روايات

رواية سلامآ علي الفصل الثالث 3 بقلم هاجر نور الدين

رواية سلامآ علي الفصل الثالث 3 بقلم هاجر نور الدين

رواية سلامآ علي البارت الثالث

رواية سلامآ علي الجزء الثالث

سلامآ علي
سلامآ علي

رواية سلامآ علي الحلقة الثالثة

روحنا احنا الأربعه علي مكتب العميد ومعانا الدكتور وكنا واقفين حاطين راسنا في الأرض أتكلمت وانا بعيط وقولت:
_ينفع اللي عملته فيا دا ياحضرة العميد أتهجمت عليا وكانت نازلة ضرب فيا وكل دا عشان كشفت عن حقيقتها هي والملز*ق بتاعها
أتكلمت البنت بصدمة وهي وشها كله متشلفط ومفيهاش حتة سليمة:
=والله العظيم هي اللي مشلفطاني حضرتك وبعدين ماحضرتك شايف قدامك أهو عملت إي فيا
إتكلم العميد وقال بحزم:
_مش عايز أسمع حد دي جامعه مش شارع اللي إنتوا عاملتوه دا هتتحاسبوا عليه فصل من الجامعه لمدة يومين
إتكلمت بسرعه:
=لا والنبي يومين كتير داما بشم هوا فيها
_نعم!!
=أقصد هوا التعليم دا بيغذيني من جوا
_كلمة كمان وهخليها إسبوع
=ولو كلمتين?
إتكلم بعصبية:
_إحنا هنهزر ياأستاذة

 

 

خرجنا من عنده والبنت بتبوصلي بشرار روحت أنا وسهام علي الكافتريا وقعدنا
_عاجبك كدا ياهبابة إنتي أنا كان إي اللي جابني مصر مانا كنت في الكويت مع بابا أكرملي
=خلاص بقي اللي حصل حصل
_اي دا الدكتور جاي علينا يلا نقوم نجري
لسة هقول فين إتلاقيت اللي قعد علي الترابيزة بتاعتنا وبيبصلي بحدة وقال:
_كنت مفكرك أعقل وأهدي من كدا ياإسراء
بصيتله بزهول ف كمل:
_دانتي بوظتي مستقبل البت محدش هيبصلها بعد اللي عملتيه فيها وأنا لما شوفتك بتجري وإنتي بتعيطي إمبارح قولت البنت دي رقيقة وطيبة طلعتي متوحشة
=ويت ويت بس شوفتني وأنا معيطة إمبارح ازاي?!
_وإنتي طالعة بتجري من الفرح خبطتي فيا
شهقت وقولت:
=إنت اللي خبطت فيك طلعت الدكتور بتاعي!
وبعدين كنت ف فرح أختي ليه
_العروسة تبقي أختك!
لأ انا كنت جاي لصاحبي وجارى العريس مروان
هو مروان دا ورايا ورايا ماقولنا هنقفل السيرة دي بقي ليه كل حاجة بتفكرني بيه
طرقع بصوابعه قدام عيني وهو بيلفت إنتباهي وقال:
_سرحتي ف إي ?
=هاا..لأ مفيش
إتكلمت سهام اللي كانت بتتابع بصمت وقالت:
_طيب برضوا حضرتك يادكتور جاي ورانا ليه برضوا?
حسيته إتوتر وقال:
=جاي أقولكم إني هكلم العميد تاني عليكم وأحاول أخليه يرجعكم
بصتله سهام بمكر وقالت:
_أه ودا ليه ?

 

 

هو إتوتر ولا أنا بيتهيألي يجماعه?
=لأ عادي عشان إنتوا الأتنين محترمين وكدا وعشان خاطر مروان صاحبي ومراته
_ااه مااشي
=عن إذنكم
سابنا ومشي وأنا مش فاهمة هو فعلا كان متوتر ليه إتحولت نظرة سهام من مكر ل قلق وإستفهام:
_كنتي بتعيطي إمبارح وطالعه تجري من فرح أختك ليه?
=مفيش ياسهام دا انا عيني إتطرفت وكنت مدمعه بس وخبطت فيه وهو فكرني بعيط
_إسراء إنتي مش بتعرفي تكدبي وبعدين إنتي هزرتي كتير أوي النهاردة معني كدا إنك بتخرجي حاجة وجعاكي بالهزار دا
بصيتلها وأنا دموعي أخيراً بتتحرر وحضنتها وقعدت أبكي من غير ماأتكلم وهي مسألتنيش تاني وفضلت تطبطب عليا بس قد إي فعلا بنحتاج صاحب كدا بيفهمنا دايماً وعارف إحنا محتاجين إي وعارف إي اللي بيبسطنا وإمتي نبقي زعلانين وإمتي فرحانين بجد مش بندارى زعلنا في مجرد ضحك، خلصت عياط وقومت من حضنها وأنا بمسح دموعي وعدلت الطرحة وقولت:
_إوعي كدا دانتي عيلة كئيبة خلتيني أعيط
مسحت سهام دموعها هي كمان وقالت:
=يابنتي هو انتي تخلي الناس تعيط وبعدين تقولي هما اللي عيطوكي..قومي بينا نجيب شاورما وآيس كريم ونتمشي وتحكيلي مالك بي من غير عياط عشان هنبقي في الشارع والناس هتتفرج علينا
إبتسمتلها بشكر يمكن عشان هي موجودة في حياتي، جبنا شاورما وإتمشينا وحكتلها كل حاجة ومن غير ولا دمعه واحدة
_يابنتي خلاص كفاية عياط بقي الناس بتتفرج علينا وعينك هتورم
رديت عليها وانا بمسح دموعي:
=خلاص أهو خلصت

 

 

_بس برضوا مش فاهمه ليه ياسمين تعمل كدا?
=ولا أنا فاهمه ياسهام بس ربنا يسعدها وكدا كدا أصلاً بابا حرم عليا إني أدخل بيتها
حضنتني سهام وقالت:
_ولا يهمك ياحبيبتي عندك بيت أختك التانيه تجيلي وقت مانتي عايزة ولا أنا مش أختك
=إنتي أكتر من اختي والله ياسهام ربنا يخليكي ليا..تعالي نجيب آيس كريم بقي عشان نحلي
_طفسة طفسة يعني يلا بينا
………………………….
عند ياسمين ومروان
كانت الساعة 4 المغرب ومروان دخل عشان يصحي ياسمين اللي نايمة من امبارح
_إصحي بقي ياياسمينتي
ياسمين وهي بتفتح عينيها بضيق:
=عايز اي يامروان سيبني أنام شوية
_تنامي شوية إي تاني قومي المغرب هيأذن
=معلش سيبني أنام شوية وبعد شوية تعالي صحيني
مروان بنفاذ صبر:
_يا ياسمين دي المرة الخامسة اللي تقوليلي كدا أنا زهقت وبعدين جعان
بصيتله ياسمين بعصبية وقالت:
=ماتاكل يامروان هو أنا هقوم أحضرلك الرضعه مفاكش إيدين تحضر أكل لنفسك ولا اي
إتصمت مروان من ردها، مش هي دي ياسمين اللي كانت بتوعده بكل حب بعد الجواز واللي غير فكرته جهة إسراء بسببها وحببته فيها مش هي دي ياسمين الرقيقة اللي كانت بتموت فيه!
_اي الكلام دا ياإسراء ما آي واحدة طبيعي إنها تقوم تحضر أكل لجوزها وبعدين هي دي ليلة صباحيتنا اللي وعدتيني بيها!
=بقولك إي مش عايزة أتخمد أنا هقوم أعمل آي حاجة بدل وصلة الحنين اللي إنت فيها دي
قامت وسابته مصدوم منها ومن ردة فعلها بس مسك نفسه عليها وقال في نفسه:
_يمكن تعبانه أو في حاجة مدايقاها ف عشان كدا بتتكلم كدا راح عندها وحضنها وقال:
_حبيبتي متدايقة من حاجة ?
بعدت ياسمين عنه وقالت:
=لأ مش متدايقة من حاجة لو عايز تاكل أنا بحضر أكلي تعالي حضر أكلك معايا
_يعني اي أكلي وأكلك ماطبيعي تعمليلنا إحنا الأتنين
=لأ ياحبيبي أنا مش خدامة عندك كل واحد يعمل حاجته

 

 

بصيلها بصدمة وزعق وقال بنفاذ صبر:
_في اي ياياسمين من إمتي وإنتي كدا وإي خدامة عندك دي إنتي مراتي
قالت ياسمين ببرود:
=أديك قولتها مراتك مش شغالة عندك
دخل مروان الأوضة ورزع الباب وراه جامد لحد مايهدي عشان ميعملش فيها حاجة قعد علي السرير وهو بيتنفس بصوت عالي وإفتكر أول مرة كلمته
flash pakk….
كان قاعد في الكافيه اللي متعود يقعد فيه كل يوم بعد الشغل..
_أستاذ مروان
بصيلها مروان بإستغراب وقال:
=أستاذة ياسمين أهلا إتفضلي أقعدي
قعدت ياسمين وهي بتتصنع الرقة وقالت:
_انا عارفة إننا مالناش كلام مع بعض بس في موضوع مدايقني أوي ومش عايزة أحكيه لحد قريب مني عشان ميزلنيش بيه بس عارفة إن حضرتك كويس وإبن ناس ف هتسمعني
=أكيد طبعاً، أتفضلي
مثلت ياسمين البكا وهي بتقول:
_أنا مش عارفة أبدأ منين والله هو الموضوع يخص أختي إسراء
إتخض مروان وقرب علي التربيزة وهو قلقان وبيقول:
=إسراء مالها?
بصيتله ياسمين بخبث خفي وإتأكدت إن هو كمان معجب بيها وقالت:
_أختي إسراء ماشية مع واحد شما*م وانا خايفة يعمل فيها حاجة ومش عارفة أتصرف وكل مااجي أكلمها تقولي بحبه ومالكيش دعوة وهو هييجي يتقدملي
بصيلها بصدمة وقال:
=إسراء بتحب ?!
_أيوا

 

 

إتكلم بحزن واضح وقال:
=طيب وبعدين عملتي معاها إي
_أنا بكلمك عشان تقولي أعمل إي هي بتحبه اوي ومش شايفة غيره
=طيب كلميها وهي إن شاء الله هتقتنع عن إذنك عشان متأخر علي مشوار مهم
ومشي مروان بسرعه وهو بيحاول ميبينش حزنه وإبتسمت ياسمين برضا وهي بتقول:
_كدا بداية الطريق..مش هخليكي تتهني بيه أبداً ياإسراء ومش هخليكي تتهني بأي حاجة تتمنيها
بعدها بيومين ياسمين راحتله الكافيه تاني وفضلت تحكي معاه في آي حاجة وقد إي هي كيوت ورقيقة وحساسة وبتحكيله عن نفسها كتير ومواقف بتحصل معاها كتير ودا طبعاً من تأليفها لجذب إنتباهه مش أكتر وبعد فترة إتأكد مروان إن إسراء مش بتحبه من كلام ياسمين وقرر ينساها وإنجذب لياسمين ولشخصيتها اللي هي أصلاً شخصية إسراء وهي بتمثل عليه
pakk…
فاق علي صوت برا كان صوت عيلة إسراء خرج عشان يسلم عليهم وقعد معاهم شوية وبعد مامشيوا بص ل ياسمين وقال:
_أنا عايز أعرف إنتي كنتي بتمثلي عليا إنك بتحبيني ولا اي ?
إتكلمت ياسمين ببرود وهي ماسكة الفون:
=ليه ياحبيبي بتقول كدا مانا بحبك فعلا
إتدايق من تجاهلها ليه وسابها ونزل في الشقة اللي تحت عند والدته عشان يهدي أعصابه بعيد عنها..والدته أول ماشافته نازل في يوم صباحيته إستغربت وقالتله:
_مالك ياحبيبي نازل متدايق ليه وإي اللي نزلك أصلاً في يوم صباحيتك

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية سلامآ علي)

اترك رد