روايات

رواية عمر جديد الفصل الثاني 2 بقلم نهى عامر

رواية عمر جديد الفصل الثاني 2 بقلم نهى عامر

رواية عمر جديد البارت الثاني

رواية عمر جديد الجزء الثاني

عمر جديد
عمر جديد

رواية عمر جديد الحلقة الثانية

زعلت خالتي عليا اوي وحضنتي وفضلت تطبطب عليا وكانت لسه هتتكلم لقيت اسر ابن خالتي طالع من الاوضه بتاعته وهو وشه احمر من العصبيه واتكلم بغضب وقال: دا انا هروح اطلع ميت’ين اهل’ه هو فاكر ان ملكيش اهل ولا ايه؟
انا بخوف وصدمه من عصبيته دي عشان هو طول عمرة هادي اصلا ودايما في حاله: هتعمل ايه ي اسر.
اسر بشر: هقت’له.
اتصدمت انا وخالتي ومرة واحدة انفحرت من العياط وانا بقوله وبمسك فيه بخوف: والنبي يا اسر كفايه وجع قلب لحد هنا انا مصدقت ارتحت منه وهو خلاص حتى مش هيعرف يردني ليه هو طلقني بالتلاته على قد م حبيته وكنت لسه بحبه على قد م كره’ته متوديش نفسك في داهي’ه بسبب واحد زي محمد.
اسر بزعل على حالي: والله انا زعلان بجد عليكي وعلى حالك وانك صغيرة على قله القيمه والمرمطه اللي كان بيعملها فيكي دي انا بس هربيه شويه عشان يحرم يلعب ببنات الناس تاني.
خالتي قالت وهي بتعيط: خلاص ي اسر اهدى كدا بس وربنا هيجبلها حقها ان شاء الله ربنا مبيسبش حق حد.
انا واسر في نفس الوقت بزعل: ونعم بالله.

 

 

خالتي قالتلنا وهي بتقوم وداخله غرفتها: يلا قوم يا اسر ادخل غرفتك ونام وبكرة ربنا يحلها ثم وجهت كلامها ليا وقالتلي: وانتي يا ريهام قومييلا ادخلي خدي دش وادخلي الاوضه اللي على اليمين دي عشان تنامي فيها الاوضه نظيفه ومفيهاش حاجه يحبيبتي بس استنى قبل م تدخلي هديكي هدوم تلبسيها تريحك في النوم القعاد وهجيلك كريم للكدمات برضوا حطيه قبل م تلبسي عشان جسمك اللي متبهدل دا.
رديت عليها وقولتلها: حاضر يخالتو هقوم اهو.
قومت دخلت الحمام اخد دش واسر دخل اوضته خلصت الشاور بتاعي ولبست البيجامه بتاعتي اللي جبتهالي خالتو اصل زمان قبل م اتجوز واسر كان بيبقى مسافر للشغل كنت بروح ابات معاها لانها كانت لوحدها وانا امي وابويا كانوا ماتوا في الوقت دا ف كنت سايبه هدوم ليا عند خالتو عشان لما اروحلها مجبش هدوم معايا.
حطيت الكريم ولبست وطلعت دخلت اوضتي مسكت الفون بتاعي لقيت الساعه تلاته ونص الفجر ونمت من تعب اليوم..
صباح اليوم التالي.
صحيت وقومت فتحت دولابي لقيت عبايه بيتي مريحه كنت بلبسها لما احس اني عايزة البس حاجه واسعه كدا.
لبست العبايه واخدت طرحه حطيتها على شعري عشان اسر في البيت ومينفعش اقعد بشعري م انا محجبه بقا وكدا.. طلعت من الاوضه لقيت اسر قاعد في الصاله وحاطط ايده على راسه بقله حيله وبزعل.
روحت قعدت قدامه وقولتله: مالك يا اسر فيك ايه؟.

 

 

رد عليا بصوت مخنوق: انا اسف انا اسف بجد مقدرتش اكون قد كلمتي لما قولتلك انتي اختي وعمري م هسيبك بس.. بس انا سبتك ومسألتش عليكي سنتين وحصل فيكي كل دا بس غصب عني والله غصب عني…
رديت عليه باستغراب وقولت: غصب عنك يعني ايه مش فاهمه.
قام اسر وسابني ورد عليا وهو داخل اوضته: مش لازم تفهمي دلوقتي يريهام او بمعني اصح مينفعش دلوقتي.
سابني ومشي؟!
دا بجد سابني ومش دخل اوضته انا مفهمتش برضوا..
قومت دخلت الحمام اتوضيت وخرجت صليت وحضرت الفطار ودخلت صحيت خالتي ودخلت لاسر قولتله على الفطار وطلعت على طول مرضتش اتكلم معاه تاني فطرنا كلنا مع بعض واسر اخد بعضه ونزل من غير ولا كلمه ولا قال هيروح فين ولا اي حاجه.
روقت الشقه ودخلت اخد شاور على السريع وطلعت لبست الاسدال عشان اصلي ولما خلصت لقيت حد داخل من باب الشقه حسيت انه اسر فقومت اشوفه كان فين لقيته ماسك ورقه في ايدة ومبتسم بصتله باستغراب وقولت: اي دا؟
اسر بابتسامه وفرحه باينه في عيونه: ورقه طلاقك.
انا بصدمه:………

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية عمر جديد)

اترك رد