روايات

رواية عذاب الحب الفصل السادس عشر 16 بقلم شيماء أشرف

رواية عذاب الحب الفصل السادس عشر 16 بقلم شيماء أشرف

رواية عذاب الحب البارت السادس عشر

رواية عذاب الحب الجزء السادس عشر

عذاب الحب
عذاب الحب

رواية عذاب الحب الحلقة السادسة عشر

احمر وجه من شدة الغضب فجملتها الاخيرة كانت كالخنجر الذى انغرس بقلبة ليفتح جرح قديم مر علية وقت وهو يحاول ان ينساة فها هى فتحتة من جديد ليتجدد الالم تفاجئت بة ويقبض على شعرها بقوة حتى احست انة كاد يقتلعة من مكانة ليقول بغضب وهو يكز على اسنانة بقوة/انتى ازاى تتجرأى وتسمحى لنفسك تكلمى فى حاجة متخصكيش اوعى تنسى نفسك انتى حتة واحدة ملهاش تلاتين لزمة شغالة عندى امشيكى واجيب مية مكانك ولو كنتى فاكرة ان بالى بتعملى دة هيخليكى تقربى منى تبقى غلطانة لان عمر ماهيكون ليكى دور فى حياتى
كانت تبكى بحرقة وقد تناست ذلك الالم الذى تشعر بة
من مسكتة لها هكذا ولكن كلماتة كانت تسبب الم اكبر بكثير فهو قد جرحها بكلامة هذا وبشدة مسحت دموعها باناملها الرقيقة لتقول بنبرة الم وحزن/اةة سيب شعرى
وكأنه فعل هذا دون وعى ليبعد يدة عن شعرها واغمض عينية بقوة حتى لايرى عبراتها التى تنزل بسببة فهى كلما بكت يشعر وكأن قلبة يتمزق بشدة انتبة على صوت باب السيارة الذى يفتح ليلتفت يجدها على وشك النزول منها ليقول وهو ممسك بمعصمها/انتى رايحة فين
بدلت نظرانها بين يدة الممسكة بيدها وبينة لتقول بنبرة باكية/همشى عشان منساش نفسى واتخطى حدودى بس فكر فى كلامى اقرب من عيلتك انت ملكش غيرهم وهما ملهومش غيرك وانا اسفة انى ادخلت ثم سحبت يدها بقوة منة ثم نزلت من السيارة واغلقت الباب خلفها وهى تجر خيبة الامل ورائها
كان يود ان يذهب ورائها ويقوفها ويعتذر منها ويمنع تلك الدموع تنزل من عينيها ضرب مقود السيارة بيدة عدة مرات بغضب ندم كثيراً على ما فعلة معها ولكن ما حدث حدث
……………………………………………………………….
انتتى هذا اليوم بأحداثه المفرحة والحزينة بنفس وقت ليحل يوم جديد يحمل معة احداث جديدة كان يوم صاخب حيث حل المساء وبدأ الجميع يتوافد الى فيلا عز الدين من اجل حضور حفل عيد ميلاد شهد دعا عز اهم رجال الاعمال والمستثمرين وعلية القوم فهذا الحفل بمثابة اجتماع كبير الكل يجتمع بة من اجل التحدث عن اعمالة والبعض يعقد صفقات بة وهكذا ومديحة أيضاً لم تتغاضى عن دعوة اصدقائها وكل ما تعرفهم كانت شهد واقفة وهى ترتدى هذا الفستان النبيذى واضعة مساحيق التجميل البسيطة مع روج من نفس لون الفستان ولكنة هادى نوعا ما اما جانا فكانت ترتدى فستان قصير جدا وواضعة مساحيق تجميل صارخة كانت جانا تسأل عن مالك باستمرار فهو مختفى منذ الصباح كما انها حاولت الاتصال بة اكثر من مرة ولكنة لايجيب عليها وصلت حياة الى الحفلة هى وزينب كانت حياة ترتدى ذلك الفستان انا مش عارفة اسم لونة الصراحة ياعنى😂😂 ولكنها كانت واضعة ميك اب بسيط جداً مما زادها رقة وجمال وكانت تاركة شعرها الحريرى الطويل ينسدل دون قيود اما زينب فكانت ترتدى ذلك الفستان الازرق وعقدت شعرها على هيئة زيل حصان تاركة خصلتين ينسدلا على جانب وجهها ووضعت مساحيق التجميل البسيطة

 

 

 

 

اقتربت زينب من شهد وقامت باحتضانة لتقول بابتسامة/كل سنه وانتى طيبة يا شوشو شهد محتضنة اياها/وانتى طيبه يا زوزا اية اللى اخركم كدة زينب وهى تشير لنفسها/عقبال ما جهزنا حياة وهى تزيح زينب من طريقها /اوعى بقى خلينى اسلم على القمر ده اقتربت حياة واحتصن…
اقتربت زينب من شهد وقامت باحتضانة لتقول بابتسامة/كل سنه وانتى طيبة يا شوشو
شهد محتضنة اياها/وانتى طيبه يا زوزا اية اللى اخركم كدة
زينب وهى تشير لنفسها/عقبال ما جهزنا
حياة وهى تزيح زينب من طريقها /اوعى بقى خلينى اسلم على القمر ده
اقتربت حياة واحتصنت شهد لتقول بابتسامة/كل سنة وانتي طيبة يا شهد وعقبال100سنة تعشيهم فى سعادة
شهد بابتسامة/ميرسى يا حياة وانتى طيبة
اعطت حياة وزينب هدايا لشهد ثم تحدثوا فى امور الفتيات المعتادة بدقائق
لتقول جانا بتكبر وهى ترمق حياة من رأسها لاسفل قدميها/فستانك بلدى اوى يا حياة
شهد لجانا بنرفزة/اية يا جانا اللى بتقولى دة
جانا/بقول الحقيقة
ابتسمت حياة لتقول بهدوء/هو ممكن يكون بلدى بس عجبنى وعلى الاقل هو محترم مش زى قميص النوم اللى انتى لابساة
ابتسمت شهد وزينب على رد حياة لانها كانت محقة
كانت على وشك الرد عليها ولكن قاطعها صوت مديحة لتقول مرحبة بزينب وشهد/أهلاً يا حياة ازيك يا زينب
زينب وشهد معا/الحمدلله يا طنط
مديحة وهى تنظر حولها/أمال مدام سمر مجتش معاكم لية
حياة مجيبة بابتسامة/ ما حضرتك عارفة ملهاش فى الجو دة
مديحة مبدية اعجابها بهم /بس اية الجمال دة ما شاء الله زى القمر
حياة بخجل /ميرسى يا طنط
همست شهد لوالدتها لتقول/هو مالك مجاش يا ماما
مديحة/لا تلقى عندة شغل مهم معرفش يجى
كانت تمنى نفسها انه ربما يأتي هذة المرة لتقول بضيق/ولا معندوش مش فارقة
مديحة مهونة عليها /خليكى انتى حفلتك واتبسطى مع اصحابك
………………………………………………………………
وصل مروان الى الحفلة وقد متألق كعادتة يرتدى تلك البذلة الزرقاء التى تتناسب مع لون عينية كان يبحث بعينية عن زينب ليجدها تقف بجوار شهد
اقترب منهم ليقول بابتسامة وهو يمد يدة ليصافحها/كل سنه وانتى يا شهد
شهد وهى تمد يدها/وانت طيب يا مروان
ابتلعت ريقها لى توتر وهى تتذكر اسلوبها الفظ معة
كان معجب جداً بها وبجمالها ورقتها ولكنة لم ينسى اسلوبها الفظ معة غير نظرة الاعجاب الى نظرة تحمل الضيق منها لاحظت تلك النظرة وقد عرفت انة مازال غاضب منها ارادت ان تعتذر لة ولكنها تركها وذهب بعيداً بعد ان اعطى الهدية لشهد
بدلة مروان
ظلت تتابعة بعينيها حتى ذهب ووقف بذلك البقعة مع اصدقائة لاحظت حياة نظرات زينب لذلك الوسيم لتقول بابتسامة/مين ابو عيون زرقاء اللى انتى بتبصيلو دة التفت زينب لها لتقول بارتباك وهى تشير على مروان /دة دة دةدة حياة/دة دة اية هو ملوش اسم زينب/دة مروان زم…

 

 

 

ظلت تتابعة بعينيها حتى ذهب ووقف بذلك البقعة مع اصدقائة لاحظت حياة نظرات زينب لذلك الوسيم
لتقول بابتسامة/مين ابو عيون زرقاء اللى انتى بتبصيلو دة
التفت زينب لها لتقول بارتباك وهى تشير على مروان /دة دة دةدة
حياة/دة دة اية هو ملوش اسم
زينب/دة مروان زميلى فى الجامعة
كان يعرف انها تنظر لة واحس بالفرحة عندما رآها تشير علية وقد عرف انها تتحدث عنة
اخبرت مديحة شهد بأن تأتئ لتطفىء الشمع كانت على وشك الذهاب ولكن اتاها ذلك الصوت الذى تعرفة جيداً
ينادى عليها
مالك/شهد
التفت شهد لترى مالك امامها هاهو امامها كانت سعيدة جداً ولكن شعورها لا يوصف بشعور بحياة عندما رأتة امامها بتلك البدلة السوداء التى كان بها وسيم للغاية
كعادتة
ببدلة مالك
اقترب منها وقام باحتضانها ليقول/كل سنه وانتى طيبة يا حبيبتى شهد بنبرة فرحة /انا مش مصدقة انك جيت انا كنت كل سنة افضل استناك لكن مكنتش بتيجى مسك كفها بين يدة ليقول بحنو اخوى/انا عارف انى قصرت معاكى اوى وكنت بعيد عنك اوى بس خلاص اوعدك انى هكون الاخ …
اقترب منها وقام باحتضانها ليقول/كل سنه وانتى طيبة يا حبيبتى
شهد بنبرة فرحة /انا مش مصدقة انك جيت انا كنت كل سنة افضل استناك لكن مكنتش بتيجى
مسك كفها بين يدة ليقول بحنو اخوى/انا عارف انى قصرت معاكى اوى وكنت بعيد عنك اوى بس خلاص اوعدك انى هكون الاخ اللى تتمنية واعوضك عن كل حاجة
ليتابع بابتسامة/هديتك فى اوضتك عشان تبقى اخر حاجة تشوفيها
شهد/انت هديتى
اقتربت جانا من مالك ووضعت يدها على كتفة لتقول

 

 

 

 

بابتسامة سخيفة/كنت متاكده انك هتيجى ما انت متقدرش تزعلنى
رمقها بنظرة تحمل الاحتقار عندما رأى ذلك الفستان العارى الذى ترتدية التفت لوالدتة التى تقول بنبرة تحمل السعادة/لو كنت اعرف ان جانا هى اللى هتخليك تيجى كنت سافرت بنفسى وجبتها من امريكا
ليقول بنفى وهو يزيح يدها من على كتفة/مش جانا اللى خلتنى اجى
جانا متسائلة بنبرة تحمل الغضب/أمال مين
نظر الى تلك الاميرة التى تقف بعيد عنة قليلا ولكنها كانت قريبة لقلبة وقد سحر بجمالها الذى يخطف القلوب ليقول/هى انسانة طيبة اوى قلبها برىء زيها بالظبط جميلة جداً وبسيطة مميزة فى كل حاجه لما ببشوفها مببقاش اقدر ابص لحد غيرها الوقت اللى بقضى معاها يبقى اسعد لحظات انا بحبها ايوة بحبك يا حياة
كان ينظر اليها وقلبة يصرخ بتلك الكلمات كم تمنى ان يتفوة بها امامها ويخبرها بها ولكن سوف ينتظر قليلا هو لم يتكلم ولكن نظراتة وكلماتة كانت تعرف الطريق جيداً لتصل اليها وتخبرها عن ما يكنة لها من حب
قاطع شرودة مديحة وهى تقول /طاب يلا نطفى الشمع
وانا هروح اشوف ابوكم فين
تركتهم لتذهب تبحث على عز الذى وجدتة يقف يتحدث مع اهم اشخاص فى البلاد واهم رجال الاعمال
اقتربت منهم لتقول بابتسامة /اتفضلوا يا جماعة عشان نطفى الشمع
عز لهم ليقول/اتفضلو يا جماعة
كانوا على وشك الذهاب ولكن اوقفهم صوت عمر ليقول/رايحين فين من غيرى
التفت عز ليقول بجدية/انت لسة فاكر تيجى اية اللى اخرك كدة
عمر/واللهى ياعمى الطريق كان زحمة اوى
ليوجة نظرة الى مديحة ليقول بابتسامة /اية الجمال والشياكة دى انتى اخت شهد الصغيرة صح
ضحكت مديحة لتقول /بس يا ولد بطل بكش
عمر/واللهى ما بكش لولا انك متجوزة كنت اتقدمتلك
امسك عز عمر من قفاة ليقول وهو يجرة/طاب انجر قدامى يا خفيف
ذهب الجميع الى تلك الطاولة الكبيرةالموضوعة بجانب المسبح الموضوع بة الزينة والبالونات كانت موضوع
اعلاها تورتة كبيرة مستطيلة الشكل يتوسطها صورة لشهد موضوع بة الشموع المشتعلة التف الجميع حول الطاولة وغنوا اغنية عيد الميلاد المعروفة
بعد مرور بضع دقائق ذهبت حياة لتقف بعيداً عن تلك الاجواء الصاخبة والموسيقى العالية فهى رقيقة وتعشق الهدوء اقترب منها عمر بعد ان لاحظ وقفها لوحدها فى ذلك المكان ابعيد عن الحاضرين
ليقول بابتسامة متسائلا /بتعملى اية لوحدك كدة
التفت لة وهى تهز كتفيها لتقول بعد اكتراث/عادى ولا حاجه
ليقول وهو يرمقها بنظرات اعجاب/مش الجمال دة كلة
قمر يا ناس

 

 

 

ضرب بقبضة يدة على كتفة بقوة مغتاظ من مغازلتة لها ليقول وهو يضغط على كتفة وكأنه يعاقبة على كلامة معها هكذا /قمر بستر يا عمر
تألم عمر من مسكة مالك ليبعد يدة عنة ويقول /مالك بقالى سنين مشفتكش لا حفلات ولا سهرات
مالك وهو يرفع يدة للاعلى/ربك لما يريد
عمر مازحا /هو العمل اللى كان معمولك اتفك ولا اية
مالك/ايوة اتفك واسحب من هنا دلوقتى
عمر وهو يشير بيدة/اظن ان عمى عز بينادى عليا
ذهب عمر بعيداً عنهم بينما اقترب مالك من حياة التى اشاحت بنظرها بعيداً عنة قاصدة تجاهلة ليصبح على بعد خطوة واحدة منها
قطع مالك هذا الصمت ليقول /واقفة لوحدك بعيد عن الناس لية
حياة بضيق/ معلش المفروض كنت اخد اذنك قبل ما اعمل حاجة
تركتة لتذهب ولكنة امسك بيدها ليجذبها تجاة ويمنعها من الرحيل نظر بعينيها مباشرة ليقول بصوت الصارم الجهورى/قلتلك قبل كدة متمشيش وانا بكلمك
كانت تحاول تخليص يدها من قبضة القوية ولكنها فشلت
لتقول بغضب/عاوز اية يا مالك
ارخى قبضة يدة عنة ليقول بهدوء ونبرة اعتذار/انا عارف انك زعلانة منى بس واللهى مكنتش اقصد انتى اللى عصبتينى وخلتينى اخرج عن شعورى انتى من غير ما تحسى وجعتينى فتحتى جرح قديم كان اتقفل من زمان بس انى اتعصب عليكى ومد ايدى دة وجعنى اكتر انا منمتش من امبارح بسبب اللى عملتة ارجوكى سامحينى
لاتنكر انها كانت غاصبة منة من الامس ولكن عندما رأتة اليوم تغير كل شىء وكلامتة تلك اثرت بها كثيراً
هى لا تعرف ما قصتة كاملة ولكنها فهمت انة عانى وبشدة من تلك العاهرة التى كان يحبها
……………………………………………………………..
فى مكان اخر بالحفلة كان مروان يقف مع حازم وشريف وبعض اصدقائة بالجامعة اقتربت منهم لزينب
لتقف وراء مروان الذى كان يقف امامها مباشرة لتنادى علية وتقول/مروان
التفت مروان اليها ليجد اميرتة الجميلة تقف امامة مباشرة على غير العادة فهى دائما تبتعد عنة واسلوبها فظ معة
لتقول بارتباك/كنت عاوزاك شوية من فضلك

 

 

 

 

إستأذن من اصدقائة ثم ذهب معها بعيداً عن الواقفين
ليضع يدة بجيب بنطالة ويقول بجدية/نعم عاوزة اية
زينب باعتذار/انا انا اسفة عشان كلمتك بطريقة وحشة فى التليفون مكنتش اقصد
ابتسم قليلا فهذة اول تتحدث معة بلين كما انها اعتذرت فهى معروفةبلسانها السليط وانها لا تعتذر لاحد مهما حدث
مروان بابتسامة/خلاص مش زعلان بس لسانك دة عايز يقصر شوية
اشارت باصبعة فى وجة لتقول بغضب/لا بقولك اية لم لسانك مش عشان جيت اعتذرتلك تتفرد عليا واا
قاطعة وهو يشير بيدة /بس اقفلى بوقك دة شوية مينفعش تكملى الرقة دى لحد الاخر لزم تعكى
امسكت بفستانها ترفعة قليلا لتستطيع السير لتقول/انا هروح اشوف شهد بدل ما اللعك بصحيح
مروان بمرح وهو يقصد اغاظتها/ على مهلك وانت ماشية الا تكعبلى فى الفستان وتقعى
التفت لتقول بضيق/ متخقش
تركتة لتذهب وتلك الابتسامة ترتسم على شفتية كان يتابعة بعينية اقترب منة شريف وحازم ليقول شريف /اية ياعم مروان سايبنا وواقف لوحدك لية
حازم بسماجة وهو يشير الى زينب /حد يبقى واقف معا صاروخ زى زينب ويسيبة ياترى كنت مكانك مكنتش سبتها أبداً
لم يحتمل كلامة هذا عنها خاصة وانة يعرف مقصدة وانة ليس مجرد اعجاب ليهجم علية ويمسك بة تلابية
ليقول محذرا وعينية تشتعل غضبا/اوعى اسمعك بعد كدة تتكلم عنها كدة فاهم
امسك شريف بيد مروان ليبعدها عن حازم ليقول محاولا تهدئة /سيبة يا مروان مش كدة الناس بتتفرج علينا
تركة مروان ليشير باصبعة ليقول محذرا/انا حذرتك وانت حر ملكش دعوة بزينب
ثم تركهم ليذهب مبتعدا عنهم حتى لا يرتكب حماقة مع ذلك البغيض
ربت شريف على كتف حازم ليهدء من غضبة ليقول/معلش يا حازم مروان ميقصدش
حازم بغضب ونبرة حقد/لا يقصد هو دائماً كدة كل ما احط عينى على واحدة يخطفها منى بس المرة دى مش هسمحلة زينب بتاعتى انا وبس
……………………………………………………………….
طلب عز من مالك وحياة القدوم ليعرفهم على بعض رجال الاعمال وقف مالك معهم وكانوا يتبادلا الحديث عن العمل كان الجميع يعرف مهارة مالك بالعمل فمنذ ان
باشر عمل والدة واصبح المسئول عن الشركة وهى اصبحت الاولى على مستوى مصر والشرق الاوسط وقريبا فى اروبا
احد الاشخاص /مبروك يا عز بية على الصفقة الجديدة
انت تستحقها
عز بابتسامة/الله يبارك فيك
ليتابع وهو يشير لحياة ومالك/بس اللى يستحق الشكر مالك وحياة سافروا شرم وخلصوها هناك
نظر الرجل الى حياة نظرة غير مريحة ليقول وهو يبدى اعجابة بها/بس المساعدة بتاعتك يا بشمهندس مالك جميلة جداً وواضح انها شاطرة اوى

 

 

 

اشتعل غضبا من نظراتة الوقحة لها وكأنه يجردها من ملابسها ليكور قبضة يدة حتى ابيضت اناملة
عز وهو يشير لحياة /انتو معرفتهاش دى حياة فؤاد المصرى
احد الاشخاص لحياة/بجد انتى بنت فؤاد المصرى
حياة بتأكيد /ايوة انت تعرف بابا الله يرحمة
احد الاشخاص/اعرفة ابوكى كان من اعز اصدقائي دة كان ماسك كل الشئون القانونية اللى تخص شركتى
ليتابع متسائلا/انتى خريجة اية يا حياة
حياة/انا متخرجة السنادى من كلية الهندسة
ليقول ذلك الشخص الذى كان ينظر لها بوقاحة/اية رايك تيجى تشتغلى عندى فى الشركة
عز/انت جاى تخطفها مننا ولا اية يا فارس
مالك بضيق من ذلك الوقح/حياة مبسوطة معانا ومش ناوية تسيب شغلها عندنا
فارس وهو ينظر لحياة بنبرة ذات مغزى/ماهو انا كمان هبسطها ومش هخليها عاوزة حاجة
حياة بجدية/ميرسى اوى انا مبسوطة فى شغلى ومش ناوية اسيبة
كان على وشك الانفجار بة ليقتلع عينية التى ينظهر بها اليها تلك النظرات الوقحة انتبهى لجانا التى امسكت بة لتقول بدلع/ممكن تيجى ترقص معايا
مالك باعتراض/معلش يا جانا مش هينفع
جانا /عشان خاطري
عز لمالك/ماتروح يا مالك ترقص معاها
مالك على مضض /حاضر اتفضلى
ذهب مالك مع جانا الى ساحة الرقص لتقف حياة وهى تشعر بغيرة وضيق يتخللها وظلت تحلق بهم
رفع فارس يدة ليلوح بها امام وجهها ويقول/روحتى فين
نظرت حياة لة لتقول بابتسامة مصطنعة/ما انا معاك اهو
فارس/الاغنية دى حلوة اوى
ليتابع وهو يمد يدة لها ليقول بابتسامة/تحبى ترقصى معايا
وضعت يدها بيدة لتقول بابتسامة وهى تهز رأسها علامة الموافقة/اكيد
لا تعرف لماذا وافقت ولكنة لا تعرف انها هكذا سوف تجعل مالك يشتعل من الغضب
……………………………………………………………….

 

 

 

 

اقترب مروان من زينب التى كانت واقفة بجوار شهد وبعض الاشخاص
مروان لزينب/زينب لو سمحتى عاوزك
شهد بمكر لزينب/روحى يا زوزا شوفى مروان عاوز اية
زينب /عن اذنكم
ذهبت زينب مع مروان بعيداً قليلا
لتقول بجدية/احنا مش كنا لسة واقفين سوا بتنادينى تانى لية
مروان مازحا /انتى عايزة منى اية بس اوعى تحبى غيرى والنبى
رفعت احدى حاجبيها لتقول/نعم انت هتهزر اول عاوز اية على طول
مروان لنفسة/يخربيت لسانك دة
ليقول بجدية/كنت عاوز اقولك ان فى مجموعة من الطلبة المتفوقين فى الجامعة تم اختيارهم عشان يتدربوا فى المستشفى عند بابا
زينب بعدم فهم/طاب وانا مالى
مروان /وانتى مالك ازاى انتى مش بتجيبى امتياز كل سنة ياعنى من المتفوقين فى الجامعة بتاعتنا وبعدين المستشفى دى اهم مستشفى فى مصر ياعنى مش سهل اى حد يتدرب فيها
زينب باعجاب/انا فعلاً سمعت عن المستشفى دى وحلم انى اتدرب فيها دة هيفدنى جداً
مروان/وحلمك هيتحقق اى خدمة
زينب متسائلة باهتمام/والتدريب دة هيبتدى امتى
مروان/من بكرة ان شاءالله بس خلى بالك الشغل فى المستشفى عندنا صعب مرمطة بمعنى اصح
زينب بثقة/انا اصلا بحب الصعب
فرح جداً عندما رأيتها سعيدة بهذا العرض خصوصاً انة سوف يقربة منها
……………………………………………………………….
كان مالك يرقص مع جانا التى كانت سعيدة جداً بوجودها معة وبقربها منة هكذا بينما هو كان يشتعل غيظا وهو يراها ترقص وتتمايل مع فارس الذى كان يضع يدة على جسدها لفت نظرة تلك الضحكة التى صدرت منها وكأنها تعلن سعادتها وهى مع ذلك السمج
لم يعد يحتمل اكثر فترك جانا وذهب اليهم
جذبها من يدها لتبتعد عن فارس وتصبح فى مواجهتة ليقول بغضب /مش ملاحظة ان الوقت اتأخر ولزم تروحى
فارس متدخلا/فى اية يا مالك ميصحش اللى بتقولة دة
اشار لة باصبعة ليقول محذرا/متدخلش ما بينا دة لو خايف على نفسك
حياة بضيق منة /عن اذنكم انا ماشية
اوقفها فارس ليقول/استنى يا حياة هوصلك

 

 

 

 

حياة/لا ميرسى انا هشوف زينب فين عشان نروح
فارس/بس ميصحش تروحوا لوحدكم الوقت اتأخر
مالك بحدة/انا اللى هوصلهم
حياة باعتراض/لا فارس هيوصلنى
امسك بها من يدها ليقول بغضب على وشك الانفجار
محذرا/لو ممشتيش معايا حالا هتشوفى تصرف مش هيعجبك
ابتلعت ريقها فى خوف منة فهى باتت تعرفة جيداً
لتقول بخوف/لحظة واحدة اشوف زينب فين
مالك بلهجة امرة/قدام دقيقتين يلا بسرعة
ذهبت مسرعة تبحث عن اختها فوجدتها واقفة تتحدث مع احد الاشخاص
حياة لزينب/يلا عشان نمشى
زينب /دلوقتى
حياة باقتضاب/ايوة يلا
زينب بقلق/مالك يا حياة حصل حاجه
حياة نافية /لا بس احنا اتاخرنا
التفت لتقول بابتسامة/عن اءنك يا مروان لزم امشى
مروان/اوك يلا عسام اوصلكم
حياة/لا ميرسى مالك هيوصلنا سلام
ذهبت الفتاتان الى مالك وكانوا على وشك الذهاب
ولكن اوقفهم صوت جانا تقول/مالك رايح فين
مالك بضيق/هوصلهم
جانا وهى تشير بيدها لتقول بغضب/ما يروحوا لوحدهم هما صغيرين
لم يجيب عليها بل تركها وذهب ولم يكترث الى نداءها
علية
توجهوا الى جراج الفيلا ليركبوا سيارة مالك ركبت حياة بجانب مالك وزينب فى الخلف ساد الصمت طوال الطريق ولكن هناك الكثير ليقال وسوف يقال
مر الوقت وتوقفت السيارة امام البناية التى تقطن بها حياة لتقول لزينب بلهجة امرة/زينب اسبقينى انتى وانا هحصلك
زينب/اوك بس متتأخريش
ثم فتحت باب السيارة وترجلت منها
وما ان تأكدت من ابتعاد زينب حتى انفجرت بمالك لتقول بغضب………

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية عذاب الحب)

اترك رد