روايات

رواية نسل الفراعنة الفصل الثاني 2 بقلم إيمي

رواية نسل الفراعنة الفصل الثاني 2 بقلم إيمي

رواية نسل الفراعنة البارت الثاني

رواية نسل الفراعنة الجزء الثاني

نسل الفراعنة
نسل الفراعنة

رواية نسل الفراعنة الحلقة الثانية

كل اللي بيتقال قدامي وانا مصدومه ازاي العريس مش عارف بجوازه مني حمايا كان مفهمني انه قاله وهو موافق
لكن طبعا عاوزين تعرفوا ازاي انا وافقت وازاي اتجوزت اصلا من شاب معرفوش
بداية الحكايه ان بابا شغال في الاستيراد والتصدير في المواد الغذائيه وكان بينه وبين حمايا شغل من سنين بس كل شغلهم على الورق وفي البنوك وعمرهم ما اتقابلوا
بس المره دي مختلفه
والدي كان هيصدر لشركة حمايا اللي هي شركة النمر فواكه وموالح بملايين وشركه النمر اتأخرت على ما استلمت في الميناء اسبوع ولما جه الموظف يستلم لقى الفواكه ضربت وباظت فرفض يستلم وقال إن شركه والدي هي اللي هتتحمل الخساره بس والدي رفض لان هما اللي اتأخروا على ما استلموا عن الميعاد اللي في العقد وأنهم لازم يتحملوا الخساره فرفضت شركة النمر
فقام والدي بالعقد اللي معاه رافع قضيه على شركة النمر في مصر ودبي وكان لازم صاحب الشركه ينزل مصر علشان يحلوا المشكله ودي لان كل الشركات خايفه تتعامل معاه بسبب القضيه والخساره اللي سببها لشركة والدي َ
فنزل هو وابنه محمود علشان يحلوا القضيه ودي وفعلا اتحلت ودي
وعلشان احنا المصريين كرما بابا عزمهم على الغدا عندنا في البيت علشان اول مره يتقابلوا
ويوم الغدا بابا عرفه على العيله كلها وحكاله على جوازتي واللي كان بيحصلي وقاله انه نفسه يجوزني لشاب يحترمني
فرد ابو أحمد ( اللي هو حمايا) زي ما بابا بينده له ان هو عنده ابن اسمه احمد وانه مطلق وانه عاوز اني اتجوزه
فرد بابا انه مش عاوز يجوزني بره مصر كل ده كان قدامنا كلنا فرد عليه ابو أحمد وقاله شاور نفسك وابنتك وامها وهاخد الرد

 

 

بكره
تاني يوم رن علي بابا وسأله عن رأيه فرفض بابا لكن انا رديت اني موافقه على الجواز
انصدم بابا من ردي ونهي المكالمه مع ابو أحمد
بابا : انتي موافقه على الجواز يا نور
انا : انا موافقه يابابا
بابا؛ عارفه انك هتعيشي في دبي يعني مش جمبي يعني لو حصل اي مشكله مش هلحقك
انا؛ ايوه موافقه
بابا : بتفكري في ايه قولي لي
أنا : انا هتجوز انا مش حابه اعيش هنا حابه ابعد عنهم وحابه اسيب مصر كلها
بابا : وايه اللي يضمن انك تبقى مرتاحه
انا؛ واحنا كنا متوقعين اني هبقي مرتاحه مع طليقي والنتيجه انه اسوء شخص شفته بحياتي مع انكوا كنتوا طايرين بيه
أخر كلام هتجوز وهسافر بعد يومين مع ابو احمد
الي القاء في المطار مره اخري

يتبع…

اترك رد