روايات

رواية حكايات هدى الفصل الرابع 4 بقلم نورة محمد

رواية حكايات هدى الفصل الرابع 4 بقلم نورة محمد

رواية حكايات هدى البارت الرابع

رواية حكايات هدى الجزء الرابع

حكايات هدى

رواية حكايات هدى الحلقة الرابعة

انتي ازاي يهانم تتفقي معاه على حاجة زي كدا ده ليه حساب معايا على انه وافق على حاجة زي دي
الي اتقال ده كان كلام بابا وكان بيزعق ويوسف كان وشه متغير ومتوتر هو مالهم
– في اي يابابا..ااه
كان قلم من بابا خلاني اقع على الارض في زهول انا عملت اي لكل ده
سمعت يوسف بيقوله كلام كتير كدا مسمعتش ومركزتش معاه ولا في اي كلمه انا كنت في حاجة تانية انا عملتله اي لكسرتي بالشكل ده انا اذيته في اي
يوسف قومني وحضني كأنه بيحميني واول مره احس ان يوسف خايف عليا واول مره احس ان يوسف هو ده الي حبيته بصتله بهدوء ودموعي محبوسة وبصيت ورا ملقتش بابا ولقيت الناس بتمشي ويوسف دخلني اوضتي وخرج غاب شويا وسمعت صوت قفل باب الشقة وعرفت انهم مشيو
يوسف جالي تاني وحضني وفضل يقولي كلام كتير بس انا مكنتش سامعة منه حاجة مكنتش عايزه اسمع انا بس عايزه انام عايزه اهرب من كل ده اهرب من الدنيا واعيش لوحدي في عالم خاص بيا انا الي صنعاه بخيالي بصيت ليوسف بهدوء وزقيته بالراحة وخرجت من حضنه ولفيت نفسي بالغطا ونمت معرفش نمت قد اي بس نمت كتير حلمت بحاجات كتير جميلة حلمت ب ماما ويوسف وحلمت بيا معاهم في هدوء وسكون كدا واحساس جميل مكنتش حساه
صحيت حسيت بحد ماسك ايدي جامد بصيت حوليا الدنيا ضالمه حاولت اقوم بس حسيت بتقل في دماغي وصداع صداع شديد بصيت حوليا وكنت عطشانه جدا حاولت احرك ايدي الي الحد ده ماسكها لقيته ساب ايدي وفتح النور الاباجورة وطلع يوسف بصتله لقيت في عنيه لهفة غريبة اول مره اشوفها في عنيه كان ماسك ايدي وعمال يلمس وشي وشعري ويقولي
– انتي كويسة اخيرا صحيتي ليه سبتيني لوحدي يا هدى انتي متعرفيش انا كنت عامل ازاي في غيابك انا كنت في ضلمة من غيرك ليه سيبتيني انا بحبك يا هدي بحبك ارجوكي متسيبنيش تاني وقتها انا هموت
بصتله باستغراب وبصيت حوليا بهدوء وانا مش مستوعبة انا فين؟ دي مش اوضتي الي كنت فيها انا فين؟ بصتله وانا بقوله
-انا فين دي مش اوضتي
=انا نقتلك في اوضة نومنا يا هدى احنا متجوزين
اتخضيت منه وبصيت حوليا وبعدته عني
-على ورق بس

 

 

 

=لا يا هدى جوازنا تم شرعا
-يعني اي؟ ازاي؟ انا مش فاكرة اني وافقت على حاجة زي دي؟
=ازاي مش فاكره؟
بصلي باستغراب
-مش فاكره انا اخر مره فاكراها اني نمت لما بابا جه وضربني في صبحيتنا
=ده كان من سنتين يا هدى
بصتله بصدمة سنتين! سنتين ازاي
-انت بتخرف بتقول اي
=اي بتخرف دي يا هدى
-اصل كلامك الصراحة ميدخلش العقل يا يوسف انا اخر مره نمت لما بابا جه ضربني ولسا صاحية دلوقتي ازاي بتقولي انه فات سنتين يعني انا نمت سنتين؟
=لا انتي فقدتي الوعي ونمتي يومين يا هدى اغم عليكي يا هانم عشان مش بتاكلي وانتي حامل وصحتك وحشة خالص
ليه كدا يا هُدايا مش قولتلك تخلي بالك من نفسك
بصتله بصدمة اكتر واكتر
-اييييييه! حااااامل! ازااااااي!
=في اي يا هدى هو اي الي ازاي
-لا يا يوسف انا بحلم اكيد في حلم اوعى كدا انا هنام
=لا انتي لازم تاكلي يا روحي انا مقدرش استحمل تتعبي تاني وانتي حامل في بنوتتنا القمر
-روحك! بنوتتنا! انت مش كنت بتكرهني وانا بكرهك ومتجوزين بالغصب ولا اي
اي الي غيرك كدا ولا مبحبش الحوار ده متضحكش عليا وبطل هزار
لقيته بيقرب مني فجأه وبيبوسني من خدي انا اتصدمت واتجمدت مكاني لقيته بيتكلم معايا بحنيه غريبة عليا انا معرفش مين ده هو انا مخطوفة ولا اي
=هُدايا اهدي كدا شكل اعصابك تعبانه وعشان نمتي كتير مش مظبطة روحي خدي شاور دافي كدا يقمري وانا هروح احضرلك اكل عشان مأكلتيش بقالك كتير

 

 

 

بصتله وهو بيبعد ورايح ناحية الباب وخرج وهو بيبتسملي بهدوء
اللهم ان كان سحرا فأبطله
قومت بسرعة وانا خارجة بصيت لنفسي في المراية واتصدمت لا انا خلاص اتجننت
-يالهواااااااااااااااي

يتبع …

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا 

لقراءة جميع فصول الرواية اضغط على ( رواية حكايات هدى )

اترك رد