روايات

رواية نغم العاصم الفصل التاسع عشر 19 بقلم هاجر محمود

رواية نغم العاصم الفصل التاسع عشر 19 بقلم هاجر محمود

رواية نغم العاصم البارت التاسع عشر

رواية نغم العاصم الجزء التاسع عشر

نغم العاصم
نغم العاصم

رواية نغم العاصم الحلقة التاسعة عشر

خرجوا كلهم من البيوتي سنتر وراحوا للقاعه، وبدأ الناس يباركوا ويهنوا ويحتفلوا بالعروسين، اما سيف بعد ما اطمن على اخته راح لوالدته فريده اللي كانت قاعده في المكان المخصص لعيلة سيف جوا القاعه وجنبها بنتها حياة وزوجها حسام ووالدته صفا وقال ليهم بفرحه: انا خطبت وعد
قامت فريده من مكانها وضمت وعد وقالت: الف مبروك يا حبيبتي
وبصت فريده لسيف وقالت: خد بالك منها
سيف بأبتسامه: متقلقيش يا امي
وصفا وحسام باركوا ليهم اما حياة فجت تقوم من مكانها عشان تبارك لوعد مقدرتش فوعد قالتلها: خليكي زي ما انتي انا جايه
سيف لحسام: حياة شكلها تعبان اوي
حسام: انا قلقان عليها
سيف: كله على الله متقلقش، نسيبكم بقا
سحب سيف وعد من ايدها بسعاده وخرجوا برا القاعه ووقفها قدامه فاستغربت وعد وسألته: في ايه يا سيف؟
قرب منها سيف ومن غير كلام رفع ايديها على اكتافه وحط ايديه على وسطها وشدها له وبدأ يرقص معاها برومانسيه عالاغنيه اللي كانت شغاله في القاعه، فابتسمت وعد وسألته: طيب وليه مش جوا
سيف: مش عاوز حد يشوفك وانتي بين ايديا غيري
ابتسمت وعد بكسوف وبصت لعينيه بحب اما سيف فسرح في عينيها وضحكتها وفضلوا يرقصوا مع بعض لحد ما الفرح قرب يخلص
******************

 

 

وفجأه الاغاني سكتت وسمعوا صريخ من جوا القاعه، والناس بدأوا يتلموا حوالين مصدر الصريخ
وحسام بأعلى صوت: اسعاااااااف
سمعت وعد صريخ حياة وبصت لسيف بصدمه
سيف بقلق: في ايه؟
وعد: ده صويت حياة، اطلب الاسعاف
وسابته وجريت بالفستان للقاعه عشان تهدي حياة، فقعدت وعد جنبها وحاولت تهديها وتساعدها: بالراحه، خدي نفس
حياة: اااااااااه
اما سيف فأتصل بالاسعاف اللي جت بسرعه ودخل القاعه وهو بيزعق في الناس الملمومه حوالين حياة: وسعوا الاسعاف وصلت
وخلص الفرح على كده، والناس رجعوا بيتوهم اما عيلة سيف فطلعوا بحياة عالمستشفى وبما فيهم عاصم ونغم
******************
ودخلت حياة اوضة العمليات بسرعه ومعاها فريق دكاتره وتمريض من ضمنهم وعد للولاده، وباقي العيله فضلوا مستنيين قدام اوضة العمليات، وبعد ساعه من القلق بصت فريده لبنتها نغم اللي واقفه بفستانها قلقانه على اختها وعاصم جوزها بيهون على حسام الموقف مع سيف، فنادت فريده على سيف وهمست له: وبعدين يابني خليهم يروحوا
سيف: عندك حق يا امي
راح سيف لعاصم وقال له: خد نغم وروح
قربت نغم منهم وقالت: لا مش قبل ما اطمن على حياة
سيف: وبعدين يا نغم يلا مع جوزك
عاصم: يلا يا نغم، وهنبقا على اتصال معاهم
قالت نغم بقلة حيله: طيب
راحت نغم مع عاصم على بيتهم، وبعد كام ساعه ومع أذآن الفجر خرجت وعد من اوضة العمليات وهي شايله بنت حسام وبتقول بصوت عالي لحسام: مبروووووك يا ابو نور
بصولها كلهم بفرحه وحسام جري عليها وشال عنها البنت بلطف، اما سيف سألها بقلق: فين حياة؟
وعد: نقلوها اوضتها
صفا: وحالتها ايه؟

 

 

وعد: كويسه اوي
فريده: ربنا يطمنك يابنتي
وعد: تقدروا تشوفوها
حسام بلهفه: يلا
دخلوا كلهم اوضة حياة للمباركه والاطمئنان عليها فقعد حسام جنبها على حرف السرير وهو شايل نور، وباس راس حياة وقال: حمدلله على سلامتك يا حبيبتي
حياة: الله يسلمك يا حبيبي
قرب سيف من حسام وقال له: ما تجيب ياعم البت عاوزين نشوفها
ضحكوا كلهم عليهم وحسام رد عليه وقال: خد اهي بس بالراحه عليها
شال سيف الطفله بين ايديه بحنان وراح بيها لفريده وصفا وقال: بصو شبه حياة
اخذتها صفا منه وقالت: لا دي كلها حسام
قالت فريده: دي شبه نغم
ضحكت وعد وقالت: ايه يا جماعه لسه ملهاش شبه
قام حسام من مكانه واخذ الطفله وحطها في سريرها وقال: احنا نسينا نشكرك يا وعد
ابتسمت وعد له وقالت: متقولش كده حياة اختي، عن اذنكم
سيف: طيب انا هطلع اكلم نغم وعاصم ابغلهم
سابتهم وعد وخرجت من الاوضة وسيف طلع وراها ينادي عليها
وعد: في حاجه يا سيف؟!
قرب منها سيف وقال بهزار: مش عاوزه بنوته زيها
بعدت عنه وعد وقالت: ههبدك بوكس
ضحك سيف وقرب منها تاني وقال: قصدي لما نتجوز
وعد بخجل: طبعا يا حبيبي
قرب منها سيف اكتر وقال قدام شفايفها: قولي حبيبي كده تاني
وعد بخجل: حبيبي
وحطت ايدها على فمه لما قرب منها يبوسها وقالت: سيف
مسك سيف ايدها وباسها بحنان وقال: وعد انا مبسوط اوي
سحبت وعد ايدها بتوتر وقالت: اااا مش هتكلمهم
مسك سيف ايدها تاني وطلع موبايله واتصل بعاصم، فحاولت وعد تسحب ايدها من ايد سيف فتبت عليها وبصلها بغضب مصطنع وقال: وبعدين!؟
فسابت وعد ايدها في ايده بقلة حيله فرفع سيف ايده من ايدها وحط ايده على كتفها وضمها له وبدأ يكلم عاصم وهما بيتمشوا.
******************

 

 

 

“في بيت عاصم”
وصل عاصم ونغم، ودخل عاصم يغير هدومه ولما خرج لقى نغم قاعده عالكنبه بفستانها وحاطه ايديها على وشها وبتعيط، فقرب منها وقعد قدامها على ركبته وسألها: نغم، حبيبتي، مالك؟
رفعت نغم وشها وقالت: قلقانه على حياة اوي
فقعد عاصم جنبها وحضنها وحاول يهديها فقال: متقلقيش هتبقا كويسه، يلا قومي غيري هدومك
نغم: لا لما اطمن على حياة
عاصم: طيب مش هتاكلي؟
هزت نغم رأسها بالرفض
حاول عاصم يتكلم معاها ويطمنها ويلاعبها عشان تنسى قلقلها على اختها، فضحكت نغم فابتسم عاصم وقرب منها وحضنها وباسها من خدودها واول ما قرب منها زقته بعيد وطلعت تجري على اوضتهم وقفلت على نفسها بالمفتاح، اما عاصم وقف ورا الباب وحاول يفتحه ولما معرفش خبط عليه وقال لنغم بعصبيه: نغم، افتحي
نغم: لا لما اطمن على حياة
في الوقت ده رن فون عاصم برقم سيف فرد عليه عاصم: خير يا سيف
سيف: ايه يابني مالك؟
عاصم: مفيش، انجز في ايه؟
سيف: حياة ولدت خلاص
عاصم بصوت عالي عشان نغم تسمع: ولدت؟! طيب هنجيلها بكره
سيف: ماشي، تصبحوا على خير
قفل عاصم الخط ونادى على نغم: سمعتي اهي ولدت، افتحي بقا
بس نغم مردتش عليه
فقلق عاصم وخبط على الباب ونادى عليها: نغم!! نغم!!
فمدرتش عليه بردو، فزاد قلقه وقرر يلف من الاوضه التانيه ويدخل اوضتهم من البلكونه، ولما دخل الاوضة لقى نغم غيرت هدومها ونامت (يعيني على بختك يابني😂)

 

 

فقرب من السرير وفتح الاباچوره عشان يتأكد فلقاها نايمه فقال: ماشي يا حياة ضيعتي الليله
فابتسمت نغم وشافها عاصم فقعد جنبها وهزها وسألها: انتي صاحيه؟!
ردت نغم بهزار: لا نايمه
عاصم بهزار اكبر: طيب انا هوريكي النوم
فطفى نور الاوضة ونام جنبها و…..
(وادركت شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام الغير مباح🤫👩‍❤️‍💋‍👨)

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية نغم العاصم)

اترك رد