعتذر بالنيابه عنه
وشاورله اتفضل نروح نقعد عند ابويا
هز الشافعي راسه باحراج ومشي مع خالد لغرفة الجد
بعد ما غابوا عن الانظار
رامي بغضب : عجبك تصرف ريم يا عمي شتمتني انا وايهاب
قاطعه امير: وايه سبب المشكلة ؟؟
رامي سكت وبعدها رد : مش عارف (هيقولهم ايه انه غير ان منها ع مالك لانه بيعشقها بس بغبائه ضيعها)
صقر بنرفزه : ازاي يعني مش عارف ؟؟
وبص لايهاب : انت مش عارف سبب المشكله ؟؟
ايهاب ابتسم بعباطه : مش عارف لما جيت كانوا نازلين ضرب في بعض ولا عارف ايه هو سبب الخلاف
امير بشده : وهجمت على الراجل من غير ما تعرف حاجه مايمكن رامي هو اللي غلط على مالك
رامي قاطعه : لاء ما غلطتش على حد بس هو شايف نفسه ومغرور ويستاهل اللي جاله
بصلهم نادر بملامح جامده وما تكلمش وساب المكان
صقر اتنهد : هو يستاهل نكسر دماغه بس مش نتخانق معاه هنا كنت اتفقت معايا وكسرنها في مكان تاني
امير بصلهم بقرف من تفكيرهم الهمجي : انت يا صقر تقول كدا؟!! من امتى وانت صاحب مشاكل ؟؟
صقر ركز للبعيد : مش بحب المشاكل بس مالك ده محتاج راسه تتكسر بجد
بصلهم امير بقرف على تخلفهم وسابهم ومشي من المكان
**************************
بالعربيه بعد ما حرك مالك ريم بصتلو وبتردد : فيه حاجه بتوجعك؟؟
مالك بلامبالاه : لاء
حست ريم بحقد على رامي وايهاب كفايه اللي داقته من اهلها ودول جاين يكملوا المسيره علي جوزها
سندت راسها على الكرسي وغمضت عيونها بألم من الموقف
عملت لهم ايه عشان يعاملوها كدا ؟!!
فتحت عيونها بشويش وبصت لمالك اللي ناداها : هممم
مالك من غير ما يبصلها اتكلم : ريم كنت عاوز افتح معاكي موضوع كنت متردد اقولهولك بس بعد الموقف اللي حصل عزمت أمري
بصلها بجديه ورجع يبص لقدامه : في واحد عاوز يشتري البيت
اتكلمت ريم بسخريه : وعاوز منه ايه ياحسره يدخله بالتراث القديم
قاطعها مالك بدون صبر : يا بنت الحلال دلوقت احنا مالنا يعمل فيه اللي يعملوا
ريم بندم : خلاص طيب نفس السعر اللي اشتريت بيه البيت ؟؟
مالك ببرود : اكيد لاء يا دوب ربع المبلغ انتي بس سيبك من الامور دي اللي عاوز اقلهولك ان انا قررت اسيب المنطقه هنا
قاطعته ريم بسرعه : لا
مالك اخد نفس : فكري فالموضوع
يا ريم انا مش هقعد في المكان ولا هجبرك تسافري معايا منطقه تانيه وحالا ابعتك بطريقي لبيت اهلك اوعي تفتكري اني بتخلي عنك او بايعك بالعكس انا مش عاوز اجبرك تعيشي مع ظروفي الصعبه
احتارت من كلامه يعني عاوز الطلاق وبضعف
سألت : ناوي تطلقني ؟
رد مالك بنرفزه من كلامها : انت عقلك ضارب …حد جاب سيره الطلاق دلوقت ؟!!
ريم كشرت وجواها اتنهدت براحه انه مش هيطلقها : طيب ايه معنى كلامك ؟؟
مالك : معني كلامي تقعدي عند أهلك لفتره معينه وانا هرجعك بس بعد ما احسن وضعي واسدد ديوني ونتواصل عن طريق التلفون والقرار في الاول والاخير ليك وانا مستحيل اجبرك علي شئ انت مش حباه
وبصلها وابتسم شبح ابتسامه
اتنهدت ريم و غمضت عيونها بحيره مستحيل ترضى ترجع عند اهلها بعد ما طردوها
وبدون وعي اتكلمت : طيب اعيش عند اهلك
قاطعها بعصبية : لا لو سمعت انك داخله باب بيتهم مش هيحصل خير فاهمه
عندك خيارين اما تيجي معايا او تروحي عند اهلك لحد ما يتحسن وضعي غير كدا ما عنديش
اتنهدت ريم بألم مش عاوزه ترحل وتروح لمكان ما تعرفه اتكلمت : ودراستنا ؟
رد : عادي هننقل اوراقنا لجامعه قريبه من المكان اللي هنسكن فيه
ريم بعدم اقتناع بس ما عندهاش حل الا تروح
معاه : موافقه بس عندي شرط
مالك ببرود : شئ مش جديد عليك عندك الشروط عاده ايه هو شروطك يا مدام ؟
ريم طنشت كلامه وهي عارفه انه قصده عن يوم كتب الكتاب : حياتك اللي عايشها هنا مش هقبل بيها هناك يعني هنكون في مكان غريب ومش هقبل تسبني لوحدي
مالك مسك ايدها وبصلها بهدوء : مش هسيبك واعتبريني انا اهلك ولا يمكن اقصر معاكي
بصتلو ريم وحست بصدقه وما عندهاش حل الا انها تصدقه بعد ما اهلها رموها
………………………..
قعد الشافعي بعصبية : ابنك منه لله حسبي الله ونعم الوكيل فيه فضحني قصاد الناس
فاطمه بقهر : تتحسبن على ابنك عشانهم
الشافعي طنشها وطلع موبيله وبحث عن الرقم واتصل منتظر الجواب
فصل الخط وما حدش رد اتنرفز الشافعي ورجع يتصل مره تانيه
وبعد عده رنات رد بدون نفس الو
الشافعي بغل منه بعد ما سمع صوته : حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا مالك
مالك بغضب : تتحسبن عليا من غير ما تعرف الموضوع ضحيت بيا علشانهم خليهم ينفعوك والله لو اكون بين الحياه والموت ماحطلب منك المساعده وخلي عيال سليمان شديد ينفعوك
حس الشافعي بنغزه بصدره بعد كلامه
بس قسى قلبه ورد بقسوه : شوف يا مالك خدها مني مش هرضي عنك واعتبرني متبري منك الا اذا جيت واعتذرت من عيال سليمان وقتها بس افكر ارضي عنك
مالك بقهر من كلام ابوه : والله لو اموت ما اعتذر لحد وخليهم ينفعوك واحب اطمنك من النهارده مش هتشوف وشي سلام
وقفل الخط
بص الشافعي للموبيل بعصبية من اسلوب مالك وتمرده : والله لاخليك تندم يا مالك
انا يخلي كلمتي بسوي الارض
***************************
سلطان بغضب اسود : بس مش من حق خالد او غيره يطردوها مش كأنها من لحمنا ودمنا
ندي بضيق : هات عنوانها من نادر خلينا نروح نزورها
قعد سلطان على الكنبه :رافض يديني العنوان وقسما بالله حاسس انه قلبه حجر دي بنته مهما عملت معقول ما فيش في قلبه ذره محبه او حنان ناحيتها ؟؟
بدر : بس مش منطق انها توقف مع جوزها ضد اهلها
و فوق ده ايهاب قال انها فالمستشفى شتمتهم ومسحت بيهم الارض بلسانها السليط ده مش منطق ابدا
سلطان بعصبيه : المنطق انك تنكتم وتسكت
بدر بص لابوه بكسوف وبص لسلمي ونفخ بضيق ازاي يحرق دمه قدام مراته
كمل سلطان بدون اهتمام لبدر : عارف كلام ايهاب ورامي مش داخل الدماغ يعني من الباب للطاق هجم عليه رامي عارف حكايتهم ولا تدخل دماغ عيل صغير
عبود : لو مكان عمي خالد اقدم شكوي فى مالك كسر ايد رامي وسكتولو
ندي باستغراب : ازاي كسر ايده ؟؟
عبود بفضول وبحماس وهو يشرح الموقف ويشرح بايده : اذا شفتي مالك طوله مقارب لرامي الظاهر ان رامي كان ساند علي الجدار ومرخي جسمه جه مالك ناحيه سكت عبود وحك جبينه
ندي منسجمه معاه : كمل ليه وقفت ؟؟؟
عبود ابتسم بعباطه : لما شرح رامي ازاي ضرب مالك مفهمتش الحركه
وقفل ملامحه : ياربي انتو الحريم كدا دايما بتحبوا بالتفاصيل خلاص كسر ايده يعني كسرها ملوش داعي تعرفوا التفاصيل
ندي فتحت عيونها : يا قليل الادب طالما ما تعرفش ليه تتفلسف
ندي لسلطان : وابو امير اشتكى مالك ؟؟
عبود رد قبل ابوه : لا رفض يشتكي علشان عم الشافعي واصلا عمي بعد ما انتهت المشكله معرفش ان رامي ايده مكسوره الا بعد ساعات
بصت ندي لعبود ومش عجبها تدخله
ورجعت لسلطان : طيب نادر ايه هو رده علشان المشكله ؟؟
عبود رد قبل ابوه : ما قالش حاجه بس ماعجبوش الموقف وحسيته انه مش بيحب مالك ولا بيطيق يشوفه
وسند ايده على ايد الكنبه وكمل : تعرفي اللي اسمه مالك ده مغرور وشايف نفسه حتى ما كلفش نفسه يحضر فرح بدر،،يوم الفرح الناس تسأل عمي نادر فين جوز بنتك ليه ما حضرش وانحرج عمي نادر وحتى ريم بقت زيه متكبره ما حضرتش فرح اختها حتى ما كلفتش نفسها النهارده تسلم عليا وتسألني عن اخباري
ندي رمته بنظره تدل على تقل دمه يعيد نفس الموضوع والكلام اللي قالوه يوم
فرح بدر : ليه تعيد وتزيد بلكلام ريم انا عرفاها كويس ومتأكده زي منا شيفاك دلوقت ولا عندها خبر بجواز سلمي نادر لاعزمها ولا قالها
وبصت ل سلطان بلوم : قلت لك خلينا نروح نعزمها او نتصل بيها
سلطان : قلت لك نادر رفض يديني رقمها او رقم جوزها وقالي انه هيعزمهم كنت عاوزني اعمل ايه يعني ؟؟
سلمى بهدوء تدافع عن نادر مهما عمل يبقى ابوها اللي ما قصرش معها وقالت: بلاش تظلميه يا طنط يمكن عزمها
قاطعتها ندي : دافعي عنه طبعا انت خسرانه حاجه ما هو مش مقصر في حقك وعاملك احسن معامله مش زي اختك اليتيمه
قاطعها سلطان بحده : ندي وبعدين معاكي سلمي ايه دخلها؟؟
استغفرت ندي وبصت لسلمى : اعذريني يا سلمى مش بايدي قلبي مولع عليها ومسحت دموعها
واستأذنت وطلعت لجناحها وقلبها يتقطع على ريم
ما كفاهمش اللي عملوه فيها
والنهارده طاردينها !!
ايه ذنبها عشان يعاملوها كدا ؟!!
طفله صغيره بريئه ما داقتش السعاده بسببهم ..امتي يسبوها في حالها اتمنت لو كانت جوزتها لواحد من ولادها عشان تكون جنبها وتعوضها عن كل الحرمان اللي داقته لكن النصيب غالب
********************************
بعد مرور ايام على المشكله
الجد قاعد على السرير باصص من الشباك وسرحان
عصمت مش عاجبها حاله : مالك يا بو فخري حالك مش عاجبني !!
بصلها وهو ساكت ورجع يبص من الشباك
بعدها تنهيده طلعت من قلبه
هزت الجده راسها بأسف على حاله مش بيكلم حد نهائي
دخل نادر الغرفه وشاف ابوه اللي سرحان جهة الشباك
ورجع بص ل لامه رد السلام وقعد بهدوء من غير اي كلمه
عصمت بصتلو مش عاجبها حاله التاني : مالك انت وابوك من يوم المشكله وانتم زهادين
نادر اتنهد : ما فيش حاجه
عصمت بدموع : حالكم مش عاجبني
وبصت لنادر بخوف : ابوك فيه مرض ومخبيين عليا؟؟
بصلها نادر وبعدها بص لابوه وبصوت مخنوق : ما فيش حاجه
واستأذن وطلع
بصتلو وهو طالع وهي حاسه انهم مخبين حاجه
متعلقه بالجد ومرضه ومش عاوزين يعرفوها
*****************************
في العياده
ايهاب وهو قاعد على كرسي مكتبه
وضحك على شكل رامي : شكلك يضحك وايدك
مكسوره ورجع يضحك وصوت ضحكاته يتردد بالغرفه
رامي وهو يمسح على ايده المجبره : متخافش وحياه اهله لاردهاله بدل الصاع صاعين
ايهاب ابتسم : ممكن اعرف سبب وجودك هنا حاليا؟؟ الواحد ياخد اجازه ويرجع هنا ؟؟؟
رامي من غير نفس وخلقه ضيق : اسكت قرفت من البيت وجيت افضفض واغير جو مش متعود على القاعده فالبيت
ايهاب حط ايده تحت خده : مش عارف اني فاتح برنامج فضفضه
وبجديه : سمعت ان جدتك صالحه في ضيافتكم
قفلت رامي ملامحه : اسكت يا راجل وانا طلعت من البيت عشانها اكلت دماغي تستاهل الي جالك ال متأكده اني انا اللي بدأت بالمشكله
تقول عارفه عيال الشافعي محترمين وما عندهمش مشاكل
ايهاب بغل من كلامها : ليه ماقلتلهاش في نسخه منهم الاحترام في وادي وهو في وادي
رامي هز راسه بقهر : قهرني على ايه الننوس شايف نفسه مغرور ورافع مناخيره للسماء لا والمشكله حله ولقت غطاها كنت ماسك نفسي اني ما اضربهاش عشان تتعدل البت بتقول عني ندل وكانت عاوزه تقول عن ابويا احلي كلام
ايهاب بشماته : تستاهل ريم الطرده وسمعت ان عمي نادر ضربها على وشها خليها والله لو كان بايدي كنت كسرتها تكسير
رامي بغيره وحقد : انا ما قهرني الا لما شفتها ملزقه فيه وتمسح وشه بالفاين على ايه متمسكه بيه على القصر اللي عايشه فيه ؟؟؟ صقر بيقول البيت اللي ساكنين فيه خرابه على ايه بقي متمسكه بيه وهتموت علي رضاه
ايهاب : حظوظ ، انا مراتي شايلها علي كفوف الراحه وتدلع مش عاجبها حاجه ودي ساكنه في خرابه وشيفاه قصر يمكن ساحرها بجماله
رامي حرك شفايفه بقرف : يقطع حلاوته والله انا مش عارف البنات ايه اللي عجبهم فيه كنت اشوفه في المستشفي هنا والبنات عيونهم هتطلع منهم عليه مش عارف يا اخي علي ايه ده اغبر ومافهوش اي حاجه حلوه
ايهاب ابتسم على جنب : قول انك غيران لانه له معجبات كتشير
وصدعت اصوات ضحكته بالمكتب
بصلو رامي بعصبية لكلامه السخيف
اتنحنح ايهاب واتكلم يرقع عشان ما يزعلش رامي : انا بهزر معاك
هز رامي راسه وهو قافل ملامحه
وفي سره(انا حبيتها انا المفروض اكون مكانه انا حبيتها حب محدش حبه ليها من اول ما جات طفله وانا عشقتها رغم لسانها الطويل ودمغها الناشفه لكن حبيتها وخفت افاتح ابويا وامي اكيد هيرفضوا كان عندي امل تبقي ليا لكن خلاص يا خساره هحاول انساها عشان هو ده الحل الامثل لحالتي)
قصص منه محمد كاتب
*********************************
دخل عليها مالك وهي بالصاله قال السلام
وقعد على الكنبه بتعب : جهزي نفسك بعد ساعه طالعين
ريم حست بدقات قلبها رايحه للمجهول بس ما عندهاش حل تاني الا انها ترضى بالواقع هزت راسها تحت انظاره وراحت تتأكد من الشنط
وجواها حزن عميق هتسيب المكان اللي نشأت فيه
وتنتقل لبلد تانيه ما تعرفش عنها حاجه…هتسيب هنا كل احزانها وهمومها هنا وتبدأ حياه جديده غمضت عيونها وهي تتمنى تكون حياه كلها سعاده وفرح
مع انها اتظلمت في البلد هنا الا انها هتشتاق لها
صحيح مالك وعدها يرجعوا هنا بعد ما يتحسن وضعهم ويكملوا دراسه
مش عارفه كام سنه او سنين هتبعد بس مصيرها ترجع اتمنت تودع صديقاتها
قبل ما ترحل …اتمنت تودع الجوري قبل ما تسافر
بس صعب الوصول ليها دعت لها من كل قلبها
كانت النسمه اللي بتبعت الامل جواها كانت تنسيها همومها واحزانها بس قدرهم يتفرقوا عن بعض يمكن الايام تجمعهم صدفه
جهزت الشنط ونادت مالك
دخل مالك ورفع الشنط ورفعت معاه حاجات بسيطه
بعد ما جهزوا كل شيء قبل ما يحرك مالك
مالك : فين موبيلك ؟؟
طلعت ريم موبيلها بحسن نيه سحبه منها وطلع الشريحه وكسرها
وحط الموبيل في جيبه
وبعدها طلع موبيله وطلع الشريحه وكسرها تحت نظرات ريم المندهشه
مالك بجديه : هننسي كل ذكري هنا ونرجع بعد سنين وراسنا مرفوعه ونثبت لهم اننا قد المسؤوليه وانهم غلطوا لما أدخلوا بحياتنا
مسك ايدها وشد عليها : صدقيني مستحيل تندمي هنعيش مع بعض حياه سعيده بوجود ابننا
هزت راسها وهمست : معاك على طول
ابتسم لها وحرك العربيه
بصت ريم من الشباك علي الشارع وكأنها بتودع كل بيت …كل شجره ….كل عمود
غمضت عيونها وحست قلبها طاير
عاوزه ترجع مش عاوزه تطلع من المكان اللي عاشت فيه طفولتها المعذبه
بس فات الاوان لا بد من التضحية حتى تستمر الحياة
…….
The end
النهايه كانت ممكن تكون دي النهايه لكن انا عارفه مش هتقتنعوا بيها
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

يُتبع ..

اترك رد