روايات

رواية العبقري الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري البارت السادس

رواية العبقري الجزء السادس

رواية العبقري كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ماهي أحمد
رواية العبقري كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الحلقة السادسة

 

الجبالي : ( بضحكه ظهرت بجانب شفايفه ) السؤال ده بقي انا اللي هجاوبك عليه
نايا : الجبالي 😳😳
يامن ابتسم ونواه صاحب يامن جه
نواه : اتأخرت المره دي ياعبقري
يامن بص جنبه علي نايا وهو مضيق عنيه وبيضحك ضحكه سخريه
يامن : معلش بقي مكنتش لوحدي 😏
بقلمي مآآهي آآحمد
نايا بصت وهي مستغربه ومش فاهمه حاجه حرفيا من اللي بيحصل
نايا : ( بلعت ريقها ) يعني ايه .. انت هتسلمني للجبالي هنا
———————————
(flash back)

 

 

 

الجبالي قال ليامن يهرب بنايا
الجبالي : انت عارف كويس انت هتقابلني فين
الجبالي كان يقصد انه يقابل يامن في القطر ونايا كانت مجروحه وكانت ماشيه معاه بالعافيه لدرجه انه شالها علي ضهره وهو رايح يستخبي في المخبأ بتاع جده وفكر انه لازم يبقي معاه عربيه عشان توصله للقطر ده سفر ست ساعات وفي المنطقه بتاعت الجبالي صعب يكون معاك عربيه بقي يسيب اثر وراه وهو شايل نايا علي ضهره عشان هو متأكد انهم هيدوروا عليه ومش هيسيبووه وهيمشوا ورا الأثر اللي هو هيسيبه ولما نايا كسرت الطبق اتعمد انه يضربها عشان تخاف منه وتحاول تهرب ولما دخلت الاوضه وقفلت علي نفسها الباب ساب باب الفتحه بتاعت المخبأ مفتوحه اللي فتحها ببصمه ايده والرقم السري اللي محطش يقدر يفتحه ابدا غير بيهم عشان تطلع منها وفي الوقت ده هما هيشفوها وفضلوا ماشيين بالعربيه لمده ست ساعات واول ما سمع صوت القطر من بعيد ابتدي يعمل اصوات عشان واحد فيهم يقرب منهم وقتلهم عشان عرفوا مكان المخبيء وطلع نايا علي القطر
بقلمي مآآهي آآحمد
————————————–
( في الوقت الحالي )
يامن قام من جنب نايا
يامن : امانتك وصلتك .. قولي مكانه حالا
الجبالي قعد جنب نايا مكان يامن علي الكرسي
وحط صباعه علي خد نايا راحت نايا رجعت راسها لورا وبصت ليامن باحتقار
يامن اول ما شاف الجبالي بيلمس نايا اتضايق وقتها وهو مش فاهم اي السبب
الجبالي : هههه كنت متاكد انك هتعرف تجيبهالي رغم انها كانت بتتحرك بالعافيه لو كانت هربت معايا كانت زمانها ميته
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن : ( اتنهد بغيظ ) مش هكرر سؤالي تاني .. هو فين بالظبط .. وفي انهه سجن ..وليه ماقولتليش السنين دي كلها وانت عارف اني بدور عليه
الجبالي رجع ضهره علي الكرسي لورا بكل برود واتنهد وحط ايده ورا ضهره

 

 

 

الجبالي ضيق عنيه
الجبالي : تؤؤ .. مش هقولك مكانه دلوقتي بس هقولك اني لسه عارف من شهرين اتنين بس مكانه وانت مكنتش موجود
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن : ( وهو بيبرأ ووطي علي مستوي قعده الجبالي ومسكه من ياقه الجلبيه بتاعته )
يامن : نعم 😳
الجباالي : مد أيدك مره تانيه عليا ووقتها مش هتعرف حاجه وهتفضل عشر سنين تاني من عمرك تدور عليه يا اما توصلنا القريه البديله بأمان من غير ما حد يلمسني ولا يلمس نايا ولا حتي يعرف مكان قريتنا فين بأمان انا عارف انك عبقري وبتقدر توصل للي انت عايزه بس القائد الكبير مش هيخلينا نوصل للقريه وخصوصا واحنا في ملعبه .. وكمان ماينفعش يعرف مكان القريه البديله بتاعتنا كفايه القريه اللي دمرهالنا قولت ايه هتوصلنا ولاااااا
يامن : ( بغيظ ) طيب ما انا ممكن اقتلك هنا وموصلكش
الجبالي قام ورفع ايده الاتنين
الجبالي : ممكن .. ممكن طبعا وخصوصا انا من غير حمايه رجالتي كلها ماتت علي ايد القائد محدش قال حاجه بس وقتها مش هتعرف توصل للي قتل اخوك وعيلتك ولا هتعرف هو مسجون في انهه سجن ولا هتعرف تنتقم ولا حتي هتعرف هو قتلهم ليه ؟
الجبالي : هااااا .. قولت ايه ؟ هتوصلنا ولا هتسيبنا ؟
يامن رفع ايده وكان لسه هيضرب الجبالي بالبونيه راح نواه وقف في النص ما بينهم ومسك يامن
نواه : اهدي ياصحبي اهدي .. احنا محتاجينه
يامن داس علي سنانه ونزل ايده ونواه اخده ومشيوا في القطر وراحوا عربيه تانيه
الجبالي قعد جنب نايا وبصلها بصه شهوه وحط ايده علي وشها وقربها من شفايفه وطلع لسانه وبقي يلحس خدها
نايا بقت تنزل ايده من علي خدها وبتبصله وهي قرفانه منه وبعدت عنه وقامت
بقلمي مآآهي آآحمد
الجبالي : تعرفي انا نفسي فيكي من امتي يانايا
(نايا بصيتله بقرف )
الجبالي ابتسم بسخريه وكانت كل سنانه واقعه ماعادا سنه واحده بس علي جنب من فوق وكانت صفرا اوي

 

 

بقلمي مآآهي آآحمد
نايا : ( بصيتله من فوق لتحت باحتقار ) انت مريض
الجبالي : ايوه مريض بيكي ( بلع ريقه ) وقرب منها بشهوه وحط ايديه الاتنين علي كتفها
الجبالي : مريض بيكي من ساعه ما شوفتك وانتي كان عندك سنتين وبتلعبي قدام بيتكم وطيت وشوفت لون عنيكي سبحان اللي خلقك يانايا
من ساعتها وانا نفسي فيكي استنيت ١٤ سنه عشان تكبري وتبقي ليا وجسمك ادور ولف وبقيتي زي القمر .. لحد ما امك جت وباعتك ليا وقتها بس مكنتش مصدق كنت بدور علي لون عنيكي في كل بنت من بنات القريه اللي بقوا ملكي مالقيتش ومش هلاقي يانايا .. انتي لياااا… عارفه يعني ايه ليااااا
( في نفس الوقت )
القطر وهو بيتحرك يامن راح علي الباب في العربيه التانيه وطلع علي السلم اللي بيودي علي سطح القطر طلع ونواه طلع وراه وقعد علي سطح القطر هو ونواه
نواه : فين القوس بتاعك يايامن اول مره ماشفهووش علي ضهرك
يامن ( بتردد واخد نفس عميق وطلعه)
يامن : نسيته
نواه : ( باستغراب ) نسيته
يامن طلع سيجاره من جيبه وولعها ونفخ فيها زي ما يكون بيطلع همه كله فيها
يامن : ايوه نسيته فيها اي دي
نواه : وانت من امتي بتنسي القوس بتاعك يايامن
يامن قام وقف والقطر بيتحرك ومشي خطوتين قدام
يامن : اي انا مش بشر وعادي لما انسي حاجه
نواه : لاء مش عادي لما تنسي القوس بتاعك ياصحبي

 

 

 

 

يامن : كل الحكايه ان لما نايا طلعت سمعت صريخها طلعت بسرعه وو..
(نواه قطعه في الكلام)
نواه : اوعي تقول خفت عليها وطلعت بسرعه
يامن : ( باستغراب ) خفت عليها .. ( بتردد ) نفخ في سيجارته .. اي .. اي الكلام الفارغ اللي بتقوله ده
نواه : اديني سبب يخليك تنسي القوس بتاعك غير كده انت كنت عارف انهم بره أه .. بس برضوا خفت عليها يايامن
(يامن ادا ضهره لنواه )
نواه : ( حط ايده علي كتف يامن وكان وراه يامن بالظبط ) احنا طول عمرنا لوحدنا ياصحبي .. بلاش نشيل هم حد معانا .. انت عارف عيشتنا عامله ازاي
نواه ساب يامن واقف علي سطح القطر ونزل علي السلم الحديد ودخل جوه القطر ويامن بقي واقف وبيفكر في اللي نواه قاله ..
بقلمي مآآهي آآحمد
( في نفس الوقت)
نايا : ابعد عني ياحيوان انت
الجبالي : انا حيوان يابنت الگ’لب انا جوزك عارفه يعني اي جوزك
نواه بيبص لقاهم كده جرى بسرعه علي الجبالي وبقي يبعده عن نايا
نواه : اهدي ياجبالي مش كده .. احنا في القطر لما تبقوا لوحدكم ابقي اعمل اللي انت عايزه بص لنايا وغمزلها بعنيه
نواه : ولا ايه ؟؟
بقلمي مآآهي آآحمد
نايا كانت متعصبه جدا راحت سابتهم ومشيت وراحت مشيت لأخر القطر وفتحت الباب وبقت واقفه علي الباب وربعت ايديها وسندت راسها علي الباب وبقت تعيط ودموعها نزلت منها وكان فوقيها بالظبط العبقري واقف فوق سطح القطر وماسك سيجارته وبينفخ فيها بزهق وهما الاتنين بيفكروا في نفس الحاجه ( بيفكروا في بعض بس كل واحد منهم فاكر ان التاني بيكرهوه 😔)
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن بيبص من بعيد جدا وهما خلاص قربوا علي المحطه اللس بعدها لقي رجاله القائد واقفه ومستنياهم رمي سيجارته ونزل بسرعه علي السلم الحديد ودخل جوه القطر
يامن : رجاله القائد مستنيانا في المحطه
الجبالي : وبعدين هنتصرف ازاي
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن : تعالوا ورايا بسرعه
(نايا فضلت واقفه )
يامن رجعلها ووقف قدامها وبقي باصص في وشها
يامن : انتي مابتتحركيش ليه
نايا : انا مش هتحرك معاكم هما مش عايزني انا .. هما عايزينكم انتوا
يامن : القائد مش سهل ولو اخدك اسيره لي مش هيسيبك الا وانتي ميته
نايا قربت منه خطوه وبصت في عنيه
نايا : ( ضحكه بسخريه ظهرت بجانب شفايفها ) والمفروض ان واحد زيك خايف عليا انا

 

 

 

(يامن بربش برموشه وبص في الارض بتوتر )
يامن : انا .. انا .. قولت اللي عندي وانتي حره
يامن سابها ومشي وبقي قدام
(الجبالي مسكها من كتفها وبقي يمشيها قدامه )
الجبالي : وانا مش هسيبك هنا لوحدك
يامن كان قدامهم حط ايده ورا شعره كده وبقي بيحاول يبص عليها بتردد وبقي يلف وشه بالراحه اوي عشان يشوفها هتمشي مع الجبالي ولا لاء
نواه : بسرعه مافيش وقت هنعمل اي ياعبقري
يامن مشي وكلهم مشيوا وراه وراح بسرعه للعربيه اللي فيها الركاب اللي كانوا بيبوسوا بعض ورفع عليهم المسدس لقاهم قلع’ين هدومهم وكانوا سوا
اول ما شافوا يامن البنت اخدت هدومها وبقت تخبي جسمها
الولد جه ياخد هدومه
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن : من غير ما تاخد هدومك احنا عايزينها
الولد رفع ايده بخوف واداله هدومه والبنت نفس الكلام
البنت : خدوا اللي انتوا عايزينه احنا معانا شنطه سفرنا كلها هدوم
يامن اخد هدوم الولد بسرعه وهدوم البنت كمان
ونواه فتح الشنطه وبقي يدور علي اي تنفع الجبالي لقي تي شيرت واسع جدا اداه للجبالي عشان يلبسه
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن اخد الهدوم بتاعت البنت ورماها لنايا ..
يامن : قدامك دقيقه واحده تلبسي الهدوم دي
نايا : انت بتقول اي البسها هنا ازاي
يامن شدها من كف ايديها وراه وبقي يجرها
نايا : سيب ايدي .. سيب ايدي بقولك .. يامن وداها عربيه وكان فيها ركاب كتير .. وفيها حمام
يامن : ادخلي هنا وغيري هدومك بسرعه مافيش وقت
نايا دخلت ويامن ئلب الجاكيت بتاعه ولبسه علي الناحيه التانيه بسرعه
نواه : هنعمل اي ياصحبي
يامن : الجبالي غير هدومه ولا لسه
نواه : بيغيرها
يامن : لو حصل حاجه وافترقنا انت عارف هتقابلني فين
نواه : عارف اكيد ماتقلقش
يامن : ماتخافش مش هنفترق انا بس بقول لو مش اكتر.
نواه : بالعكس انا شايف ان احنا لازم نفترق وانت فاهم كويس ليه ؟
يامن : ( شاور براسه كده من فوق لتحت بحركه سريعه ) فاهم
مره واحده القطر وقف والركاب ابتدوا ينزلوا
نواه : انا هشوف الجبالي ..
نواه ساب يامن وراح للجبالي ويامن بقي يخبط علي نايا
يامن : بسرعه شويه مافيش وقت
يامن بيبص لقي رجاله القائد جايه من بعيد فتح باب الحمام بسرعه ودخل علي نايا
نايا كانت لسه بتغير هدومها والفستان اللي كانت لبساه حماله وبسوسته من ورا لحد اخر ضهرها والسوسته مفتوحه
لسه ماقفلتهاش
نايا : انت بتعمل اي هنا انا لسه مالبستش اطلع بره
يامن حط ايده علي بوقها ورجعت خطوه لورا وبقت سانده ضهرها علي حيطه الحمام بتاعت القطر ويامن حاطط ايده علي بوقها ولان الحمام كان ضيق جدا فكان وشهم في وش بعض حرفيا اللي يفصل شفايفه عن شفايفها بس هي ايديه اللي حاطيتها علي بوقها وهو بيشاور علي بوقه بصباعه
يامن : هووووووش وشاورلها بأيده بمعني انها ماتتكلمش
نايا : شاورت براسها بمعني حاضر
راح شال ايده من علي بوقها بالراحه جدا وحط ايده الاتنين علي وسطها وشدها لي اكتر عشان يبعد ضهرها عن الحيطه نايا وقتها قلبها بقي يدق اوي وهي قريبه اوي منه كده بلعت ريقها وهي بتبص في عنيه وهو كمان بقي باصص في عنيها من غير كلام ومبقاش يتكلم ومره واحده بقي يلمس ضهرها من فوق لتحت بالراحه اوي وبقي ينزل بصوابعه علي ضهرها
نايا اول ما لمس ضهرها بطراطيف صوابعه اترعشت وسندت ايديها الاتنين علي صدره وهي بتبص في عنيه مره واحده بقي بأيديه بكل حنيه وهو بيبص لملامحها بقي يرفعلها السوسته بتاعت الفستان
بقلمي مآآهي آآحمد
واول ما رفعلها السوسته ولان الفستان حماله قلع الجاكيت بتاعه واداها الجاكيت وحطه علي كتفها
نايا ضمت حواجبها كده واستغربت انه بيديها الجاكيت بتاعه

 

 

 

يامن : اصل .. اصل.. مش هينفع تطلعي كده عريان اوي
بقلمي مآآهي آآحمد
نايا داست علي شفايفها وبقت محتاره ومره واحده يامن حس بأن في حد هيفتح الباب عليهم هو كان عايز نايا تلبس هدوم مختلفه وتنزل مع الركاب بس للاسف مالحقووش والقطر وصل المحطه بسرعه قبل ما نايا تغير هدومها بسرعه بص علي فتحه السقف وقفل باب الحمام من جوه كويس
الرجاله اللي بره بقوا يحاولوا يفتحوا الباب ماعرفووش لقووه مقفول من جوه بقوا يحاولوا يكسروا الباب
نايا : ( بخوف ) وبعدين هنعمل اي دلوقتي
يامن طلع علي الحمام وبقي يكسر الفتحه بتاعت الحمام من فوق بسرعه جدا لحد ما اخيرا اتفتحت
الجبالي ونواه شافووه الرجاله مشغوله مع يامن ونايا راحوا بسرعه نزلوا من القطر ومشيوا
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن بقي يحط رجل علي الحوض ورجل تانيه علي حيكه الحمام لحد ما اخيرا طلع فوق سطح القطر وابتدي القطر يتحرك مره تانيه .. يامن نام علي بطنه وبقي يبص لنايا من فوق ومد ايده لنايا بسرعه
يامن : بسرعه هاتي ايدك مافيش وقت
نايا بقت تبص للباب اللي هيتفتح وهما بيحاولوا يكسروه وبقت تبرأ ومرعوبه
يامن : بقولك بسرعه امسكي ايدي
نايا مسكت ايد يامن وبقي يامن يرفعها لفوق لحد ما سحبها وطلعها فوق سطح القطر معاه ونايا بقت خايفه جدا وهي فوق ومش عارفه تتحرك يامن بسرعه حط الغطا بتاع الحمام مره تانيه .. والرجاله كسرت الباب مالقووش حد الراجل بيبص فوق لقي الغطا مش محطوط كويس راح شاور للراجل اللي معاه كده ان هما فوق وبسرعه ابتوا يطلعوا علي السلالم بتاعت القطر عشان يطلعوا علي سطح القطر
يامن : لازم نتحرك مافيش وقت
نايا : ( بخوف ) اتحرك .. اتحرك اي .. انت اكيد مجنون .. انا مش هينفع اتحرك
مره واحده لقوا حد بيضرب نار عليهم من اخر القطر
يامن : ( بنرفزه وزعيق ) اتحررررررررركي
نايا بقت تسحف علي بطنها وبقت تتحرك
يامن بص كدده وداس علي سنانه وطلع المسدس اللي معاه وبقي يضرب الراجل اللي بيضرب عليهم نار وقع مات
يامن مسك نايا ووقفها
يامن : امسكي ايدي وخليكي واثقه فيا مش هسييك الا وانا ميت
نايا : (هزت راسها بتوتر ) بمعني حاضر
نايا مسكت ايد يامن وبقت ماشيه وراه وهي بتحاول تظبط توازنها بالعافيه
يامن وصل لاخر القطر والناس بتجرى وراه بسرعه جدا وقف وخلاص ده اخر القطر
يامن : نطي ..

 

 

نايا : هنموت لو نطينا هنموت
يامن نط من فوق سطح القطر علي الصحرا هو ونايا وبقت نايا تدحرج ونزلت من فوق منحدر ودراعها وايديها كلها اتخرشموا حرفيا ويامن وراها
يامن رحلها بسرعه ومسكها
يامن : انتي كويسه وبقي يفتش في جسمها عن اي اصابات
مره واحده نايا بتبص وراه وبرقت بتبص لاقت 😳😳
يامن بص وراه وبقي متنح
يامن : يادي المصيبه 😳😳

اترك رد