روايات

رواية الجميلة و الوحش الفصل السابع عشر 17 بقلم سوما السيد

رواية الجميلة و الوحش الفصل السابع عشر 17 بقلم سوما السيد

رواية الجميلة و الوحش البارت السابع عشر

رواية الجميلة و الوحش الجزء السابع عشر

الجميلة و الوحش
الجميلة و الوحش

رواية الجميلة و الوحش الحلقة السابعة عشر

” احببت من كرهت ”
مرت ثلاثة أيام على ابطالنا ومنهم من يشفى جروحه ويلملم أشلاء قلبه ليصمد ليواجه الحياة
و منهم من يفكر كيف أنه اشتاق اليها و على الرغم من أنه اقسم أن يعاقبها على أفعالها المجنونه و أن يكسرها الا انه عندما رآها و هى تبكى لم يعد يتحمل أن يراها هكذا و كم أصبح يشتاق إلى رويتها
و منهم من أصبحت تدق قلوبهم بمجر الشعور بالقرب وحين تتلاقا الاعيون يصمت الكون فلا يكون هناك صوت الا صوت دقات القلب التى تعزف اجمل الحااان الحب الجارف فيعترف أنه أصبح عاشق حد النخاع
و منهم من لازال نار الانتقام تشتعل بداخله و مازال يظن أنه على حق و لا يعلم أن بمجرد كشف الحقيقة سيندم أشد الندم
اليوم يوم العطلة الأسبوعية
تستيقظ من نومها فتجد نفسها بين أحضانه لترتسم تلك الابتسامة على وجهها لتنظر إليه تتأمل ملامحه الرجوليه الجذابه و ما أن لامست ذقنه حتى وجدته يرمش بعينيه لتغمض عيناها بسرعه و بقوه
ليفتح عينيه ليراها هى و على تلك الحاله ليبتسم على تصرفات جميلته و افعالها البريئة
ليهبط على وجنتها يقبلها بعمق لتحمر وجنتها لتفتح عينيها بقوة ليبتسم هو على خجلاها الذى ذا من جمالها لتتلاقى الاعيون فى حديث لا يعرفه الا القلوب
اسر بصوت رخيم : صباح الخير
جميله و هى تعض على شفتيها السفلى: صباح النور
ليبتلع ريقه بصعوبه ليقوم بتكاسل و هو يتمتم بكلمات غير مفهومة
*********************#*#**********

 

 

 

 

فى الاسفل
كان يجلس على الطاولة يحتسي كوبا من القهوة ويمسك بهاتفه ليجد من يضع يدها على عينيه
….. : انا مين
لم يصدق نفسه هى ولكن كيف ليضع يده على يديها يزيلهم و يلتفت إليها يحتضنها بقوة
ادهم: انتى جبتى امتا معاد طيارتك كمان يومين
لتبتعد عن أحضانه لتبتسم ابتسامتها الجذابه لتظهر تلك الغمازة التى يعشقها
جنا : كان لازم اعملهالك مفاجأة أن…….
ليقطع حديثهم تزول اسر لتهرول إليه تحتضنه بقوه وحماميه ليبادلها الحضن ليربت على ظهرها وهو يحتضنها بقوة
و هو غافل عن تلك التى كانت تنظر لهم بقوة و هى تحترق بداخلها لتتجاهلهم و تنزل لتجلس على الطاولة بغضب
اسر ‘: انتى لسه معاد طيارتك بعد يومين
جنا برقه : كنت عايزه اعملهالكم مفاجأة
اسر بابتسامة: احلى مفاجاه
جنا : انتى اكتر حد وحشنى فى مصر كلها
اسر : و انتى كمان وحشااااااانى
ليسمع الى صوت جميله التى أصبحت تسعل بشده لدرجة احمرار وجهها ليتوجه اسر إليها
اسر بقلق : جميله مالك اجيبلك مياه
لتنظر إليه بغضب ثم توجه نظرها إلى تلك القابعه تنظر لها باستغراب
جنا بهمس لادهم : هى ميين دى
ادهم : دى جميله مرات آسر
جنا بدهشة: هو آسر اتجوز
أدهم : اينعم بس أهدى وابقا احكيلك بعدين
جنا : امممممم بس شكله بيحبها
ادهم : اوووووووووى هههههههههههه
حنا : انت بت….
لتقف مصدوما و هى تراى اسر يمسك بكوب المياة و يشرب جميله بنفسه على الرغم من رفضها
اسر : اشرب …يلا ..على مهلك
جميله: خلاص مافيش داعي لتكمل بهمس روح كمل احضان و بوس
ليسمعها آسر ليبتسم على غيرة جميلته لينهض من أمامها ليقول
آسر : تعالى يا جنا عايزك

 

 

 

جنا : تمام
لتنظر له جميله بغيظ لتمسك بالشوكه تغرزها على الطاولة بقوة ليتجتاهلها هو بدوره و على وجهه ابتسامة عريضة لتذهب خلفه جنا الى المكتب و هي فى قمة الاستغراب
**********************************
استيقظت على صوت والدتها لتقوم بتكاسل وتقوم باعمالها الروتنيه لتدخل الى المطبخ لتجد والدتها منهمكه فى الأعمال
جورى باستغراب : هو فى ايه ياماما من الصبح وانت واقفه فى المطبخ والحاجات اللى انتى بتعمليها دا انت عازمه قبيله و لا ايه يا مريوم
مريم : هههههههههههه 😂😂 ااه منك يا لمضه يالا يابنت بدال ماانتى بترغى تعالى ساعدينى خلينا نخلص قبل الغدا
جورى بشك : هو انت عازمين ميييين يا ماما
مريم : واحد صاحب باباكى ويلا بقا خالينا ننهى قبل ما يجى الضيف
جورى : اااه تمام
لتبدأ جورى و مريم فى اعداد الطعام لذالك الضيف الغامض .
************************٪٪********
يجلس فى غرفة مكتبه وهو يتحدث في هاتفه
طارق : هل انتى مستعده التنفيذ بعد ثلاثة أيام
جوليان : كل شيء جاهز سيد طارق لا يبقا لنا الا امر منك لالغا الاتفاقية ولكن تذكر كلامك فانت من ستدفع له الشرط الجزائي و نحن لن تتحمل اى شى وستتحول تلك الصفقه لك
طارق : لا تقلقى ساتحمل كل شى كل ما يهمنى تدمير آسر الهاشمى باى طريقة
جوليان : حسنا اتفاقنا
لينهى اتصاله مع جوليان لينادى أحد الخدم لتدخل الخادمه و هى تحمل فنجان القهوه الخاص بيه
طارق : نادى على نور

 

 

 

 

الخادمه : اومرك ياباشا
انصرفت الخادمه لتذهب الى نور لتخبرها أن طارق يستدعيها لتنزل له وهى فى قمة توترها لا تعرف ماذا تقرر هى تريد حريتها بالتأكيد ولكن ليس على حساب إيذاء شخص آخر
لتصل إلى غرفة مكتبه وتأخذ نفس عميق ثم تتطرق الباب لياذن لها بالدخول
طارق و هو ينظر إلى بعض الأوراق : ها ايه قرراك
لتقف لا تعرف ماذا تجيب فى قمة حيرتها لتنطق اخيرا بعد احساس بالذنب
نور : انا موافقة بس بشرط
طارق : انت متشرطيش انتى هنا تنفذى على طول فاهمه
نور : اسمعنى الاول و بعدين ابقا قرر
طارق : امممم تمام اما نشوف
نور : انا عايزة ارجع لحياتى الطبيعيه يعنى كليتى و دراستى و حياتى
طارق بغضب: و حبيبك مش كده برضو
و ما أن ذكر لها اسمه حتى ظهر على وجهها قسمات الحزن
نور بحزن : عادى ممكن تغير الجامعة بتاعتى انا كده او كده كنت هطلب منك كده انا مستحيل اقدر استحمل نظرت عتاب منه على اللى انت عملته فيه
طارق و هو يحاول أن يتحكم في نفسه : اطلعى بره
لتنظر له باستغراب: قولت اطلعى بره
لترحل من أمامه و تنهمر الدموع من مقلتيها كشلالات
“********************************
جلست في الحديقة و تمسك بأحد الروايات المفضله لديها لياتى من خلفا ادهم
ادهم بمزاح: الجميل بيعمل ايه واحده
جميله بابتسامة مشرقة: هه ولا حاجه بقرأ روايه
ادهم : ممكن اشوفها
جميله: اااه طبعا
ليمسك بها ليقول باستغراب : قوما اذا عشقوا خانوا
ايه ده

 

 

 

 

جميله : متحكمش على الكتاب بعنوانه دى بجد بتعلمك حاجات حلوة اوووى
ادهم : و يا ترا انتى اتعلمتى ايه
جميله: اتعلمت مش كل حاجه بنشوفها بتكون الحقيقة و بيكون حاجات مخفيه متتعامل مع الحاجه بطريقة سطحيه و بعدين تحكم على الحاجه استنى و شوف ولما تظهر الحقيقه هتكون انت الفائز لأنك محكمتش على حد بمجرد السمع عنه أو انك شوفت منه موقف استنى و كل حاجه بوقتها
ادهم : عفكرة جنا بتكون اختى فى الرضاعة و هى بتعتبر اسر اخوها
جميله و هى تحاول أن تخفى ابتسامتها : و انا مالى عادى عفكرة
ادهم : امممم انا كنت بقولك بس مش اكتر
جميله: ااة
ادهم : جميله عايز أسألك سوال بس لو مش عايزة تجوبى عادى
جميله: اسال و على حسب
ادهم: بتحبيه
لتنظر له بدهشة لتتورد وجنتيها بحمرة الخجل الشديد لتنظر الى الارض ثم تقف تهرول مسرعا الى الداخل
ادهم : هههههههههههه يبقا بتحبيه
لينظر الى ساعته ليجد أنه قد تأخر على موعده
**********************************
كان يقف فى الشرفه يتابعهما و هو فى قمة غيرته
لتلاحظ جنا شروده
جنا : اسر اسرررررر ..انت يابنى
اسر : هه ايه ياجنا
جنا : لا دا انت مش معايا خالص
اسر ؛ : المهم انت ناويه على ايه
جنا : انا قررت استقر هنا و احتمال استأجر شقه و انقل ورقى فاى جامعه هنا
اسر : يعنى ايه تاجرى شقه دى انتى هتفضلى عائشه معانا انتى اختى الصغيرة فاهمه و مستحيل اخاليكى تبعدى عننا و أن كنتى مش عايزة تعيشى معها و دى حاجه انا مش هجبرك عليها انا مقدر كده بس انك تعيش واحد و شقه الكلام ده انا مقبلش بالكلام ده
جنا بامتنان : انت نعم الاخ بجد ربنا يخليك ليا بس تعالا هنا ايه موضوع جوازك ده
اسر : اكييد ادهم ال……. حكالك
جنا : اممممم احكيلى انت بقا التفاصيل

 

 

 

 

**********************************
تم الانتهاء من إعداد الطعام و ترتيب كل شى و مازالو فى انتظار الضيف الغامض ليرن الجرس
ليامر يوسف ابته بأن. تفتح الباب
لتفتح الباب لتقف مصدوما ثم تقوم بإغلاق الباب بقوة ليرن الجرس مرة أخرى لتفتح الباب ببط مازل يقف
جورى : حضرتك عايز ….
ليقطع حديثهم قدوم يوسف و هو يرحب بالضيف الغامض
يوسف ؛ : اهلا اهلا يا …….

يُتبع ..

اترك رد