روايات

رواية زفاف زوجي الفصل السابع 7 بقلم مجهول

رواية زفاف زوجي الفصل السابع 7 بقلم مجهول

رواية زفاف زوجي البارت السابع

رواية زفاف زوجي الجزء السابع

زفاف زوجي
زفاف زوجي

رواية زفاف زوجي الحلقة السابعة

بعدما حمزة اصيب بطلق ناري في قدمة..
اخدناه انا وطارق ورجعنا بيه علي الشالية..
عشان نسعفة..
وبعد ما دخلناة علي السرير وهو بينزف ..
دخل طارق يبحث في الحمام
عن مطهر للجرح
لكن بمجرد ما طارق دخل الحمام
سمعناه وهو بيصرخ
وروحت بسرعة علي الحمام لقيت
طارق واقف ومتصلب وهو مثبت نظرة علي البانيوا
ولما بصيت
عشان اشوفة ايه اليي مخلية واقف كده؟
لقيت جثة علياء في البانيو وطبعا اتفزعت انا كمان
وسالتة؟
قلت…هو انتوا مكنتوش دفنتوا الجثة
انت وحمزة؟
قال..بالعكس احنا روحنا دفناها
في مدافن مهجورة ومحدش شافنا واحنا بندفنها
قلت امال ايه الي جابها هنا تاني ؟
نظر الي طارق دون ان يجيب
وذهب لحمزة ليخبرة بما حدث
وعندما سمع حمزة بما حدث مع الجثة
قال..علي فكره يا طارق الي حصل ده له ملوش غير تبرير واحد
وهو.. ان الي جاب الجثة هنا
ناوي يبلغ البوليس
عشان يقبضوا علينا والجثة في الشالية عندنا هنا
رد طارق متسائلا؟؟
قال..يعني افهم من كده ان البوليس زمانة جاي دلوقتي؟
رد حمزة وقد بدا عليه الاعياء من شدة ما نزف من دماء
قال..ايوه وارد جدا
ان البوليس يجي في اي لحظة
دلوقتي او كمان شوية
فقام طارق وهو يستعد ان ياخذ الجثةليدفنها بعيدا عن الشالية
مرة اخري
فسالتة؟؟؟
قلت..طيب والطلقة الي في رجل حمزة دي
هينفع نتركها كده؟ لغاية ما انت ترجع؟
رد طارق قائلا.. مفيش في رجلة اي رصاص ..
لان الرصاصة اخترقت الجلد وخرجت من الناحية التانية..
المشكلة دلوقتي في النزيف
قلت..عموما ابقي هات وانت راجع حقن مضاد حيوي
من اي صيدلية
نظر الي بتعجب ثم هز راسة وهو يقول..حاضر
وبالفعل حمل طارق الجثة واخذها للمقابر المهجورة مرة اخري
وفي تلك اللحظة …
اصبحنا انا وحمزة
وحدنا تماما
وكان حمزة بدا وكانه يحتضر..
ولقيتة بيطلب مني طلب غريب
قال..تقدري تهربي دلوقتي قبل البوليس ما يجي
محدش دلوقتي يقدر يمنعك
طارق مش هنا
وانا زي منتي شايفة شوية وهموت
نظرت له وانا ابتسم لاطمئنة
قلت..اولا …انت كويس
ومش هتموت ان شاء الله
ثانيا ..انا مش هسيبك مهما حصل
ودخلت بسرعة جيبت قطن نظيف
ومطهر ونظفت المنطقة المحيطة بالجرح
ثم جيبت كيس بن كبير وافرغتة بالجرح ليوقف النزيف
وضمدتة ببعض الشاش النظيف
واتيت ببعض اللبن من الثلاجة
ليعوض الدم الذي نزفة
و بداءحمزة يسخن وحرارتة ترتفع
ونظر الي وهو يقول بلهجة الامر
انتي لسة هنا قولتلك امشي وسيبيني
قلت..مش هسيبك وانت كده
مهما حصل
قال..انا كمان لو قمت تاني ووقفت علي رجلي
مش هسيبك وهاخد ثار اخويا منك… وهقتلك
قلت..بردوا مش همشي
ولو عايز تقتلني
ابقي اقتلني بس قوم بالسلامة
نظر الي حمزة
وبدء يغيب عن الوعي
بسبب ا شدة ارتفاع حرارتة
وكنت لا اعرف
ماذا افعل ؟
فهو يحتاج لمضاد حيوي قوي
ومش عارفة اصلا ان كان طارق
هيرجع من المشوار الي هو فيهولا لا؟
ولا ولو جه هيجيب المضاد الحيوي ولا ايه؟
لكن انا لم اترك حرارتة تفتك به
فقد حرصت ان اعمل له كمادات متواصلة
ولازمتة اثناء اصابتة بتلك الحمي ولم اتركة
..وبعد مرور الوقت
سمعت محرك سيارة بالخارج
ونظرت بسرعة من الشباك
لاجد طارق قد عاد ومعه المضاد الذي سرعان ما اخذتة
واعطيتة حقنة منه
وبدات الحرارة تنزل تدريجيا بعدها …
وفي اليوم التالي ..
بدء حمزة يفيق
وروحت اعمل له بعض حساء الدجاج
ليتقوت به
ويسترد صحتة مرة اخري..
وبعد مرور يومان ..
وعندما استفاق حمزة
سال ان كان البوليس قد اتي للشالية ؟
ولكن طارق اخبره انه لم ياتي احد للشالية..
وكل شيئ علي ما يرام..
وسالني حمزة في غضب؟
قال.. انتي لسه هنا ليه ؟
هو انا مش قولتلك امشي؟
قلت..انت ليه بس مش عايز تصدق
اني بريئة من قتل ماهر اخوك؟
نظر الي بغضب ووجه حديثة لطارق
قال..مشيها من هنا
يا طارق
عشان كل ما بتستعبط وبتعمل فيها مجنونة
كل ما بتستفزني اكتر
ولو قمت دلوقتي ممكن اقتلها
نظرت لطارق
وسالتة؟؟
قلت..في ايه بس بالله عليك ياطارق؟
فهمني والله انا فعلا مش فاهمة حاجة ؟

 

 

 

هو ليه فاكرني بمثل؟
وبدعي باني مش فاهمة؟
رد طارق ساخرا
قال..عشان هو ملوش اخ اسمة ماهر
قلت..امال ليه عمال كل شوية يقولي انتي قتلتي اخويا؟
قال..لانك قتلتي اخوة فعلا
وفيه شهود عليكي
والكل عارف انك بتدعي الجنون …والاستعباط
قلت..لا استني
من فضلك
واحده ..واحده عليا
وفهمني بالراحة
وقولي اخوه ده مين؟
لان اكيد
في سؤ تفاهم
لاني انا مش متهمة بقتل حد
غير ماهر زوجي فقط
نظر الي حمزة باحتقار
وطلب من طارق
ان يلقي بي الي الشارع
وان عدت
او حاولت الجدال
يقوم بقتلي علي الفور
وبعدما سمعت حمزة
وحكمة القاسي
عليا
اخذت حقيبتي وخرجت من الشالية
وانا لا اعرف سبب
غضبة واصرارة علي اتهامي بقتل اخوة ؟
ولقيت نفسي
بره الشالية وانا مش عارفة
هروح فين؟
واخذت اسال نفسي ..
ليه هشام كان بيبعتني لبيت عم فرعون ؟
بحجة ان اختي هناك ؟
وكان واضح طبعا
انه كان بيكدب
لانة كان عارف ان في ناس مسلحين هناك ؟
و اكيد هشام كان واحد من الناس دي ؟
ولقيت نفسي
رجعت تاني للشارع ومش عارفة اروح فين؟
ووضعت الشنطة علي الارض
واخذت ابكي
واثناء ما انا كنت اضع يدي علي راسي وابكي ..
شعرت بيد تلمس يدي
فا شعرت بالفزع
ولقيت امامي حمزة
وهو يتكئ علي عصا
وبيسالني؟؟؟
قال..ليه قتلتية؟
قلت.هو مين ؟
والله ما قتلت حد فهمني طيب مين اخوك؟
قال..لو قولتلك مين
اخويا ؟
هتتكلمي معايا بصراحة؟
قلت ايوه طبعا ..اقسم بالله ما هقول غير الحقيقة
وضع حمزة عصاة بالارض وجلس بجانبي وبدء يعرفني باخاه
قال..اخويا الله يرحمة هو ياسين السعداوي
قلت ..ياسين السعداوي زوج الراقصة؟
رد حمزة ساخرا
قال..ايووووه
ياسين السعداوي
الي انتي كنتي علي علاقة بيه
وفي الاخر سرقتية
وقتلتية
وبعدها ادعيتي الجنان
لاختك وزوجك
قلت..انا ؟
قال..ايوه انتي
واظن انك اقسمتي من شوية
انك هتقولي الحقيقة؟
قلت..وبقسملك دلوقتي كمان
اني مكنش فيه اي حاجة بيني وبين اخوك
ولاسرقتة ..ولا قتلتة
قال..يعني متعرفهوش قبل كده؟
ولا عمرك سمعتي اسمه؟
قلت لا طبعا اعرفة..
بس معرفتي بية كانت ليها ظروف خاصة
قال ..ايه هي الظروف دي؟
قلت..انا كنت متجوزة ماهر
وعرفت انه علي علاقة بواحده راقصة
والراقصة دي كانت متزوجة
ولما بحثت ورا زوجها عشان اهددها بيه
عرفت ان اسمه ياسين السعداوي
وكنت بعرف اسمه فقط عشان اهدد زوجي وعشيقتة
باني هقول لزوجها عن علاقتهم
نظر الي حمزة وهو يفكر؟؟ ثم سالني؟؟
قال..يعني انتي مكنتيش معاه
في غرفتة في الفندق ؟
وعملتي معاه علاقة ؟
واخدتي الفلوس الي معاه ؟
بعد ما خدرتية؟

 

 

و بعدها اشعلتي الغرفة وهربتي ؟
قلت..ايه الي انت
بتقولة ده ؟
رد حمزة بعصبية
قال..ده مش كلامي ده تحقيقات البوليس
وشهادة زوجك واختك عليكي
قلت..انت بتقول ايه ؟
انت واضح انك فاهم
غلط
الي مات في الفندق كان ماهر زوجي
قال..لا زوجك عايش
وحي يرزق
لكن الي مات هو …اخويا ياسين السعداوي
رديت وانا غير مصدقة لما اسمعة
قلت..لكن اختي اعتماد قالتلي ……..؟؟؟
واخذت افكر وانا غير مستوعبة ما يحدث
ثم سالتة ؟؟
وانا غير مصدقة بان اختي ممكن تفعل في كل ذلك
قلت..انت بتقول ان اختي اعتماد
شهدت عليا ؟
بكل الاتهامات دي؟
قال ..ايوة وزوجك ايضا شهد عليكي
والاتنين شهادتهم كانت واحده تقريبا
سمعت حمزة للاخر
ولم اكن استطيع تصديق ما سمعت
وقولت انه لربما كان حمزة يتوهم
او ربما فهم خطا نتيجة لبس ما
ولقيت حمزة
بيقطع عليا شرودي
بسؤال؟؟
قال…تقدري تقوليلي انتي هربتي ليه؟
قلت…اعتماد اختي
فهمتني ان ماهر زوجي قتل
واصابع الاتهام كلها بتشير ناحيتي
وعشان كده طلبت مني اهرب
واروح عند قريبتها في مرسي مطروح..وانا سالت عليها و لقيتها مسافرة
نظر الي حمزة
وقد بدا متلخبطا في تفسيراتة
قال..يعني انتي مهربتيش بالفلوس؟
من غير ما اختك تعرف ؟
زي ما هي شهدت عليكي في التحقيقات ؟
قلت..ازاي هربت بفلوس وانا مكنش معايا
ثمن غرفة؟
اعيش فيها في فندق ولو لليلة واحده؟
نظر حمزة ناحيتي
نظرة بها بعضا من الاقتناع
ثم سالني؟؟
قال…طيب ولما انتي
بريئة ؟
واختك محامية وعارفة ان الهروب بيثبت التهمة عليكي؟
ليه طلبت منك انك تهربي؟
قلت..انا مبقتش فاهمه حاجة
رد حمزة قائلا..
بس انا بدات افهم حاجات كتير
ثم نهض واقفا وهو يمد لي يده ويقول…
تعالي معايا..
ودخلنا للشالية..
وطلب مني اني ادخل لغرفتي لارتاح
وفي الصباح
سياخذني ونذهب للبوليس
لان حياتي هاكذا اصبحت

 

 

 

في خطر
وقال …ان ذهابنا للبوليس مهم جدا
وذلك لكي يفتحوا التحقيق مره اخري
ووقال حمزة بانه سيشهد معي
ليكشف تلك المؤامرة
التي حاكها زوجي واختي معا
ووافقت بان ادخل للشالية
ولكنني اشترطت باني لن ابات في تلك الغرفة
مرة اخري
رد حمزة متفهما
قال..خلاص
تقدري تنامي في غرفة الليفنج لو عايزة
قلت…تمام
وتركني حمزة
ودخل ليرتاح فقد كان مازال متوعكا
ودخلت انا للحمام
لانظفة مكان الجثة التي كانت به بالمطهرات
وبعدما نظفتة تماما
قررت اخد شاور
وفعلا دخلت الحمام
واغلقت الحمام عندي من الداخل بالترباس
وبدات بفتح الماء الساخن
واغلقت ستارة البانيو
وبدات انزع عن نفسي الثياب ..
تفاجاءت بخيال شخص معي بالحمام
وتملكني الرعب لاني كنت وحدي بالحمام
وكنت اغلق الباب بالترباس
وبدء جسدي يتجمد من شدة الرعب
وبدات ارتدي ملابسي بسرعة
وبدات استعد
افتح الستارة واشوف مين خلف الستارة
وبسرعة فتحت الستارة عشان
اتفاجاء بان الي خلف الستارة هو……….

يتبع…

اترك رد