روايات

رواية ورده في المزبله 2 الفصل الاول 1 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله 2 الفصل الاول 1 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله 2 البارت الاول

رواية ورده في المزبله 2 الجزء الاول

ورده في المزبله
ورده في المزبله

رواية ورده في المزبله 2 الحلقة الاولى

نزلت السلم بهدوء وهي لابسه فستان ابيض لنصف الركبه ضيق من عند الصدر وبعده واسع من تحت حملاته عريضه مع صندل عالي نفس اللون وشعرها مفرود علي طوله وحطت له طوق مورد ابيض في اخضر شافت علامات الاعجاب بعيون ساميه سلمت وقعدت قصادها
ساميه بهدوء : النهارده رايحين على المول جهزي نفسك بعد العشاء
بصتلها لثواني وبعدها بصت للخاتم الي في ايدها وفضلت تلعب فيه : لا مش عاوزه اخرج
ساميه باستغراب : ليه ؟؟روحي هتغيري جو بعدين كل اعمامك رايحين معنا
ريم: انا مرتاحه كدا مش عاوزه اطلع من باب البيت مليت من القال والقيل والنغزات ونظرات الكره والاحتقار خلاص قرفت مرتاحد كدا
ردت ساميه بهدوء تغير الموضوع : أل ايه اخبار الدراسه فالبيت ؟؟
ريم وابتسمت بهدوء : عادي
وقفت وقامت وراحت للمطبخ تشرب ميه بعد ما شربت طلعت من المطبخ واتفاجئت بوجود نادر قعدت مكانها بهدوء وما تكلمتش
نادر : ساميه اخوكي النهارده كان في المستشفي
ساميه : ليه فيه حاجه ؟؟؟
نادر بهدوء : لا بيقول واقع من فوق السلم والظاهر انه رجليه فيها تمزق
ساميه : محمد ده مطيور ما يلتفت قدامه كام مره امي تقوله انتبه بس ما فيش فايده
وقفت ساميه : خليني اروح اتصل اشوف حصله ايه ده
هز نادر راسه وبعدها طلعت ساميه لغرفتها
ريم نزلت نظرها للارض مش عاوزه تيجي عيونها في عين ابوها بس بعدها رفعت عيونها لقته بصصلها وزي ما توقعت بصصلها وبسرعه رفع نظره عنها وطلع الموبيل وفضل يقلب فيه استغربت موقفه بس طنشت عم الصمت المكان لربع ساعه بعدها
دخل سيف وهو مهدود من المدرسه

سيف صرخ : بابا شوفها ياحلوتها شبه باربي والعرايس الصغيرين الحلوين
ريم سيف احرجها بكلامه
بصت لنادر الي بصلها بتمعن وحزن وبعدها طلع لغرفته
سيف : بابا زعلان ؟؟
هزت كتفها بمعنى مش عارفه
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
دخل جناحه وقعد ومسح دمعته
نادر لنفسه ….. يااااه لما بصتلها وهي باصه في الارض كانت نسخه من عماد تشبه عماد اخويا وهي مغمضة عيونها مش عارف وهي بالفستان ده كأني شوفت عماد ،قلبي مش قادر يتحمل فرقاه كان نصي التاني عشت طفولتي ومراهقتي معاه ما افترقنا دايما مع بعض اسرارنا مع بعض فقدته في يوم وليله ازاي انساه وهو شاركني بافراحي واحزاني قاسمني نفس الاوضه مش قادر استوعب انه خلاص يا رب ارحم فؤادي مش قادر اتحمل اكتر الشبه النهارده بالذات بينهم كبير
اول مره انتبه للشبه الكبير ده مقدرتش ابصلها وانا شايف عماد فيها
مسح على وشه بحزن يا رب اغفر له وارحمه
************
رفض نادر ينزل للغداء تحت استغراب الجميع كملت ريم غداها وطلعت لغرفتها
وهي محروجه من سيف طول الوقت يمدح جمالها ويقول لسلمى ولينا ريم احلى منكم ماما شوفي حلوه…سلمى ريم ابيض منك بكتير …لينا شوفي شعر ريم طويل ويجنن ماما شوفي فستان ريم حلو
ساميه شخطت فيه علشان يفصل شويه
سيف : اخر حاجه ماما شوفي عيونها حلوين اوي
بس كانت اشكال البنات تحفة وهما بيتوعدوا لسيف لانه مدحها
بس طول الوقت وساميه تردد ما شاء الله خافت يصيبها سيف بالعين
دخلت غرفتها وقعدت على النت !!!!
…………….قصص منه محمد……..
قبل العشاء دخل نادر غرفتها بعد ما دق الباب
نادر بص لغرفتها بقرف : ريم ليه اوضتك كدا ؟ انتي مش صغيره كأنك قاعده في مزبله !!
ريم باحراج : علشان ايدي مش قادره انضفها
نادر صغر عيونه : صدقتك عموما هبعتلك الشغاله تنضفها بس لما تفكي الجبس يا ويلك اذا شفت اوضتك كدا المهم انا طالع لصلاه العشاء
عاوز ارجع الاقيك جاهزه

ريم باعتراض : بس مش عاوزه اروح
نادر بصلها وكشر : انا اصلا مش عاوزك تروحي بس ابويا حلف يمين اجيبك معاي والا كنت مخطط انتي وسلمى ولينا ما تطلعوش
هزت راسها باستسلام
بعدها طلع
………………..
بعد ما جهزت نفسها قعدت تتابع مسلسل زواج مصلحه حبت شخصيه فتون وجان زاد اصرارها انها تطنشهم وتعيش حياتها وتنبسط وتقول وداعا للحزن زي فتون لازم مش تاخد كل كلمه ع أعصابها تكبر وتعيش الحياه الي هي عاوزاها ليه تضيق خلقها وتنكد على نفسها وتحرمها من الاستمتاع بالحياه علشان ناس مش سائله عنها ولا يهمها امرها قفلتtv بعد ما سمعت الشغاله تناديها
قبل ما تطلع بصت لنفسها فالمرايه كنظره اخيره ورمت لنفسها بوسه في الهوا وطلعت وهي مبتسمه خلاص مسحت من قاموس حياتها
حزن / دموع /نكد ورجعت شعارها فكرينه طنش-فنش-عش-تنتعش
وقفت عند ساميه بالصاله وهي تبتسم بفرحه
نزل نادر من جناحه ووقف عندهم وبهدوء : فين الباقي ؟؟؟
ساميه بهدوء : سيف واقف برا وسلمى..سكتت
وشاورت ساميه على لينا وسلمى الي كانوا على السلم بصلهم وهما نازلين من السلم
بس ريم حست بحد بيبحلقلها التفتت كان نادر بصصلها بتأمل
استغربت النهارده ماله ده عمال يبحلقلها كدا ليه
صرفت نظرها عنه وبصت علي اخواتها اللي وقفوا عندهم
بصلهم نادر بتدقيق : سلمى فين الجوانتي ؟؟؟
سلمى طلعته من شنطه ايدها : في العربيه البسه
هز راسه وبعدها بص لريم كان عاوز يعترض او يقول حاجه بس سكت وبأمر : يالا شرفوا قدامي
اتنفست براحه الحمد لله انه فوت وماقالهاش حاجه
ركبوا العربيه وبعدها حركها بهدوء كانت باصه من الشباك وسلمى ولينا كالعاده الهمس لا يمكن تتوقع بيوم تكون علاقتهم عدله مع بعض
طول ما الحربايه نسرين وشلتها يقعدوا مع اخواتها
نفضت راسها مش عاوزه حاجه تعكر مزاجها
اصلا ولا يهموها عاشت 16 سنه من غيرهم وتقدر تكمل باقي حياتها بدون اخوات عادي هتتخيل نفسها وحيده امها وابوها وما انجبوش غيرها وبعدها ماتوا
بصت لقدام كان سيف بيكلم ابوه وساميه ومبسوطين بيه وعلى حماسه للخروجه
ابتسمت بألم وبعدها رجعت تبص من الشباك وترسم حياه سعيده لمستقبلها
……………..

عند نادر فكره كله في ريم
لما رجع من صلاه العشاء طلع لجناحه وبعدها بدقايق نزل
كانت واقفه مع ساميه ومبتسمه والفرح واضح على معالمها
وقف عندهم وسأل عن العيال وبعدها نزلت سلمى ولينا علي السلم
شفها بصلهم لف يتأمل فيها لا مش شبه عماد ازاي الضهر شاف فيها عماد يمكن من شوقه ولهفته له بقي يتخيل بس لا يمكن لما تغمض عيونها تشبه عماد اما لما تفتحهم ابدا ما تشبه الغالي
بصتله ريم وهي مستغربه من نظراته وبعدها صدت بنظرها وبصت لاخواتها
بص نادر لسلمى ولينا اتأكد من لبسهم كان كل شيء
تمام سأل سلمى عن الجوانتي مع انه عارف انها هتلبسهم في العربيه
بس سأل متعمد كتمهيد لريم بص ل ريم وكان هيسالها فين النقاب بس سكت لما افتكر وضعها حتى ابوه هيعترض ولا يستبعد يسحبها
عنده ففضل يسكت وخاصة انه اللي يشوفها يظنها صغيره مش باين عليها انها كبيره مع انها اكبر من سلمى بس سلمى تبان اكبر منها
حجمها وحتى من ناحيه الملامح
دخلو العربيه وكانت باصه من الشباك ومبتسمه ولينا وسلمى يتهامسوا مع بعض
فات اسبوع على وجودها ومع ذلك ما فيش اندماج مع اخواتها
ساميه بتقول انها تندمج مع سيف وعلاقتها حلوه معاه جدااما مع اخواتها ابدا ما تختلط بيهم
شفها من المرايه كانت باصه وسيف يكلمهم عن الطلعه والحماس
بس الظاهر انها بتفكر لانها بعدها ابتسمت بحزن ولفت وشها للشباك
****
****

وصلوا المكان المحدد ونزل الجميع من العربيات
وقسموا نفسهم واتفقوا الجد وفخري وخالد ونادر وسلطان والجده يقعدوا بالمطعم
اما الحريم يروحوا الشباب معاهم
كانت ريم واقفه مع العيال وتتكلم معاهم وتبتسم شاور لها نادر تيجي عنده
ريم بهدوء : نعم
نادر بهدوء : عاوزه تشتري حاجه من المول ؟؟؟
هزت ريم راسها بالرفض
نادر بارتياح : تعالي اقعدي معنا مالوش داعي تروحي معاهم
قرب الجد منهم وبابتسامه: شايف ريم هنا اخبارك يا حلوه ؟؟؟ كدا برضو ولا تقولي ازور الشايب
ابتسمت ريم وقربت وسلمت عليه
الجد : يالا روحي معاهم واشتري الي نفسك فيه كله
نادر باعتراض : لا يايا ريم مش عاوزه تروح مش كدا؟؟ وبص لريم
بصت ريم للموجودين وفي نفسها لو كانت امها موجودة كانت راحت اما دلوقت حاسه نفسها حمل تقيل عليهم
التفتت لجدها : لا مش عاوزه اروح معاهم
ارتاح نادر من جوابها وبنفس الوقت مستغرب ازاي ولا عاندت وطلعت عينه
الجد بحزم : انا قلت روحي معاهم يالا بلاش كلام فارغ
وقلدها : مش عاوزه اروح معاهم
نادر اضايق : بابا خلاص خليها على راحتها
قاطعه الجد : انت اسكت والتفت على ندي
وبحزم : ندي
قربت ندي بهدوء،: نعم ياعمي
الجد : خلي ريم معاك واذا احتاجت اي حاجه اشتريلها وانا ادفعلك ماشي
ندي بزعل : ايه الكلام ده ياعمي دي ريم زي بنتي والله يلا ياريم
بصت ريم لنادر وكان مضايق بس طنشت
ومشت مع ندي وهي تبتسم وتمسك ايدها وجنى تصرخ وتبعد ايد ريم عن خالتها
وريم تضحك وتمد لسانها لجنى تعيط
دخلوا قسم الاطفال

مسك احمد ريم من ايدها :تعالي معنا
سابت ايد ندي وابتسمت لاحمد وفضلت تتجول المحل مع العيال
وينبشوا في الهدوم المتعلقه ويضحكوا وبعدها فضلوا يجروا وريم تجري معاهم
ريم ضربت احمد على راسه وطلع يلحقها وهي تجري في المحل والناس تتفرج عليهم ويضحكوا وهي ابدا مش واعيه على تصرفتها
جريت باتجاه ندي اللي كانت بتختار واحد من الفساتين لجني لان اختها سافرت وسابت جني عندها لفتره
واستخبت ريم وراها ووشها احمر من كتر الضحك : خخ طنط شوفي احمد عاوز يضربني
وقف احمد وحاول يضربها وهي متخبيه ورى ندي وتروح يمين وشمال وصوت ضحكها مالي الجو
ندي بحزم : ريم ولا صوت وانت يا احمد ابعد عنها عيب احنا فالمول مش فالبيت علشان تجري وراها كدا يالا روح
احمد بعناد : لا والله لازم اضربها
وبص لريم بحزم: تعالي هنا
ريم وهي بتضحك ومتخبيه وراي ندي وتطلع راسها وتحرك حواجبها وتمد لسانها لاحمد
ندي اتنرفزت : وبعدين معاكم احمد بقول لك عيب
مصعب : خلاث ريم تعالي نعيد اللعبه من جديد
ريم ترفع حواجبها بالرفض : كذاب علشان تضربوني
قرب احمد من جديد وحاول يمسك فيها وهي متخبيه وري ندي
وندي ارتفع ضغطها منهم فضلت تلف حواليها وتدورعلي الشباب واخيرا وقعت عينها عليهم وهما قربين من المحل داخلين شاورت لهم بايدها عشان يشفوفلها حل معاهم
ريم كل ما حاول احمد يمسكها تزعق : لا لا اه ههههههه احمد. خلااااااااص توبه هههههه لا
مسكها صقر من كتفها وعطاها نظره ناريه : ريم ايه الحركات دي ؟؟؟
ريم وهي تحتمي فيه : شوف احمد ومصعب عايزين يضربوني
لف احمد من وري صقر علشان يضربها
زعقت ريم بصوت عالي وقعدت تجري في المحل ووراها احمد يتوعدلها
اما صقر والشباب وقفوا مكسوفين من الموقف
ايهاب بسرعة جري وري احمد ومسكه من ودنه : يا قليل الحيا احنا في الشارع امشي قدامي
احمد متعود عالدلال وما حدش يصرخ عليه : سبني والله لاقول لبابا علشان يضربك
بعد رامي ايهاب عن احمد : خلاص ياايهاب بلاش تفضحنا مع ابويا لو عرف انك ضربته
ايهاب بعصبية : عاجبك حركات البهلوان دي كل الناس اتفرجت علينا
رجع ايهاب ورامي ومعاهم احمد اللي يتوعد فيهم وقفوا عند ندي
ووراهم صقر ماسك ايد ريم ويزف فيها اعقلي انتي هبله انت عبيطه والخ
وقف صقر جنبهم وبصلهم بوعيد

احمد فلت من رامي وهجم على ريم …ريم زعقت فيه بصوت واحتمت بصقر
صقر وصلت معاه خلاص لحده بعد ما شاف الناس بتتفرج عليهم اتعصب عالاخر ومسك احمد وضربه قلم علي وشه
الكل بص باستغراب اول مره صقر يضرب طفل
احمد وبداأت صفارات الانذار عنده تشتغل وفضل يمسح دموعه وهجم على صقر وهو بيحاول
يوصل لريم : والله لاضربها والله لاقول لبابا عليكم
وريم مش تسكت لا تمد له لسانها بطفوليه من وري ضهر صقر
ايهاب بعصبية : ريم دخلي لسانك جوه احسن ما اقطعهولك
بصتلو ريم ومدت له لسانها بطريقه تغيظه ورقصت حواجبها بستفزاز
صقر مسك احمد من كتافه : انا اسف ما كانش قصدي
والبت دي (قصده ريم) حسابها فالبيت انا بنفسي همسكهالك واخليك تضربها اما هنا عيب شوف الناس قاعده تتفرج علينا ازاي كأننا في سيرك
بص احمد للناس ومسح دموعه
وبعدها بص لريم بوعيد : حسابك فالبيت
صقر بابتسامة : متجبش سيره لابوك اني ضربتك ودلوقت يا بطل تعال اشتريلك ايس كريم رشوه يعني
هز احمد راسه بابتسامة : خلاص مش هقول
وبص لريم بابتسامة : تعالي معنا عمو هيشترلنا ايس كريم وفالبيت ابقي اضربك بس دلوقت سامحتك
صقر بابتسامة : لأ البت دي ماتجيش معنا لانها ضربتك
احمد مسك ايد ريم : لا حرام ما عندهاش ام ولا اب خليها تيجي معنا
بصتله ريم وكأنه ضربها على الوتر الحساس مع انه طفل ومش قاصد كلامه لكنه كلامه جرحها جرح عميق حست بمعنى اليتم ليه كل ما تقرر تنسى
لازم ييجي الي يذكرها بواقعها !!! حتى الاطفال يبصولها بشفقه !!
بتكره النظره دي مش بتحب حد يبصلها بشفقه

ويحسسها انها مش زي باقي الناس مش عاوزه هي شفقه من حد ….مش عاوزه شفقه من حد بعدت ايد احمد الصغيره بعنف وبصتله بحقد وطلعت من المحل ووقفت عند زاويه بعيد عن عيون الناس وفضلت تمسح دموعها الي رافضه توقف
هز كتفها عالخفيف ولفها لجهته بهدوء ورفع راسها بهدوء وانصعق من الدموع حس بنغزه بصدره لما شاف دموعها
سأل نفسه….مفيش حاجه حصلت يخليها تبكي بالطريقه دي
مسح دموعها وبحنان : ليه كل الدموع دي ؟؟؟
لفت ريم عنه وعطته ضهرها وهي تمسح دموعها
شتمت نفسها الف مره لانها بكت خلاص مش هتعيط ولا هتتحسس من اي كلمه
اخدت نفس ولفت على صقر بزعل : انت ماتكلمنيش
وسابته ورجعت عند ندي ومسكت ايدها وبصتلها بابتسامة
بصتلها ندي وبانت ابتسامتها من عيونها
كان بصصلها ومستغرب من تقلب حالها
قرب منها وسحبها من ايدها اضطرت تفلت ايدها من ندي
نزل نفسه لمستواها وقرص خدها : ليه زعلانه مني ؟؟؟
ريم من غير نفس : لانك رفضت تاخدني معاك وتشتري لي ايس كريم
صقر بابتسامة : كل المحلات على حسابك اهم حاجه عندي ما تزعليش
وقف جنبها احمد وهو يمسك بطرف فستانها : زعلانه مني ؟؟
زقته ريم عنها بزعل : اختفي وما تكلمنيش تاني يا با
احمد وهو وشوي وهيعيط : اسف والله ما كان قصدي
على حالهم ده كانت فيه عيون بتراقبهم
ايهاب بنرفزه : بتدلع مش لايق عليها نفسي اناولها كام قلم علي وشها اعدلهولها
بدر باعجاب: حرام عليك كل البراءه دي وتضربها
ايهاب بقرف : خليك مع امك انت وعمر وانا ورامي هنروح نشوف الحريم والبنات لو خلصوا بالدور التاني
وبعدها سحب نفسه وطلع متغاظ
صقر شاور لبدر وعمر انه طالع ومعاه ريم واحمد ومصعب
هز راسه بدر بهدوء واضطر يلحق امه ومعاه عمر
صقر طلع مع العيال يشتري لهم ايس كريم

وكانوا مبسوطين ويضحكو مشي صقر بيهم لقسم الالعاب مع انه متردد شوي لانه ريم معاه
لعب احمد ومصعب وريم تشجعهم لان صقر رفض انها تلعب كان صقر ماسك ايدها بقوه خايف عليها
ارتاح لما كملوا لعب اشترى لهم الايس كريم
مصعب : ريم اديني العلبه الي معاك وخدي دي
ريم رفعت حاجب : طير وقعدت تلحس بالايس كريم
مصعب اتعصب : بقولك هاتيها انا عاوز فلوله(فراوله)
ريم وهي بتاكل : الاول انطقها صح بعدين افكر اديك
وبعدين روح اشتري بطعم الفراوله من المحل دي بتاعتي
صقر صوت فيهم : خلاص دلوقت اشتري لك بالفراوله
مصعب بعند : لا عاوز علبه ريم
صقر بنرفزه منهم : ريم هاتي علبتك ودلوقت اشتري لك واحده تانيه
ريم بعند : لا لا دي بتاعتي انا لو يموت ما يشوفها
مصعب بتهديد : بقولك هاتيها والا اقول لبابا خالد عنك
ريم لوت بوزها : يا غبي خالد جدك مش ابوك انت احول يابني
مصعب : ماتدخليش بابا بابا ومد لسانه ليها
صقر بهدوء بيحاول يكتم غيظه : ريم انت اكبر منه خلاص ادهاله وانا بنفسي هروح اشتري لك واحده
ريم باعتراض : لا
صقر جز علي سنانه : ريم
بصت لمصعب اللي يبتسم بانتصار
انقهرت وابتسمت بخبث : خد يا مصعب
وقربت منه وبسرعة مسكت العلبه وكبتها على هدومه
بص مصعب لهدومه وهو منصعق وبعدها
رفع راسه بشويش وبدأت صفارات الانذار
صقر شد شعره : ريم ايه التصرف الغبي ده ها امشوا قدامي وتبقوا تحلموا اشتريلكم حاجه تاني ابقوا تفو عليا
احمد : انا مؤدب
مصعب فاتح بؤه على الاخر وكانها مغاره ودموعه نازله ..صقر وقف قي نص الشارع ورقع بالصوت و بالصدفه فات من جنبهم شاب

وبسرعة طلع الموبيل وصور مصعب من غير ما يعرف صقر
بعدها الشاب قرب من صقر : هههههه اما شكلك تحفه وانت بتصوت مع العيال
صقر اتنهد بقهر : ياخويا قولي علي خطه تسكته بدل ما انت واقف تضحك
مصطفي بابتسامة مكر : لو يشوفك امير عامل في ابنه كدا
صقر بدون مبالاه : لا اصلا ايه الي هيعرفه
وقرب من مصعب : خلاص يالا نرجع عالبيت وريم حسابها فالبيت انا هخليك تكب عليها جردك ميه
مصعب قفل المغاره وهجم على ريم وعضها في دراعها فضلت ريم تزعق وتحاول تبعده عنها
بعده صقر عنها وبص لريم : اعوذ بالله من صوتك اقفلي بقي اسكتي
ريم وهي تمسح مكان العضه هجمت على مصعب
ومن شعره وفضلت تشد فيه ومصعب يبكي بصوت عالي
صقر بعصبيه : خلاص ومسك ريم وبعدها عنهم
وبحده )ريم انتي كبيره مش صغيره تحطي عقلك ده لو فيك عقل بعقل عيال لكن حسابكم في البيت وعطاهم نظره وعيد
قاطعه رنين الموبيل
عقد حواجبه باستغراب وبعدها رد من غير نفس :الو
امير بعصبية : وقسمن بالله لو انك تحت ايدي كنت كسرتك تكسير عامل ايه في مصعب وليه حالته كدا
صقر ببرود : مين ده …..خساره انك بعيد هههههههه انا بقي هنتقم فيك في ابنك تعرف فقع مرارتي من دلعه الماسخ
امير زعق: صقر والله احجز واجيلك علي اول طياره
صقر باستفزاز : ارجع علي اول صاروخ مين ماسكك
امير صرخ : صقققققر
صقر بضحكه : هههههه اعصابك عارف ابنك دلوع زياده الحق عليا اشتريت له ايس كريم واظن انت عارفه مخبول كب العلبه علي نفسه وفضل يعيط وعاوز العلبه نفسها
امير بهدوء : بس كدا ؟!
صقر بابتسامة : اه يا خويا بس كدا
امير بارتياح : طيب اشتريله بدل العلبه كرتونه اهم حاجه ما يعيطش ماشي
صقر بقرف : علي فكره انت كدا بتبوظ الولد بتربيتك المايعه دي
امير: انت مالك واشتريله كل حاجه في نفسه
صقر : لحظه لحظه انت ايه الي عرفك عن جعوره ابنك ؟؟

رفع نظره صقر وشاف مصطفي بينسحب بهدوء ويبتسم بتورط وبعدها جري بسرعه
صقر بصوت عالي : حسابك عندي يا مصطفي وانت اقفل احسن ما اقفل في وشك
امير: هههههه تعرف مصطفي صديق طفولتي ولا يمكن يخبي عني حاجه هههههه يلا ابعت لي صورته
صقر بنرفزه : خلاص مش طايق اسمع صوتك و ابنك قسم بالله اذا ما سكت ههبده علقه محترمه تعدله
امير : ههههه ادهولي انا اخليه يسكت
صقر بحده بص ل مصعب: خد كلم ابوك
وبعد دقايق قفل الخط ومصعب يضحك
صقر ضرب صدره : بجد احفاد مخبولين يعيطوا وخلال ثواني كل الدموع تختفي انا كان مالي ومال العيله الفصيله دي …امشوا قدامي تعرفوا قفلت معايا
مسك ايد ريم وهي بتضحك وبتتكلم مع مصعب
واحمد واللي يشوفهم مايقولش قبل دقايق
كانوا في حلبه مصارعه نفخ بضيق منهم
……………………
الكل كمل شراه واتجمعوا في المطعم مقسمين نفسهم علي الطربيزات ماعدا صقر وريم ومصعب واحمد اتأخروا عنهم بعد دقايق دخلوا المطعم وريم تبتسم والفرح باينه من عيونها وتكلم صقر وتمد لسانها لاحمد ومصعب راحوا لطربيزه الجد والجده
الجد بهدوء : فينكم ليه اتأخرتم ؟؟
صقر سحب كرسي وبتعب : توبه امشي مع التلاته دول بهدلوني
عصمت رفعت حاجب: مصعب ليه هدومك عامله كدا ؟؟؟
احمد ضحك : هههه كبته ر…
عطاه صقر نظره بلع ريقه : اشتريت لهم ايس كريم ووسخ نفسه طلبتم عشا ؟؟
نادر وقف : حالا يوصل (وشاور لريم تلحقه على طربيزه ساميه والبنات
بعد ما راحوا

عصمت بنرفزه : شفت قلت لك ريم مقطعاني حتى ما سلمتش عليا ولا على واحده من حريم عمامها هيفاء كان كلامها صح بقي انها حقوده زي اهل امها
الجد : غلطتوا عليها بكلام تقيل وعاوزنها ترضى بسرعة وهيفاء والله لو جينا للحقد ما فيش احقد منها ترمي الكلام وتسكت
صقر يغير الموضوع : شفت مصطفي ابن الجيران وصور مصعب وهو بيعيط من غيرما اعرف وبعتها لامير
الجد بابتسامة : وايه الي خلصك من امير ؟؟
صقر : قرفني في عشتي لو سمعته ازاي كان بيجعر أل ايه ليه ابنه بيعيط
عصمت بابتسامة : بكره تتجوز يا صقر وتبقي زيه ما طيقي حد يلمس ولادك
صقر عوج بوزه : بعد ما شوفت ومشيت مع التلاته دول يستحيل اتجوز كرهت الجواز والعيال من الاخر عفيت نفسي
الجد بابتسامة : كلام بكره بنفسك تروح لابوك وتقوله اخطب لي
عصمت بحالميه : امتى يجي اليوم اللي اشوف فيه عيالك امك الله يرحمها كانت بتحلم بكدا وانا اعتبرت نفسي امك
الكل: الله يرحمها
………………….
وصل العشاء وكالعاده اكلت ريم زي العصفوره علي الرغم من كدا ولا مره نادر طلب منها تكمل صحنها زي ما بيطلب من عياله مع انهم بيكملوا صحنهم وزياده
بس مع كدا كانت تطنش ريم وتحاول مش تتحسس من ابسط الامور
اكلت ريم كام لقمه صغيره واكتفت اتكتفت وقعدت تبصلهم وهما بياكلوا وحست بالملل شعور مزعج تقعد تبص لشخص بياكل
سلمى بنعومه : الحمد لله
نادر رفع حاجب : كملي اكلك
سلمى وهي تمسح بؤها بمنديل : خلاص حاسه اني هنفجر من كتر الاكل
ساميه بابتسامة : بس كلي دي اخر لقمه
ابتسمت سلمى بنعومه واكلتها
بصتلهم ريم وهي بتفكر معقول حركاتهم مقصوده علشان يقهروها اهتمامهم الزايد ببعض معقول مقصود ؟؟!!
يعني خايفين على سلمى تجوع وهي اكله الطبق ولحساه كمان اصلا مفيش داعي يغسلوه مغسول جاهز
وقلدتها في نفسها : بس كلي دي اخر لقمه
يا شيخه طيري انت وبنتك فاضل تاكله المطعم وعاملين نفسهم برستيج
رجعت بصت لنادر وهو بيحط بصحن سيف ويبتسم معاه
ويشجعه ياكل : يالا يا بطل لو انت فعلا بطل تقدر تاكل الصحن كله
سيف بحماس : انا بطل وهقدر اكله كله
ريم باشمئزاز ولنفسها : انت بصل ومش و اي بصل بصل معفن بكرهم كلهم يتعاملوا معاي وكأني كرسي مش شايفني بعينهم

اغلب اللي حواليا بيبصولي كأني لا شيء يضحكوا ويتكلموا وانا وجودي وعدمه واحد للدرجادي الحقد يخليهم يهمشوا وجودي
قسم بالله المتسول لوعطيته لقمه تقوله كمل اكلك ….طيب وانا ليه محدش بيهتم بيا ولا بيسال عني بصتلهم بحقد وكره
قاطع نظراتها نادر : ها وصلتي لفين بأفكارك السوده ؟؟؟
ريم بصتله: ………
ابتسم بسخريه : انتي بتضري نفسك بأكلك ده تاكلي زي العصفوره عشان اقولك كملي اكلك لاياحلوه متستنيش مني كدا فبلاش تضري نفسك عشان تاخدي اهتمام زايف لو ماكانش نابع من القلب مش هيطلع مني ومش هيجي اليوم واقولك ليه مش بتاكلي وكملي صحنك برحتك خالص وبصلها بحقد وكره
ريم فاهمه نظراته ليها وكأنه قسمها من النص وكسر هيبتها قدام اخواتها
ما كانش ضروري يقول لها كدا قدامهم على الاقل بينها وبينه
ليه هو قاسي عليها مستحيل يجي يوم وينسى الماضي
الماضي هيفضل عقبه بينهم بس ليه تهتم لكلامه وتنكد على حياتها
لا مش هتنكد على حياتها بسببهم هتفضل تبتسم وتضحك وتقهر كل اعدائها
بصتله وهي تبتسم وماردتش عليه
………………………….
عند نادر قاعد وكله تفكيره في ريم لما قعدوا علي العشاء الكل بياكل ودي تاكل لقمه زي العصفوره وتشبع بسرعه هو شافها قدامه كلها ساره حس ان الي قاعده قدامه هي ساره حس بموجه كره ناحيتها كان نفسه يقوم ويكسر الطربيزه علي راسها مع انها ما عملتش حاجه من يوم ماجات عنده وهي هاديه ومطيعه ولا بتعمل مشاكل بس برضه مش طايق يشوفها امر غريب اكلت كام لقمه وكتفت ايدها يعني شبعت
كان بيمسك نفسه لا يقوم يضربها ويطلع كل غله فيها بس مسك نفسه لما سمع سلمي بتقول الحمد لله طلب منها تكمل اكل حب يغيظها مش عارف برضه ليه وايه هو السبب قعد يضحك مع سيف وقلت لها انها بقله اكلها هضر نفسها لانها من اول ما وصلت عنده اكلها ضعيف جدا حب يسمعها كلام محرج قدام اخواتها بس فاجئته لما ابتسمت ولا ردت عليه اسلوبها نرفزه
وقف وبعصبيه :قومي غوري من قدامي قبل ما اقلب الطربيزه على دماغك
ساميه باستنكار : ليه متعصب البنت ما عملتش حاجه
نادر طحن اسنانه : كام مرة قلت لك ماتدخليش بيني وبينها كام مرة
بصتله ريم باستغراب من عصبيته وبهدوء سحبت نفسها وطلعت من المكان
قعد وهو يستغر ربه وكانه استوعب الموقف
استغفر ربه مره تانيه وهو بيفكر البنت ما غلطتش في حاجه ولا قالت كلمه تضايق ليه اتعصب كدا وهي مالهاش دخل بساره وغاده بس يعمل ايه بقي في قلبه الي مش قادر يتقبلها يعمل ايه شد علي قبضه ايده وبص للكل بحزم:كملوا اكل
رجعوا يكملوا اكل وهو مسك كاس المايه يشرب منه لعله يطفي قهره وحزنه
*******************

مشت من عند طربيزه ابوها وبصت علي اغلب المكان طربيزات كامله العدد
تروح فين دلوقت مش عاوزه تروح عند جدها اكيد هيشك بالامر وخافت يرجعها عنده وهي مش عاوزه ترجع عنده بلعت عبرتها ورسمت ابتسامه على وشها لما شافت احمد شاورت له وجه يجري عليها
احمد بابتسامة : خلصتي عشا
هزت راسها بابتسامة غبيه: اه خلصت وانت ؟؟
مسك ايدها احمد : ايوه خلصت تعالي نلعب
سحبت ايدها بهدوء : لا دلوقت مش هينفع راجعين للبيت
احمد بابتسامة : عاوز اقول لك سر بس ماتقوليش لحد ماشي
هزت راسها بالموافقة
وانحنت ريم شوي وقربت احمد من ودنها : لطيفه عملتها على نفسها
رفعت راسها وما استوعبتش كلامه بعدها فهمت منه
وضحكت على شكل لطيفه اللي متخبيه وري نسرين
كانوا بالحمامات والظاهر انها مكسوفه بعدها الكل كمل عشاه واتجمعوا
كانت ريم واقفه مع احمد ومصعب وبتضحك عليهم وهما بيتمسخروا على لطيفه وبيوصفوا الموقف اشكالهم كانت مضحكه وهما مبسوطين
ولطيفه تبصلهم وتتوعد لهم بايدها نسيت او تناست ريم الموقف وضحكت من قلبها
لمحت نادر كان بصصلها ورافع حاجب باستغراب طنشته ريم ورجعت تضحك مع العيال
الكل اتجمع عند العربيات كان في شخص مستني الفرصه الحاسمه وينتقم
قرب من الجد والاعمام كانوا واقفين مع بعضهم
ايهاب بانتقام : جدي مره تانيه مفيش عيال هتطلع معنا لاني انا مش طالع من البيت
الجد باستغراب : ليه ؟؟
ايهاب : والله النهارده اتفضحنا فضيحه السنين ريم بتجري في المحل وتصوت وتزعق بصوت عالي واحمد ومصعب وراها يجروا والناس كلها اتفرجت علينا شي محرج والله اتفضحنا
الجد عقد حواجبه : امتى الكلام ده حصل ؟؟
ايهاب بانتصار : لما كانت مراه عمي سلطان في قسم الاطفال لو مش مصدق اسأل ندي مراه عمي
احتدت ملامح نادر وخالد والجد

قاطعهم صقر اللي عطى ايهاب نظره ناريه : يعني البنت مع ام بدر ويمسكوها وعاوزين يضربوها استخبت وري ام بدر منهم ومصعب واحمد مصممين الا يضربوها وبالعافيه بعدتهم عنها حتى مسكينه مصعب عضها من ايدها جننوها الاتنين
خالد يدافع عن ابنه وحفيده : ليه عاوزين يضربوها ؟؟ اكيد فيه سبب
عبود بدفاع عن ريم : انا كنت قريب منهم ريم قالت لاحمد ابعد شوي وبعدته عن طريقها احمد مصمم الا يضربها فستخبت بامي عشان مش يضربها وماسابهاش لحد ما بعده عنها صقر ووولاد عمي
بصله سامي بفجعه من كذبه اصلا ما كانوش موجودين وقتها وصلوا متأخرين لما مسك ايهاب احمد
عبود بص لايهاب وبخبث :وحتى ايهاب مسك احمد من ودانه وشدهم بعنف
واحمد فضل يعيط من الالم
ايهاب حس انه اتورط بص لعبود بغيظ وهو يتوعدله بعيونه
خالد بعصبية : مين سمح لك تمد ايدك على احمد ؟؟
ريان ببرود : ماترضاش حد يضرب ولادك ياعمي وانت عادي تضرب ريم سبحان الله
وبعدها انسحب ببرود
خالد بفرسه : شفت يا سلطان ابنك ازاي واقف يرد عليا
سلطان بهدوء : ريان مش قصده بس يعني كلامه صحيح اضايقت لان ايهاب شد بس ودن احمد اومال يقول ايه نادر بقي الي كسرت ايد بنته من غير سبب!!
سكت الكل لان كلامه صحيح
سلطان بضيق : يالا يا بدر وانت يا عبود عالعربيه
وبعدها استأذن وراح للعربيه
خالد بقهر : يعني انا الحق طلع عليا ؟؟؟
فخري بهدوء : خلاص يا جماعه حصل خير بقي عيال اتخانقوا ورجعوا اتصالحوا وشاور علي ريم واحمد ومصعب واهو هما مبسوطين
الجد بهدوء : المكان مش مناسب للكلام ده خلاص انسوا الموضوع وكل واحد على عربيته
بعدها انسحب الجميع
ركبت ريم العربيه بهدوء
دخل نادر العربيه ونفخ بضيق وبعدها حركها كان بيبص لريم من المرايه وهي باصه من الشباك وسرحانه اضايق من سرحانها دايما سرحانه نفسه يدخل عقلها ويعرف ايه الي كانت بتفكر فيه
«»«»«»«»««»»««««««»»»»»«»»»»»»»»»»»

نزلت ريم من العربيه بعد ما وصلوا وهي تبتسم
صحيح كان فيه منغصات بالخروجه وامور حزت في نفسيتها لكنها لاول مره تحس انها انتصرت على أحزانها وما سيطر عليها الحزن وبدلت مكانه الفرح بس يا فرحه ما تمت قبل ما تطلع السلم وقفها
صوت نادر : ريم
نقخت بضيق ولفت بهدوء : نعم
قرب منها وبعيون حاده : ليه بتزعقي في المحل
قرب منها خطوه وكتلقائيه غطت ريم وشها بايدها قبل ما يضربها
سكت نادر وبهدوء : مره تانيه يا ويلك اذا اتكرر الموقف ده تاني
هزت راسها وهي مغطيه وشها خافت تكون خدعه علشان تبعد ايدها ويضربها
نادر نفخ بضيق : خلاص روحي على اوضتك
لفت وشها بسرعة وطلعت لغرفتها
قفلت الباب واتنهدت براحه رمت الطرحه على الارض
ورمت نفسها على السرير وغمضت عيونها
وهي بتفكر مين الفتان الي بلغ ابوها مين معقول يكون صقر
نفضت راسها مستحيل صقر يعملها ما فيش غيرهم ولاد عمها بتكككرهم كلهم
اتنهدت بقهر مش حابه تكون حقوده وعدوانيه وتكره الناس
بس ظروفها هي الي بتخليها كدا
«»««»«»««»»»»»»»»»»«»»»»»»»»
قعد على كنبه فالصاله بعد ما طلع الكل فوق
كان للحظه داخل يضربها لحد ما يظهر لها صاحب
ويكون فيه سبب من خلاله يضربها ويطلع قهره بس اتراجع لما شاف ردت فعلها
بصلها وهي مغطيه وشها وحجمها الصغير وضعفها وايدها المكسوره رجع لرشده قبل ما يتهور طرد شيطانه ورجع بصلها وهو حاسس ان قلبه اتقطع عليها وهي بالمنظر ده طلب منها تطلع بسرعه قبل ما ترجعله مشاعر الكره وتعميه مسح علي وشه بحيره لامتي هيفضل يعملها كدا وهي مالهاش ذنب مش قادره يتقبلها ويعاملها زي عياله امتى تتجوز ويطمن ويرتاح انها بخير
وتعيش سعيده بعيد عنه وعن ساره
امتى ؟؟؟؟!!!!!
:::::::::::::::::::::::::قصص منه محمد:::::::::::::::::

من لما رجع من المول وهو عمال يزن فوق راس امه علشان تروح وتخطب له وامه طلعت في البنت 100 عيب وهو مصمم الا يخطبها دخلت مزاجه
في اليوم التاني قبل ما يخرج فكر امه ماتنساش تروح
عند اهلها تخطبها وامه منغير نفس تهز راسها حرق تلفونها وهو في الشغل كل شوي يتصل يسألها اذا راحت او لأ واخر ما ملت امه منه قالت هتروح علي العصر طنشت اعتراضاته وصممت انها مش هتروح الا العصر
طول الوقت وهو في شغله قاعد على نار
بعد العصر راحت امه لبيت سليمان شديد دخلت عليهم بعد ما رحبت بيها عصمت
وبعد السؤال عن الحال والاحوال
اتكلمت ام مصطفي : والله يا عصمت النهارده جيت افتح معاك موضوع واذا تم فيه قبول كله هيمشي رسمي باذن الرحمن
عصمت فهمت الموضوع بس مش عارفه مين
عاوزه تخطب من البنات : قولي وان شاء الله يحصل كل خير
ام مصطفي : والله يا عصمت طالبيين قربكم والنهارده جيت افاتحك واقول لك عاوزين نخطب ريم لمصطفي
الجده باستغراب وهي فاتحه بؤها
وبعدها استوعبت الموقف : بس البنت لسه صغيره
ام مصطفي : مش مشكلة مصطفي قال هيستناها لحد ماتكبر يعني بس خطوبه ولما تكبر يحصل كل خير
عصمت: طيب لو مصممين ممكن تخطبوا من بناتنا عندك بنات فخري اكبر منها وانسب
ام مصطفي بقله حيله : الولد مش عاوز الا ريم وحتى قالي علي اسمها
عصمت عقدت حواجبها :وايه الي عرفه بيها ؟؟
ام مصطفي اتوترت : هاه بس لا انا قلت قدامه ان فرحها اتفركش لان العريس طلع خالها في الرضاعه وبعدها قالي اخطبهاله
عصمت بدون اقتناع : اها شوفي انا هكلم ابوها وجدها وبعديها ارد عليكي بس اديني مهله
ام مصطفي : خدي وقتك وبعديها ردي براحتك بس مش تطولي عليا
عصمت : لا ان شاء الله ارد عليك ع طول
ام مصطفي : يالا اسمحي لي اتأخرت
عصمت : خليك لسه بدري
ام مصطفي بدون ما تنتبه : لا خليني اروح اطمنه حرق موبيلي اتصالات كل شوي يتصل
عصمت بصتلها مش داخل عليها الحكايه بس اضطرت
انها تمشيها

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ورده في المزبله 2)

اترك رد