روايات

رواية عندما يبكي الشيطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم سارة أحمد

رواية عندما يبكي الشيطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم سارة أحمد

رواية عندما يبكي الشيطان البارت الحادي عشر

رواية عندما يبكي الشيطان الجزء الحادي عشر

عندما يبكي الشيطان

رواية عندما يبكي الشيطان الحلقة الحادية عشر

بعد دخول ساره لي المصعد بثواني
اتحرك فجأه و ساره لا تعرف ماذا يحدوث حولها او كيف تحرك المصعد ظلت جامده في مكانها تحاول تهدأت نفسها حتي لا يحدوث لها حاله التجمد واغمضت عيناها وتنفست وهي ممسكه في احد جوانب المصعد ووضعت يدها
علي صدرها في محاوله لي السيطره علي انفعالها وظلت هكذا
الي ان توقف المصعد و فتحت الابواب…
وقتها حست ساره بثبات الارض
تحت قدمها فافتحت عيناها
ببطئ شديد وكأنها تخشي ما ستري وتقدمت بخطوات حذرا بطيئه وضيقت عيناها وكأنها في حاله اسعتداد لي اي مفاجأه…
وعندما وصلت لي اول الباب تنفست واخرجت راسها وبصت يمين وشمال حتي تستكشف المكان…..
وكان وما كان من الجمال مكان اشبه بلي الجنه بيه سحر لا يقاوم
من جمال الازهار النادره والفريده المنقرضه والتي لم تراها من قبل وهناك الطيور بكل الالوان والاشكال الصغيره والكبيره
وهناك الحيوانات بكل ما يمكن ان تتخيل او فوق تخيلك
وثعابين بكل الاصناف
ونهر يجري علي جانب المكان…

 

 

تخرج ساره من المصعد وهي لا تصدق اين هي حقا كان سحر
ساره:واو الله ايه الجمال ده انا عمري ما شوفت جمال كده انا فين؟
وتفتكر انها قرات عنه في سراديب المتعه فضلت تتجول في المكان
واول ما شافت الثاعبين انكمشت في نفسها
ساره:يا نهاري هو انا كل شويه اتبله بيكم ايه النكد ده ربنا يخدكم
بس انا فين بظبط وايه الا شغل الاسانيسير وفضلت محتره وسرحانه وتفوق علي صوت منبه الا في الساعه
ساره:يا نهار ده فاضل ١٠ دقايق وكل الا في القلعه هيصحوا اما الحق اكون هناك احسن لو عمر عرف هيعملني غدي لي بارق
وجرت بسرعه علي الاسانيسير
ودخلت وهي متلهوجه ومتوتره
وبصت في كل حته عشان تعرف ازي تشغله ولفت انتبها زارر علي شكل القلعه فضعطت عليه واتحرك الاسانيسير
اتنفست ساره براحه وفضلت تبص في الساعه وهي بتقول
ساره:يلا بسرعه بسرعه….
ووقفت الاسانيسير وخرجت ساره لقيت نفسها في المطبخ
واول ما طلعت اختفي المصعد
تتعجب ساره: هي الهبل ده يارب زي ما اكون في لعبه الكترونيه
ايه القلعه الا كلها ممرات تدخل من مكان تخرج تلقي نفسك في مكان تاني خالص يلا انا مالي
وبصت في الساعه ده خلاص فاضل دقيقه والكل يفوق تضحك ساره اول ما تبص عليهم كانهم تماثيل الا واقع الارض والا ماسك حله والا قاعد علي الكرسي
الكل فاق وبصوا علي ساره الا هتموت من كتر الضحك
الكل كان مندهش من منظر ساره وبيتسألوا هي بتضحك علي ايه او هي مجنونه
وفضلوا يتهامسوا
الخادمه١: هي مجنونه ولا ايه…؟

 

 

الخادمه٢:لا دي هي اتهبلت من الشيطان …
الخادمه٣:لا دي لسه هتشوف اكتر
وضحكوا…
حست ساره بضيق والكسوف
بس حاولت تتهرب من كلامهم وادعت الغضب وشختت فيهن
ساره:مش عيب كده مش تراعوا اكل عشكم بدل التهامس كده انا بقلي ساعه طلبه كوبيه عصير
ومجيتش فجيت انا اخدها
وبصتلهم بمكر انا هقول استاذ عمر
وهشوف بقي البسمه دي هتفضل مرسومه ولا وسبتهم ومشت
الخدم ارتعبوا وملامحهم اتغيرت اول ما جابت سيره عمر وجروا علي فاطمه واتحليوا عليها
الخدم:ونبي يا فاطمه روحي لي ساره واتحيله عليها انها متوليش لي الشيطان ده ممكن يعملنا غدي لي بارق ارجوكي ارجوكي
روحي هي بتحبك وهتسمع منك…
فاطمه:طيب بس بطلوا عمايلكم السوده دي
وسبتهم ومشت وهما مشوا ورها عشان يعرفوا ايه الا هيحصل؟
بس كان فيه حاجه بتراقب كل ده
خارجت من الاسانيسير معا ساره
بس ساره ماخدتش بالها منها…
ومشت ورهم..

 

 

ساره مشيه وفكرها هناك في سراديب المتعه والا حصل معاها كله انا لازم اكتشف ايه الحكايه بس ده بليل اما الكل ينام ايواه هو ده الا هيحصل
وهي مشيه مش حسه بنفسها خبطت في فتاه فوقعت ارضا…
تفيق من سرحانها علي صوت
صريخ اوي اهههههه
ساره بخضه ايه في ايه؟
وتجري عليها وتحاول تقاومها
ساره:انتي كويسه حصلك حاجه؟
تبصلها الفتاه باحتقار قرف وغضب
الفتاه:اوعي ايدك دي عني غبيه
اوعي كده كنتي هتكسريني
تتنرفز ساره :نعم انا بتكلميني كده اصل انا الا غلطانه عشان عبرت وحده زيك وشاورت عليها
بسخريه هو انتي فكره نفسك وحده دي بارق احلي منك
تتنرفز الفتاه: انا بتقوللي كده يا خادمه انا هوريكي انا مين
وصرخت علي عمرررر
تجي يارا علي صوت الصريخ
يارا:هو ايه الا بيحصل هنا وبصت لي الفتاه الا كانت لبس شورت قصير وتشيرت او نصفه وبطنها بينه ولبسه حلق في سرتها.. ..
هي مين القطه دي..
ساره بغيظ بلوي بتتحدف علينا
ساره ويارا قربوا من بعض وفضلوا يبصلها من فوق لي تحت بغيظ وغضب
تصرخ الفتاه عمررررر

 

 

فيجي عمر فيه ايه بضبط واول مل شاف الفتاه ضيق عينه
وبغضب
عمر: اهلا مرينالا ايه الا جابك هنا مش قولتك مش عايز اشوف وشك هنا؟
تقترب منه وبدلع تتوق عنقه بيبي دي وحشتيني
ده انا خطيبتك
ساره ويارا ينصدموا من الا سمعوه
خطيبته
يزيح عمر ايدها بقرف لا مش خطيبتي ومش هيحصل حتي في خيالك غوري من هنا
ونادي علي احد رجاله
وبغضب خد الحشره دي من هنا وارميها بره غوري بقي من وشي
وماشي عمر ساره مشيت مضيقه ويارا فضلت وقفه مش مصدقه
ساره دخلت عند ناديه وبتكلم
نفسها هي مين دي كمان وازي تقرب من عمر كده انا هموت من غيره
ناديه بتضحك علي شكل ساره الا رايحه جايه بتكلم نفسها زي المجانين
ناديه:ساره براحه علي نفسك هتموتي من كتر الغيره
تقعد جانبها وبغضب
ساره:انا بغيره لا طبع وهغير ليه
تحضنها ناديه بحب يا حبيبتي
بدل من كده حولي تكسبي عمر وتخليه يعترف بحبك

 

 

ساره :طيب ازي بقي ده ابنك شيطان مش بيحس ومين الابتاعه الملزقه الا جات دي
تضحك ناديه: دي مرينالا وحده كده هتوت عليه بس هو مش معبرها سيبك انتي منها وروحي اوضتك استحمي كده وغيري هدومك لحد العشاء ما يجهز
ساره :حاضر يا ماما بس خدي العلاج الاول
ناديه اخدته ونامت بستها ساره
وخرجت وهي بتفكر مين البنت دي
ومحستش بي الا ماشي وراها زي ظلها
ودخلت الاوضه وقفلت الباب
عمر شاف فاطمه دخله عند ساره فلمعت عيناها وشدها من خصرها ليه وشالها علي ظهرها وماشي بيها ودخل مكتبها وقفل الباب
وحطها علي مكتبه وبدأ يقلعها هدومها
بكت فاطمه بحصره لا مش من جديد عمر مهتمش ببكها وقلعها كل الهدوم وقلع هو كمان ووووو
عند ساره
ساره خرجت من الحمام وبتنشف شعرها واول ما شالت المنشفه من علي وشها لقيت الا قاعد علي السرير وبيضحك
فتجمدت مكانها وووو

يتبع ….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة جميع فصول الرواية اضغط على ( راوية عندما يبكي الشيطان )

‫3 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: