روايات

رواية اهتديت بحبه الفصل الخامس 5 بقلم مياده خاطر

رواية اهتديت بحبه الفصل الخامس 5 بقلم مياده خاطر

رواية اهتديت بحبه البارت الخامس

رواية اهتديت بحبه الجزء الخامس

اهتديت بحبه
اهتديت بحبه

رواية اهتديت بحبه الحلقة الخامسة

سليم فتح الفون وشاف رساله من رقم غريب وانصدم لما شاف اخوه فحضن بنت(اختنا علا😌)ووضعهم مش مظبوط وكان عنوان المكان مكتوب تحت الصوره اتنرفز جداااا واتعصب وقام بسرعه وخرج ونزل جري وشغل العربيه وطار عالمكان
سما كانت فالحمام ولما سمعت صوت الباب عرفت أنه سليم مشي وطلعت وجت تلبس عشان تروح درسها ووقفت تبص علي هدومها وفكرت فكلام سليم وطلعت بنطلون بوي فريند وبلوزه كبيره عليها ولبست الطرحه ومبينتش شعره ومحطتش ميكب وبصت لنفسها فالمرايه ولقت شكلها جميل جدااا لان الواسع مخليها جميله وابتسمت وخدت كتبها وطلعت وهي طالعه قابلت خديجه وخديجه بصتلها بحقد ومشيت سما جريت وراها ومسكت ايدها وقالتلها بلهفه:استني
خديجه وقفت ومن جواها قلبها بيتقطع لأنها بتحب سما جدااا وعارفه باللي هي بتعمله أنها هتخسر صديقه عمرها وغير كده هتخسر رضا ربنا عليها وبصت لسما بقرف وقالت: عايزه ايه
سما بتوتر:هو انتي بتكرهيني ليه مش احنا صحاب واخوات واعدت تكلم عن مواقف حصلت بينهم زمان ودمعت وهي بتكلم وقالت:لي كده لي اتغيرتي انتي عارفه اني اجوزت اخوكي ومش بمزاجي واصلا اللي صبرني عالجوازه انك هتكوني معايا اي حصل
خديجه دمعه منها نزلت وشدت أيدها وقالت بغضب عكس اللي جواها:كنتي صاحبتي كنتي لكن انك تدمري مستقبل اخويا وتجوزيه لاء والف لاء اصلا الفرق بينكم كبير مش فاهمه ازاي واقفتي وسابتها ومشيت
سما ابتسمت لانها عارفه ان خديجه بتكذب لان خديجه لو كذبت علي الدنيا كلها متقدرش تكذب علي سما لان سما اكتر واحده عرفاها ومشيت راحت الدرس
سليم نزل مالعربيه وهو علي آخره من أخوه واعد يستغفر ربنا أنه داخل مكان زبا*له زي ده ودخل جري وطلع فوق ومشي وهو باصص فالارض وعمال يستغفر وينعل الظروف اللي جبرته يخش هنا ولقا غرفه مفتوحه ولمح جزمه اخوه ودخلها واول ما شاف منظرهم حط ايده علي وشه وبصوت هز المكان:مااالك
مالك قام مفزوع وعلا كذلك وستروا نفسهم بالملايه
سليم بغضب:البس وتعالي بسرعه
مالك هز دماغه وسليم طلع وقف ادام الباب
علا بدلع:في اي يا مالك ومين الجامد ده
مالك بصلها بأرف وقال:أنتي شربتيني لحد ما عملت كبيره من الكبائر أنا عمري ما عملت كده ربنا ياخدك يا شيخه وقام لبس وطلع

 

 

 

علا:هو ماله ده حد قاله يشرب بلا نيله
مالك طلع وهو الندم بياكله ووقف ادام سليم وقااال وهو علي وشك العياط:وديني لبابا دلوقتي
سليم مشي ومالك مشي وراه وركبوا العربيه واتجهوا للفله
ابو سليم دخل البيت وطلع عشان يصحي مالك ملاقهوش وعرف أنه هرب ونزل جري بس لقاه داخل مع سليم
ابو سليم بحزم:مالك جهزت الشنطه
مالك وهو باصص فالارض:ايوا
ابو سليم:طب يلا
سليم باستغراب: هو رايح فين
ابو سليم:هوديه كليه عسكريه يتادب هناك
سليم ضحك بحرقه وقال:لا والله ده المفروض وبص لأخوه وشاف نظره وجعته اوي نظره بتقوله أنا ندمان ارجوك متفضحنيش ارجوك هتوب والله ما هغلط تاني
سليم بحزن:المفروض يروح وميرجعش الا أما يتأدب
مالك بصله وانصدم من رده لانه كان متوقع أنه هيفضحه وفرح جدااا وجري عليه حضنه بس سليم زقه وطلع فوق وعلي الرغم من أن مالك زعل أن سليم محضنوش بس ممتن ليه أنه مفضحوش
ابو سليم: مش يلا
مالك بفرح:هاخد دش وانزل
ابوسليم:بسرعه
مالك طلع ودخل الأوضه ودخل الحمام وشغل المايه فوقه واعد يفكر فالحياه الجديده اللي مستنياه حاليا ووعد نفسه ادام ربنا أنه هيتغير ١٨٠ درجه وهيتوب بجد لانه بجد ندم عاللي عمله
ام سليم :عملت ايه مع الشيخ محمود
ابو سليم بفرح؛كلمته وحكيتله وقالي أن ربنا غفور رحيم والإنسان خطاء وان الله يحب الخطائون التوابون وانشاء الله هواظب عالصلاه واخليلي ورد يومي وهودي مالك الكليه العسكريه وهما هناك هيعلموه اللي معرفتش اعملهوله وسليم الحمد لله ربنا يسعده مش محتاجنا وخديجه عليكي بقا وانتي كمان اتجهي لربنا بقا وتوبي ويارب يتوب علينا جميعا ويهدينا جميعا واه أنا هتبرع بجزء كبير ماللي فالبنك مش هقول كام ولا هعرف كام عشان تبقي سريه وانشاء الله ربنا يسامحنا ويتقبل منا
ام سليم حضنته وقالت بحب:ربنا يهدينا جميعا يا حبيبي مبسوطه اوي باللي انت عملته وهتعمله ربنا يسعدك ومشيت وهو رن عالمطار عشان مالك يسافر وفعلا مالك نزل وسلم علي امه والسواق وداه المطار ومشي في رحلته للكليه
سليم طلع ملقاش سما استغرب واعد يدور عليها ملقهاش رن عليها فونها مقفول قلق عليها ونزل سأل امه قالتله انها راحت الدرس وبص شاف خديجه داخله وسما مش وراها
سليم بخوف:اومال سما فين

 

 

 

خديجه بتوتر:ها مع معرفش
سليم بشك:مالك مش علي بعضك لي
خديجه وبدأت تعرق:ها لا انا تمام اهو
سليم:اوماال مش هي كانت معاكي فالدرس
خديجه:اه اه كانت معايا بس أنا جيت علطول مشفتهاش
سليم:ماشي اطلعي يلا
خديجه طارت علي فوق واعدت تلطم وتقول يلاهوي يلاهوي هيقتلن*ي لما يعرف ياربي ايه اللي عملته فنفسي ده أنا مني الله يلاهوي يارب سامحني والنبي واعدت تلطم وتعيط وتفتكر اللي حصل
Flash back
سمرر:اي يا حلوه هتعملي اي
خديجه بتوتر:بصي أنا مش هعرف افرق بنهم بس اقدر اجبلك سما وتعملي اللي انتي عوزاه
سمرر بتفكير وبعدين ضحكت بخبث:حلو ده هتجيبيها امته
خديجه:ورانا درس الساعه ٢ هنطلع ٣ونص كده يكون تاكسي من عندك واقف بره وهاخدها ونركب وبعدين انزل وهو ياخدها تمم
سمر بشر:تمام اوي وضحكت ضحكه خبيثه
خديجه بتهديد:بس وحياه ربنا لو هددتيني بالصور تاني
سمر قاطعتها:والله والقطه ليها لسان وبتهدد
خديجه احترمت نفسها ورجعت لنبره الخوف:لا اقصد يعني ممكن تمسحي الصور بقا
سمرر:هوووف خلاص ماشي همسحهم بس لما سما تيجي
خديجه بفرح :اوكي ماشي سلام
سمر:سلام يا قطه
بعد ما خلصوا الدرس
خديجه بتمثيل:سماا
سما بلهفه:خديجه نعم

 

 

 

خديجه بتمثيل الندم:اسفه عاللي عملته بعد ما فكرت عرفت اني غلطانه ممكن تسامحيني
سما عشان بتحبها حضنتها وقالت بحب:مش زعلانه منك يا قلبي
وانجچوا بعض ومشيوا وخديجه التاكسي وقف وركبوا وبعد شويه التاكسي وقف
سما بعدم فهم:وقفنا هنا لي
خديجه بتوتر:ها لا هنزل اجيب حاجه بس كنت طلبتها وزمانها جهزت خليكي عجبها بسرعه واجي
سما :تمام
وخديجة نزلت من هنا والتاكسي طار من هنا
سما بخوف وصويت:انت يا عم أقف انت يا اخ
السواق مردش عليها ورش حاجه فوشها وهي قلبها وقع فرجليها وعرفت انها اتخطفت وكشت فنفسها واعدت تدعي وتعيط واغمي عليها بسبب البتاع اللي رشه والسواق ماشي بسرعه رهيبه ووقف مره واحده وفتح الباب وشالها ونزلها ودخل مكان مهجور كده
هانم بتكبر(اختنا التانيه😈)ارميها هنا وفعلا السواق حطها عالارض ومشي
هانم حطت رجليها علي صدر سما وضحكت ضحكه خبيثه وقالت:والله ووقعتي تحت رجلي واعدت تضحك ضحكه الاشرار هاهاهاهاها…
وسليم راح مكان الدرس
المدرس:انا شفتها ماشيه مع خديجه اخت حضرتك وكانوا مأنجچين بعض وركبوا تاكسي
سليم:متاكد
المدرس:ايوا يابني والله شايفهم بعنيه اللي هتاكلها الدود دهه
سليم:تمام شكرا لحضرتك ومشي وطار عالبيت وهو بيتوعد لخديجه
وصل البيت بسرعه وداخل بيزعق:خديجه خديجه

 

 

 

خديجه نزلت جري:نع نعم
سليم شدها من شعرها:سما فين يا خديجه
خديجه بعياط:اه شعري يماما
امها وأبوها جم جري :في اي سليم سيبها انت كل يوم تضرب حد فأخواتك ايه يابني
سليم بزعيق:سما فين
خديجه بزعيق:معرفش قلت معرفش
سليم شد شعرها جامد وبصوت عالي:الاستاذ قال إنكم طالعين مأنجچين بعض وركبتوا تاكسي فيييين
خديجه بعدت واعدت تتوسله:سامحني انا اسفه
سليم قلبه وقع وقال بصوت متقطع:عم لتي في ها اي
خديجه بصوت خافت:سما سما
سليم بصراخ:انجزي
خديجه غمضت عنيها وقالت بصوت عالي:سما اتخطفت..وقف الجميع عن الحركه

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية اهتديت بحبه)

اترك رد