روايات

رواية عشق الثعبان الفصل السابع عشر 17 بقلم منة أحمد

رواية عشق الثعبان الفصل السابع عشر 17 بقلم منة أحمد

رواية عشق الثعبان البارت السابع عشر

رواية عشق الثعبان الجزء السابع عشر

عشق الثعبان
عشق الثعبان

رواية عشق الثعبان الحلقة السابعة عشر

داخل شركات الثعبان
تدخل السكرتيره الى مكتبه
السكرتيره : سيدى لقد جاء احد الحراس وطلب من اعطائه لك
ليمسك منها الملف وهو يأمرها بالخروج
ليبدء فى فتح الملف 1_الاسم عشق محمد الراوى قام محمد الراوى بتبنيها من احدى الملاجئ
2_ اللقب الملكه
3_ السن ٢٣ سنه
4_ العمل رئيسه شركات الراوى واصبحت الملكه بعد سنتين فقط من ادارتها فهى تدربت على اللوسيفر وحش اقتصاد المانيه
5_ سافرت قبل خمس شهور الى المانيا لدراسه هى بنت محمد وهى شغف محمد الراوى
6 _هى الان مديره شركات الراوى فى مصر
7_ الشابان الذان كان يجلسان معها هما يعقوب وتوئمه ايوب وهما هكران متخفيان ولقد اختفى بشكل مفاجئ اليوم صباحا بعد مقابلتها مباشرتا

ليغلق الملف وهو يقول واخيرا عرفنا من هى الملكه وسوف تكونى لدى عما قريب ويبدوا ان الراوى رئاكى بعدى وتبناكى هل يعنى هذا انكى حور ام انه تشابه
ليمسك هاتفه ويتصل على ليث عليه ان يعرف
اوس : اريدك امامى الان انت وعاصم
ويغلق الهاتف مباشرتا لم تمر سوى دقائق ويدخل ليث وخلفه عاصم
ليجلسان امامه على المكتب ليرمى باملف عشق امامهم
ليبدء عاصم وليث فى القراءه وبعد انتهائهم ينظران الى اوس بعدم فهم

 

 

ليرمى صوره عشق امام ليث ليمسكها وعلى وجهه علامات الصدمه كلمه واحده قالها وهى حور دى حور اختى
ليمسك الملف مجدا ويبدء فى قرائته ليرميه ويقف يريد الخروج بسرعه لذهاب الى اخته ولكن يد الثعبان كانت الاسرع له.
ليحاول ليث ابعاده يريد الخروج كل ذلك تحت انظار عاصم فاليث على وشك قتل اوس ليخرج لينظر اوس الى عاصم بمعنى اوقفه معى ليقترب عاصم ويمسك ليث ويجلسه على الاريكه بالاجبار وقبل ان يقف مجدا كان صوت اوس يهز اركان المكتب من قوته اقسم ان تحركت خطوه واحده اخرى سوف اقتلك
ليصرخ ليث بشده: انا لازم اروح لاختى دى حور ياأوس حور عايشه مستنى ايه
اوس ببرود : لسا مش متأكدين ممكن يكون تشابه بنهم
ليث بحده: نفس الملامح نفس لون العنين نفس لون الشعر دى حور يا أوس
ليتدخل عاصم فى الكلام: ممكن تقعد وتهدى ياليث وممكن افهم مين حور ومين عشق
ليزفر ليث الهواء بقوه ويجلس لينظر له اوس ويبدء يحكى كيف التقى بعشق فى احدى المطاعم قبل خمس سنوات وكيف كان يبحث عنها ولكن كانت قد اختفت ليراها احدى الحراس امس فى احدى المطاعم لياتى بالمعلومات اليوم
لينظر له ليث بحده وغضب ويتحدث بصراخ :يعنى انت تعرف انو اختى عايشه ومش قولتلى تمنتاشر سنه محروم منها ويوم معرف انها عايشه مش عاوزنى ارحلها
اوس مقاطعا : احنا مش متاكدين انو دى حور ، وحور ماتت فى حريق الملجئ ،ممكن يكون شبه بنهم
عاصم متدخلا مره اخرا : مين حور وماتت ازاى وحريقه اي وملجئ اي
لنظر له اوس ويبدء شريط الماضي فى الظهور امامه وكانه حدث امس

 

 

اوس :هدى الرشيدى ام ليث و زوجه محمد الرفاعى الاولى كانت ارمله وعندها ولد والولد دا هو ليث مثلت عليه الحب فإتجوزها ،وبعد شهور من الزواج دا خانته فاطلقها واخد ليث لانه كان حبه ودفع فلوس لهدى على شان تتخلى عن حضانته، واتزوج بعدها بناهد الراوى اخت شريكه محمد الراوى وهى تعتبر ام ليث لانها هى الربته وبعد جوازهم بست سنين ناهد خلفت حور وكانت بتهتم باليث وكانت بتحبه وكانت الحياه سعيده بسبب فرحتهم بحور وكان عندى انا وليث ومارك سبع سنين لانو الد حور بيكون عمى ومارك كان ابن صديق وشريك عمى فى شركاته، بعدها فجأه سمعنى خبر موت رجل الاعمال مايكل جورج ولد مارك .
وبعدها بسنه مات عمى فى ظروف غامضه هو وعائلته
ليصمت وهو لايريد ان يكمل الجزء الخاص بحيات ليث فهو ماضيه
ليكمل ليث بعد ان فهم تفكير صديقه

 

 

ليث والدموع متحجره فى عينه : كانا رجعين من حفله وبابا كان بيسوق وكنا انا وحور بنحكى لبعض عن الحفله وكانت ماما بتشارك فى الكلام احيانا ومره واحده سمعنا صوتها بتصرخ وتقول حاسب يمحمد باسي العربيه خبطتنا والعربيه اتقلبت بينا ، بعد الحادثه بيومين انا فقت ، الدكتور قال ان امى وابويا ماتوا وانو اختى الوحيده العيشين فضلت اصرخ لما هديت طلبت منهم انهم يكلموا عمى اول مسمعت صوته فى التلفون فضلت احكيله عن الحصل سمعته وهو بيضحك جامد وقالى جمله واحده انت واختك هتحصلهم قريبا وقفل السكه الدكاتره بعد مخفينا ودونا على ميتم نتربى فيه وبعدها بسنه لقيت انو فى طفل جديد ايجى على الملجئ وكان الطفل دا هو اوس انا وقتها استغربت وسالته ايه الجابك وفكرت يمكن حازم مات لكن انصدمت لما حكالى انو حازم هو ال رماه فى الملجئ وقتل امه ، بعدها ابتدء عذابنا مشرفه الميتم اتغيرت وايجا مكانها واحده كل همها تعذيب الاطفال وجمع الفلوس

بعد خمس سنين من العذاب
الملجى حصل جواه حريقه وحور كانت محبوسه الانو كانت متعاقبه وماتت فى الحريقه محدش انقذها بعدها رحنا لملجئ تانى وحازم معرفش انو احنا عايشين ولما كان عمرنا خمستاشر سنه اتبنانا راجل اعمال وكان بيدربنا على شان نكون حراسه وندير معاه شركاته الانو كان وحيد مراته اتوفت ومعندوش ولاد ، طلب يعرف حكيتنا حكناها ليه كل حاجه وقرر انو هيساعدنا فى الانتقام وعرفنا انو حازم هو ال امر مشرف الملجئ انو يحرق الملجئ وتكون حور موجوده فيه كبرنا والانتقام والكره بيكبر معانا وكبرنا الشركات والراجل مات وكتبت كل ثروته بإسمى انا واوس وبدئنا نكبرها من تانى .

 

 

وبعدها مارك رجع ولما عرفنا انو رجع انا واوس رحنا نطلب منه المساعده على شان نتتقم من حازم،
لكن حازم كان عامل حسابه وفهم مارك انو ابويا هو ال قتل ابوه بعدها بدئت العداوه بنا و بين مارك
ومارك هو القال لحازم الراوى انو انا واوس لسا عايشين .
لينتهى من كلامه والدموع متجمعه فى عينه تأبى النزول
ليحتضنه عاصم فكم عانا هو واوس فى طفولتهم .
ليتكلم اوس ببرود وعينه مظلمه بغضب جحيمى: احنا لازم نتاكد انو عشق هى حور ولو هى لازم نحميها ولازم ترجع لحضننا تانى باسي نتاكد الاول، وانا عندى خطه على شان نتاكد
ليؤمى له كل من ليث وعاصم ويصغون اليه
اوس : شركات الراوى قدمت عرض شركه بين شركتهم وشركتنا وفى الاجتماع ………
لينتهى من كلامه ليؤمى كل من ليث وعاصم على تلك الخطه
ليخرج كل من اليث وعاصم ويبقى الثعبان ليقف امام النافذه وهو يفكر…….
**********

يتبع…..

اترك رد