روايات

رواية وآه من الثأر الفصل الثامن 8 بقلم نور عصام

رواية وآه من الثأر الفصل الثامن 8 بقلم نور عصام

رواية وآه من الثأر البارت الثامن

رواية وآه من الثأر الجزء الثامن

وآه من الثأر
وآه من الثأر

رواية وآه من الثأر الحلقة الثامنة

عاصم. طلع اوضته وبس دخل لقي نور بتلم هدومها راح عليها وقالها طيب كويس انك عرفه اننا هننزل الصعيد وهمس جنب ودنها وقال معلش ياروحي جهزي شنطتي معاكي
نور. بعدت عنه وقالت جهزها لنفسك
عاصم. ليه هو انتي مش مراتي ولا ايه
نور كنت
عاصم. نعم ودا من ايه يا نوري
نور. من الليله وخلاص من بكرا الصبح هرفع عليك قضيه طلاق واتمني تطلقني بهدوء
عاصم. طيب وابني حبيبي اللي ف بطنك هتعملي فيه ايه
نور اعتقد دلوقتي احنا لوحدنا ف بلاش اسلوبك دا انت عارف ومتاكد اني مش حامل ولا عمري هكون
عاصم. ليه مش متجوزه ولا ايه
نور. بصتله ورفعت حاجبها
عاصم. لا لا الحركه دي معناها كتير قوي وبعدين انا علي استعداد اتجوزك دلوقتي واثبتلك عكس نظرتك دي
نور. عاصم خلاص اللعبه خلصت وانا قررت اتطلق
عاصم. لما تولدي ابني الاول هاخده وطلقك انا مستحيل اعيش معاكي غصب عنك
نور بعصبيه قالت عااااصم فوق بقا ابن مين اللي انته بتتكلم عنه ما خلاص
عاصم. قرب منها وحط ايه علي بطنها وقال ابني دا يا حبيبتي ابننا ايه هو ابنك لوحدك ولا ايه
نور ف نفسها قالت هو اتجنن ولا ايه وبعدين قالت هو انته هتكدب الكدبه وتصدقها ولا ايه يا عاصم بيه
عاصم. بكل هدوء قالها انا بتكلم بجد وحقيقي عاوزه تطلقي هاتي ابني الاول عاوزه تتمحكي فيا بقا عيدي وزيدي بقا ف كلامك اللي ملوش لازمه دا
نور. ضغطت علي شفايفها وقالت وانا اجيبلك ابنك دا منين ان شاء الله هأجره يعني ولا اسرقه
عاصم. ولا دا ولا دا ابني عندك انا محبش غير اللي ملكي وبتاعي ومن صلبي
نور. استغفر الله العظيم
عاصم. ها قولتي ايه تجيبي ابني اطلقك غير كدا متحلميش اني اسيبك مش بعد دا كله واسيبك كدا بسهوله
نور. ما عادت فاهمه كلامه واحتارت وشكت فيه بس مش متأكده من حاجه وبعدين قالت طيب ابنك دا اجيبه منين دلوقتي ياريت تقولي علشان اخلص منك
عاصم. بمكر قالها عيب عليكي يانور دا انتي حتي دكتوره وعرفه العيال بيجو ازاي
نور. تصدق انك قليل الادب وانا اللي غلطانه اني واقفه اتكلم معاك ولعلمك بقا انا هتزفت اتطلق واعلي ما ف خيلك اركبه
عاصم. مال عليها وباسها جنب شفايفها وقال مش هتنازل ولا هبعد عنك غير لما تجيبي ابني منك ومش علشاني لا دا علشان التار ودا كان اتفاقي مع ابوكي واتفاق بين العيلتين لوقف بحر الدم وباسها مره تانيه جنب شفايفها وبعد عنها وقال ف نفسه كفايه عليها لعب باعصابها اكتر من كدا

 

 

 

 

نور. اخدت نفس وقالت اتفاق ماشي يا عاصم
عاصم. يلا يا حبيبتي جهزي الشنط علشان هنسافر باذن الله الصبح بدري
نور. انا مش رايحه معاك ف اي حته
عاصم. ليه يا قمري انتي خلاص خلصتي امتحان وان كان عالمستشفي بس نخلص هناك نرجع وانا معنديش مانع انك تروحي انا بردو احب ان مراتي تكون دكتوره وناجحه بس اهم حاجه عندي تحافظي علي نفسك وعلي ابني حبيبي وسابها ودخل الحمام
نور اعصابها خلاص باظت من كلامه وتصرفه وقربه منها حست بتعب ودوخه راحت عالسرير ورمت نفسها عليه وعيطت حتي اغمي عليها بقلم نور عصام
عاصم. خرج لقاها نايمه راح عليها ومسح دموعها من علي خدها وقال نور نور اتعدلي نايمه كدا ليه
نور مش بترد
عاصم. نور نووور ايه هو انتي لحقتي تنامي
نور. ولا هنا
عاصم. نور نور ومسكها من ايدها ارتخت ف ايده اتخض وعرف انها مغمي عليها حاول يفوقها مفيش فايده عدلها واتصل بالدكتور وقال لامه
ثريا. طلعت وقالت هي ضعيفه ومش بتاكل ودا غلط عليها
عاصم. قلقان وقال هو الدكتور اتأخر كدا ليه وف لحظه سنيه خبطت ومعها الدكتور
ثريا. قالت ابعد يا عاصم ياولدي عنيها خلي الدكتور يشوفها
الدكتور اهدو يا جماعه وكشف عليها وطمنهم وقالهم هي بس دايخه زياده بسبب الحمل وكمان واضح انها مش بتاكل كويس ودا غلط لان الحمل لسه ف اوله ومحتاج عنايه واهتمام اكتر من كدا وبصلها وقال اعتقد انك دكتوره وفاهمه الحاجات دي ياريت تهتمي بصحتك شويه يادكتوره نور
روايات بقلم نور عصام
عاصم. شكره وخرج معاه
ثريا. حمدلله علي سلامتك يا بتي
نور. خايفه ومرعوبه من سكوت عاصم ونظرته ليها
ثريا. حبيبتي انا هنزل اخلي البت سنيه تعملك وكل
نور اومئت بعيونها
ثريا. طبطبت عليها ونزلت

 

 

 

 

نور قامت قعدت وحطت راسها بين رجليها وقالت يارب خليك معايا وعديها علي خير
عاصم. دخل لقاها دافنه راسها بين رجليها طبعا فهم تفكيرها وعارف انها خايفه تواجهه راح عليها وشدها من شعرها وقالها عملتيها عملتيها يانور وخونتيني
نور. بدموع قالت ابدا يا عاصم انا مستحيل اعمل كدا
عاصم. خاينه انتي خاينه
نور الكلمه زلزلتها موتتها ف مكانها يالله قد ايه الكلمه صعبه وبصتله وقالت لا لا يا عاصم
عاصم. لا يا عاصم اومال ايه كلام الدكتور دا ايه وتعبك وترجيعك بقا كدا يا بنت السمنودي تخونيني نفذتي اللي ف دماغك وحطيتي شرفي وشرف عليتي ف الوحل
نور بدموع قالت عاصم انته مش فاهم حاجه
عاصم. مسكها اكتر من شعرها وقالها مش فاهم حاحه عوزاني افهم ايه بعد ما عرفت انك حامل وانا ملمستكيش عوزاني اعمل ايييييه بعد خيانتك ليا وجرحك لكرامتي انتقمتي يانور انتقمتي ماشي وربي لخليكي تتمني الموت ورماها عالسرير بس براحه
نور. قامت وقالت عاصم اسمعني
عاصم. انتي واحده خاينه خاينه اوعي تتكلمي معايا انا بأرف حتي ابصلك خاينه خاينه
نور. دموعها مش بتوقف وقالت لا لا كله الا الكلمه دي ارجوك يا عاصم متقولهاش تاني انا عندي اموت ولا اني اسمعها
عاصم. هو انتي هتسمعيها مني انا بس دا انتي هتسمعيها من الدنيا بحالها ومش انتي بس لااا وكمان ابنك ابنك ابن الل
نور حطت ايدها علي بوئه وقالت لا لا اوعي تقولها
عاصم. ليه مش هي دي الحقيقه وبعدين قالها بس انا عارف مين ابوه وهقتله قدام عينك وبعدين اقتلك قدام اهلك وشرفي وسمعتي اللي نزلتيهم ف الوحل همحي بيهم عليتك كلها وخليهم يشوفوكي ويشوفو خيانتك وشرفهم اللي مرمتيه ف الوحل هخليهم يتمونو يموتو نفسهم علشان فضيحتهم وسمعتهم رواية وآه من الثأر بقلم نور عصام وبصلها بقوه وقالها كنتي عاوزه تفضحيني انا بس للاسف فضحتي اهلك قبلي وقبلهم نفسك وسمعتك بس انتي متستهليش لانك خاينه ودا اخرك
نور. عاصم اسمعني ارجوك
عاصم. بصلها وقالها مين ابوه يوسف ولا ياسر ولا ميييين
نور. بضعف ودموع قالت انته ابوه
عاصم. اخرصيييي انا ملمستكيش وانتي عرفه
نور. والله انته ابوه

 

 

 

 

عاصم. تمام مادام مش راضيه تقولي مين انا بقا هقتلهم الاتنين وبعدين اشوف هعمل معاكي ايه وفتح فونه وعمل انو بيكلم حد وقال الدكتور يوسف والدكتور ياسر اللي بيشتغلو ف مستشفي ….. عاوزهم عندي بالمخرن وكمان عاوزكم تتوصو بيهم قوي مش عاوز حته سليمه ف جسمهم وانا هنزل البلد يومين وعاوز ارجع الاقيهم معادوش نافعين نفسهم تاني وانا بقا اللي هكمل عليهم بس عاوزك تتفنن بتعذيبهم فاااهم وقفل
نور. صرخت
عاصم. ايه خايفه علي حبيب القلب
نور. ارجوك يا عاصم بلاش تأزيهم هما مظلومين
عاصم. مظلومييين خونتيني معاهم علشان تنتقمي مني علي حاجه معملتهاش وتقولي مظلومين
نور. انهارت واغمي عليها تاني
عاصم. شالها وحطها عالسرير وقال كان لازم اعمل كدا علشان تفوقي من عنادك وتعرفي ان كلامك عن انك تخونيني اكبر غلطه ف حياتك وتعرفي ان كلمه خيانه مش سهله زي ما انتي متخيله دي كلمة تهد جبال وبعدين مال عليها وباسها وحاول يفوقها وبس لقاها ابتدت تقوق بعد عنها
نور عصام. يخربيتك يا عاصم البت هتموت
عاصم. لوسمحتي يا استاده نور سبيني اتصرف معها بطريقتي دي جننتني بكلامها وحرقة دمي بغيرتي عليها وهي بتكلم الزفت اللي اسمه يوسف قدامي انا صحيح كتت بحاول اتمالك اعصابي معها بس كنت بموت من الغيره
نور عصام. انا هعديها بس علشان عرفه انك راجل صعيدي وعصبي اكتر من الازم بس خف عليها شويه
عاصم. لا انا لسه هموتها بنار الغيره زي ما عملت فيا واحرق قلبها وهي فاهمه انا خاينه
نور عصام. عاااصم لو نور جرالها حاجه انا مش هسيبك وانت عرفني متخلنيش اقلب عليك قولت خف عليها
عاصم. اتنهد وقال خلاص علشان خاطرك بس يا استاذه نور بس سبيني الاعبها شويه وصدقيني انا بردو خايف عليها
نور. ماااشي انا هسكت بس علشان عرفه انك بتحبها وغرقان ف حبها وعرفه كمان انك خايف عليها وعلي ابنك
عاصم. تسلميلي يا قلبي
نور عصام. اتلم يالا احسنلك
عاصم. احم اسف انا قولتها بس علي سبيل الاخوه
نور عصام. خلاص هعديها يلا بقا روح لمراتك 😂😛

 

 

 

 

عاصم. بص لنور وهي بتفوق وقالها انا نازل اشوف امي مش طايق ابص ف وشك
نور. عيطت وطبعا ماردت وبعدين قالت ف نفسها ياربي انا ايه اللي عملته ف نفسي دا كنت فاكره الموضوع سهل بس طلع اصعب بكتير ولا كلمة خاينه ودموعها نزلت وقالت لازم عاصم يفهم اني مستحيل اخونه ومستحيل انا اعمل كدا ابدا لا اخلاقي ولا اتربيتي يسمحولي بكدا وبعدين قالت ياربي وكمان الاتنين اللي ناوي علي موتهم دول ذنبهم يه يعني انا مأذيتش نفسي بس لا كمان أذيت ناس تانيه ملهاش ذنب يارب سامحني ودموعها بتنزل منها وقالت يارب ساعدني وقويني اتكلم معاه ويسمعني
عاصم. نزل وقعد مع امه بس قلقان علي نور وخايف عليها وعلي ابنهم
ثريا. مالك ياولدي
عاصم. عيونه اتملت دموع
امه. شدته عليها واخدته ف حضنها وقالت اهدي ياولدي اهدي كل شئ هيكون بخير مرتك بتحبك بس عنيده شويه
عاصم. اااااه اااااه يا امي هموت قلبي حاسس انو هيتفرتك
امه. سلامة جلبك ياولدي والله نور بت حلال وبتحبك بس انت اهدي عليها شويه وغير معاملتك ليها
عاصم. ف نفسه يا الله ساعدني وهديني
امه. ربنا يسعد جلبك ياولدي ويفرحك بولدك
عاصم. امين يارب
امه. مرت عمك كلمتني وبتسئل ميته هنرجع
عاصم. بكرا باذن الله
امه. طيب ونور ياولدي
عاصم. انا هحجز ف طياره علشان الطريق طويل بالعربيه وهي اكيد هتتعب
امه. زين ياولدي وطبطبت عليه وبعد شويه
عاصم. قال قومي يا حبيبتي ارتاحي علشان السفر بكرا
امه. طيب البت سنيه بتعمل وكل شوفها اكده خلصت ولا لسه علشان تاخده وتاكل نور متسيبهاش تنام من غير وكل
عاصم. حاضر وقام فعلا واخد الاكل وطلع ل نور
نور. كانت نايمه عالسرير صاحيه وعيونها مليانه دموع
عاصم. قرب منها وقالها اتفضلي كلي
نور بصتله

 

 

 

 

عاصم. دا مش علشانك لا دا بس علشان اعرف انتقم منك انا مش عاوزك تموتي دلوقتي انا لسه هنتقم واتلذذ بانتقامي منك ومن عيلتك كلها بقلم نور عصام
نور. بتحاول تتكلم بس مش قادره
عاصم. قرب منها وقعد وحط صنية الاكل علي رجله وقالها متتكلميش انا عاوزك بس تاكلي وبدا ياكلها بايده
نور بتبعد
عاصم. بصلها وقال كلي ومتخرجيش الوحش اللي جوايا انا ماسك نفسي عنك بالعافيه وحط الاكل ف بوئها
نور خافت منه ومن كلامه وبعد شويه قالت بصوت مبحوح خلاص شبعت ورجعت ورا
عاصم. اشربي اللبن دا كمان
نور لا مش بحبه
عاصم. انا مش باخد رأيك وعطاها الكوبايه
نور. اخدتها وبتشرب منها بالعافيه منعا للخناق معاه وبعد لحظات قالت خلاص مش قاده وحطتها
عاصم. شال الصنيه وحطها عالتربيزه
نور قالت عاااصم مم ممكن نتكلم شويه
عاصم. مفيش بينا كلام واكتمي بقا مش عاوز اسمع صوتك بدل ما اموتك ابعدي عني وعن شري الساعه دي
نور. خلاص ما عادت قادره تتحمل اكتر من كدا انو يتهمها بالخيانه قامت وقالت انا مستحيل اتحمل نظرتك دي ليا وتتهمني اني خاينه وراحت عالبلكونه وبتحاول ترمي نفسها
عاصم. مسكها وقالها لو كنتي فاكره جنانك دا هيشفعلك عندي تبقي غلطانه وبعدين لو عاوزه تموتي نفسك موتيها بعيد عني فاهمه واخدها دخلها جوا الاوضه
نور بصتله وعيونها كلها كسره وقالت والله العظيم مظلومه
عاصم. انتي خاينه عرفه يعني ايه خاينه

 

 

 

 

نور رمت نفسها ف حضنه وبدموع وشهقات قالت انا انا انا بحبك ومقدرش اعمل كدا فيك ولا حتي ف نفسي بس
عاصم فرح بكلمة بحبك بس قاطعها وقال مش عاوز اسمع منك ولا كلمه فاهمه
نور. بتتشبث ف هدومه ومش بتخرج من حضنه
عاصم. اشفق عليها وطبعا قرحان بتقربها منه كدا حط ايده عليها وضمها لحضنه وطبطب عليها وبعد لحظات فاق لنفسه وبعدها عنه وقالها لازم ننام علشان عندنا سفر بدري
نور. بصتله وعيونها كلها ترجي
عاصم. اتجاهل نظرتها ليه وراح عالسرير ونام
نور. راحت هي كمان ونامت
عاصم. بعد شويه اخدها ف حضنه ونام ف ثبات عميق
واشرقت الشمس بنور ربها
نور صحيت لقت نفسها ف حضن عاصم بصتله وحطت ايدها علي وشه وقالت والله حبيتك مش عرفه ازاي بس حبيتك قوي لدرجه اني مقدرش اعيش من غيرك وبس محتاجه منك فرصه فرصه واحده تسمعني فيها علشان نقدر نكمل باقي حياتنا مع بعض ونربي ابننا ف حضننا وحركت ايدها علي وشه ولمست شفايفه وقالت والله مظلومه يا عاصم ومالت عليه وباسته من شفايفه بوسه سريعه وقامت راحت الحمام
عاصم. فتح عيونه وقال عارف يا قلب عاصم انك بريئه وعارف كمان انك حبتيني وابتسم وافتكرها لما بيكونو مع بعض وهي فاكره انو واخد حبوب ومش داري وقال مستحيل اللي حسيته منك ومعاكي ميكنش من قلب ميت بالحب لحبيبه وانا كمان بحبك يا قلب عاصم وقام قعد عالسر علي ما طلعت
نور. خرجت وراحت عليه وقالت صباح الخير
عاصم. ببرود قالها صباح النور اجهزي علشان ننزل ونمشي علطول معتش وقت
نور حاضر وفعلا لبست
عاصم. خرج وقالها ايه اللي انتي لبساه دا
نور. ماله ماهو بنطلون وتيشرت كويسين اهو
عاصم. لا البنطلون ضيق البسي فستان احسن علشان البيبي

 

 

 

 

نور. اتفاجئت بتصرفه وبعدين قالت الفساتين قصيره ومش بتعجبك خليني كدا
عاصم. راح ووقف قدامها وبصلها بنظره كلها حب وقالها غيري ف خلال دقيقه وسابها ودخل يلبس
نور. اتنهدت وراحت لبست فستان كان نازل بعد الركبه وحزام من النصف ولبست جذمه كعب عالي
عاصم. شافها قالها البسي حاجه غير الجذمه دي علشان متتعبكيش الكعب عالي جدا
نور. بصتله وهتتجنن من كلامه معها
عاصم. فهم نظرتها رد وقالها دا علشان امي متلاحظ انك مش مهتمه بنفسك طبعا ماهي فاكره انك حامل بابن ابنها
نور. عيونها اتملت دموع وراحت لبست كوتش ونزلت من غير ما تبصله
عاصم. نزل وراها
ثريا. بس نزلو قالت عامله ايه يابتي
نور. الحمد لله ياماما
ثريا. قربت منها ومسكت ايدها وباستها
عاصم. بصلهم وقال يلا وخرجو
وبعد فتره وصلو الصعيد وراحو بيتهم
هنيه. بنحاول تكون مبسوطه بوجود نور قالت نورتو الدار
عاصم. سلم علي عمه وولاد عمه
ثريا. بصت ل نور وقالت الدار منورها بصحابها وهتنور اكتر لما صاحبها الصغير يشرف الدنيا
هنيه. لطمت علي صدرها وشهقت لانها فهمت كلام ثريا
نور. وحماتها. اتخضو من تصرفها
ثريا. قالت وه مالك يا هنيه
هنيه. دارت نفسها وقالت مفيش يا ام عاصم يلا الوكل جاهز
ثريا. مالت علي نور وقالت اوعي تاكلي حاجه غير اللي احنا هناكل منيه ولو عوزتي حاجه جوليلي فاهمه او اعمليها لنفسك فاهمع يا بتي
نور حاضر يا ماما

 

 

 

 

عاصم. نور تعالي غيري علي ما الاكل يجهز
امه. بهمس ليه قالت خلي بالك منيها ياولدي واوعي تاخد حاجه من يد مرت عمك وخصوصا لو كانت ل نور
عاصم. فهم امه وقالها حاضر وباس راسها وطلعو
نور. بس دخلت الاوضه قعدت عالسرير وكانت دايخه
غاصم. بصلها وقال انتي تعبانه
نور. ف نفسها قالت خايفه اقوله اني دابخه ودا بسبب الحمل طبعا هو فاهم انو مش ابنه بقلم نور عصام
عاصم. نووور مالك سرحانه ف ايه
نور. انتبهت له وقالت ولا حاجه هروح الحمام وقامت حست بدوخه رجعت تاني
عاصم مسك ايدها وقالها اطلبلك دكتور
نور بصت لايده الي مسكاها وقالت ش ش شكرا
عاصم. عارف انك دكتوره بس انتي لسه صغيره
نور. انا كويسه دا دا دا
عاصم. انتي لسه هتهتهي
نور. اصل يعني دا دا من ااا
عاصم. فهم تفكيرها وقالها من الحمل صح
نور. دموعها نزلت
عاصم. اتنهد وقالها قومي غيري هدومك وانا هنزل اجيبلك الاكل هنا ونامي شويه
نور عاصم اناا

 

 

 

 

عاصم. مش علشانك
نور. قاطعته وقالت والله مظلومه
عاصم. بغضب منها قالها كان لازم اموتك انتي واللي ف بطنك بس لازم استحملك انتي وهو معاكي وبصلها وقال هو صحيح ملوش ذنب كل ذنبه ان امه خاينه
نور. بدموع قالت عاصم ارجوك انت كدا بتوجعني قوي وبتجرجني بكلامك دا وانا مستهلش منك كدا
عاصم. بجرحك وبوجعك دا انا المفروض اقطع من جتتك حتت المفروض اموتك ابشع موته ولا حتي ادفنك حيه
نور. حطت ايدها علي عيونها ودموعها نزلت اكتر
عاصم. سبها وراح الحمام وغير هدومه وبعد شويه خرج وقالها انا هنزل اجيبلك اكل وبصلها بنظره غير مفهومه ومشي
نور. ياتري نظرتك دي ايه يا عاصم لوم وعتاب علي كلامي معاك قبل كدا ولا بتفكر ف انتقامك مني اااااه وآه من التار واللي جرالي منه
عاصم. بعد شويه طلع ومعه اكل ليه ول نور دخل لقاها نايمه عالسرير ودموعها علي خدها بصلها وف نفسه قال كان المفروض نفرح مع بعض بابننا دلوقتي بس اعمل ايه كلامك جنني وخرج عصبيتي اللي مستحيل كانت تخرج ليكي
نور. حست بخياله قدامها فتحت عيونها وبصتله وقامت قعدت ولسه هتتكلم
عاصم. يلا علشان ناكل
نور. عاصم طلقني
عاصم. بصلها وبدون تردد قال ……

يتبع..

اترك رد