روايات

رواية حطام ماضي و مستقبل مجهول الفصل الأول 1 بقلم سما معتز

رواية حطام ماضي و مستقبل مجهول الفصل الأول 1 بقلم سما معتز

رواية حطام ماضي و مستقبل مجهول البارت الأول

رواية حطام ماضي و مستقبل مجهول الجزء الأول

حطام ماضي و مستقبل مجهول
حطام ماضي و مستقبل مجهول

رواية حطام ماضي و مستقبل مجهول الحلقة الأولى

 

“بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير”

يونس : اتفضلي ادخلي

دخلت و كنت حاسة انني هموت من الخوف بس في نفس الوقت حاسة بأمان…احساسين متناقضين جدا و مش قادرة احدد انا حاسة ب ايه….

يونس : زي ما احنا متفقين أوضتك هتلاقيها فوق تاني أوضة على اليمين و اوضتي جنب اوضتك بالظبط و كلها كام شهر و كل حاجة ترجع لطبيعتها ( هه ابقي قابليني لو حصل ده على جثتي )

هزيت راسي و طلعت فوق الأوضة اللي قالي عليها و قفلت على نفسي كويس و قعدت…استغربت انا ليه مش حاسة انني عايزة اعيط زي دايما بس كنت حاسة احساس غريب…غيرت هدومي و نمت من تعب التفكير و الذكريات اللي دايما ورايا و بتطاردني…نمت و بتمنى مقومش على كابوس تاني…بتمنى مقومش على كابوس…….

“انا عائشة عندي 23 سنة خريجة فنون جميلة و كنت عايشة لوحدي لحد اللحظة دي ، بشرتي بيضة و شعري بني قصير مش رفيعة اوي ، عندي 3 اخوات شباب اكبر مني و والدتي متوفية و نكتفي بهذا القدر من المعلومات و الباقي هتعرفوه مع الوقت ، خلونا نبدأ من الاول قبل الجملة دي ب كذا شهر لو مكنش ب سنة”

عائشة : لو سمحت انا كنت هاخد الكتاب ده

رد عليا و هو بيفتح الكتاب و يشوفه : و انا كمان كنت جاي اخده و اخدته تقدري تشوفي كتاب تاني لحد ما اخلصه المكتبة مليانة كتب

رديت بكل هدوء : بس انا كنت جاية علشان الكتاب ده مخصوص و كنت لسة همد ايدي اخده لاقيت حضرتك اخدته ممكن تديهولي بعد اذنك

بصلي و قال : بس انا اخدته خلاص

سبته و مشيت من المكتبة كلها… منكرش ان الموقف دايقني بس عادي طنشت ، فضلت الف على مكتبات كتير علشان الاقي الكتاب و ملاقيتوش و جبت رواية تانية بداله و روحت على اقرب مكان لقلبي كان كافيه بسيط على البحر بيشغل اغاني هادية و أحيانا بيشغل اغاني قديمة لأم كلثوم و فيروز و وردة… الديكور فيه من بساطته بيديه منظر جميل جدا فيه ورود بشكل جميل و دايما بيكون هادي و ده اكتر مكان برتاح فيه… قعدت و طلبت طلبي المعتاد قهوة مظبوطة و قعدت اقرأ في الرواية اللي جبتها

_كنت متأكدة انني هلاقيكي هنا

صوت حافظاه كويس جدا و اقدر اميزه بين الف صوت و صوت…. بصيتلها و انا ببتسم و قلعت نضارتي و حطيتها على الترابيزة

_وحشتيني على فكرة

عائشة : و انتي وحشتيني اكتر يا اروى بس عرفتي منين انني هنزل انهردة ؟

اروى : يا بنتي انا حافظاكي و حافظة مواعيد نزولك و حافظة كل الأماكن اللي بتروحيها و بترتاحي ليها انتي اكتر من اختي يا عائش

عائشة : هتصدقيني لو قلتلك انني ممتنة جدا للصدفة اللي عرفتني عليكي

اروى بتمثيل الثقة : طبعا يا بنتي و انتي هتلاقي زيي فين

ضحكت بهدوء على هزارها ده… اروى تكون الركن الهادي اللي في حياتي… يعتبر هي اللي باقيالي من الدنيا دي فعلا… احتوتني و وقفت جنبي في اكتر وقت كنت محتاجة اقرب الناس ليا فيه.. انا فعلا ممتنة للصدفة اللي اتقابلنا فيها و بقينا اصدقاء كدا

اروى : صحيح جبتي الكتاب اللي كنتي هتتجنني عليه ؟؟

عائشة : لاقيت آخر نسخة منه في مكتبة بس واحد اخده حاولت معاه انني اخده بس مرضاش و محبتش ادخل في نقاش معاه دورت في مكتبات كتير بس ملاقيتوش جبت بداله الرواية دي

اروى : طيب يا ستي متزعليش اكيد هتلاقيه وقت تاني ناوية بقى المرادي ترجعي الكوخ بتاعك امتى ؟

عائشة بضحك : مش عارفة والله بس يمكن بعد أسبوعين او اقل

فضلنا قاعدين بنتكلم و نهزر لحد ما الكلام جابنا ل موضوع ما

 

 

 

اروى : مش ناوية تشتغلي ؟؟

عائشة : احتمال كبير اوي بس هيبقى المفروض التزم بمواعيد كل يوم و هنزل من البيت كل يوم و انا مش بحب كدا انتي عارفاني

اروى : طب انا عندي فكرة حلوة

عائشة : ايه هي

اروى : انتي كدا كدا كلية فنون جميلة و بتعرفي ترسمي كويس جدا و عندك لوح كتير في بيتك و انتي اصلا كنتي بتشتغلي مهندسة ديكور لأنك كنتي قسم ديكور ايه رأيك بدل ما تبقى مهندسة ديكور و تلتزمي بمواعيد في شغل و تنزلي كل يوم مجبورة ما تفتحي معرض ل اللوح بتاعتك و تبيعيها

عائشة : و مين هيقف في المعرض في غيابي ؟؟

اروى : شفافة انا ؟؟ شفافة ؟؟ عموما اكيد هيكون في حد معانا يساعد في شغل المعرض مش هنكون احنا بس يعني الوقت اللي هتكوني مش موجودة فيه يا اما انا اللي هقفل يا اما الحد اللي هيكون معانا ده ها ايه رأيك ؟؟

عائشة : مش عارفة و حاجة زي كدا عايزة مجهود عقبال ما تتعمل و متابعة مع المهندسين اللي هيكونوا في المكان و حوارات كتير

اروى : يا بنتي انا معاكي و يحيى اخوكي كمان معاكي و هو عارفك اكيد و اكيد برضه هيساعدك مش احسن ما تفضلي مسؤولة منه دايما و هو خلاص قرب يخلف و اكيد هيحتاج مصاريف اكتر ليه و لمراته و ابنه اللي جاي و هيصرف عليكي انتي كمان معاهم

عائشة : عندك حق خلاص تمام انا موافقة بس بشرط

اروى : انا عارفة ايه هو و موافقة عليه كدا كدا كنت هرشق معاكي فيه و هساعدك لحد ما يكبر و هاخد نص الربح اللي هييجي اصلا

عائشة : ميغلاش عليكي انا فعلا كنت هقول كدا

اروى : مش بقولك حافظاكي

عائشة : طيب انا كنت محوشة فلوس من زمان اوي و كان في فلوس ماما كانت سايباها ليا قبل ما تتوفى و كان عندي كام حاجة دهب كدا ينفعوا

اروى : تمام كدا و انا كمان كان معايا مبلغ حلو كدا ينفع

عائشة : ماشي هقوم بقى اعدي على يحيى اقعد معاهم شوية و هو زمانه رجع من شغله و هكلمه في الموضوع ده

اروى : اوكي بس متنسيش لما تروحي تكلميني

عائشة : اوكي يلا باي

مشيت و روحت بيت يحيى اخويا و فتحتلي مراته

عائشة : ازيك يا مريم اخبارك ايه دلوقتي

مريم : الحمدالله يا عيوش انا كويسة اتفضلي

عائشة : اومال يحيى فين كدا

مريم : بياخد شاور عشان لسة راجع من الشغل تعالي اقفي معايا في المطبخ شوية انتي وحشاني

دي مريم بنت خالتي و مرات يحيى كنا قريبين من بعض دايما بس بسبب اللي حصل خلاني ابعد لفترة كبيرة جدا وصلت لسنين باعدين علاقتنا بقت زي كدا بروحلهم بين كل فترة و فترة

مريم : حقيقي مش متخيلة انك طلعتي من الكوخ بتاعك ده انتي عارفة قاديلك قد ايه في البيت و مش بتسألي يا جزمة

عائشة بضحك : ايوة عارفة خمس شهور

مريم : مشوفتكيش من ساعة ما عرفت انني حامل و انتي حيوانة مش بترفعي سماعة التليفون حتى تطمني علينا عايشين ولا ميتين

عائشة باشمئزاز : ماشاء الله عليكي يا مريم لسانك بينقط عسل

فضلنا نتكلم لحد ما يحيى خرج

يحيى : هوباااا و انا بقول البيت منور ليه

حضنته و قلت : وحشتني عامل ايه ؟

يحيى : و انتي وحشتيني اكتر يا عيوش انتي الي عاملة ايه

 

 

عائشة بتنهيدة : اهو بحاول اكون كويسة

يحيى : حصل حاجة ؟؟

عائشة : لا متقلقش ده العادي بصوا انا قاعدة معاكوا لحد بليل شوفوا هتغدوني ايه بقى انا هطلع اشوف حاجة على التليفزيون

طلعت برا و فضلت اقلب على التليفزيون و انا بحاول انسى.. انسى اللي حصل..انسى اكتر يوم مؤذي في حياتي… بحاول على قد ما اقدر ابان كويسة و طبيعية بس من جوايا ببقى العكس تماما
على الغدا

عائشة : بقولك يا يحيى كنت عايزة اقولك على قرار اخدته كدا

يحيى : ياريت يكون قرار كويس بس

عائشة : انا قررت انني هفتح معرض مع اروى و هعرض فيه اللوح بتاعتي و ابيعهم

يحيى : طيب قرار حلو و جميل و كل حاجة بس ليه بقى ؟

عائشة : هو ايه اللي ليه يا يحيى طبيعي ابدأ اعتمد على نفسي اريحك شوية انت كتر خيرك اوي قاديلك 8 سنين المسؤول عني و عن مصاريفي خلتني اكمل تعليم و دخلتني تعليم عالي و دخلتني الكلية اللي كنت عايزاها و انت اللي كنت متكلف بكل ده و كنت كمان متكلف بأكلي و شربي و لبسي و الحاجات اللي بحتاجها و كل حاجة

يحيى : و مستعد أفضل مسؤول عنك لحد ما تتجوزي و اتطمن عليكي في بيت جوزك اللي يستاهلك يا عائشة

عائشة : و انت عارف ان الموضوع ده صعب يا يحيى و انت اكتر واحد فاهمني انني مش هتجوز بالسهولة دي

يحيى : عائشة انسي بقى اللي حصل ده في الماضي خلاص عيشي حياتك طبيعي و حبي و ادي فرصة انك تتحبي كمان و متقنعيش نفسك باللي في دماغك ده اللي حصل عدى عليه اكتر من 8 سنين انسي بقى

عائشة : يحيى الكلام في الموضوع ده مفيش منه فايدة بعد اذنك و انت عارف كدا كويس خلينا نرجع لموضوعنا الاساسي انني هفتح معرض و هبدأ اعتمد على نفسي

يحيى : طيب تمام و باعدين ؟؟

عائشة : انت عارف انني مش بنزل من البيت كتير ف معلش هضغط عليك عايزاك بس تبقى تتابع مع المهندسين و العمال اللي هظبطوا المعرض و انا اللي هظبط الديكور بتاعه بنفسي مش عايزة اكتر من كدا

يحيى بتنهيدة : ماشي يا ستي من عنيا مش عايزة فلوس ؟؟

عائشة : لا انا معايا ربنا يخليك ليا

يحيى : و يخليكي ليا يا عيوش كلي بقى

عائشة : صحيح هي فين مريم

مريم و هي بتخرج من المطبخ : انا اهو كنت بجيب عصير بس يلا وبدأوا اكل

خلصنا غدا و قضيت معاهم وقت حلو كنا بتتفرج على التليفزيون و نهزر شوية و نعيط شوية على فيلم لحد بليل و مشيت من عندهم و رجعت البيت لاقيت اروى موجودة هناك ، اه نسيت اقولكوا هي معاها نسخة من المفتاح احتياطي ، و كانت عمالة تلف في الشقة و اول ما شافتني جات عليا بسرعة و حضنتني

اروى : كنتي فين كل ده قلقتيني عليكي و برن عليكي مش بتردي ليه ؟؟

عائشة : متقلقيش انا قضيت اليوم بس مع يحيى و مريم و هو اللي وصلني هنا كمان

اروى بغضب : و الهانم مكانتش بترد على تليفونها ليه بقى ممكن افهم ؟؟

عائشة : مسمعتوش والله عشان القاعدة

اروى : خلاص خلاص المهم انك بخير همشي انا بقى عايزة حاجة ؟

عائشة : ما خليكي قاعدة انهردة

اروى : مينفعش والله انهردة مروان رجع انهردة من الجيش و لازم اكون في البيت و هو اساسا مسافر ف هبقى اجيلك

عائشة : ماشي خلي بالك من نفسك

اروى : متقلقيش عليا يلا باي

بعدها بأسبوع بدأنا نظبط المعرض و اخترت مكانه يكون على البحر لأنه اجمل مكان ممكن يتبني عليه معرض لوح او محل ورد او مكتبة او كافية بسيط هو يعتبر اجمل مكان ممكن يتبني فيه اي حاجة… طبعا فضلت انا في البيت كعادتي و كنت بشوف تجهيزات المعرض في صور على الواتساب لحد ما خلص و بدأت اظبط ديكوره و طلع في منتهى الروعة… حطينا اللوح اللي عندي و بدأ يشتغل بشكل كويس ، كنا مقسمين أوقاتنا في المعرض انا و اروى ان انا اكون في المعرض اسبوعين و هي 4 او 5 شهور على حسب لأني بعشق حاجة اسمها بيت لو اقدر اعيش حياتي كلها في البيت كدا اعملها والله انا بالنسبالي قعدتي في البلكونة خروجة…. بعد فترة كنت واقفة في المعرض و دخل عليا شخص و بدأ يتفرج على اللوح بتاعتي و لما شوفته فضلت اشبه عليه كتير و افتكرت هو مين

عائشة : هو انت ؟!!

يتبع…

 

اترك رد