روايات

رواية توبة الفصل السادس 6 بقلم نينا أوهارا

رواية توبة الفصل السادس 6 بقلم نينا أوهارا

رواية توبة البارت السادس

رواية توبة الجزء السادس

توبة
توبة

رواية توبة الحلقة السادسة

اجريت لرفيق الفحوصات المطلوبة كان يجلس كطفل صغير برفقة توبة التي انقلبت مرحلتها العمرية من مراهقة الى شابة ناضجة
رفيق:توبة ألم ينتهي؟؟
توبة:أمم لاادري لما ؟؟
رفيق:لا شيئ (بقلق)
وضعت يدها فوق يده وقالت حبي لك لن يتغير لا تقلق ابتسم ابتسامة قاتلة جعلت وجه توبة ينفجر احمرارا..
الطبيبة:سيد رفيق جسدك بحاجة لراحة كبيرة ومن المستحسن الا تجهده ، واضافة بعد الفحص ظهرت نتيجة عقمك 100 ٪يعني مستحيل أن تنجب مهما فعلت للاسف ..
أحبط رفيق من كلامها ولكن مابليد حيلة ..
تاببعت كلامها قائلتا ان لديه تشوه جسدي يصعب علاجه كونه الأن يعاني من مرض في الدم وشخصته أنه سرطان متطور بالفعل ويبدو أنه يعاني منه من أكثر من ثلاث سنين لكن لم يكن هناك اي دليل ملموس .
وصفت له الأدوية الباقية ونظام الأكل الذي يجب ان يأكله وعدد فترات راحته وأنه بحاجة الا الا ينزعج فهذا سيؤثر بشكل خطير على علاجه ..
استأذنا منها لكن كان رفيق في حالة انزعاج مستتر ولاحظت توبة الأمر
في السيارة
عزيزي انظر الي …
رفيق لا تشح وجهك سأغضب هاه ..
نظر اليها بصعوبة وحزن توبة انتهى أمري
توبة:ليس هناك من يحدد مصيراك الا ربنا سمعت ربنا هو الذي يقدر كل شيئ ويطبقه انه امتحان لنا ونحن له يا رفيق انا سأعطيك حبي وكل مااملك وانت اعطيني صبرك وتفاؤلك وثباتك في الامور الربانية لطفا
تفاجأ من كلامها فتاة ال19 تفكر بتفكير كبير للغاية ..قبلها من رأسها وقال مالعمل الجيد الذي قمت به لكي يرزقني الله بك يا توبة ..

 

 

كان يتفادى قول أحبك لعل ذالك بسبب رجولته او شيئ من هذا القبيل الا ان الحب ليس عبارات عابرة وانما أفعال منشودة
عاد رفيق لحياته المعتادة تدريس وتحضيرات الامتحانات وعادت توبة الى دراستها ولكن الاختلاف ان البيت الخاص بهما بات ملجئها اللطيف الذي تسعى للاسرع اليه في حضن زوجها ..
اتصل رفيق بتوبة ”
رفيق:وينك ؟؟
توبة:سأخرج الأن ، ماذا عنك؟؟
رفيق:في إنتظارك …اسرعي قليلا لديي ما اريد ان تريه .
توبة:اووه حقا اذا ساسرع .
اسرعت توبة الى رفيق إحتضنته أمام الجميع وبصوت عال حبي لقد أتيت خجل رفيق من تصرفها توبة مابالك
توبة :مابالي انت زوجي وانا احبك مالمشكل ؟؟
رفيق يضحك بطريقة ظريفة مااحلاكي ايتها الشقية اريد ارائك شيئ اسرعي بالركوب
اخذها الى فندق جميل للغاية وقال بماأنه رأس السنة ولم نقضي أيام نحمل بها ذكريات فاردت تعويضك بشيى أجمل
توبة بخجل :عزيزي ولكنه مكلف ..
رفيق:هه لما ، لايوجد شيئ أثمن منك بحق هيا أسرعي جهزي نفسك سنتعشى اليوم هنا
غمز لها وتركها في مخيلتها التي جالت بها لأبعد مكان …
جهزت نفسها لبست ثوب أبيض به كريات اشبه بالؤلؤ و ارتدت حذاء بكعب فائق الروعة ورتبت خيمارها الذي لبسته بأحلى طريقة كانت اشبه بملاك لبست حليها وماان انتهت حتى طرق الباب
ادخل
دخل رفيق وبحوزته باقة ورد فائقة الروعة حمراء تنشد على بداية الحب الموعود فرحت بشدة وشكرته أبهر بجمالها ورقتها خاصرها ونزلا ليتعشا كانت الأطعمة شهية جدا
(شهيتكم فالجنة )من الكاتبة 😇🤗
عصير الليمون هو عهد حبنا يا ملاكي كلاهما خجل كلاهما بدا الحب بالحلال وفي ابهى حلة .
وفي التحلية وقف امام الجميع وقال رجاءا كونوا شهودا على ما سأقوله
استغربت توبة من فعله
رفيق مالذي تفعله ؟؟
ابتسم وقال سأنشد الشعر بأبهى كلماته لك وفي مقدمته أنا أحبك يا توبة أناي حب الأول والأخير
صفق الجميع لهما واصيب المتحابين بنوبة رومانسية محرجة في الوسط عادا لغرفتهما وعبق العشق يتطاير كان أسعد يوم
مرت ليلتهما في اعلى سماء ..
وفي الصباح

 

 

توبة:رفيق استيقظ
رفيق:صباحك سعيد أميرتي..
كانت خجلة منه ومن تعبيره لها بالحب فنهضت وتركته أمسك يدها ووضعها على صدره أنتي إحتويتني وأنا سأحتويك ..
دق الباب فتحت بينما هو كان يغتسل ..
الموظف:مرحبا ارجو انكما بخير ،تفضلي هذا الظرف للسيد رفيق ..
توبة:اووه ، حسن شكرا لك .
رفيق اتاك ظرف هو على الطاولة ..ساغير ثيابي .
رفيق:حسن ،خرجت ..
حمل الظرف استغرب من ذالك فلااحد يدري انه هناك ..جلس وفتح الظرف وجد مالايعجب بالفعل ..
اتت توبة عوافي كيف كان حمامك ؟؟
لكن رفيق كان مصدوما ماان انتبه على تواجد توبة حتى حاول تغير الوضع حمل الظرف قبلها وانصرف بدون اي شي ..
توبة:مابه هذا ؟؟دوائك رفيق ¿
اسرعت تتبعه لكن بالفعل غادر عادت للغرفة تنتظره ان يعود ويرجعها للبيت .
طال غيابه مدة اكثر من اربع ساعات هاتفه مغلوق كاد قلبها ان يخرج من صدرها ..
فجاة فتح الباب اسرعت لتجده شاحبا
عزيزي مالخطب؟؟اين كنت
رفيق:لا شيئ مهم هل انتي بخير
توبة (بتهكم)اه نعم بخير
عانقها بشدة وقال تذكري هذا جيدا أنا أحبك توبة وانتي تدركين ذالك الان ..
توبة ن_نعم وانا ايضا لكن مابالك ؟؟
تجاهل السؤال امسكها من يدها ونزلا للسيارة كان هادئا طوال المسير كانت تحاول ان تجعله يتكلم لكنه كان يرد بكلمات بسيطة غير مفخمة ..
وصلا للبيت جلس هو يقرأ كتابه المفضل ويحتسي القهوة
اما عن توبة فكانت تقرا القران الكريم كلما تحفظ ايات تأتي اليه ليحفظها ..
في الليل قاما معا هو يقرا القران الكريم بصوت مدهش حقا
حينما انتها جلست بقربه وأرخت رأسها على كتفه ونامت
رفيق:توبة هاه لقد نامت بالفعل يبدو اني أطلت في القراة فتعبت ..
حملها ووضعها في السرير ونام بجانبها يلامس شعرها الحريري
في الصباح

 

 

صليا انه يوم الاثنين صاما اقتداءا بنبينا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام وذهبا لمشاغلاهما
في صف توبة أتت احداهن معلنتا الحرب عليها بدأت تتلفظ بكلمات سوء وتحاول نزع خمار توبة ولكن توبة كانت لها بالمرصاد أبرحتها ضربا وأمسكتها من شعرها وقالت لها ان لم تكفي عن ازعاجي ساكسرك الا الان لم اوذيكي
اتت المديرة برفقة زوج توبة فوجداها قد ابرحت الفتاة ضربا
استغرب رفيق كيف لتوبة أن تكون عدوانية
المديرة:ماهذا يا توبة
توبة:اعذري وقاحتي ولكنها تعدت علي أرادت نزع خيماري
المديرة:هااه ماهذا الذي اسمعه
دافعت توبة عن نفسها ووقف بجانبها زميلاتها اللواتي شهدنا الامر ..
انصرفت المديرة برفقة الطالبة
اما عن رفيق فبقي يحدق بعصفورته الصغيرة كم هي قوية
توبة:نعم أستاذ امامن خطب؟؟
رفيق:لا يا جاكيشان 😂😂
توبة:🙄🙄🙄
انصرف هو الاخر
انتهت الحصص اتصلت توبة بزوجها لكنه يبدو انه اقفل الهاتف ليدرس بقيت تنتظر داخل السيارة فجأة سقط ظرف وتبعثرت صور حملتها لتجد مالا يصدق كانت هناك رسالة مع الصور تحكي أمور عجيبة ..
مالذي،يحدث ياترى

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية توبة)

اترك رد