روايات

رواية ملك روحي الفصل التاسع عشر 19 بقلم أمل مصطفى

رواية ملك روحي الفصل التاسع عشر 19 بقلم أمل مصطفى

رواية ملك روحي البارت التاسع عشر

رواية ملك روحي الجزء التاسع عشر

ملك روحي
ملك روحي

رواية ملك روحي الحلقة التاسعة عشر

ملك::ماما انا هروح مشوار **التاسع عشر**
ساعه كده وهاجي تحبي اجبلك حاجه معايا
ناهد:: لا يا حبيبتي ترجعي بالسلامه
خرجت ملك وانطلقت بسيارتها الي وجهتها
**************بقلمي أمل مصطفي
عند حسام في المكتب
رن موبيله دليل وصول رسالة فتح فونه وقراء
الرساله قام من علي المكتب وصرخ اه يا ولاد*****
نص الرساله 1
(ياعيني علي الراجل لما مراته تأرطسه وتلف مع عشيقها من وراه)
رساله 2
(أرهنك أنك متعرفش المدام فين الوقت)
رساله اخري 3
(لانك صعبت عليا ماهو أصل خبتطين في الراس توجع المدام خرجت من ساعة مع عشيقها حبيبك القديم الندي خانتك معاه فاكره هههههه)
رساله 4. **بقلم أمل مصطفي**
(علشان متفكرش اني بضحك عليك صورتها اهي وهي في حضنه في الشارع شوف يا اخويا البجاحه)
خبط فونه بقوه في الحائط فتحطم وهو لا يتخيل
ان يعيش إحساس الخيانه مره أخري
حسام ::لنفسه لا ملك مش ممكن تعمل فيا كده انا بشوف عشقها في عيونها
الشيطان انت ناسي انت اتجوزتها إزاي لويت دراعها
علشان تطلق اكيد كانت شيلاهافي نفسها لحد ماتنتقم
*************بقلم أمل مصطفي
مسك راسه بين آيديه طلب من السكرتيره ان تطلب القصر وتحوله علي رقم المكتب
رفع سماعة المكتب وحاول التحدث بهدوء
الو ازيك يا امي ممكن اكلم ملك لان فونها مغلق
ناهد:: ملك مش هنا يا حبيبي قالت رايحه مشوار ساعه وراجعه بس لسه مرجعتش
اخذ حسام مفاتيح سيارته ونزل بسرعه

 

 

 

معتز فيه حاجه يا باشا ***أمل مصطفي**
حسام:: لا خليكوا وانا راجع بسرعه
دلف من بوابة القصر بسيارته نزل بسرعه ودقات قلبه
لا تتوقف عن تمردها عليه
ناهد :: ملك رجعت وطلعت تاخد شاور
صاعد السلم قفز دخل غرفته وجد علي السرير نفس طقم الصوره شعر بضعف ودوار يسيطر عليه جلس علي طرف السرير وهو لا يستطيع التنفس من شدة
آلام قلبه **بقلم أمل مصطفي**
جاءت رساله لملك قام بفتحها
(حبيبتي ماتنسيش تمسحي صورنا لحسن جوزك يشوفها)
(ملك كان وقت جميل وأتمنى متتاخريش عليا
المرادي انا عذرتك لانك كنتي مشغوله بكتب الكتاب
بس خلاص معدش ليكي حجه)
******************بقلم أمل مصطفي
خرجت ملك وهي في منتهي السعاده فؤجئت
بحسام يجلس علي طرف السرير وهو يمسك فونها
ويظهر علي وجهه الإعياء
إقتربت منه بابتسامه كبيره حبيبي انت جاي بدري
ليه انت تعبان ولا مالك جاءت تضع يدها علي كتفه
وقف وبعد يدها عنه بعنف **أمل مصطفي**
حسام :: بحده انتي كنتي فين وأزاي تخرجي من غير متعرفيني وتليفونك كان مقفول ليه
ملك :: بابتسامه حيلك حيلك هو انا في تحقيق
سوأل سوإل
حسام :: ملك انا مش فايقلك ردي عليا كنتي فين
ملك :: بهزار ملكش دعوه انا أخرج براحتي
فوني مقفول المكان مكنش فيه شبكه
مقولتش ليه عادي يعني كنت هعرفك لما ترج
قطع كلامها صفعه قويه علي وجهها اوقعتها من قوتها ***بقلم أمل مصطفي**
ملك :: بزهول وهي تمسح دمائها حسام انت بتضربني سحبها من شعرها اطلقت صرخه قويه
ملك :: حسام حبيبي فيك أيه انهال عليها بالصفعات
وضربها في جميع جسدها بقوه وهو مغيب عن الواقع كل مايراه امامه الرسائل وصورها ونسي
ان التي بين يديه من يعشقها القلب والروح
ملك :: كانت تصرخ من الالم والخوف ولا تعرف
ماذا يحدث من بين دموعها حبيبي مالك
حسام :: بكرامه مجروحه حبيبك يا واطيه يا خاينه
كلكم زباله **بقلم أمل مصطفي**
ملك:: بخوف عليه من تجربة إحساس الخيانه مره اخري

 

 

 

تحاملت علي نفسها حبيبي انا مش ممكن أخونك
انا بعشقك
قام بفتح فونها ايه ده
ملك :: وهي تنظر لفونها انت مش فاهم أنا أنا لم يعطيها فرصة لتكملة حديثها وقام بجرها من شعرها
وخرج بها وهي تحاول مقاومة يده جرجرها علي السلم وخرجت مي ومرام وناهد علي صوت صراخها
ناهد :: بفزع حسام أيه البتعمله ده في مراتك سيبها
انت اتجننت ،***بقلمي أمل مصطفي**
حسام :: ماما لو سمحتي متدخليش
ناهد:: أزاي وانت هتموت مراتك كده
جريت مي ومرام وحاولوا فك يده من حول شعرها
أرجوك يا أبيه سيبها مينفعش كده
ملك :: بألم وحزن ماما انا مش عارفه ححسام ماله بس والله انا مش ممكن إخونه
نظر لها الجميع ماذا تقول تلك المجنونه عن اي خيانه تتحدث **بقلم أمل مصطفي**
حسام وهو يكمل طريقه ومي ومرام يبكون بحرقه
علي شكلها
ناهد :: كانت تخبط في كتف ابنها علشان يسبها فقد تشوه وجهها الجميل من كثرة صفعاته
ناهد:: أبعد عنها لاأنت أبني ولا أعرفك
حسام :: بصراخ علي أمه لاول مره ماما انا مش شايف قدامي ده بيتي وانا حر
ناهد :: بحزن فعلا بيتك علشان كده أنا همشي معاها
ملك:: لا ياماما أرجوكي ماتسبيش حسام هو محتاجك أكتر مني **بقلم أمل مصطفي**
حسام::بسخريه مريره سيبك من جو السهتنه ده
كل حاجه أنكشفت
ملك تحاملت علي نفسها مي هاتي حاجه ألبسها
علشان أمشي
صعدت مي وإحضرت لها أسدال أسود
صعد حسام جناحه وظل يكسر كل شي لكي يمحي
أثرها من المكان
صرخ من ألم قلبه أاااااه أااااااه ليه يارب بيحصلي
كده ليه دنا بعشقها لو حد خيرني بين حياتي ولا حياتها. **بقلمي أمل مصطفي***
كنت أتنازلت عن عمري كله ليها
أااااه مش قادر أتحمل كان صراخه يرن في القصر
حتي ملك سمعته وضعت يدها علي قلبها وبكت
من ألم حبيبها ولكن ليس بيدها شي لابد ان تبتعد

 

 

 

في الوقت الحالي حتي يهدئ
ناهد :أتصلت بأدهم وهي تبكي حبيبي تعال ألحق
إخوك **بقلمي أمل مصطفي***
أدهم::بفزع في أيه يا أمي بتبكي ليه
ناهد :: حسام حسام ضرب ملك وطردها تعال بسرعه
سمع أدهم صرخة أخيه الكبير قفل فونه وخرج
جري ناداه أحمد ولكنه لم يرد
فصرخة أخيه أعلمته بوجود كارثه فعمره قوي
لا يهزه شئ
×***************,**بقلم أمل مصطفي
ظلت ملك تستند علي أسوار القصر تمشي ثم تقف
ترتاح لم يتوقف بكاءها جميع جسدها يآن من التعب فقد ضربها بقوه و قسوه ولكن هيهات فوجع قلبها
أضعاف مضاعفه وليس له علاج غير حبيبها
وقف مراد بسيارته ليري من هذه فقد راها تتحرك بضعف
ووقعت أكثر من مره نزل من السياره وتوجه لها
لو سمحتي انتي واقفه ليه كده
إلتفتت له ملك **بقلمي أمل مصطفي**
مراد ::بزهول ملك مين عمل فيكي كده
ملك ::بضعف مراد خدني من هنا أرجوك
أقترب منها بغضب مين عمل فيكي كده وانا أمحيه
من الوجود
ملك:: ببكاء أرجوك يا مراد خدني من هنا بسرعه
أي مكان بعيد عن هنا
سندها مراد وأدخلها السياره وانطلق بها بسرعه
وهي تبكي وتضع يدها فوق بطنها بخوف
مراد:: ملك مين عمل فيكي كده
ملك:: ببكاء حسام **بقلمي أمل مصطفي**
توقف مراد فجاءه لدرجة إن ملك جرحت جبهتها
مراد:: أسف بس مش مصدق حسام بيعشقك
ع

 

 

 

هيعمل فيكي كده أزاي وليه
ملك ::مش عارفه بيقول أني خاينه وفضل يضرب فيا وأنا مش عارفه حصل أيه
وكنت عايزه أفضل جنبه علشان أفهمه بس خفت يقتل أبنه وبعد مايفوق يندم. **بقلم أمل مصطفي*
مراد :: بسعاده انتي حامل
ملك:: بحزن لسه عارفه النهارده وكنت هعملها مفجاءه
باليل بس حصل الحصل
*****************بقلم
ملك:: كنت عملهاله مفاجاءة

يتبع …

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة جميع فصول الرواية اضغط على ( رواية ملك روحي )

‫9 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: