روايات

رواية حكاية وردة الفصل الرابع 4 بقلم محمد منصور

رواية حكاية وردة الفصل الرابع 4 بقلم محمد منصور

رواية حكاية وردة البارت الرابع

رواية حكاية وردة الجزء الرابع

حكاية وردة

رواية حكاية وردة الحلقة الرابعة

طبعا انتو عايزين تعرفو اجابات كتير لاسئلة ماكنش ليها اجابات في الحلقة اللي فاتت. زي مثلا مين اللي خدة الترابيزين ووقع بي وأية السر اللي انا عرفته وكانت مخبيئة امي عني. وحكاية حسام أية ولية عمه جبر عمل معه كدة أنا هاقولهم بس في الاول حابة اعرفكم حكاية حسام مع عمه. حسام زي ماعرفته الحلقة اللي فاتت كان مريض سرطان زي امي وقبل ما المرض يتمكن منه طلب من عمه 50 الف جنية سلف يعمل بيهم العملية عمه وافق
علشان خاطر بس بنته عبير اللي كانت بتحب حسام جدا لكن حسام عمره ما شافها غير انها بنت عمه. وليلة ماخد
حسام الفلوس من عمه. مضي علي وصل امانه بالمبلغ
وبعد 6 شهور من العملية راح جبر لحسام وقال له
ما هو بص يا ابن اخويا. الفلوس اللي وخدها مني دي بقالك 6 شهور. دي فلوس اكل عيش ومصالح ناس متعطلة بسببها يعني بالبلدي كدة يا تجيب الفلوس لسلم وصل الامانه للبوليس ما تزعلش مني
حسام وهو مصدوم
واهون عليك يا عمي تسجني. هو انت يعني ما تعرفش ظروفي اية ياعمي ما بصعبش عليك
جبر
ماهم زمان قاله اللي يصعب عليك يفقرك وانا بصراحة شايف انك جيت عليه جامد
حسام
هو بمزاجي يعني يا عمي. ما أنت عارف ان المرض الخبيث دة خد كل اللي حلتي
جبر
اتصرف يا حسام. انا مش هاقدر استحملك اكتر من كدة. البني ادم الوحيد اللي ممكن استحمل زنقته. يكون راجل في بيني وبينه نسب.
حسام بعد مافهم قصد عمه
أة. تاني يا عمي هاتتكلم معايا في حوار عبير
جبر
هي مالها عبير عايز افهم.
حسام
اختي يا عمي شايفها اختي
جبر
وماله زي ما شوفتها اختك شوفها مراتك. ولو لسة هاتنشف دماغك هاخرج من عندك علي الحكومة وهما بقي يجيبوا لي حقي منك
حسام
يعني بتلوي ذراعي يا عمي
جبر

 

 

 

 

 

لية تحسبها كدة انا عايز مصلحتك. ومصلحتك مع عبير ولي شايف مصلحة تانية. يبقي الحكومة اولي بيك
وفعلا اتجوز حسام من عبير غصب وعاش مع عمه في الفيلا وفي نفس اليوم اللي شافه في قاعد معايا. في الكافية كان حسام واقف قدام عمه جبر وجنب عمه مرات حسام. عبير. وجبر كان بيقول بعصبية
انت يا حسام تخون بنتي ده انا ماصدقتش الواد طارق الصبي بتاعي لما قال لي انه شافك مع البت دي في تاكسي وبعد كده كل يوم تروح تقف قدام محل الورد اللي هي شغاله في. لا وكمان عايز تطلق بنتي يا حسام هو ده رد الجميل ده لولا انا وفلوسي اللي صرفتها عليك كان زمانك ميت
حسام بضيق
كل شويه فلوسي فلوسي كفايه بقي انا زهقت
عبير
حسام ليه بتقول انك زهقت هو احنا قصرنا معاك
جبر وهو بيبص لعبير ويقول
مش وقت حنيه ونحنحه وكلام فارغ ما حبك لي هو اللي بيخلي يبيع ويشتري فينا
ورجع جبر بص لحسام وقال بعصبية
اسمع يالا. من الاخر كده انا صرفت عليك وانقذت حياتك عشان تعيش مع بنتي مش عشان تسيبها وتكسر قلبها وتروح لوحدها غيرها
عبير لحسام
انا بس عايزا اعرف فيها ايه دي زياده عني ده انا حتي احلي منها
حسام
انتي احلي منها في الشكل بس لكنها هي احلي في حاجات كتير وخلاص بقي انا مش هاقدر اعيش معاكي وانا قلبي متعلق بواحده تانيه
جبر بتهديد وحدة
بلاش تجيب سيره البت دي قدامي بدل ما اخفيها من علي وش الارض
حسام بحدة
انت لو قربت منها انا هانسي انك عمي وساعتها ها يبقي في تصرف تاني مني انت مش هاتحبه
جبر
انت بتهددني يا حسام
حسام
انا بس بحذرك بلاش ورده
وسابهم حسام ومشي رايح ناحيه اوضه وبص جبر لعبير وقال
عجبك كده كل ده بسببك انتي
عبير
انا مالي
جبر
متجوزاه. بقالك سنتين وماعرفتيش تخلي يحبك
عبير
وانا اعمل ايه اكتر من اللي عملته انا كنت ديما بدلعه واجيب له اي حاجه نفسه فيها وهو زي ماهو بيعاملني علي اني بنت عمه وبس
جبر
خلاص يبقي ما فيش غيراني ازيح البت دي من طريقه
عبير

 

 

 

 

 

اعمل اي حاجه بس حسام يفضل جوزي
جبر
هايفضل جوزك. انا اهم حاجه عندي راحتك يا حبيبه بابا. اطلعي وراء وحاولي تنسي بنت الكلب دي
ومن جوة اوضة نوم عبير وحسام يقف حسام قدام شباك الاوضة وبيبص علي الشارع فتقف عبير وراء منه وتقول له
هاتفضل واقف في الشباك كدة ما تيجي نقعد نتكلم شوية
حسام
روحي نامي يا عبير انا مش فايق لاي كلام
عبير
انت عارف اني ما بعرفش انام غير وانا في حضنك
حسام
انا من النهارده حضني مش ليكي حضني وقلبي وحياتي بقي ملك واحده تانيه
عبير بعصبية
هي ايه. سحرت لك
حسام
اه سحرتني بعينها وبخفه دمها
عبير
طيب وانا
حسام
انتي بنت عمي اللي ابوها اشترا ليها عريس بفلوسه انا معاكي اهو بجسمي بس لكن قلبي وعقلي مش ملكك ولو ابوكي يعرف يشتريهم كان اشتراهم
عبير
حسام انا بحبك
حسام
وانا بحب ورده وصدقيني عيشتنا مع بعض اخرتها برضو فراق انا مش ليكي يا بنت عمي
وساب حسام الاوضة وخرج وعبير بتبص عليه وهي بتقول
انت ليا انا وبس واللي تفكر تاخدك مني اخد روحها، ،،، ،
ودي كانت حكاية حسام مع عمه جبر وبنت عمه عبير جه وقت بقي اعرفكم السر اللي انا عرفته واللي هايغير حياتي كلها بس لازم اجيب لكم الحكاية من اولها والحكاية بدات بالليل لما سيد ابويا كان قاعد في اوضة وبيبص لشمس وبيقول لها
تعرفي ان الواحد جاع
شمس وهي تضحك
ما انت مش راحم نفسك شرب ليك حق تجوع
سيد
اعمل ايه بس الكيف بيحكم ما تقومي تشوفي لي اي حاجه اكلها
شمس بدلع
انا اخص عليك والله ازعل منك تقوم عروسه في اول اسبوع من جوزها تعمل لك اكل
سيد
صدقي صح لا انا غلطان في دي انا هاقوم اخلي اي بومه من اللي بره يعملو لي لقمه اكلها
ويقوم سيد من علي السرير ويخرج من الاوض وراح ناحية الاوضة وخبط علي الباب وهو بيقول
يا نعمات انتي يا نعمات
فتحت باب الاوضة وبصيت له وقولت وانا مخنوقه
خير

 

 

 

 

 

سيد
فين امك يا بت
ورده
امي نايمه
سيد
طيب صحيها تقوم تعملي لقمه اكلها
وفي الوقت دة لقيت شمس بتفتح باب الاوضة وفضلت واقفة علي الباب فبصيت لها واتغظت وقولت له
ما شمس صحيه اهي خليها تعمل لك اكل
سيد بعصبية
تعملي اكل. وامك ايه لزمتها لما شمس هي اللي تعمل لي الاكل
شمس
يمكن ها تفضل عمله فيها عيانه علي طول ومش هاتقوم من علي السرير خلي امك تبطل محن بقي
ورده بعصبية
المحن ده انتي اللي تعرفي مش امي
ساعتها ماحستش الا بدماغي بتتخبط في سن باب الاوضة بسبب القلم اللي نزل علي وشي بايد ابويا. وحاجبي اتفتح والدم بقي نازل علي وشي وانا مش حاسة بوجع ولا شايفة دم وببص لابويا وبقول بعصبية
انت بتضربني انا بدل ما تضربها هي وتخليها تلم لسانها
سيد وهو ماسك شعري
انتي بتزعقي لي يابنت العيانه
وقفت امي وراء مني وسلكتني من ايده وهي بتقول
سيب ورده يا سيد انا قومت وهاعمل لك الاكل اللي انت عايزه
بصيت لها وقولت
ازاي يا امي والدكتور منعك من انك تقفي قدام النار عشان السخنيه غلط عليكي بسبب العمليه
نعمات
مش مهم يعني هايحصل لي ايه اكتر من اللي حصل لي
ورده
لا مش هاتعملي اكل انا هاخش اعمله الاكل اللي هو عايزه
شمس بكيد
بس انا بقي نفسي ادوق اكل نعمات
سيد
ماشي كلامك يا قمر نعمات هي اللي هاتعمل الاكل
بصيت لها بغل وبصيت لابويا
امي مش هاتعمل اكل انا اللي هاعمله
شمس
ايه يا سيد هي ورده هنا اللي كلامها بيمشي ولا ايه
سيد وهو ييبص لشمس
مين دي اللي كلامها يمشي بعد كلامك انت يا قمر
ورجع بص لي ابويا وقال

 

 

 

 

 

انا قولت نعمات هي اللي هاتعمل الاكل يعني هي اللي هاتعمل الاكل ولو سمعت حسك هاقطع خبرك
ومد ايدة وسحب امي من جلبيتها وزقها ناحية المطبخ وانا وقفت قصاده وبقول
شيل ايدك من علي امي ولو فيها موتي النهارده امي مش هاتخش المطبخ
قالي وهو بيضرب فيا
انت سايقه يا بت العوج ليه اليومين دول ايه نسيتي نفسك اشحال لو ما كنتيش بنت حرام
كل الضرب اللي خدة منه ما وجعنيش قد الكلمة دي. وبصيت لامي نعمات لقيتها بتصرخ في وبتقول له
بس انت ايه هاتخرف ولا ايه اسكت بقي
سيد
في ايه يامراه ما هي لازم تعرف عشان بعد كده تلم لسانها وتتكلم معايا احسن من كده.
ورده وهي لسة مصدومة
ماما هو بيقول ايه
نعمات
ده كداب يا حبيبتي
سيد
لا مش كداب انتي بنت حرام وانا مش ابوكي
نعمات بضيق وحزن علي وردة
يا اخي اسكت بقي حرام عليك
سيد
مش هاسكت والبت دي لازم تعرف اصلها وجيت هنا ازاي
نزلت نعمات عند رجل سيد وهي بتقول له وبتترجا
ابوس رجلك اسكت
قومت امي وانا بقول لها
اوعي في يوم تبوسي رجل حد انتي احسن ست في الدنيا واظن من حقي اني اعرف ايه الحكايه. احكي لي يا امي
سيد بشر
لا. ده واجب عليه انها اعرفك اصلك من 20 سنه
سماح اخت نعمات الصغيره غلطت مع واحد اسمه عاطف في البلد بتاعتهم ولما راحت تقول لعاطف انها حامل انكر انه يعرفها فلقت سماح ان ما فيش قدامها غير انها تنزل مصر. وجت لنعمات هنا وانا كنت مسافر وطلبت منها تستر عليها وماتعرفش امها لانها ممكن تموت فيها وفضلت سماح مستخبيئه عند نعمات بحجه ان نعمات شافت شغل لسماح وانها قاعده معاها بتسليها لغايه ما سماح خلفتك. لكنها ماتت وهي بتخلفك وطبعا سماح قبل ما تموت قالت لنعمات انها تربيكي وما تعرفهاش انها ليها ام اسمها سماح وانك انتي يا نعمات تكوني امها ومن ساعتها وانا مستحمل قرفك وعشان تعرفي اني انا طيب كتبتك باسمي عشان يبقي ليكي اصل ونسب
نعمات

 

 

 

 

 

و اللي انت عملته ده كان ببلاش
سيد
اه. ببلاش
نعمات
لا كداب انت عشان تكتبها باسمك خليتني كتبت حته الارض اللي في البلد باسمك. وكمان كتبت لك الشقة دي. واهو تبقي من ناحيه مستفيد ماديا ومن ناحيه تانيه الناس في المنطقه مايعرفوش انك ما بتخلفش وراجل زي الكتاب ماقال. مش عاجز
سيد وهو بيضربها بالقلم يقول
انتي بتعيريني يا بنت الكلب يا وسخه
خدها في حضني وانا كنت محتاجة اللي ياخدني في حضنة بعد كل اللي عرفته دة وبصيت لسيد وقولت بعد ما لون عينية اختفو من الدموع
عارف انا فرحانه اوي عشان انت مش ابويا لانك ما تنفعش تكون اب
ورجعت وبصيت لامي وقولت
لكني بقيت ورده ميته عشان انتي ماطلعتيش امي
وطبعا بعد اللي عرفته كان لازم امشي واسيب الشقة لميت شنطتي وامي بتقولي
رايحه فين يا ورده
ورده والدموع بتقطع خدها
انا ماليش مكان هنا
طعبا بعد كدة انا فتحت باب الشقة وجيت اخرج جريت نعمات ورايا وحصلت اللي الخناقة اللي بسببها ترابيزين البيت وقع وخد معه سيد اللي نزل علي ظهره وصرخ وصرخت شمس علي صرخته واتجمع سكان البيت والجيران وسيد بيشاور علي نعمات ويقول بصعوبة
بتزقيني يا نعمات عايزا تخلصي مني
لكن نعمات تبص له ومش مستوعبه اللي حصل لغاية دلوقتي. وبعدها ساعه تجيي عربية الاسعاف وتاخذ سيد للمستشفي. بعد اللي حصل دة طلبت مني نعمات انها تخرج معايا من الشقة دي وفعلا خدها وروحت بيها لشقة بوسي صحبتي. بعد ما اتصلت بيها واستأذنت منها وبوسي كانت عايشة هي وامها بس وانا طلبت منها ابات عندها الليلة دي لغاية ما يطلع النهار وفعلا استقبلونا بترحاب شديد واديت العلاج لامي ونامت وخرجت اقف في البالكونة شوية
وحكيت لبوسي كل اللي عرفته وحكيت لها عن حسام وبعد ما خلصت حكاياتي قالت بوسي وهي زعلانه عليه
يا خبر ايه يا بنتي اللي بيحصل لك ده
ورده

 

 

 

 

 

حكايتي. امي ما تطلعش امي واللي حبيته مش من نصيبي عشان متجوز ويعالم هو فين والراجل اللي جه خده ده عمل في ايه
بوسي
لو بيحبك بجد هتلاقي وهايبقي ليكي
ورده
بيحبني يا بوسي وانا حبيته مع اني ما لحقتش اعرفه بس حبيته
بوسي
الله بقي. دي ورده بتاعت الحب ده موضه قديمه
ورده
كنت غلطانه عارفه مع اني ما شوفتش حسام ده غير كام مرة بس. لكنه خلاني اتمني اني اعيش اللي فاضل من عمري وانا معه بس صعب انه يكون ليا.
بوسي
ليه بتقولي كده
ورده
علشان متجوز وعلشان انا بنت حرام وما فتكرش ان في حد يربط نفسه بواحده ملهاش اصل زيي
بوسي
وانت ذنبك ايه انك جيتي الدنيا بسبب غلطه بين اتنين
ورده والدموع في عيونها
ذنبي اني بنتهم يالا بقي الله يسامحهم عشان يتمتعوا ليله اشيل ذنبهم انا كل ليله
وفضلت اعيط وبوسي وخداني في حضنها وبتقول
بس بقي بطلي عياط انتي احسن وانظف من ناس كتير ليهم اصل ومعروف لهم مين ابوهم وامهم
وعديت الليلة وتاني يوم بعد الظهر يرقد سيد علي ظهره جوة اوضة في مستشفي عام وشمس كانت واقفة قدام الاوضة مع الدكتور المعالج لحالة سيد وسيد كان شايف شمس وهي بتتكلم مع الدكتور وخلصت كلام ودخلت لسيد الاوضة فاول ما شافها داخله قال
الدكتور كان بيقول لك ايه
شمس وعلامات الضيق علي وجهها
خير كل خير
سيد
وشك بيقول انه مش خير انا مش حاسس برجلي ليه
شمس
ها تبقي كويس هو قال لي هاتخف مع العلاج
سيد بنرفزه
قولي يا وليه قال لك ايه
شمس

 

 

 

 

 

قال انك وقعت علي العمود الفقري بتاعك وده سبب لك عجز في نصك التحتاني لكن مع العلاج ها تخف وتبقي كويس
سيد وهو يحاول الوقوف
انا عاجز يعني ايه الكلام ده مش سيد اللي يبقي عاجز ويعيش علي كرسي بعجل
شمس وهي تحاول ان ترجعه مكانه علي السرير
اهدئه يا سيد ما ينفعش كده
سيد وهو عصبي جدا
اهدئه ايه مش انا اللي اعيش عاجز روحي للدكتور وقول لي له يعمل اي حاجه عشان ارجع اقف علي رجلي
شمس
حاضر يا سيد بس اهدئه
سيد بنرفزه زياده
برضو بتقول لي اهدئه بقول لك روحي للدكتور خلي يرجع لي رجلي انا مش ها عيش كده فاهمه انا مش ها عيش كده. وهاتي الحكومة انا لازم اعمل محضر في نعمات هي اللي زقتني وكانت عايزا تموتني
شمس
من غير ما تقول انا بلغت الحكومة وهما دلوقتي بيدروا عليها هي واللي يتخفي اسمها وردة ،،،،،،
وفي نفس الوقت من جوة محل الورد اللي انا شغاله كانت قاعدة نعمات وهي بتبص للورد وسرحانه. وبتفكر في كل اللي حصل. وما تعديش كام ثانية ودخلت عليها المحل وكان معايا فطار وبقول لها
جيبت لك فطار عشان ميعاد الدواء
نعمات

 

 

 

 

 

ماليش نفس
ورده
لا ما ينفعش كده لازم تاكلي عشان الدواء ما ينفعش يتاخد علي معده فاضيه
نعمات
اكل ازاي بعد اللي حصل ده انا خايفه يكون سيد مات
ورده
يارب يموت ونرتاح منه
نعمات
ما هو فاكر اني انا اللي زقيته لدرجه وهو واقع علي الارض امبارح بيقول نعمات هي اللي عملت كده. وانا والله ما عملت كدة دي شمس
ورده
شمس
نعمات بدهشه
اة. هي انا شوفت ايديها جت من ورايا وزقت سيد
ورده
وعرفت ازاي انها هي
نعمات
من الغوايش بتاعتها
ورده
وماقولتيش كدة لية
نعمات
خوفت اكون بيتهيقلي. واكون انا فعلا اللي زقيته. وماكنتش في وعيي
في الوقت دة سمعنا صوت سرينة عربية البوليس ونزل من العربية ظابط ومعه اتنين عساكر ودخلو المحل وخادوني انا وامي.،،،،،،،
وفي نفس الوقت ومن جوة فيلا جبر ينزل حسام من الدور الثاني للفيلا وبيستعد للخروج من باب الفيلا وقبل ما يفتح الباب يسمع صوت عمه جبر يقول له
رايح فين يا حسام
فيبص حسام لعمه ويقول له
خارج
جبر
خارج. رايح فين
حسام
في ايه يا عمي من امتي بتسألني رايح فين
جبر وهو بيقعد علي الركنه الموجوده في مدخل الفيلا
من هنا ورايح وانت خارج تعرفني رايح فين
حسام
ليه بقي ان شاء الله انا في سجن
جبر

 

 

 

 

 

اعتبره سجن. طول ما انت عايز تظلم بنتي عبير فانت في سجن لغايه ما ترجع لعقلك وتسيبك من اللي في دماغك
حسام
وانا مش مسجون واللي بيني وبين بنتك خلص
جبر بضيق
يعني ايه خلص
حسام
يعني بنتك طالق يا عمي
جبر بغضب
انت بتقول ايه
حسام
بقول طالق
فيفتح حسام باب الفيلا فيلاقي رجاله عمه واقفين قدام الباب وبيمنعوا من الخروج فيبص حسام لعمه ويقول
ايه ها تخليني اعيش مع بنتك بالعافيه
جبر
اه طالما الذؤق مش جايب نتيجه يبقي ها تعيش معها بالعافيه وغصب عنك. واللي انت رايح لها مش هتلاقيها انا بعت رجالتي متنكرين في صورة بوليس يخطفوها هي وامها ويطلعوا بيها علي الصحراء ويخلصوا عليهم
فانصدم حسام من اللي سمعه

يتبع …

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا 

لقراءة جميع فصول الرواية اضغط على ( رواية حكاية وردة)

اترك رد