روايات

رواية ذكريات مفقودة الفصل الأول 1 بقلم يارا هليل

رواية ذكريات مفقودة الفصل الأول 1 بقلم يارا هليل

رواية ذكريات مفقودة البارت الأول

رواية ذكريات مفقودة الجزء الأول

ذكريات مفقودة
ذكريات مفقودة

رواية ذكريات مفقودة الحلقة الأولى

_ ها ياما عايزة حاجة تانية
_ لا يابنتي كتر خيرك ، حطي الحاجة هنا
_ خشي بقي اغسلي المواعين وتعاليلي … عايزاكي في موضوع مهم
_ وادي يا ستي كوباية الشاي ، ها قوليلي بقي كنتي عايزة اي
_ تسلم ايديكي يا حبيبتي ، بصي بقي يا حبيبتي ، البت حنان بنتي بعتتلي وقالت لي أن البيت اللي شغاله فيه محتاج خدامين ف بعتتلي اقولك لو عايزة تشتغلي معاها
_ مفيش مشكلة بس البيت دة في القاهرة ، هسيبك لمين بس
_ يابنتي انا مش لوحدي ، هخلي سماح جارتنا تيجي تقضيلي حاجتي ، مانا ياما شيلتها وقت شدتها جه دورها ترد بقي
_ خلاص ياما قوليلها اني موافقة
_ حلو ! هي كدة كدة هتيجي كمان يومين ، تبقي تاخدك معاها وهي راجعة
_ ماشي ياما ربنا يسهل
خرجت ” سمر ” من منزلها الصغير وسارت وهي تنظر إلي البيوت البسيطة حولها في تلك القرية الهادئة
صعدت علي تل عالي نسبيا وتنهدت وهي تضع يدها علي الجرح برأسها
_ انا ليه حاسة بحاجة غريبة ، حاسة أن دة مش مكاني ، وليه الاحلام الغريبة دي بتجيلي ، ياتري الايام الجاية شيلالك اي تاني يا سمر
_ متأكدة يا حنان من اللي بتشتغلي عندهم دول
_ يابنتي دول ناس طيبين خالص ، ولا بيتهم دة فلة يابت يا سمر ، فلة ؟ فلة ايه … دة قصر
_ مالك يابت بلمتي كدة ليه
_ دماغي …دماغي وجعاني
_ ليه يا بت مالك
_ مش عارفة يا حنان اول ما شوفت البيت دة حسيت دماغي هتفرقع
_ طب استحملي شوية لحد ما ندخل جوه واجبلك مسكن
_ يلا….

 

 

_ شوفتي يابت يا سمر البيوت اللي بجد مش الخرابة اللي عايشين فيها
هزت رأسها بشرود وهي تنظر حولها بتوهان وملايين من الصور تدور بذهنها وكأنها طاحونة ستفقدها عقلها
_ حنان ! غريبة جاية من اجازتك بدري
_ يابت دة يوم واحد بس اللي خدته إجازة عشان اجيب سمر
_ هي دي بقي سمر ، ماشاء الله عليها زي
القمر
_ ربنا يخليكي يا …
_ سحر ياختي سحر
_ اتشرفنا يا سحر
_ عارفة يابت يا سمر كان فيه واحد كلمني وعايز بنت حلوة زيك كدة ، استني اوريكي صورته
_ لا ياختي خليهولك ، انا جاية هنا اشتغل وبس
_ مسم . ملكيش في الطيب نصيب
_ ماخلاص يا ست الخاطبة ، الا قوليلي فين مدام سوسن عشان تشوف البت سمر وتشتغل
_ مدام سوسن في المطبخ بتدي تعليمات للي هناك كالعادة
_ مين مدام سوسن دي
_ هي الريسة بتاعنا ، رئيسة الخدم يعني
_ اممم
_ مدام سوسن هي دي سمر اللي قولتلك عليها
_ امم انتي سمر ؟ بتعرفي تطبخي
_ انا ….
_ دي لهلوبة في الطبخ ، دي عليها حتى ملوخيه…….
_ حنان ! انا بكلمها هي ، ها بتعرفي تطبخي
_ الصراحة ، مش بعرف بس ممكن امسح اكنس والحاجات دي
_ امم ماشي هتشتغلي مع حنان وسحر
_ تمام
_ بت ياحنان هو مفيش حد ساكن هنا ولا اي
_ لا دول عيلة كاملة ماشاء الله بس كل واحد دلوقتي تلاقيه مشغول ، يعني اللي في الشغل واللي في الكلية وكدة
هزت الآخيرة راسها وهي تعصر القماش في يدها وتمسح بها اثاث القصر
في الليل

 

 

_ يالهوي ، انا مش حاسة بجسمي من التعب
_ خلاص هانت زمانهم علي وصول هنحطلهم الاكل وندخل اوضتنا
_ يا مسهل
_ واخدة بالك انتي لو وافقتي علي العريس اللي جبتهولك ، هتعيشي معاه في نعيم بدل المرمطة دي
_ غوري من وشي يا سحر
_ خودي حطي اخر طبق ع السفرة خلينا نخلص
_ هاتي ياختي انا غلطانة اني سمعت كلام امي وجيت هنا
وضعت الطبق علي السفرة وكادت أن تذهب ولكن ….
_ انتي مين ، اول مرة اشوفك هنا
استدارت بجسدها لتري من يحدثها
بابتسامة _ انا الخدامة الجديدة
اختفت ابتسامتها عندما شهقت الفتاه بعنف وهي ترجع بجسدها للخلف
_ انتي كويسة ؟ فيه اي ؟
_ م.م..مامااااا يا مامااااا ، سيييييييف
نظرت لها بصدمة من صراخها وهي لا تفهم اي شئ
_ فيه اي يا بنتي اي اللي حصل…. يالهوي
قالت كلمتها الأخيرة بخضة وهي تنظر الي الواقفة وهي تنظر لها بعدم فهم
وفي ثانية واحدة كانت العائلة جميعها مجتمعة وينظرون لها بصدمة
_ فيه اي ؟
ظهر هذا الصوت فجأة من العدم ، كان صوتا رجوليا أتي من خلفها
_ كلكم متجمعين كدة ليه
اتسعت أعين الجميع عندما حضر
بإستغراب _ فيه اي يا جماعة
اقترب لكي يري ماذا هناك لتقع حقيبته التي كانت بيده بصدمة عندما رآها
مضي حوالي دقيقتين وهم علي نفس الحالة بإختلافه هو الذي فاق من صدمته ليقترب منها ثم يمسك ذراعها بقوة لتصرخ الأخري بفزع
_ رجعتي ليه ؟
_ ن.. نعم ؟
بصراخ _ رجعتي ليه ؟ عايزة موتك يبقي علي ايدي ، ولا ايامك الحلوة خلصت وجيالي عشان اعيشك في ج.حيم
لم يجد منها رد ليصرخ بأعلي صوته
_ انطقي

 

 

واخيرا استجمعت نفسها ونفضت يده بقوة ثم قالت بصراخ يضاهي صراخه
_ انطق بإيه انا مش فاهمة منكو حاجة ، انا عملت اي لكل دة
_ عملتي اي ؟ لسة بتسألي ؟ هه هستني اي من واحدة زيك ، مغرورة وانانية ومبتحبش الا نفسها واهم حاجة عندها مصلحتها حتي لو علي حساب غيرها
بحدة _ بقولك اي انا مش فاهمة حاجة من اللي انت بتقولها ،ومش عايزة افهم انا مش هشتغل هنا
وكادت أن تذهب ليمسك بيدها ويمنعها عن الذهاب
_ ايه عايزة تطلعي من هنا ؟ ليه هو دخول الحمام زي خروجه ؟
اقترب منها أكثر وهمس _ هلون حياتك كلها بلوني المفضل ….. الاسود
_ سمر !؟ … عملتي اي يابت يا سمر ، لمؤاخذة يابيه دي جديدة متعرفش حاجة ، متأخذهاش دي يتيمة وملهاش حد غير أمها ، امسحها فيا انا يابيه
_ امها ؟ هه ودي لعبة جديدة دي ولا اي ، ولا يكونش طلعتي امك من قبرها
_ انت مجنون ! قبر اي انا امي عائشة يا متخلف انت
_ ياختاااي بس ياسمر هتودينا في داهية
_ انتي مش شايفة جنونه
_ انتي لسة شوفتي حاجة
_ يلا يا حنان نطلع من هنا ، هنشوفلنا شعلانة في بيت تاني بدل بيت المجانين دة
_ قدامي ياسما
_ سما ؟ سما مين انا اسمي سمر
_ شغل الجنان دة مش عليا اخلصي
_ انت …. انت مجنون
بصراخ _ سوسن
_ ا..أيوة يا استاذ سيف
_ اطلعي اوضتي هتلاقي صورة جمب السرير هاتيها
_ حاضر
غابت دقائق ثم عادت وهي تحمل صورة كبيرة الحجم قليلا
امسكها من يدها بقوة ثم أظهر لها الصورة بحدة
_ عرفتي مين هي سما ؟
اتسعت عيناها من تلك الصورة ، كانت صورة لفتاة ترتدي ملابس قصيرة وضيقة جدا وتبرز مفاتن جسدها .. لم تكن تلك الصدمة بل الصدمة الحقيقية أن تلك الفتاه كانت ….. كانت هي

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على 🙁رواية ذكريات مفقودة)

اترك رد