روايات

رواية اهتديت بحبه الفصل الثالث 3 بقلم مياده خاطر

رواية اهتديت بحبه الفصل الثالث 3 بقلم مياده خاطر

رواية اهتديت بحبه البارت الثالث

رواية اهتديت بحبه الجزء الثالث

اهتديت بحبه
اهتديت بحبه

رواية اهتديت بحبه الحلقة الثالثة

سليم اول ما دخل أنصدم لما شاف سما عماله تجري وتصرخ وخديجه بتصورها وبتضحك عليها وأم سليم عماله تجري وراها عشان تهديها سليم بخوف جري عليها وهي خبطط فيه وبصتله بصه حرفيا عمره ما هينساها واغمي عليها
سليم بخوف شالها وجري علي فوق وبيزعق الدكتور يماما
ام سليم بقلق :حاضر يا حبيبي
سليم طلعها وغطاها ونزل جري مسك خديجه من شعرها
خديجه بوجع:اااه سليم سبني
سليم بصوت هز البيت كله:انتي ايه يا شيخه عملتلك ايه عشان تعملي فيها كده معندكيش قلب هي مش دي صاحبه عمرك لي كرهتيها من يوم ما اتجوزتها ازاي جالك قلب تشوفيها بتصرخ كده وبتصوريها وبتضحكي يباجحتك يا شيخه ورزعها قلم محترم علي نزول أمه
ام سليم بزعيق:سليم انت ازاي تمد ايدك علي اختك
سليم بزعيق:وانتي ازاي تسمحيلها تصور سما كده لا وتضحك عليها كل ده وخديجه حطه ايديها علي خدها لان دي اول مره حد يضربها اصلا
ام سليم معرفتش ترد وسكتت وسليم بص لخديجه:من انهارده مفيش خروج ومفيش مصروف وربي يا خديجه لهوريكي
خديجه بصتله بحقد وقالت:أنا بكرهك وجريت علي اوضتها
الدكتور جه وبعد ما كشف :صدمه عصبيه هو اي اللي حصل
ام سليم:هي كانت نايمه ومره واحده نزلت جري واعدت تصوت لحد مااغمي عليها
الدكتور بشك:متعرفيش اي اللي خلاها تصوت
ام سليم بخوف:بصراحه هي نزلت وكانت بتقول فار واعدت تصوت

 

 

 

الدكتور بذكاء:عندها فوبيه مالفيران واكيد اول ما شافته أعدت تصوت ومعرفتش تسيطر علي نفسها واغمي عليها لأنها همدت عالعموم أنا كتبت شويه ادويه يرات تاخدهم بانتظام وراحه تامه وخرج وسليم وراه
الدكتور:بصراحه البنت تعبانه جدااا وجسمها ضعيف اقترح تدويها دكتور نفساني وتحافظوا عليها شويه والا الموضوع هيطور
سليم بحزن:حاضر والدكتور مشي
سليم بحده:ماما محدش ليه دعوه بسما من انهارده وانا اللي مسئول عن كل حاجه تخصها اوكي
ام سليم بخوف منه:حاضر يا حبيبي ومشيت
سليم دخل اوضه خديجه وكلمها بحده:اللي حصل انهارده لو اتكرر هتندمي اوي مفهوم
خديجه بصتله بأرف ومردتش
سليم بصوت عالي:مفهوم
خديجه بخوف:حاضر حاضر وطلع ودخل لسما اللي نايمه والتعب باين عليها وقرب واعد جنبها ومشي ايده علي شعرها وبكل حب باس دماغها وقال وربي لهتكوني احسن واحده فالدنيا دي يا سمكتي ودخل الحمام عشان يغير
في جانب آخر
مجهول:اي يا بنتي عملتي ايه
خديجه:شكله بيحبها
مجهول:لاء مفيش الكلام ده لازم يطلقها فأسرع وقت ويجوزني أنا والا
خديجه بخوف :لا لا متقلقيش فأسرع وقت
مجهول:حلو سلام
خديجه رمت الفون وقالت:يخربيت كده أنا اللي عملته فنفسي ده اسفه يا سما بس مضطره اعمل كده
عدي اليوم علي خير وتاني يوم صحيت سما وبتبص لقت سليم نايم جنب السرير وماسك ايديها امت شده أيدها بسرعه
سليم صحي مطروب وقال:اي يا بت في حد يخض حد كده
سما مردتش ودخلت الحمام
سليم قام وقف وقال بكل حب:وراكي وراكي
سما طلعت وكانت طالعه بره
سليم:سمكه
سما بصتله باستغراب(اول مره يقولها كده)
سليم بحب:ايه رايك نصلي ركعتين عالصبح سوي
سما فكرت شويه وهزت دماغها بمعني اوكك ودخلت تتوضي ولبست الاسدال واعدت عالسرير بمعني يلا
سليم فرح واتوضي ولبس عبايه وفرد المصليات ووقف وهي وقفت وراه وبدأ يصلي وهي اكتشفت أن صوته روعه فالقرأن وطول فالسجود لانه حس أن هي محتاجه تدعي وبعد شويه خلصوا وهي كانت أيمه

 

 

 

سليم مسك ايديها واعدها وقام وجاب قرأن واداهولها وقال صفحتين مش هيضروا بصتله كتير وبعدين خدته واعدت تقرا واول ما فتحت القرآن فتحت علي سوره النور وبدأت تقرا وتركز وسليم ابتسم واعد بعيد واعد يتفرج عليها
سما عماله تقرأ لحد ما وصلت لايه(وليضربن بخمورهن علي جيوبهن)فقالت بدون وعي سليم،سليم جري عليها:نعم سما:هو يعني ايه الايه دي
سليم قراها وقال : فبداية السوره ايه
سما رجعت لبدايه السوره وقالت:سوره انزلناها وفرضناها
سليم:يعني ايه
سما:فرض
سليم:طيب معني الايه دي أن البنات المسلمات لازم يلبسوا الخمار وده فرض
سما بصتله باستغراب :بس محدش بيلبس اخمره الا قليل
سليم بتفاهم:بصي يا سمكه زمان علي ايام الرسول صلى الله عليه وسلم مكنش في طرح فالبتالي زمان لبسهم كله محترم ومكانوش بيبينوا اي حاجه من شعرهم ومكنش في بناطيل وكل الارف اللي ظهر ده واصلا لازم البنات يلبسوا الخمار عشان يستروا نفسهم ويحصنوا نفسهم وميخلوش اي ولد يبصلهم يعني بلاش بناطيل أو بلوزات او طرح بصي هما مش حرام بشرط أن البنطلون يكون واسع ومش مبين تفاصيلك والبلوزه واسعه كذلك وبالذات عن المنطقه اللي فوق ومتبينش تفاصيلك برضو والطرحه شعرك ميطلعش منها فالحاله دي عادي متلبسيش خمار لكن الاضمن تلبسي دريسات واخمره كده تكوني راضيه ربنا تمام التمام ومتبقيش قلقانه وكمان معلومه عالسريع كده في واحده سالت الرسول صلى الله عليه وسلم كيف اخرج من الإسلام قال أخرجي خصله من شعرك واتركي اللي مش من محارمك يشوفها
سما باستغراب:مش فهمه
سليم:يعني طلعي شعرك وخلي حد غريب يشوفها
سما:أنا اول مره اسمع الكلام ده
سليم بحب:مقتنعه بيه الاول
سما بابتسامه خفيفه:يعني شويه
سليم بفرحه:الحمد لله بدأتي تتحسني يا قمرر
سما اتكسفت وخدت المصحف وقالت هخرج اقرا فالبلكونه
سليم بابتسامه:اوك وانا موجود لو محتاجه حاجه

 

 

 

سما طلعت علطول واعدت تقرا كتير وهي مبصوته وحاسه بشعور هي مفتقداه من يوم وفاه أهلها
مالك جه بدري ودي اول مره يعملها وداخل ولمح ملاك اعد فالبلكونه لابس إسدال وبيقرأ قرأن في صمت وتنح وسليم كان طالع سعتها وبصله وبص للي هو باصصله وبغيره:بتبص علي ايه يا ابني
مالك بارتباك:ها سليم
سليم بغضب نوعا ما:اه يا خويا سليم اي جابك بدري
مالك:عادي يعني بس مين القمر ده
سليم بغيره وزق وشه براحه؛مراتي علفكرا
مالك بصدمه:نعم دي سما
سليم وهو بيجز علي سنانه؛اه ياخويا سما اوي مره تشوفها
مالك بإعجاب:اول مره اركز فملامحها واول مره اشوفها بالحجاب كده
سليم بعصبيه؛بقولك مرااتي ايه
مالك باستهزاء:مراتك اي يا عم انت صدقت دانت شفقان عليها والله أنا اللي حمار اني موافقتش مالاول
سليم جاب آخره وضربه :ولا ما تحترم نفسك في اي
مالك رجع لصوابه:اسف اسف ودخل جري
سليم طلع بغضب وبصوت حاد:سما
سما بخوف:نعم
سليم:تعالي
سما دخلت وبصتله بخوف:عملت ايه تاني مانت كنت كويس
سليم بحده:متطلعيش البلكونه تاني وطول ما مالك فالبيت متخرجيش
سما باستغراب:لي يعني في اي
سليم بحده:من غير لي مفهوم
سما بعصبيه:هو اي اللي من غير لي هو في اي انت هتحبسني

 

 

 

سليم كان هيزعق بس استغفر ربنا عشان ميتعصبش عليها وبهدوء شدها عالسرير واعدها واعد جنبها وبكل حنيه قال:انتي مرات مين
سما باستغراب:نعم
سليم بهدوء: رودي عليا بس
سما :مراتك
سليم بنفس الهدوء؛يبقي من حقي اغير عليكي ولا لا
سما باستهزاء:علي اساس انك بتحبني اوي هتغير
سليم ليحاول يخليه هادي:حتي يا سما انتي دلوقتي مراتي وحتي لو مش بحبك من حقي اغير علي أهل بيتي
سما بدون اقتناع:هووووف طيب اعمل اي يعني
سليم :يعني دلوقتي مالك كبير مش صغير وانا بغير عليكي منه فلو سمحتي متخرجيش وهو هنا ممكن
سما باقتناع نوعا ما:اممممم خلاص ماشي
سليم ابتسم؛شكرا
سما:العفو وامت دخلت الحمام
سليم طلع برا ولاحظ أن اخته أعده وسرحانه ودخل وخبط
خديجه فاقت من سرحانها:سليم اتفضل
سليم:هديتي هاا بقا في اي
خديجه بارتباك:في اي فإيه
سليم برفع حاجب:انتي فهماني يا قطه
خديجه بتمثل أنها هبله:مش فهمه في اي
سليم:حاضر هعمل نفسي فاكر انك مش فهمه مالك كارهه البت من يوم ما اجوزتها ليه
خديجه بتوتر:ها لا مش كرهتهاولا حاجه
سليم بيهدي نفسه عشان ميتعصبش عليها:خديجه أنا مش اهبل أنا اللي مربيكي انجزي
خديجه رقدت وغطط نفسها:أنا تعبانه وعيزه انام

 

 

 

سليم قام وقف وحط ايده فجيبه وقال؛انتي حره يا خديجه هترجعي لوحدك ومشي
خديجه حضنت مخدتها واعدت تعيط
سليم رجع لقا سما أعده تذاكر راح المطبخ جاب كوبايه عصير ليمون ورجعلها ومد ايده ليها
سما بصتله باستغراب
سليم؛خدي دي وجاب الفون وحط السماعات وحطها فودنها وشغل قران بصوت القارئ اسلام صبحي وقال بحب:كل اما تيجي تذاكري شغلي قرأن واشربي حاجه بتحبيها هتركزي ومش هتملي مالمذاكره(دي حقيقه جربوها)
سما ابتسمت وخدت العصير وهو طلع وسابها عشان تذاكر وراح عالشغل
بعد حوالي ساعتين دخلت ام سليم لسما واعدت جنبها
سما شالت السماعات وقالت؛في حاجه يا طنط
ام سليم بندم:اسفه يا سما يا بنتي عارفه اني مبقتش اهتم بيكي من يوم ما اجوزتي وبعدت عنك وخديجه بقت وحشه معاكي بس مش عارفه والله يه لي بقت كده حقك عليا يا بنتي
سما بحب:ولا يهمك يا طنط أنا اللي اشكرك انك جوزتيني وسترتيني احسن مااموم فالشارع ربنا يخليكي ليا
ام سليم حضنتها ومشيت وسما رجعت للمذاكره
فون خديجه رن
خديجه بخوف:ااالو
مجهول:اي يا حلوه
خديجه:الحمد لله
مجهول:مش بسال عليكي يا رو*ح ام*ك عملتي اي
خديجه بتوتر:والله مبقتش اكلمها وبقيت اكرها واحسسها بكده
مجهول:كل ده ميفرقش معايا أنا عايزه سليم
خديجه بلعت ريقها:ح ح حاضر هحاول أكرهه فيها وافرق بنهم
مجهول:فالسريع والا انتي عارفه اي اللي هيحصل
خديجه:حاضر وقفلت واعدت تعيط وتلوم نفسها عاللي عملته
Flash back
محمد:بحبك اوي يا ديجه
خديجه بفرح:وانا كمان يا مودي
محمد قرب منها وحضن*ها
خديجه بخوف:محمد ابعد

 

 

 

محمد بخبث:اي يا ديجه مش انتي بتحبيني
خديجه زقته:لا يا محمد كده حرام
محمد بغضب؛والله خلي الحلال ينفعك ومشي
خديجه:محمد محمد واعدت وحطت راسها بين أيدها
سمر:الله الله القطه بتلعب من ورا اخوها
خديجه بخوف:سمرر
سمرر:ايوا يا حب سمر
خديجه بلعت ريقها:انتي بتعملي اي هنا
سمر بخبث:كنت بصور وبسجل الحوار اللطيف ده
خديجه بصدمه:ايه
سمر:اهدي اهدي محدش هيشوف الفيديو والصور لو عملتي اللي هقولك عليه
خديجه :اي حاجه
سمر:سليم
خديجه :يعني ايه
سمر :عوزه سليم
خديجه باستغراب:بس هو اجوز
سمر بغضب:اجوز اليتيمه اللي جبتيها البيت بت انتي لو معملتيش مشكله وخلتيه يطلقها وانا اجوزها الصور دي هتروحله تمام ومشيت
Back
ياربي أنا اسفه والله عارفه اني غلط يارب سامحني والنبي ونامت مالعياط
وبعد ماليوم خلص سليم رجع ودخل وشاف سما نايمه وغير ودخل المطبخ عشان ياكل سمع صوت اسحب عشان يسمع وانصدم ماللي سمعه

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية اهتديت بحبه)

‫2 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: