روايات

رواية سلامآ علي الفصل الأول 1 بقلم هاجر نور الدين

رواية سلامآ علي الفصل الأول 1 بقلم هاجر نور الدين

رواية سلامآ علي البارت الأول

رواية سلامآ علي الجزء الأول

سلامآ علي
سلامآ علي

رواية سلامآ علي الحلقة الأولى

_إنتي إي اللي جابك فرحي?
بصيت لأختي بصدمة وقولت:
=يعني إي إي اللي جابني ياياسمين مش أختي اللي ماليش غيرها ولازم أبقي معاكي في يوم زي دا
_يعني إنتي عايزة تفهميني إنك مش جاية تسرقي مني جوزى عشان عينك عليه
=إي الكلام اللي بتقوليه دا ياياسمين
بصيتلي ياسمين وإبتسمت بسخرية وهي بتقول:
_إي هتنكري إنك كنتي بتحبيه ولا اي
إتوترت وبصيتلها:
=لأ يا ياسمين وحتي لو اللي بتقوليه صح هو دلوقتي بقي جوز اختي وزي أخويا بالظبط وأكيد مستحيل أبُص علي جوز أختي
_إستني عشان هدمع من الإخلاص، أنا مش عايزاكي في فرحي يا إسراء إمشي إطلعي برا
بصيتلها بصدمة وجه بابا وهو بيقول:
_في اي يابنات واقفين كدا ليه
بصلي لاقاني مدمعه فقال:
_مالك ياإسراء
أختي إتكلمت قبل مااتكلم:
=مالها!
الهانم عينيها علي جوزى وجاية تقولي أنهي الفرح عشان هي عايزة تتجوزه ولما هزقتها وقولتلها تطلع برا الفرح بتاعي إتمسكنت اول ماشافتك جاي
بصلي بابا بصدمة وغضب خفيف وقال:

 

 

_إي الكلام اللي بتقوله أختك دا ياإسراء
=والله العظيم يابابا كدابة انا كنت بباركلها ف هي إتهمتني إني جاية أسرق حسن جوزها وطردتني من فرحها
_وبتعرفي تكدبي كمان أنا قولت انك اختي اللي ماليش غيرك وهتقفي جنبي في يوم فرحي بس الظاهر كنت غلطانة
ومثلت الدموع وإنها بتبكي راح بابا خدها في حضنه وطبطب عليها وبصلي بغضب وقال:
_متعيطيش ياحبيبتي دا فرحك مينفعش تعيطي، وإنتي ياإسراء روحي البيت دلوقتي ولما نرجع أنا وأمك هيبقي في حساب تاني
بصيتله بصدمة ودموع وجريت من قدامهم و وأنا بجري من القاعه ومش شايفة حد بسبب الدموع خبطت في واحد ومشيت من غير ماأكلمه
_البنت دي عامية ولا اي
=ياعم سيبك منها وتعالي نروح لمروان بس
بص هيثم وراه مكان ماكانت أسراء بتجري وبعدين بص لصاحبه وقال:
_يلا
…………..
روحت قعدت قدام النيل وأنا ببكي وقلبي محروق معقول بابا مصدقها مصدق عليا أنا كدا!!
طول عمرها المُدللة وكل طلباتها مجابة وأنا نكرة ، ولكن هي أختي مش شايلة ناحيتها آي حقد أو غل أو حتي غيرة ،أنا أه حبيت مروان جداً بس حبه في قلبي إنتهي وعُمرى مابوحت بيه لآي حد ورغم كدا ياسمين كانت عارفة بحُبي ليه..إفتكرت لما هي لمحتلي إن هي عارفة ولما جه يتقدم فكرته هيتقدملي أنا وكنت مبسوطة جداً ولكن صُعقت لما لاقيته جاي يتقدم لأختي وللغرابة إن أختي كانت عارفة وكانت مبسوطة!!
قولت يمكن هي بتحبه من قبلي وخلاص ربنا يسعدها لكن تتهمني إتهام زي دا وتطردني من فرحها دا اللي مكنتش متوقعاه نهائي والصدمات بتجيلي كتير أوي من أقرب حد ليا واللي هي للأسف أختي سرحت لما كنا بنتكلم عنه..
flash pakk…

 

 

كنا قاعدين علي السرير وبنتفرج علي فيلم وفاجأتني بسؤلها:
_بقولك اي شوفتي الواد مروان الحليوة اللي بيشتغل في نفس الشركة اللي بيشتغل فيها بابا دا?
جاوبتها بتوتر:
=أه ماله
_اممم مش عينك منه ولا حاجة أصل بسوف نظرات إعجاب من عينك كتير
أتوترت وبصيتلها وقولت بسرعه:
=لأ لأ لأ أنتي اكيد بيتهيألك
_لأ مش بيتهيألي أنا متأكدة دانا أختك هو أنا غريبة عنك
=بس بقي ياياسمين إسكتي
بصيتلي بخبث وقالت:
_يعني بتحبيه
مردتش عليها وإكتفيت بإبتسامة
pakk…
نفضت الأفكار عن راسي وقولت:
_يمكن كانت بتسأل عشان تعرف إذا كنت بحبه او لا عشان لو بحبه تبعد عنه ويمكن عشان مردتش عليها وافقت بيه!
كنت بقول الكلام دا لنفسي بقنع نفسي بيه بس حتي لو يعني هي مفهمتش من الإبتسامة إي برضوا اللي هيخليها تقولي كدا
بصيت في الساعة إتلاقيتها داخله علي 12 وماما إتصلت بيا فوق ال5 مرات قومت بسرعة روحت البيت وأول مادلخت أتلاقيت بابا في وشي:
_كنتي فين ياأستاذة?
=كنت قاعدة شوية علي النيل يابابا ومخدتش بالي من الوقت
جات ماما وقالت:
_إي يابنتي كل دا قلقت عليكي إنتي مشيتي إمتي أصلاً
رد عليها بابا قبل ماأرد وقال:
=أنا اللي خليت بنتك تمشي بعد اللي كانت عايزة تعمله
بصيتله ماما بإستغراب وقالت:
_قصدك اي بالكلام اللي بتقوله دا ياعز?
=قصدي إن بنتك كانت عايزة تسرق جوز أختها من أختها
بصيت لبابا بصدمة وإتلاقيت قلم نزل علي وشي من ماما و…

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية سلامآ علي)

اترك رد