روايات

رواية صغيرتي البريئة الفصل السابع 7 بقلم منال أحمد

رواية صغيرتي البريئة الفصل السابع 7 بقلم منال أحمد

رواية صغيرتي البريئة البارت السابع

رواية صغيرتي البريئة الجزء السابع

صغيرتي البريئة
صغيرتي البريئة

رواية صغيرتي البريئة الحلقة السابعة

في المشفي

طوال الطريق وهي خائفة …. تعلم انه غاضب كثيراً ولكن ماذا إذا اخرح هذا الغضب عليها الان وأذاها حاولت ان تهدأ قلبها ان سليم يحبها ولن يؤذها ابداً …

اذا ارتدت خاتم الزواج لما كان احدهم استطاع ان يتحدث معها هكذا انه الآن في اعلي درجات غضبه انه يغار عليها من نفسه …
لأول مرة يكتشف ان غيرته قاتلة حقاً هو الآن يخاف علي الصغيرة من غضبه ولكن لا هو بالطبع لن يؤذها …

ما إن توقفت السيارة امام منزله ذهب تجاهها وسحبها خلفه دون التحدث نهائياً ….. لم يشعر انه يريد شيئاً الآن سوي اثبات ملكيته لها .. هي ملكه ولا يحق لغيره حتي التحدث معها …

بعد ان خطي داخل الغرفة كانت بين ذراعيه يقبلها بعنف هي اعتادت عنفه معها ولكن الآن يختلف يؤلم جدا يقبلها بنهم لتأن بين شفتيه لم يبتعد إلا ان تذوق دمائها في قبلته …
ليدفعها لتستلقي علي الفراش وهو يعتليها لم يتمالك اعصابه لينتظرها للتخلص من ملابسها مزق الملابس واحدة تلو لتصرخ من المفاجأة الاخري لتبقي عارية اسفله ….

عاد ليقبلها ويحاول السيطرة علي عنفه معها لتتأوه هي بألم …لا يستطيع حقاً السيطرة علي نفسه الان ولا عنفه الذي بدا يكرهه هو بحياته لم يكن عنيف هكذا …. كان يستطع بسهولة التحكم باعصابه لكن معها يُلغي عقله ويتوقف عن العمل انخفض بقبلاته لعنقها وبداية صدرها لتتألم لم يكن يقبلها بل يلتهمها ويطبع علاماته علي جسدها ….

يداه تسللت xxxxxليخترقها يشعل شبقها وشهوتها … ازدادت حركة xxxx لتصرخ ….
علم انها قاربت علي الاتيان بشهوتها الان أبتعد عنها ليسمع زفرتها بالطبع غضبت منه … هو يعلم انها اعتادت علي عنفه ولكنه لا يريد فقط علاقة اليوم هو يشعر انه يريد عقابها .
يتحرك ببطئ شديد هو بالطبع لايتحمل اهاتها فعي تثيره للغاية ولكن عقابها اهم من رغبته الان .

شهقت بقوة عندما شعرت برجولته تخترقها بعنف … تالمت ليزيد من وتيرته بشده يريد اثبات انها ملكه …

# انتي …. ملكي انا ….مش … من حق حد …. حتي يكلمك ….
# انا … ملكك … آآآآه براحه يا سليم …
حاول السيطرة علي عنفه عندما راي دموعها انه يكره ان يؤذي صغيرته ولكن كان يجب ان يخمد نيران غيرته …

بعد دقائق شعر برجفتها فوق رجولته يعلم انه اثارها للغاية ولكنه لم يصل لخلاصه ولا يستطيع الابتعاد الان هبط يقبلها ببطئ يحاول اثارتها مجددا اكمل ما بدأه وتابع ولوجه بسرعة ليشعر بخلاصه اخيرا ليهبط دافناً وجهه في عنقها حتي هدأت انفاسه ولكن شهقاتها لم تهدأ بعد رفع وجهه ليجفف دموعها ويهمس ..

# انا اسف بس انا بعشقك مستحملتش انك توقفي بس مع غيري …
حاولت هي السيطرة علي دموعها ولكن المها الآن لا تستطيع تحمله قبل جبينها بهدوء وابتعد ليُحضر لها حماماً دافئاً عله يزيل القليل من آلآمها …
انتفض علي صراخها خرج سريعا ليري الفراش غارق بالدماء …
ياللهي ماذا فعل الهذه الدرجه اذي الصغيرة تصنم بمكانه ولم يستطع الحركة فقط ينظر لها بصدمه …

# سلييم الحقني … انا بنزف ..آآآآه …

لتهدأ صرخاتها مع بداية فقدانها للوعي .. تحرك سريعا تجاه غرفة الملابس يخرج لها ما ترتديه وساعدها في ارتداءها ليحملها ويخرج مسرعاً تجاه المشفي ….

يرزع رواق المشفي ذهاباً وإياباً لا يعلم عنها شيئا منذ ان دخلت لغرفة العمليات لا يعلم ماذا حدث وما بها ….

# محمد اتصرف انا عايز اعرف الدكتورة دي بتعمل ايه دا كله …

# اهدي بس انا هدخل اشوف …

# لا قولت مش عايز دكاترة رجالة تدخل …

ضرب كفاً علي كف لا يعلم ماذا يفعل بهذا المختل زوجته تموت وهو يفكر ان رآها رجل او لا ..ما إن خرجت الطبيبة ذهب لها ….
# مالها يا دكتور ؟!
# احنا اسفين يا سليم بيه … مقدرناش ننقذ الجنين …

ماذا …؟! حامل !!؟ … ياللهي الآن هو قتل الطفل الذي لطالما تمناه هو من قتله .. ؟!

# جنين ؟!!!

# ايوا يا سليم بيه … هي كانت حامل في الشهر الاول والحمل مكنش ثابت بسبب سنها .. ووو .. ومع عنف العلاقة الرحم مستحملش …

# يعني الجنين نزل ..

# ايواا وكمان هي هتمشي علي علاج فترة علشان حالة الرحم وهنمنع العلاقة اسبوعين … بعد اذنك ..

اومأ لها ولا يعلم كيف سيواجهها الآن هو المتسبب بهذه الحالة هو من قتل طفله ..
وهي احقاً لم تكن تعلم بهذا الجنين ؟! الم تلحظ اعراض الحمل ابداً ؟!
لن يستطع الدخول بعد ان تستيقظ لن يستطع مواجهتها الآن هو من قتل طفله الذي تمناه طوال خمس سنوات …. بسبب غيرته الهوجاء قتل طفله … وأذي صغيرته …

دلف لحجرتها ليراها شاحبة ومتصل بها الاجهزة والمحلول المغذي نومتها هكذا ادمت قلبه …

فتحت عينيها بعد ساعتين لتراه يجلس علي الاريكة بالغرفة .. لما يجلس هكذا وماذا حدث ؟! لما هي هنا ؟! وما هذه الانابيب المتصلة بها ؟؟!! ..

نظر لها لتري ولأول مرة نظرة انكسار بعينيه … اقترب واحتضنها بقوة تمسك بها كانه طفل يتمسك بأمه يخشي فراقها … دفن وجهه في عنقها لتشعر بدموعه … اهو يبكي فقط لأنه اذاها ؟!
# انا آسف ..
# اهدي يا سليم … اهدي يا حبيبي انا كويسة والله ..
حاولت الابتعاد ولكنه رفض لن يستطع ان يواجهها وهو يخبرها حقيقة انه قتل طفله …

# ريتاا انتي كنتي حامل ..
# حاامل ؟! …. كنت ؟! .. مش فاهمه ..
# البيبي نزل ..
# ازاي ؟!
# انا آسف مكنش قصدي .

ابتعدت عنه لتنظر له ولكنه اشاح بنظره لن يستطع مواجهة عينيها الآن ..
# سليم بصلي لو سمحت .. انت علشان كدا زعلان ..
# انا زعلان علشان اذيتك انتي عارفة اني مكنش قصدي .. صح ؟!
# عارفة .. ربنا هيعوضنا متزعلش ..

ها هي الصغيرة تخفف عنه بعد ان انتظر منها ان تحمله الذنب خالفت كل توقعاته ها هي صغيرته الجميلة تربت علي يده وتمنع حزنه …

# هو انتي مكنتيش عارفة انك حامل ..؟!
# لا انا محستش بحاجه كنت بدوخ بس انت عارف انا اصلا عندي انيميا فكان عادي يعني ..
# تمام يروحي ..
# سليم ..
# نعم يا قلب سليم .
# بوسني .
# نعم ؟!
# بوسني يا سليم .. عايزة احس انك مش زعلان مني .
لم يستطع رفض طلبها بالطبع ، فهو اكثر احتياج منها الآن هو لا يريد سواها … اقترب ليلتقط شفتيها يقبلها بنعومة لم تعتد عليها منه كان يتذوق كل إنش بشفتيها ولكن دون عنفه المعتاد …

ابتعد عندما شعر بحاجتها للهواء اسند جبينه بخاصتها ليتبادلو الانفاس اللاهثة ..الا يفكر الآن سوي بضرب حديث الطبيبة عرض الحائط ولكن يخشي عليها ان يؤذها مجدداً ..

# الدكتور قالتلي اني مقربش منك اسبوعين ..
ابتسمت بخجل علي تذمره الطفولي ..

اترك رد