روايات

رواية طريق الظلام الفصل الرابع 4 بقلم عمرو علي

رواية طريق الظلام الفصل الرابع 4 بقلم عمرو علي

رواية طريق الظلام البارت الرابع

رواية طريق الظلام الجزء الرابع

رواية طريق الظلام كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم عمرو علي
رواية طريق الظلام كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم عمرو علي

رواية طريق الظلام الحلقة الرابعة

ازيك يا واد يا وليد
= سهام!!
سهام هانم ، متنساش نفسك
= جاية ليه وايه اللي فكرك بيا
لا هو انا مفتكرتكش أصلا ، بس ابو عبدالله اشترالي محل جنبكو هنا ف قولت بالمرة ادخل اسلم عليك
= مين ابو عبدالله
حبيبي و جوزي مستقبلا ، رجل أعمال وطبعا الفقرا اللي زيك مش هيعرفوه
= دا من مصر
وأنت يهمك في ايه
= بطمن
لا اطمن ، انا حاليا فنانة كبيرة وليا جمهوري
= هو الرقص دلوقتي اسمه فن
اه طبعا
= اعتقد ان جمهوره رخيص زي اللي بترقص بالظبط
” كان ناقص شوية وعنيها تطلع نار ، بصراحة معرفش جبت الجرأة دي منين ولا عارف رديت عليها ازاي كدا ، كنت نسيت أن أميرة لسة واقفة و افتكرت لما سمعتها بتوجهلها كلام
هو حضرتك تعرفي وليد من زمان
= عز المعرفة ، كان جوزي
وانفصلتو
= اه بصراحة ، مكنتش قادرة استحمل اصله فقير والفقر صعب أوي ف طلبت اننا نتطلق
بس الفقر مش عيب حضرتك ، العيب اننا نعاير بعض بيه
= وهي مين دي يا وليد ، جبتها محامية ليك عشان تتكلم بالنيابة عنك ، ما انا عارفاك لسانك مقطوع دايما
لا انا مش محامية ، بس بعرف ارد على الأشكال الرخيصة
= انت مجنونة ولا ايه ، أنتي متعرفيش انا مين وممكن اعمل فيكي ايه ، ممكن اعمل تليفون صغير ل ابو عبدالله اخليه يحدفك ورا الشمس
انا مش بيهمني ابو عبدالله ولا ابو مازن ولا ابو حيدر
= هتبقي تعرفي مين هو ابو عبدالله لما احبسك ان شاء الله

 

 

 

 

يدينا ويديكي طول العمر
” شوفت سهام وهي ماشية وعايزة تقول ” يارب الارض تتشق وتبلعني ” ، لكن المفاجأة بالنسبالي هي رد أميرة ، خصوصا انها متعرفش عني حاجة ولا تعرف سهام ، كنت فرحان اني عرفت ارد كرامتي او جزء منها على الاقل ، فوقت من تفكيري على صوت أميرة
انت خلصت ولا لسة قدامك شغل
= لا دا انا خلصت جدا
طب يلا بينا
” اتمشينا شوية وبما اني فاشل في فتح المواضيع وايضا خجول ف دا معناه ان الصمت كان لييه دور كبير بينا ، هي برضو كانت ساكتة يمكن عشان في جميع الاحوال لازم الراجل اللي يبدأ ، لحد ما قررت فعلا اكسر حاجز الصمت
تعبتي
” سألتها واتمنيت أنها متردش رد ينهي الكلام و ارجع اعيد من الاول افتح موضوع
= بالعكس انا مستمتعة جدا ، الجو حلو وانا اصلا بحب امشي
وبتحبي ايه تاني
= بحب الهدوء ، النظام لكن بدون روتين ، بحب المزيكا ، اي حاجة بسيطة بحبها وبفرح بيها جدا
زي ايه مثلا
= يعني انت ممكن تجبلي وردة و اطير من الفرحة وممكن تجبلي قصر بس هيكون عادي بالنسبالي
يعني انا دلوقتي لو جبتلك وردة ، هتفرحي وملامح الزعل اللي انا شايفها دي هتختفي
= اكيد لا
اشمعنا
= عشان انا عمري ما هفرح بالوردة طول ما انا زعلانة
و ايه اللي يفرحك
= لو اعرف هقولك
الشاب اللي أنتي ركبتي معاه العربية هو السبب
” سكتت ومردتش ، حسيت اني اتدخلت في حاجة مليش دعوة بيها و دا ممكن يرجعني تاني لنقطة الصفر ”
انا اسف ، انا مكنتش اقصد اتدخل ، انا بس…
= دا يوسف خطيبي ، انا وهو اتخطبنا عن قصة حب كبيرة الكل كان شاهد عليها ، لكن هو اتغير مبقاش زي الأول ، بقا شكاك وعصبي بشكل غريب ، في الاول قولت عادي وبيغير عليا ، لكن الموضوع تطور لما لقيته بيراقبني ، بيراقب تحركاتي و لازم ابعتله لوكيشن للمكان اللي انا فيه دايما ، وبرضو كنت فاكرة انه عايزني ابعتله لوكيشن عشان يبقا مطمن عليا لكن عرفت بعدها انه مش بيصدقني ، لما حاولت افسخ الخطوبة اتحول وبقا زي المجنون ، لانه كان فاكر اني بكلم واحد تاني ، بقيت بهرب منه وبقا يطاردني في كل مكان زي ما انت شوفت
بس هو اكيد عنده سبب للي ييعمله دا
= كان بيرفض يقولي أسباب
جايز حد بيكلمه و بيحاول يفرق بينكو

 

 

 

= معتقدش لان يوسف مش بيسمع لحد غير نفسه
طب ما تحاولي معاه تاني طالما بيحبك
= مستحيل ، انا مش هقبل اعيش مع واحد زي دا
طب لو مش عايزة يبقا خلاص متزعليش نفسك يا أميرة ، كملي حياتك عادي ، أنتي جميلة بصراحة ومتستحقيش الزعل دا
” كنت بحاول اكون لطيف لاقصى درجة ، ولكن تقريبا كدا انا وقعت في مشكلة لإني لقيت حد بيركن عربيته ونازل منها
هو دا بقا اللي أنتي سيباني عشانه
= مش كفاية يا يوسف اللي انت بتعمله دا
سبيني بس اتعرف الأول
= ملكش دعوة بيه كلامك معايا انا
ليه ، وهو لسانه اتقطع ولا ايه ، خليه يتكلم معايا راجل ل راجل ويعرفني بنفسه
” حسيت نفسي متوتر ، بدأت اعرق ، في الحالة دي انا معنديش حلول كتير ، الحل الوحيد هو اني احاول اخرج من الموقف دا
انت عايز ايه
= اخيرا نطقت
اه نطقت ، وقولي حالا عايز ايه أو تتفضل تركب عربيتك وتمشي
= نعرف الأول انت مين وماشي مع خطيبتي ليه
هو انت خطيب أميرة
= انت مكنتش تعرف ولا ايه
امال انا ابقا ايه
= مش فاهم يعني ايه
يعني اعرفك بنفسي ، انا وليد عبدالرحمن خطيب أميرة
= خطيب مين ، و دا حصل امتا
من كام يوم بس تقريبا أميرة نسيت تعزمك
= امال انا ليه مش شايف اي دبل في أيديكو
” في اللحظة دي بصيت ل أميرة اللي لحقتني وحست اني خلاص فقدت كل الطرق وبدأت تتكلم معاه
انت عايز يا يوسف ، اه انا وهو مخطوبين ، قرينا فاتحة وهنتخطب قريب واوعدك انك هتكون اول المعزومين
= يا أميرة انا بحبك ، صدقيني انا هتغير وهعملك اللي أنتي عايزاه بس ارجعيلي
وقلبي
ملوش لازمة الكلام دا دلوقتي ، انا مع حد تاني وبحبه ، يعني ميهمنيش كلامك خالص
” كنت مصدوم من كلامها ، لكن في الحقيقة كنت فرحان لسبب انا معرفوش ، معداش وقت كتير لانه مشي وسابنا واقفين ، بصتلها
انا بجد اسف على اللي قولته ، بس انا كنت اقصد اني اخليه يبعد عنك وميحاولش يكلمك تاني
= متتأسفش يا وليد ، دا انا المفروض اشكرك عشان انقدتني منه
هو كدا مش هيرجع تاني
= وحتى لو فكر يرجع برضو هرد عليه نفس الرد
طب ايه رأيك لو نقفل السيرة دي
= اه ياريت
تحبي نقعد في اي مكان
= احب وبالمرة تحكيلي عنك شوية
” قعدنا وبدأت احكي كل حاجة من الاول ، مكنش سهل عليا اني اقول حاجة حصلتلي بس نوعا ما كنت مطمن ليها
يعني افهم من كدا انها تستاهل الرد اللي رديته عليها

 

 

 

= تقريبا اه
ازاي كنت مستحملها كل دا
= كنت بحبها ومضطر استحمل
بس هي مش بتحبك
= عرفت متأخر
المهم انك عرفت
= بس بعد ما دمرتني
كان لازم دا يحصل عشان تفوق وتشوفها على حقيقتها
= وبعد ما شوفتها ، حالي بقا اصعب
مستحيل هيفضل صعب ، قول يارب لانه هو اللي عنده الحل
= يارب
طب ايه
= ايه
ناكل؟
= ناكل
” قعدة لطيفة وجو الطف بيخلق حالة من الاستمتاع ، جو قادر فعلا انه يخليك مبسوط ، مقدرش انسا دور الشخص اللي معايا ، لانه هو السبب في حالة الاستمتاع دي ، وفعلا اللي قال انها مش بالمكان دا عنده كل الحق ، رجعت البيت بعد يوم لطيف ، غيرت هدومي ، ببص على الموبايل لقيت رسالة منها
” كنت محتاجة اليوم دا جدا ، بجد بقالي كتير متبسطتش كدا ، شكرا انك كنت موجود
= انا معملتش حاجة ، وبالعكس انا اللي المفروض اشكرك
في كلا الحالتين نظرتي فيك كانت صح
” اخيرا حد ممكن يكون فاهمني فعلا ، كان بقالي كتير مش بضحك كدا او اني اكون مبسوط بشكل عام دي حاجة افتقدتها في الفترة الأخيرة والنهاردة لقيتها ، نمت عشان دي تكون اخر حاجة في يومي ، صحيت الصبح على غير العادة جوايا نشاط ومستعد للشغل ، نزلت و روحت و داخل وانا مبتسم
مالك يا وليد ، انت كويس
= لا بس حاسس اني مبسوط شوية
دي أول مرة من ساعة ما اشتغلت هنا اشوفك بتضحك
= ومش هتكون اخر مرة ان شاء الله

 

 

 

وايه السبب بقا
= بعدين يا حسام
” كان عدا نص الوقت في الشغل ، ومع مرور الوقت بدأت احس بملل لكن لقيتها واقفة قدامي ، ضحكة تلقائية اترسمت على وشي
قدامك كتير
= خالص ، دا انا خلصت اصلا من بدري
عندك مانع لو اتمشينا
= إطلاقا
” بدأنا نشوف بعض كتير ، تقريبا بقت كل يوم بتجيلي الشغل ، كلامنا كان بيزيد كل يوم ، عرفت عنها كل حاجة وبرضو هي عرفت عني كل حاجة و دي حاجة مش سهلة أبدا ، بس بيني وبينكو كنت بكون مرتاح لما بحكي
أميرة حلو القميص دا
= كان عادي لحد ما شوفتك وانت لابسه
هااا يا وليد ، اختار ايه ، الكشمير ولا الاوف وايت
= من رأيي الكشمير
و الاوف وايت وحش
= لا هيزودك جمال وأنتي مش محتاجة
جعانة
= وانا كمان ، تحبي ناكل ايه
بص انا بحب الشاورما جدا ، لكن بطلتها وبقيت مدمنة كشري
= انا كمان بحب الكشري
وبعده نشرب عصير قصب
= حيث كدا يبقا يلا بينا
” كل حاجة كانت ماشية تمام لحد ما لقيتها جاية تقولي
انا عندي ليك فرصة شغل كويسة جدا

 

 

 

= دي فين
في شركة واحد صاحب بابا
= بس انا مطلبتش
انا مش هسيبك هنا ، المكان دا مش بتاعك ولازم تخرج منه وأنا هساعدك
= انا مش مجهز نفسي للي أنتي بتقوليه دا
عايز تجهز نفسك ازاي
= يعني اولا لازم افكر قبلها هقول ايه واكون متوقع كل الأسئلة اللي ممكن اتسألها و…
ايه كل دا ، هو انت هتقدم في المخابرات
= انا مش هينفع اعمل حاجة مش عامل حسابها ولا محضرلها
يا وليد دي فرصة كويسة جدا ، شغلك في المكان دا مش لايق بيك
= طب كنتي خدي رأيي قبلها على الاقل
لو كنت قولتلك قبلها مكنتش هتوافق
= وانتي شيفاني دلوقتي موافق يعني
طب بص بقا المعاد بكرا الساعة 9 والعنوان هبعتهولك دلوقتي ، لو مجتش اعتبر نفسك متعرفنيش ولا تكلمني ، سلام
” مدتنيش فرصة ارد ومشيت ، طول عمري بخاف من اي حاجة مباشرة ، مبحبش المواجهات ، بقلق لو خسرت حالي يبقا أسوأ ، بس المرادي معنديش اختيارات كتير ، يإما اواجه أو هخسرها و دي انا مش مستعد ليها ، استأذنت بدري من الشغل و روحت البيت ، بحاول اكلمها مبتردش ، لحد ما قررت خلاص هروح وحتى لو متقبلتش هكون حاولت على الاقل ، نمت ، صحيت تاني يوم على صوت المنبه ، قومت لبست ونزلت روحت العنوان بتاع الشركة ، دخلت وانا بقدم رجل وبأخر رجل ، متوتر جدا واتوترت أكتر لما سمعت حد بينادي عليا بس كان مميز انا عارفه
كنت عارفة انك هتيجي
= جيت بس خايف

 

 

 

 

المهم انك جيت ، المحاولات مش هتخسرك حاجة
= و اديني بحاول
متقلقش برغم الخوف دا بس أنا واثقة فيك وعارفة انك هتتقبل
= بجد
بجد
” كأني كنت محتاج اسمع الكلام دا عشان رجلي تبدأ تتحرك ، مشيت وانا جوايا ثقة في نفسي و دخلت الانترفيو
” بعد نص ساعة ”
هااا عملت ايه
= قولتلك مش هتقبل
يااربي ، عموما الحمدلله وكويس اننا حاولنا ، متزعلش
= انا مش زعلان ، بس وانا خارج قالي حاجة غريبة جدا
ايه
= قالي تعالى بكرا عشان تستلم شغلك لأنك خلاص بقيت معانا
قول والله
= اه والله
” ب تنهيدة ” الحمدلله ، قلبي ارتاح ، من ساعة ما دخلت وانا قلقانة ، بس دلوقتي فرحت وفرحت جدا
= اصل هما هيلاقو احسن مني فين
عندك حق ، دلوقتي احنا حمدنا ربنا وفرحنا ، تعالى بقا ورايا عشان انت هتعزمني على شاورما دلوقتي بمناسبة المقلب اللي انت لسة عامله دا
= استني طيب ، انتي سريعة أوي ليه كدا
” ومن هنا ابتديت فعلا حياه جديدة ، حياتي اتحولت 180 درجة ، طبعا أميرة كان ليها دور كبير جدا في التغيير دا ، مكنتش مصدق اصلا اني هلاقي حد يفهمني ، شخص كنت بدور عليه طول حياتي و دلوقتي لقيته ، وطالما لقيته يبقا مكنش ينفع اسيبه يروح مني

 

 

 

تتجوزيني
= ايه دا ، انت فاجئتني يا وليد ، انا عايزة فرصة افكر
هاا فكرتي
= هو انا لحقت
مستنية ايه
= بفكر
أنتي مش عايزاني
= لا قصدي بفكر في فستان الفرح هيبقا شكله ايه
هيزيد حلاوة لمجرد انك لبستيه
” بعد استقرار في الشغل وكمان اترقيت ، كان لازم ااخد الخطوة دي لان هي دي اهم خطوة ، هي دي العوض ، وفعلا اتجوزنا بعد إلحاح كبير مني ، حياتنا مستقرة ومتفاهمين جدا
انت كلت كيس الشيبسي بتاعي يا وليد ، دا انت نهارك أسود
يا أميرة فين الشراب بتاعي اللي عليه ميكي ماوس
= تقريبا ضاع
ايه الإهمال دا ، هنزل ازاي انا دلوقتي
= عندك شرابات كتير يا وليد
اصل انا بحب ميكي جدا وبتفائل بيه كمان
” حتى أميرة عاقلة جدا ومشاعرها مش بتأثر عليها
خلاص بقا يا حبيبتي دا فيلم مش حقيقة
= شوفت الخاين عمل ايه فيها ، وهي يا عيني ضعيفة
شوفت اه
= شايف يا وليد بتعيط ازاي ، اوعا تكون هتعمل كدا فيا
اكيد طبعا لأ
= بس انت شكلك عايز تعمل كدا فعلا ، انا مش هقعدلك في البيت دا دقيقة واحدة
يا حبيبتي اهدي دا فيلم ، والله فيلم
” لكن اللي مش هقدر انكره هي اني مبسوط جدا معاها ، ونفسي اكمل باقي حياتي ليها هي وبس ، لأن السعادة عندي بتكمن في شخص واحد بس وهي أميرة
هاا يا روحي عاملة اكل ايه
= مكرونة وبانيه
انا بقالي سنة باكل نفس الاكل
= ماهو اول سنة ولسة بتعلم يا وليد
اتعلمي يا حبيبتى ، دا أنتي عليكي مكرونة وبانيه يجننو ، حضري الاكل عقبال ما افتح الباب
” روحت افتح الباب وكانت المفاجأة بالنسبالي ، كانت لابسة لبس مبهدل جدا
سهام
= وليد ، انا دورت عليك كتير جدا لحد ما لقيتك
وعايزة ايه
= ابو عبدالله طلع نصاب ، حتى اسمه مش ابو عبدالله ومش عايش برا مصر ، حتى المحلات اللي كان مشتريهالي كلها عقودها مزورة ، خد فلوسي كلها و هرب ، انا بقيت على الحديدة
ومطلوب مني ايه
= انا لسة بحبك ، ايه رأيك نرجع

 

 

 

 

بس انا متجوز
= عادي ، انا معنديش مانع اكون زوجة تانية
لا انا بتكلم على مراتي ، هي مش هتقبل يكون ليها درة
= بس انا عايزاك
اسف يا سهام ، بس انا لما برمي الزبالة مش برجع ااخدها تاني ، و دلوقتي امشي ولا تيجي تاكلي معانا ، خلاص بلاش اصل الاكل بتاعنا مش هيليق بيكي ، عن اذنك
” يمكن عيشت ايام صعبة بس اتعوضت عنها ، حقيقي ترتيب وكرم ربنا جميل جدا ويستحق اننا نصبر عليه ، خليك صابر ومع كل يوم بتصبر فيه ربنا بيكافئك ، متيأسش 💜 ”
” عشان ارجع للروايات ، كان لازم الرجوع يكون قوي ، والحمدلله قدرت احقق دا فعلا ، وكمان كنت حابب اني ابدأ معاكو السنة الجديدة ، شكرا لأي حد بيقول كلمة كويسة عني ، دا بيفرق جدا معايا ، وكمان حابب اقول انه حاليا بيتم التحضير ل رواية عشان انزلها في المعرض اللي جاي 2023 ، اشوفكو في حكاية جديدة 💛 “

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية طريق الظلام)

‫3 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: