روايات

رواية ورده في المزبله 2 الفصل الثاني عشر 12 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله 2 الفصل الثاني عشر 12 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله 2 البارت الثاني عشر

رواية ورده في المزبله 2 الجزء الثاني عشر

ورده في المزبله
ورده في المزبله

رواية ورده في المزبله 2 الحلقة الثانية عشر

البارت 45
الجزء الثاني
ورده في مزبله
صفحتي قصص منه محمد
صحيت كان المكان ضلمه حطت ايدها على جبينها
كانت حرارتها مرتفعه راحت بشويش ونورت نور الغرفه ونزلت لهدومها ورفعتهم عن الارض
وحطتهم بالدولاب بعشوائيه
طلعت من الغرفه شافته فالصاله ومعاه مصعب ولطيفه والظاهر يحكي لهم قصه
راحت للمطبخ واخدت علبه عصير
وشربتها وهي سانده على التلاجه حست الرشح هز جسمها هز حست كل جسمها مكسر
كملت وراحت للصاله وقعدت قصادهم
وحطت ايدها تحت خدها وهي باصه للبعيد
وتسمع للقصه
كان يامكان فيه بنت عايشه في حي فقير وبيتهم من الطين قديم ..كانت البنت عايشه في البيت لوحدها بعد موت امها وابوها… على الرغم انهم كانوا فقراء الا انهم كانوا سعداء ..كانت البنت بتعيط وحزينه لموت امها وابوها فا مبئلهاش اقارب بقت وحيده في الدنيا الكبيره وفي يوم من الايام بلغتها جارتهم انها ليها اقارب بالمدينه قررت البنت انها تزورهم وتبلغهم بوفاه والدها اخدت العنوان من جارتها
وانطلقت تاني يوم الصبح بدري للمدينه
وبصعوبه لحد ما وصلت للعنوان كان قصر كبير جميل جدا فكرت انها غلطت بالعنوان بس اتشجعت
وطلبت من الحارس يدخلها بعد ما اظهرت له البطاقه الشخصيه اذن لها الجارس تدخل القصر بعد اتاكدت انها من نفس اسم العائله دخلت القصر وكان باستقبالها الجد
كان من مظهره يدل على القسوه : مين انت ؟؟
مدت له البنت بطاقتها
اخدها الجد بقسوه وبص للاسم : انا معنديش ابن بالاسم ده
البنت : بس
طردها الجد من قصره
وقفت ريم مش قادرة تسمع اكتر اتأثرت من القصه
وحست انها قريبه من حياتها بس فيه فرق ان امها وابوها اتبروا منها مش بس اهل ابوها دخلت للغرفه ومسحت دمعه نزلت على خدها
ورجعت تنام وهي حاسه الوجع يزيد اكتر

 

 

 

دخلت للمطبخ وحاسه حيلها مهدود ما نامتش الليل من الرشح شربت كوبايه ميه وقعدت بالصاله امير كان في شغله تعبانه مش قادرة تروح تصحي مصعب ولطيفه غمضت عيونها بتعب
صحيت على صوت امير : انت حياتك 24 ساعه نوم او لعب نفسي اشوفك قد المسؤوليه
كانت ريم بصاله مش فاهمه حاجه
امير بنرفزه: متبصليش كدا زي الغبيه انا مبقتش طايق تصرفاتك الساعه دلوقت 2 بعد الظهر وحضرتك نايمه
نفخ بضيق : رجاء يا ريما رجاء انتبهي على تصرفاتك وحاولي تكوني قد المسؤوليه
ريم نزلت نظرها وما ردتش
امير : انا دلوقت نازل اصلي وحصليني متتأخريش علي الغداء
ريم بهدوء : لا مش استناني على الغداء مش جعانه
بصلها وهو قافل ملامحه : احسن توفري
ونزل بعد ما ضرب الباب بقوه
قعدت على الكنبه بتعب ومسحت دمعه ولحقتها دموع ..ما حدش حاس بيها ولا حد مهتم بيها
وحتى لما تمرض ما حدش يحس بيها
وقفت وراحت لغرفة النوم ودفنت وشها بالمخده وهي تصرخ تبكي وجع المرض تبكي احزانها
تبكي هموها تبكي الحرمان لحد ما دخلت عالم الاحلام
*****************************
تسريع الاحداث
عدا الاسبوع التالت من زواجها نفس الروتين
لا يخلو من المشاده مع خالد وراحت زارت جدها مرتين وامير جاب مربيه لعياله لانه عارف ان ريم مش قد المسؤوليه كانت قاعده بالصاله مع سها والبنات
بعد ما طلع امير يصلي بالمسجد
قامت سها تصلي
بعدها رجعت قعدت وقاموا روان ونسرين يصلوا
بعد نص ساعة دخل امير وقعد بهدوء
وبص ل ريم تطقطق على الموبيل
سألها سؤال عابر : صليتي ؟؟؟
ريم بهتت ملامحها وبصتله مش عارفه تقوله ايه
امير استغرب من ردت فعلها : ليه مش بتردي ؟؟
وقفت ريم بارتباك : ها دلوقت اطلع اصلي
وما فتحتش له مجال وبسرعه راحت طلعت للجناح
اتنفست بارتياح وقعدت على الكنبه
شهقت لما شافته دخل الجناح
وقف فوق راسها وبهدوء : ليه قاعده ؟؟؟ الصلاه اتأخر وقتها

 

 

 

ريم بهدوء وقفت : حاضر دلوقت اروح
مسك ايدها قبل ما تروح وحس باللحظه دي انها بتقطع الصلاه وتأخرها عن وقتها: ريم انتي بتقطعي بالصلاه ؟؟
ما توقعت سؤاله وسكتت
امير بدهشه : يعني بتقطعي بالصلاه وتأخريها (وبعصبيه) ليييه روحي صلي وبعدين اتفاهم معاكي
ريم رجعت وراه خطوه خايفه من رد فعله
ورمت القنبله : انا مش بصلي
بصلها بذهول :ازاي يعني ؟؟؟
ريم وهي حاسه بالذنب : امممم ولا مره في حياتي صليت ومش بعرف اصلي
قرب منها خطوه
وكرد فعل رجعت خطوه لوري واتكورت وهي تغطي وشها وهي واقفه
قرب منها ومسك ايدها بعنف : خايفه خايفه مني اضربك اعاقبك وما خفتيش من عذاب وعقاب ربنا ….انتي مش عارفه ايه حكم تارك الصلاه
مش حافظه الحديث العهد الي بينا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر مش عارفه ان بعض العلماء قال الي يترك الصلاه كسلا كافر ولا يصلى عليه لما يموت ولا يدفن في مقابر المسلمين ده اذا كنت كسلا نه وتركتيها وانا الغبي كل يوم الفجر اصحيك تقومي تصلي قبل ما اروح على المسجد
ومعرفش اني كنت مغفل
حضرتك مش بتصلي !!
وانا المغفل الي خطبتك وانا متوقع انك ملتزمه وظنيتك داعيه اسلاميه لما حببتي كاترين في الاسلام كنت راسم لك صوره بمخيلتي انسانه غير عن كل البنات بس للاسف طلعتي ولا تسوي
سكت وهو يستغفر ربه
بصلها بحده وسحبها معاه :قدامي اعلمك الوضوء قدامي
مشت معاه وهي تمسح دموعها
دخل الحمام وقعد يعلم فيها الوضوء بحده
بعد ما تنتهي
كلمها بحده : عارفه مصعب ولطيفه يعرفوا الوضوء والصلاه
طلعوا من الحمام وبقهر بصلها : البسي علشان اعلمك الصلاة
ما تكلمتش وهي تمسح دموعها وراحت ولبست عبايه وحطت الطرحه على راسها
وبدأ امير يعلمها بالصلاه ويشرح لها
بعد ما انتهي بعصبية : ومسك ايدها قدامي
ريم بخوف : علي فين عاوز هاترميني ؟؟
امير بعصبية : يا ريت اقدر ارميك واخلص منك اصلا ما تشرفينيش تكوني في بيتي
قومي معاي قبل ما افقد اعصابي(وبصرخه قومي )
وقفت ومشت معاه وهي تمسح دموعها طلعوا من الجناح وهو يسحبها من ايدها
نزلوا من السلم وكان المكان فاضي
راح للعربيه وفتحها وبامر : اركبي

 

 

 

اتأكدت انه هيرميها عند اخوالها لو كان ناوي يرميها عند جدها ما كانش ركب العربيه وبصتله برجاء وهي بتمسح دموعها : والله مش هقطع الصلاه وهحاول
احافظ عليها وما سبهاش بس بلاش ترميني عند اخوالي
امير بحده : ايه الي ناقصك عشان ما تصليش وشد على اسنانه ايه ناقصك ؟؟
ريم وهي تمسح دموعها : ما حدش علمني الصلاه
قاطعها بحده : بلاش كذب ما حدش علمك ولنفرض ما حدش علمك النت مليان ليه ما دخلتيش واتعلمتي الصلاه لو سألتي احمد كان علمك بدل ما تقضي ساعات معاه باللعب متحاوليش تطلعي حجج ليا انا مش هفيدك الاهم انك تستغفري ربك على تقصيرك بالصلاه
سكتت ريم وهي حاسه بعظمه ذنبها وتقصيرها ازاي اتهاونت بالصلاه دايما تقول نفسها تصلي بس ولا مره حزمت امرها
وبحثت ازاي تتعلم الصلاه
مسحت دموعها وركبت العربيه باستسلام
حرك العربيه وبضيق ومش قادر يستوعب : انا انا مراتي مش بتصلي و بحده يمكن كمان مش بتصومي ؟؟
ريم من غير ما تبصله وهي تمسح دموعها : والله بصوم
قاطعها : اشششششش صوتك مش طايق اسمعه لانه بجد بينرفزني
عم الصمت بالعربيه وريم باصه من الشباك وتمسح دموعها
وقف العربيه وبصلها بحزم ..امسحي دموعك
وناولها ازازه مايه : اغسلي وشك دقيقه وراجعلك
غسلت وشها وبعدها بصت لاسم العماره اللي واقفه العربيه عندها وشهقت
والاسم يتردد في ودنها
دار الايتام
دار الايتام
دار الايتام
دار الايتام
دار الايتام
دار الايتام
مسحت دمعها نزلت غصب عنها
بعد ربع ساعه فتح الباب وبحزم : انزلي ودموع التماسيح دي مش عاوز اشوفها
بصتله ريم بانكسار
ونزلت استغربت ما دخلوش مبنى الايتام راحو لعماره تانيه وكانت مركز تحفيظ القران دخلها وقبل ما يروح بعد صلاه العصر امرها تكون جاهزه وبعدها نزل
دخلت المركز باحراج كانت واقفه قريب منها مديره المركز وحيتها

 

 

 

دخلوا لجوه وهي محروجه عرفتها المديره على المكان وعلى الشُعب والمعلمات
وبعدها دخلتها لاحدى الغرف كان فيه طالبات من عمرها قعدت معاهم هاديه
رحبت فيها المعلمه وبعدها بدأت تشرح باحكام التجويد اندمجت مع المعلمه
وبعدها كان فيه درس ديني عطته واحده من المعلمات وكانت المعلمه حبوبه واسلوبها جذاب ما احتكتش بالطالبات كتير بس ارتاحت للمكان
بعدها اذن العصر وصلت معاهم جماعه وحست حياتها بس دلوقت بدأت
كان فين عقلها لما قطعت الصله بينها وبين ربها
حاست براحه جواها قعدت تسبح بعد الصلاه
بعدها سمعت واحده تنادي باسمها انه واحد عاوزها برا عدلت طرحتها وطلعت
كان واقف اول السلم منتظرها
بصلها وهز براسه علشان تلحقه
نزلت وراه بهدوء
وركبت العربيه وقبل ما يحرك مد لها كيس اخدته منه بهدوء واخدته
وبعدها حرك من غير اي كلمه نزلت لما وصل وما نزلش معها
وبعدها ساب المكان ورحل
مش عارفه لحد امتى هيفضل زعلان
نفخت بضيق ودخلت وطلعت للجناح بهدوء قبل ما تدخل كان العيال بيلعبوا
شافوها ونادوها تلعب معاهم بس طنشتهم ودخلت الجناح
وقعدت على الكنبه وفتحت الكيس كان فيه مطويات وكتيبات صغيره
عن كيفية الصلاه ….وفضل الصلاه …..وحكم تارك الصلاه
بدأت بالاول بكيفيه الصلاه تقرأ بعد ما كملت قرأت عن فضل الصلاه
تابعت ريم قراءه فضل الصلاه وفضل صلاه الجمعه وفضل السنن ……
وهي تتحسر ضيعت على نفسها اجر كبير بسبب تسويفها واهمالها
كملت قراءه في فضل الصلاه وبعدها فتحت مطويه فيها حكم تارك الصلاة
نزلت دموعها وهي تبكي ندم على تقصيرها
بالصلاه وتدعي لامير علي انه قدم لها معروف لا يمكن تنساه طول حياتها
**********************
مرت ايام الاسبوع الرابع بهدوء
امير متكلمش مع ريم ابدا بس متابع لصلاتها
والفجر مش بيروح للمسجد الا لما تقوم تصلي قدامه وكل يوم بعد يوم ياخدها للمركز القراني
اتعلمت امور كتيره وخاصه كانت الدروس الدينيه بالفقه اتعلقت ريم بالصلاه خلال الاسبوع ده وتصلي ما تتأخرش عن الصلاه وتصلي بعد الاذان وخاصه بعد ما عطاها امير كتاب عن عذاب تارك الصلاه
حست انها ممتنه له بشكل كبير وفي نفس الوقت مضايقه لانه مش بيكلمها وكأنها جدار في البيت
***********قصص منه محمد****
يوم جديد
نزلت علي السم بهدوء
و انصدمت بعد ما سمعت الخبر
سها: طيارتك اي ساعه؟؟
امير بهدوء : بكره بعد العصر
نزلت ريم بسرعه ووقفت بالصاله بملامح مندهشه
: ناوي تسافر ؟؟؟
بصلها امير ببرود ورجع بص لامه : انتبهي على مصعب ولطيفه وكل يوم هتصل معاكم واطمن عليهم
سها بضيق : انا ما صدقت كملت دراستك وتبقى قدام عيوني ترجع مره تانيه
ابتسم امير : امي كلها شهرين وراجع انا اشتغلت في مستشفى جديده وما اقدرش ارفض
سها بصت لريم : ليه واقفه ؟؟
ريم تستخف دمها : متعرفيش امي ولدتني يوم وقفة عرفه
رامي من وراها : هههه بايخه مش بتضحك
وقعد ….امير عطى امي نظره وهو رافع حاجب رامي بلع ريقه وسكت
ريم بصت لرامي باشمئزاز : حد قبلي قالك سخيف
رامي ضحك : هههههه
كشت عليه ريم : رخم يا ابو نضارات يا ابو اربع عيون
امير عقد حواجبه : ريم ايه الكلام ده ؟؟ بعدين من امتى بناتنا بيهزروا مع الشباب كدا؟؟
سها لوت بوزها : تربيه ساره وغاده عاوزها تلاقي ايه
امير طنش كلام امه وبحده : ريم اعتذري لرامي بسرعة ومش عاوزك تهزري معاه
ريم بجديه : ومين قال اني بهزر ؟؟ دي الحقيقه
قاطعها امير بحزم وشاور على اخوه : كلامي مش هكرره قلتي ايه؟؟؟
ريم نفخت خدودها بضجر : عاوزني اعتذر لرامي
اتكتف امير وبصلها : مستنيه ايه ؟؟
ريم بصت لرامي : سوري منك يا ابن عمي
ولفت وشها بطريقه ما يشوفهاش امير وهمست لرامي : يا ابو اربع عيون

 

 

 

ضحك رامي بصوت عالي
ريم ببراءه وهي باصه لامير : شفت اعتذرت له وقاعد يضحك عليا
نفخ امير بضيق وعارف حركاتها : اقعدي وسيبك منه او اطلعي على الجناح
ريم وهي واقفه : لا عاوزه اسافر معاك واشوف العالم والناس
وغمضت عيونها بحالميه
هز امير راسه بفقدان امل انها تعقل : لو كنت هاخدك معايا كنت اخدت عيالي مش فاضي اصلا ما عنديش وقت اسرح بتلات عيال
رامي ضحك : هههههههه جامده في حقك دي يا ريم
عطاه امير نظره حاده : وبعدين معاك انت شارب حاجه ؟؟؟
سها : انا بقول يا امير لو تتجوز واحده عاقله وكبيره تهتم بعيالك
ريم فتحت عيونها على وسعها الحربايه عينك عينك ولا استحت منها بس علي مين مش ريم الي تسكت عن حقها بصت لسها وابتسمت
وقعدت قريب منها : عندك حق يا حماتي عندنا فالمدرسه ابلتين اخوات واحده كبيره والتانيه صغيره جمال واخلاق وادب نجوز امير الصغيره والكبيره لعمي خالد ونشوف المديره لجدي ها ايه رايك؟؟؟
سها وقفت بعصبيه : الله ياخد افكارك الغبيه
وبصت لامير بعصبية شفت مراتك عاوزه تجيب ضره فوق راسي
ابتسم امير بهدوء
رامي: ما فيهاش حاجه يا ماما مثنى وثلاث ورباع
مسكت سها الخداديه وضربته بيها
سها : ابلع لسانك يا حيوان
رامي بغمزه : اعصابك يا يمه علشان صحة البيبي
سها ووشها احمر من الكسفه بتتكسف جدا من الموضوع ده
ريم وقفت بابتسامة : امووووووت علي الي بيتكسفوا ياناس
سها : ريييم
دخل خالد بهدوء : ليه صوتكم طالع ؟؟
قربت ريم من عمها : الله وكيلك ده حماتي نفسها تجوز امير قلت لها عندنا ابلتين اخوات يجننوا امير ياخد الصغيره وانت يا عمي تاخد الكبيره (وغمزت له ) تجنن يا عمي تجنن
خالد ابتسم وعجبه الموضوع : مش غلط فكره حلوه
سها بعصبية : خالددددد
ضحك خالد : ههههههه بهزر معاكي انتي عندي بالكون كله
وبص ل ريم: الكبيره عمرها كم ؟؟
ريم بتفكير : اممممم تقريبا 33 سنه
سها بقهر : مالك انت ومال عمرها
خالد بتورط : ها لا لا ده واحد صحبي بيدور علي عروسه وفكرت ادله عليها
وبص لريم بتشكيك : طلاما حلوه وموظفه ليه متجوزتش لدلوقت
ريم بجديه : لا هي متجوزه ومعها تلات عيال بس بحس جوزها مش يناسبها
امير باستخفاف : انا نفسي افهم حاجه واحده ازاي متفوقه في المدرسه ازاي؟؟؟غبيه انت ست متجوزه ازاي عاوزه تخطبيها ؟؟؟
ريم بجديه : عادي نقول لها تتطلق منه وبعدها يخطبها عمي بقولك جوزها مش يناسبها مش حلو ابدا يييععععع
سها بسخريه :وايه عرفك بجوزها؟؟
ريم ابتسمت : شفتها ركبت معاه
خالد والفرصه جات لعنده ضربها على راسها : ويلوموني لما اضربك
ريم مسحت مكان الضربه ومدت البوز : بتوجع
خالد قعد : ماهو ده المطلوب
رامي ابتسم : طيب والصغيره عزبا ولا مطلقه ولا عندها عيال ؟؟
ريم ابتسمت بعباطه : فالامتحانات النهائيه كانت حامل يمكن دلوقت ولدت وبقي عندها طفل
وقف خالد بنرفزه ومسكها من ايدها ودفعها : اطلعي فوق قبل ما ارتكب فيك جريمه بتستهبلي علينا
ريم بصتله : اعصابك ليطق لك عرق
امير بصرخه : رييييييم
ريم مدت بوزها
امير بحده : اعتذري بسرعة
ريم كانت امنيتها تعاند بس لما تشوفه متعصب
بتخاف منه بصت لعمها ومثلت الابتسامة : السماح يا عمي
خالد انبسط : والله ما توقعتك يا امير تروضها كدا
ريم كشرت وطلعت لجناحها
********قصص منه محمد**********

 

 

 

يوم السفر
واقفين عند شباك صاله جناحهم امير برا وريم جوا وفارق الطول واضح
امير بهدوء مغلفه الحزم : يا ويلك يا ريم حد يتصل يشتكي منك صدقيني مش هيحصلك طيب انا طول عمري هادي لكن اذا اتعصبت مش هتعرفيني
ابويا وامي لسانك قصريه معاهم رجاء والعيال مش همنعك تلعبي معاهم مره واحده بس حاولي خففي على الاقل قدام الناس
ريم باصه من شباك الصاله وبعدها بصتله : ان شاء الله
وبتردد : لسه زعلان مني ؟؟
نفخ بضيق وبص من شباك الصاله للبعيد : مش هرضي بالسهوله دي وماتسألنيش عن الموضوع ده لحد دلوقت مقهور منك ومن تصرفاتك ومواقف كتير مشتها وطنشتها بمزاجي صدقيني لو واحد غيري كان هد البيت فوق راسك بس طنشت بمزاجي بس الايام الجايه ما ضمنش نفسي اسكت لك وزي ماقلتلك الصلاه حافظي عليها ومصعب ولطيفه اذا اتصلوا يشتكوا منك مش هيحصلك خير ابدا
ريم بهدوء : حاضر
بصلها باستغراب : تعرفي بقالنا متجوزين تقريبا شهر !!
ريم عقدت حاجبها باستغراب : عارفه
امير باستغراب : مش عاوزه تزوري امك ؟؟
ريم اتفاجئت من سؤاله امها خلاص صفحه من الماضي وطوتها ولا بقت تفكر فيها ولا تشتاق لها بصتله بضياع : هاه
امير : ليه بصالي زي العبيطه ؟!!
عموما اذا عاوزه تروحلها انا مش همنعك استنيت منك تطلبي مني بس غريبه ما طلبتيش انا هطلب من صقر ياخدك ليها زياره بس بشرط ما تناميش عندها تروحي من الصبح وبعد العشاء ترجعي مفهوم
هزت راسها وهي مش ناويه اصلا تروح خلاص ما بقاتش تفكر فيها لكن اذا حد فكرها او عايرها تتضايق ….بس خلاص امها صفحه وطوتها ولا بقت تعملها اهميه…….صحيح بر الوالدين لكن اذا امها مش عاوزه تشوفها ليه تعمل لها مشاكل مع جوزها كدا مرتاحه وهي بعيده عنها مش عاوزه تتقرب منها لانه اكيد هيصدر من امها مواقف تجرح وهي مش ناقصها اللي فيها مكفيها
******************
دخل خالد بعجله :فين امير مفيش وقت على رحلته
سها مدت بوزها : مع ست الحسن والدلال بيودع فيها
خالد بضجر : هو وقتها دلوقت ريم
في الوقت طلع امير من الجناح ومعاه ريم نزلت معاه للصاله وسلم على امه
وطبعا سها عملت له فلم آكشن وقبل ما يطلع
قرب من ريم وهمس في ودنها كلمات وبعدها طلع مع ابوه
اتغيرت ملامح ريم
سها بفضول : قالك ايه ؟؟
ريم رفعت حاجب : سرررررررررر
سها بفرسه دابحه : صدقيني اذا ما قلتيليش
سابتها ريم قبل ما تكمل طلعت للجناح
وهي سامعه سها تتوعد فيها اذا ما قلتلها
دخلت الجناح ودخلت لغرفه النوم رمت نفسها على السرير تبكي بقهر وتفتكر لما همس في ودنها
-اتمنى ارجع الاقيكِ عاقله

 

 

 

ريم :ليه انا مجنونه علشان يقولي كدا شايف نفسه ومغرور بس مش قادرة تتصور ازاي يفوت شهرين من غير ما تشوفه
اتعودت على وجوده على الرغم من قصر المسافه اللي عشتها معاه
لكن حاسه نفسها عايشه معاه من سنين صحيح اخر اسبوع كان مش بيكلمها
بس ان شاء الله ينسى ويرجع يكلمها عادي
مسحت دموعها
ومسكت الموبيل وظبطت المنبه على صلاه المغرب وحطت راسها ونامت
*******قصص منه محمد*************
تاني يوم
نزلت تحت وسمعت موبيل سها يرن نزلت بسرعة وقلبها طاير اكيد امير
كانت سها بالصاله وعندها مصعب ولطيفه
سها ردت بفرح : اهلا يا روحي ……..الحمد لله بخير ………اخبارك انت ………..كلنا بخير ……………خد ده مصعب
مصعب ببراءه وفرحه : الو …….بخير ……اخبارك يا بابا ………ان شاء الله ……..عمو صقر اخدنا للسوبر ماركت النهارده الصبح…….
……….ان شاء الله
ومد الموبيل للطيفه : بابا عاوز يكلمك
لطيفه بابتسامة : بابا امتى تيجي ………..بخير ……جيب لي هديه كبيره………حاضر
ومدت الموبيل لجدتها : بابا عاوز يكلمك
اخدت سها الموبيل : الو ………ربنا يحفظك …………هههههه ان شاء الله ………..جدك بكره ان شاء يوصل ……..ان شاء الله ……….مع السلامه
وقفلت الخط
راحت ريم للصاله بهدوء وحاسه بضيق ليه ما كلمهاش
قعدت بهدوء وحاست الدموع خانقتها
لطيفه جريت عند ريم : بابا قال لي هيشتريلي هديه كبيره
بصتلها ريم وبعدها مسكت الموبيل تطقطق عليه
سها بصتلها : ليه ساكته ؟؟
رفعت ريم نظرها
روان وقفت عند السلم : ماما ربع ساعه وراجعه اميره عاوزني ضروري
سها: ما تتأخريش قبل الغداء تكوني هنا
طلعت روان مستعجله قبل ما امها تغير رأيها
ريم : خالتي النهارده عندي مركز قرأن مين يوديني ؟؟؟
سها : ما فيش حد ياخدك خالد لو تموتي لا يمكن ياخدك تعرفيه مش بيطيق يشوف خيالك
بصتلها ريم ولنفسها فعلا الصراحه احيانا مؤلمه سها تكمل : شوفي صقر يمكن يقبل (وبنغزه او نادر
مسكت الموبيل واتصلت بصقر
صقر بعجله : اهلا اخبارك ؟؟
ريم : اذا مشغول اكلمك بعدين ؟؟

 

 

 

صقر بعجله : لا قولي دلوقت بس بسرعه
ريم بهدوء وتردد : توصلني للمركز القراني
قاطعها صقر : اعذريني والله جدولي مليان حتى وقت البريك مش برتاح
قاطعته ريم بدون نفس : خلاص خلاص شكرا اللي يسمعك يقول ما فيش في المستشفى دكتور غيرك
صقر : يعني مش مصدقه ؟؟؟
ريم من غير نفس : خلاص صدقتك خلاص اقفل ..يالا سكه السلامه
وقفلت الخط
سها : رفض ؟؟
ريم نفخت بضيق : ايوه
سها: من اسلوبك الزفت معاه اكيد هيرفض ويطفش
ريم : قومي يا خالتي نطفش نغير جو ونروح عند بيت جدي
سها قفلت ملامحها : تعبانه يا ريم وما ليش خلق اطلع
نفخت ريم بزهق : اليوم طويل وممل
سها بهدوء : لسه اليوم بأوله
)))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))
تسريع الاحداث
فات شهرين على سفر امير كانت ريم احيانا تحس بالملل واحيانا تضيع وقتها باللعب واحيانا على المنتديات المركز القراني ما راحت له ابد لانها ما لقتش حد يوديها
علاقتها مع بيت عمها نفس الشي ما تحسنتش ولا تخلو من المشاده
الجد رجع سافرتاني
رامي وسميه رجعوا من شهر العسل
وريم طقت منهم طول الوقت جنب بعض ويتهمسوا
واذا طلع تقعد سميه وقت طويل تكلمه بالموبيل وهي تتدلع
ريم مش بتختلط بسميه ابدا لانها دايما حساها في صف ولاد عمها ولما يطلع رامي تقضي سميه الوقت مع نسرين وروان او على الموبيل تكلم رامي
كانت تروح مع سها لبيت جدها وزارت ندي كم مره
طول الشهر كان كل يوم يتصل امير بأهله ويكلم عياله
ولا مره طلب ريم تكلمه والشئ ده نرفز ريم وبقت حريقه
اي حد يكلمها ترد من طرف مناخيرها
وطول الوقت الموبيل بايدها تنتظر اتصاله
((((((((((((((((((((((((((((((((((
قاعده بالصاله وتطقطق بالموبيل
ايهاب بص لرامي بانتقاد : يا اخي اتكسف على دمك
احنا قاعدين قاعد تتهامس انت ومراتك ولا كأن حد موجود عندكم كلام ما يتأجلش اطلع لجناحك
رامي رفع حاجب : قول متغاظ مننا
ريم مرارتها اتفقعت منهم رفعت حاجب وبصتلهم باشمئزاز
رامي عقد حواجبه : نعم خير ان شاء الله بتبصلنا كدا ليه

 

 

 

بصتله ريم بغرور ورجعت تطقطق بالموبيل
روان : معلش متلومهاش غيرانه منكم لان امير مش عطيها وش هههه
نسرين بضحكه : ههههههه عندك حق يا روان ….لما يرجع امير احنا نتوسط لها علشان يديها وش
رامي بص لنسرين وروان بحده : ايه الكلام الرخم ده؟؟؟
ريم بصت لنسرين ببرود ظاهري : وانا كمان بفكر اتوسط لك علشان جدي يوافق انك تتجوزي(وبسخريه وضعك مثير للشفقه جدااااااااااااااااااااا
نسرين بحده : حقيره
وقفت ريم وهي تلعب بحواجبها وبعدها طلعت رايحه لجناحها
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
بعد مرور ايام
كان وضع البيت مقلوب كله تجهيزات لرجوع امير
سها وبطنها بارزه لانها بالشهر السادس وتشرف على التجهيزات
ريم بجناحها ولا نزلت ولا سالت
نسرين بغيره : ليه ما ينزلش القزم اللي فوق يجهز معنا؟؟؟
سها بتعب : نسرين انا ماليش خلق خليها فوق احسن ما تنزل وتقلبوها حلبه مصارعه لو ليا خاطر عندك سبيها
هزت نسرين راسها بهدوء وسكتت علشان امها والعيال برا في الجنينه منتظرين رجوعه
سها: رامي باقي اد ايه ويوصلوا ؟؟؟
رامي: يمكن نص ساعه اوتلت ساعه
دخلت عصمت بابتسامة وقالت السلام
سها بابتسامة : اهلا والله نور البيت
روان : تيته فين الباقي ؟؟
الجده : بنات عمك وحريم عمامك ورايا دلوقت يدخلوا
بعدها دخلوا وقعدوا كلهم في هول الفيلا الواسع
نجوي : فين ريم مش شيفاها ؟؟
سها: بجناحها فوق
عصمت : ليه ما تنزلش المفروض تكون اول واحده موجوده بس جيل اليوم محتاجين للي يعدلهم
***********************
في غرفه ريم
لا بالجمال الجمال ولا كتر مال تمسح دموع اللي انظلم….علي اي حال ابن الحلال هو اللي يصبر علي الالم…..اهي دنيا عايشين فيها وبس كل الاحباب ولا حتي جواب….وانا بيني وبين الراحه اعمل انا ايه ده قدري وبس….حقك عليا ياليالي متزعليش متزعليش …زعلانه طيب فهميني ازاي هعيش ازاي هعيش
مسحت دموعها بوجع
مقهوره شهرين ما كلفش نفسه يكلمها او يسأل عنها ليه هي حظها كدا ليه
نفسها تمسح من حياتها مصطلح دموع يا رب رحمتك
غمضت عيونها بألم ودموعها نزلت وحست صحتها كل ادهورت اكتر

 

 

 

بصت لنفسها بالمرايه هالات سوداء تحت عيونها وشها نحفان بشرتها باهته
ما حد سأل عن تغير وشها
حاسه جوه عيونهم السؤال بس كبريائهم يمنعهم
حاسه بسخافه عقولهم بعد ما سمعت باقي القصه من ندي بيعاقبوها بذنب هي مالهاش يد فيه ولا حتى امها نفخت بضيق وتعب
ودخلت للحمام غسلت وشها اكتر من مره ونشفته
وقعدت عند التسريحة مستنيه يخف احمرار عيونها
وقعدت تشغل نفسها بالاستغفار مش عايزه تفكر بحاجه تكدر خاطرها زياده
بعد مرور وقت من الاستغفار حست نفسيتها بقت افضل عن الاول
لبست فستان وطرحه وطلعت من الجناح بهدوء نزلت السلم بهدوء
وكان الهول فاضي راحت في الصالون بهدوء
دخلت وقالت السلام بهدوء
هيفاء بانتقاد : كنتي نمتي فوق احسن
طنشتها ريم وقعدت جنب ساميه بهدوء وحاسه براسها يوجعها جداااا
الجده بلوم : يعني جوزك راجع النهارده المفروض انتي تكوني اول واحده باستقبال الضيوف مش اخر واحده تنزل
سمعوا تصفير الشباب عرفوا انه وصل ………….وقفت سها بلهفه وطلعت تستقبله برا ووراها عصمت ونسرين وروان
والبنات طلعوا للصاله يشاهدوا الموقف
ريم قاعده بمكانها ما تحركتش وهي بتفكر ليه تجري وراه وهو مجرد اتصال استخسره فيها مجرد رساله يسأل عن احوالها ولا اتصل ولا سأل
ليه دايما لازم تحس بالنقص عن غيرها شهرين ولسه شايل منها وزعلان ايه كل الحقد ده اذا كان كارها ومش طايقها ما يطلقها وانتهينا
نفخت بضيق وقررت تطلع للجناح وجودها مالوش داعي طلعت من الغرفه واتفاجئت ان امير بالصاله وبيسلم على اخواته
وقفت جنب سلمى بهدوء وهي بصاله الشكل ماتغيرش
كمل سلام على اخواته
وسلم من بعيد على حريم اعمامه وبنات عمه وبعدها لف وشه علشان يطلع
وقفته عصمت : الظاهر الغربه اثرت على عيونك ليه ماسلمتش علي ريم
عقد حواجبه وكأنه ناسي الاسم ده
وبعدها ارخى ملامحه وبعذر اقبح من ذنب : ما شفتهاش
هيفاء بنغزه : معذور ازاي يشوفها وهي كل طولها شبر
قرب منها ومد ايده يسلم
قهرها كانت بتفكر تضرب ايده وتبعدها مشفهاش ليييه للدرجادي قصيره عشان يقول كدا بس لانها مش بتهمه ماتنبهش عليها لو كانت فعلا تهمه كان من اول مادخل سأل عنها ويطمن عليها بس يا خسارة طول الشهرين وهي منتظره اليوم اللي يرجع
فيه كانت حاسها نفسها ببيت عمها من غيره غريبه
مع انه ماكانش عطيها وش بس وجوده يحسسها بالامان مش بتنكر انها…
عضت على شفايفها بألم ايه الفايده وهو مش داري عني ايه الفايده
.•”¯’*•.¸¸.¸.• .¸.•”¯’*•.¸¸.¸.•” .•”¯’*•.¸¸.¸.• .¸.•”¯’*•.¸¸.¸.•”
قاطع افكارها هيفاء : سَلمي على امير له ساعه مادد ايده فين عقلك
بصت لهيفاء وبعدها رفعت نظرها له كان مادد ايده يسلم عليها
مديت ايدها بتردد سلمت بهدوء
وبعدها سحب ايده بسرعه و طلع عند الرجاله حتى ولا سألها عن اخبارها عن احوالها عن صحتها ما سألهاش مرتاحه تعبانه عضت على شفتها بقهر وألم
ضايقها تصرفه خاصه قدام بنات عمها ولا اهتم لوجودها
رجعوا الحريم للغرفه واحتارت تروح تقعد فين مالهاش خلق تقعد مع حد نفخت بضيق
واستغفرت جواها لعل تريح نفسيتها شوي
وهي بتحاول تطنش وتتناسى بس مش قادرة
اذا لسه زعلان اخره يرضى لا مش هضيق نفسها علشانه
قررت ترجع عند الحريم
كانت شايفه بنات عمها يتهامسوا ويبصولها
طنشتهم وقعدت تطقطق بالموبيل من الملل والالم
بعد ربع ساعه قاموا الحريم للعشاء ريم ما قامتش فضلت قاعده في مكانها
وهي تتصفح المنتديات عن طريق الموبيل وتقرء مش عارفه هي بتقرء ايه عقلها مشوش وافكارها مبعثره بعد العشاء رجعوا للغرفه وحست براسها هتنفجر من كتر الكلام بعد مرور ساعتين كانت الغرفه فاضيه بعد ما غادروا واخدوا هداياهم
كلهم طلعوا من غرفه الحريم ما بقاش الا هي وقفت وطلعت منها
كانوا متجمعين بالصاله ما كانش ليها نفس تقعد
معاهم بس اضطريت عشان ميعلقش خالد عليها بلسانه السليط
قعدت على كنبه منفرده
كان امير بيضحك ولطيفه بحضنه ومصعب جنبه

 

 

 

يكلموه وهو يسمعهم ويضحك معاهم ويشارك اهله بالكلام
وعصافير الحب كالعاده قاعدين جنب بعض وماسكين
ايد بعض خايفين يضيعوا
احيانا نفسها تقول لرامي وسميه متخافوش والله مش هتوه من بعض
بس بتسكت لانهم هيقولوا غيرانه كانت قاعده وهاديه ما تكلمتش كلمه
فقط مجرد مستمعه لكلامهم
خالد : انا بقول تطلع يا امير ارتاح جاي من السفر واكيد تعبان
امير وهو يقرص خد لطيفه بابتسامة ويبص لابوه : لايا بابا مش تعبان والله مشتاق لكم خلينا قاعدين شهرين ما قعدتش معاكم
ورجعوا يكملوا السهره
ووريم جواها هينفجر جسمها مهدود تعبانه وراسها هتفرقع
بعد ساعه وقف خالد : خلاص كفايه سهر
وقفت سها : يالا يا عيال ناموا داخلين علي الفجر
وقف رامي وسميه والبنات وطلعوا بهدوء
خالد وهو يتاوب : خلاص طفيت
طلع ووراه مصعب واحمد بيجروا
وقف امير وهو رافع لطيفه وبهدوء : يالا يا احمد
وراح للجناح ولا حتى عبرها ولا كأنها موجوده حمدت ربها ان ما فيش بالصالة غيرهم كلهم طلعوا قبلهم ولا كانوا شمتوا فيها ليومين
فكرت تقعد وما تطلعش للجناح طلاما كرها للدرجه دي كرامتها فوق كل شئ
سمعت صوته وهو اعلى السلم : مطوله وانتي قاعده
أفأفت بضيق وقامت بهدوء بدون اي كلمه

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ورده في المزبله 2)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: