روايات

رواية أنتقام ذاتي الفصل التاسع 9 بقلم منة الله أيمن

رواية أنتقام ذاتي الفصل التاسع 9 بقلم منة الله أيمن

رواية أنتقام ذاتي البارت التاسع

رواية أنتقام ذاتي الجزء التاسع

أنتقام ذاتي
أنتقام ذاتي

رواية أنتقام ذاتي الحلقة التاسعة

بصتله بصدمه وقالت”مش فاهمه يعني انا ف كل دا عشان بس رفضت اللي بيعمله ابويا؟ “

رفع حاجبه وقال”معرفش فكري كويس انا ذنبي عارفه كويس وانتي؟؟ “

بصتله باستهزاءوقالت”الحب بقى بالذنب؟؟ اللي اعرفه ان الشخص بيختار اللي يحبه ويكمل سنين عمره معاه بكامل قواه العقليـ….”

سكتت تفكر ف اللي قالته. نفس الجمله قالتها ف خناقة مع والدها قبل ما تهرب من البيت باسبوع

بصلها بتبسامة جانبيه وقال”الحب للي زيي عقاب ي ملاك”

قرب منها ومسك كتافها وقال” انك تحبي شخص زيي دا ف حد ذاته مُـ ـصيبه (بنبرة حزن) انا مُـ ـجرم. عايش ف خـ ـراب داخلي وخارجي مطلوب للاعـ ـدام مليش اي فرصة لتوبه لكن اللي عاوزك تعرفيه اني لو قابلتك ف ظروف غير دي فـ اتأكدي مية ف المية اني هحبك انتي بجد مش مجرد عقاب او جزاء عن العمل”

لف دراعه حولين وسطها وقربها ليه وبايده التانيه مسك
رقبتها من ورا بلطف وقرب وشها منه وقال
“انتي تفتني ملاك معصوم من الخطأ فما بالك بالي عملتيه ف شخص ضعيف الايرادة زيي(بدفئ) احتليتي قلبه وبنيتي حصون حوليه”

طبع قُبل صغيرة متفرقة ع شفايفها بدفئ وحب كبير
وايده تخللت شعرها الطويل
شالها ودخل الاوضة تاني

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

ف مقر الادارة العام برئاسة احمد النوراجي

ضـ ـرب الطربيزة بعضب وقال “يعني ااايه مش عرفين بنتي فيين انتوا بتستهبلوا”

قال احد الجالسين بتوتر”ي استاذ احمد احنا منعرفش ابليس خطف بنت حضرتك ليه ورحنا شقته اللي نعرف عنوانها وملقنهوش وحاطين حرس قدام العمارة عشان لو رجع “

رفع حاجبه بسخرية وقال وهو بيضغط ع اسنانه”يعني حضرتك بتقول ان الاستاذ ابليس اللي هو شغال عندك وانت شغااال عندي خطف بنتي وانت متعرفش بيته ولا عنوانه ولا اي زفـ ـت ع دماغك”

مسكه من هدومه وشده ليه وقال بغضب” بنتي ليها اربع ايام مختفية ليك بكرا اليوم الاخير بنتي لو مرجعتش انت والابليس بتاعك هتكونوا عبرة للي يتجرئ عليا”

دخلت بدون اذن عدلت الكرسي لمرمي ع الارض وقعدت عليه بغرور وقالت
“رجوع بنتك مش ف مصلحتك خالص ي استاذ احمد النوراجي”

ساب الراجل اللي كان ماسكه وقرب من كرسيها
حط ايديه ف جيوبه بغرور وقال للي ف الاوضة
“كله يطلع براا”

طلعوا من غير نقاش وقفلوا الباب

وقفت وحضنته وهي بتلعب ف كرفتته
قالت بدلع”الانتخابات قربت اوي ي حبيبي والناس كلها واقفه ف صفك ومتعاطفه معاك اوي “

باست رقبته وقالت بهمس”لو ملاك رجعت دلوقتي كل التعاطف هيروح ف الارض لكن لو استغلناه كويس اوي هتكسب من غير اي حملات “

شد شعرها برفق ليه اكتر وقال”ازاي “

قعدته ع الكرسي وقعدت ع رجله بدلع

وقالت”خليها تختفي اليومين دول وانت تطلع ع الـ Tv والسوشيل ميديا تبكي عشان بنتك حبيبة قلبك اللي خـ ـطفها قـ ـاتل مأجور بدون هوية اسمه ابليس الناس هتتعاطف معاك اوي “

مشي ايده ع ضهرها وقال ببتسامة اعجاب”من غيرك كنت هعمل ايه بس”

عضت شفايفه بلطف وقالت”هتضيع ي روحي”

قرب منها وقال بغمزة”طب يلا نرجع للفيلة تاني”

وقفت وقالت” استناني ف العربية وانا هفهم الاغبية اللي برا الخطه ”
قال وهو بيخرج”متتاخريش عليا ي روحي”

دخلوا الرجاله تاني فقفلت الباب وقالت بغضب”الخطه كانت ان ابليس الزفـ ـت يقـ ـتلها مش يخـ ـطفها. قدامك يومين بالظبط لو ملاك مامـ ـتتش انا هقتـ ـلك بايدي انت فااهم “

طلعت بغضب وقفلت الباب وراها بقوة
مشت بغرور لحد ما طلعت من المبنى

ركبت العربية فابتسم ليها وشغلها عشان يرجعوا الفيلة تاني
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
جوا المقر

خرج مُدير ابليس وركب عربيته بسرعة رجع لبيته
وطلع للسطح
وقف قدام قفص. فيه عصفور واحد بس

افتكر كلام ابليس ليه وهو بيديه العصفورة

فلاش باك
“دا اوسكار عصفور ذكي جدا لو اختفيت فجاء ومعرفتش طريقي طلعه من قفصه وهو يجيلي ع طول وهعرف انك عاوزني تمام”

امسك بالعصفور ف ايده. فقال ابليس وهو بيمشي”وصحيح لو حطيت اي جهاز جي بي اس فيه فهو مش هيجلي ابدا وممكن يَشرود وميرجعش غير لما يخلص من الجهاز “

اند فلاش باك
طلع العصفور من القفص ربط ف رجله رسالة صغيرة ورماه ف الجو

طار بعيد وهو واقف يبص عليه
فقال بشر “الكلب لما يجيله سُعار بيتقـ ـتل”

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

ف فيلة ابليس

كان نايم ع السرير وهي ف حضنه
كل واحد فيهم سرحان ف حياته

ملاك مترددة اللي بتعمله صح ولا غلط لكن الانسحاب مبقاش متاح للاسف مفيش طريق للرجوع خلاص

اما ابليس بيفكر ف عدد الايام متبقيه ليه
وهل انه يدخل ملاك ف حياته وانهم بقيوا واحد. صح. هل انها هتقدر تعيش بعده هل لو خلفت هيكون لقب ابنه او بنته (ابن حـ ـرام ولا ابن المـ ـجرم)
هل هيعيش ابنه نفس ماضيه ويضطر يدخل نفس الطريق بسببه

قطع تفكيرهم. نقر ع شباك الاوضة

بصت ملاك ع اوسكار باستغراب

فقام ابليس من جنبها بهدوء ولبس بنطلونه
فتح الشباك. فوقف اوسكار ع ايده

قعد ع السرير جنب ملاك وقال
“اوسكار عصفوري”

بصت ع اوسكار باستغراب وقالت”انت مربيه ف الفيلة”

قال”لا هو بيطير وبيعرف يرجع لوحده “

بصت عليه وقالت”ممكن امسكه؟ “

مسك ايدها وقربها من ايده اللي عليها اوسكار بهدوء
وحط اوسكار ع ايدها

قربته منها وملست ع راسه بهدوء عشان ميطرش وقالت “الله جميل اوي عمري ما شفت عصفور بالقرب دا.”

قال وهو بيبص ع اوسكار ” من سنتين كدا لقيته ع كبوت عربية كان مُـ ـصاب بطلق نـ ـاري. خدته وعالجته ومن يومها وهو حافظ مكان الفيلة وبيجي لوحده”

بصت ع رجل اوسكار وقالت “ف حاجه مربوطه ف رجله”

شال الرسالة وفتحها. فتحول وشه لغضب

دخل الحمام وبعد ربع ساعة طلع لابس هدومها قال وهو بياخد مفاتيح عربيته
“متطلعيش ابدا ومتفتحيش لحد تمام”

مستناش منها رد وطلع من الفيلة

قالت باستغراب”ماله دا؟؟ “

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية أنتقام ذاتي)

اترك رد