روايات

رواية أنا الإعصار الفصل الثامن 8 بقلم اسراء هاشم

رواية أنا الإعصار الفصل الثامن 8 بقلم اسراء هاشم

رواية أنا الإعصار الحلقة الثامن

رواية أنا الإعصار الجزء الثامن

أنا الإعصار
أنا الإعصار

رواية أنا الإعصار الحلقة الثامنة

داخل مطعم كانت قاعده شعاع وقدمها شخص….
شعاع اكرم انا محتاج مساعدتك
اكرم وانا اعمل اي حاجه عشان اعصاري….
شعاع عاوزك تعرفلي مكان واحد اسمه كامل حسين….
اكرم طب معاكي صورة.. عنوان…
شعاع اومال انا طالبه منك كده ليه… انا عاوزك تعرفلي هو فين وعايش منين… وتجبهولي…. رمت قدامه ملف… وكملت ده فيه اسمه بالكامل وصورته من 16سنه…. عاوزك بقي تجبهولي لغايه عندي…
اكرم اعتبريه حصل يا اعصاري.
شعاع بغموض اكرم انا عاوزاه سليم. انت فاهمني طبعا…
اكرم بضحك… اوامرك يا اعصاري…. وقام اكرم ومشي وفضلت شعاع تبص قدامها وهي بتفكر في شئ ما…
داخل القصر الجميع عالسفرة معاده ليث اللي محبوس فاوضته بامر من شعاع
شعاع: بهدوء بابا القريه خلصت ولازم تشوفها وكمان انا عازمه الكل يشوفها
عاصم: بفرحه بجد وانا موافق يحبيبتي
شعاع بتقوم انا هقوم انا لارين قوليلهم انتي علي اللي قولته ليكي ومشيت شعاع بتجاه غرفه ليث….
منصور حاسس بحزن لانه كان بيعاملهم بطريقه وحشه وكمان من اول ما شافهم كان برادو بيعاملهم بطريقه وحشه وحاسس بندم…
لارين بابتسامه بابا شعاع عازمكم كلكم علي اجازة هناك لمده شهر
ايهاب ازاي طب وشغلنا…
اوركيد متقلقش يا استاذ ايهاب… شعاع هتكلف ناس موثقين… بيهم ومن افضل الاشخاص عندنا هايمسكوا… الشركات بتاعتنا وبتاعتكم لحد ما نرجع….
سيرين وانتي فاكرة وننا هنثق في شعاع هانم دي…. انها تمسك شركات عالتنا…..
عاصم احب اوضحلك حاجه يا سيرين ان الي بتتكلمي عليها دي تبقي بنتي… ومش حد غريب عشان منامنش ليها…..ثانيا هي بنت العائله دي زيها زيك… انتي سمعاني….
سيرين شايف يا بابا… عمي عاصم بيقارني بشعاع ازاي…
ايهاب اسكتي يا سيرين كفايه بقي متعبتيش من حقدك ده…. وكمان انا واثق فيها…. وكمان الامر ده لبابا مش ليكي انتي عشان تامري…. سامعه وكمان انتي من امتي بتدخلي في شغلنا…..
منصور وانا موافق علي الي شعاع اقترحته وهنسافر للقرية نشوفها….
سيرين بغيظ وهي بتقوم براحتكم اعملو اللي تعملوة انا طالعه اوضتي….

 

 

غرام: لارين بجد المنتجع ده حلو
لارين بابتسامه طبعا حلو يا غرام ده تحفه فنيه متصممه بشكل جميل اوي… هنروح وهتشوفيها
منصور بابتسامه وانا يا لارين… جدو ينفع يشوفها…. لارين بابتسامه بصت لجدها… وابتسمت
لارين طبعا يا احلي جدو هتشوفها..
عاصم وهناء فرحانين ان منصور بقا يعامل البنات حلو
ليث كان قاعد علي الكنبه اللي فاوضته طبعا هو مخرجش برا بسبب كلام شعاع وانه متاكد انها هتعمل وتكسر عليه البيت لو خرج… ووسط سرحانه لقه باب الاوضه بيتفتح ودخلت شعاع بهدوء وراحت وقعدت جنبه….. كان ليث في تفكيرة انها هتزعق وتتعصب عليه…. لكن اتفاجئ بسوالها الي قالته لية…..
ليث هو ايه الي ليه…
شعاع ليه بتعمل كده… ليه بتكرهني بطريقه دي ليه بقيت وحش كده… ليه تغضب ربنا يا ليث… بقيت بتشرب وبقيت تزني وتشم مخدارت…. بعدت عن ربنا اذيت نفسك ليه يا ليث لييييييه….. انت كنت زمان واحنا صغيرين دايما جنبي… كان كل الناس بيفتكرونا توام عشان من نفس سن بعض ومش بنفس الام….. ليه اتغيرت ليه بقيت مهمل في شغلك… ليه بقيت كدا واتغيرت للاوحش
ليث بوجع ودموع عاوزة تعرفي ليه عشان انا تعبت من كل حاجه تعبت من امي الي كل همها الفلوس… وانها تكرهني فيكي وفي امك…. تعبت منها انها بتومورني اكون جبروت عالناس…. تعبت من كل حاجه حتي لو بابا جمبي…. بس عمره مكان بيعاملني بحب مع اني انا الولد اللي كان نفسهم يخلفوة بس مكنش حد بيعاملني بحب كلو كان بيشجعني اني ابقا وحش وبس واتصحبت علي ناس استغلو صعفي وخلوني اجرب المخدرات وبعد خلاوني اشرب وشربت وبعدها خلاوني اصاحب بنات وصاحبت…. كنت احسن شخص بقيت ازبل شخص…. كرهت نفسي وكنت بحاول اكرهك من معاملتك ليا ومن كلام امي عليكي وكرهها ليكي….. انا تعبت والله العظيم تعبت…. الكل شايفني اني زبالة ومش راجل واني احقر شخص…. لكن والله العظيم مش بمزاجي كل اللي بيحصل ده كنت مجبور عليه ومكنتش حابب ابقا كدا بس امي السبب…… تعرفي انهم لولا بيخافو من غضبك…. كان زمان حالتي بقت اسوء من كده…. انا بقيت بستحقر نفسي عشان كده كل يوم وانا بحط راسي علي المخده عشان انام وافتكر اللي بعملو ببقي عاوز انتحر واموت نفسي بدل المرة الف…. خلاص يا شعاع مبقتش قادر وروحي ماتت…. تعبت ومبقتش قادر استحمل وفضل يعيط بانهيار والم.
شعاع كانت بتسمعله ومدياله مساحته انه يتكلم وسيباة يطلع الي جواة…. واول ما خلص وشافت حالته… خدته في حضنها علي طول….
شعاع بهدوء كنت عارفه اني مستحيل تعمل كده برضاك…. كنت واثقه ان اخويا الي عشت معاه طفولتي مستحيل يتغير الا لو كان فيه سبب…
شعاع وانا احلفلك اني اخدلك حقق تالت ومتلت من كل واحد كان السبب في الي انت فيه ووصلك لكده…. مكملتش كلامها بسبب ان اوركيد دخلت وهي
دخلت اوركيد اوضه ليث بسرعه… وهي منهارة وبتعيط….
اوركيد شعاع… الحقي لارين بتموت….. وهنا وقع الكلام زي الصاعقه علي شعاع وليث…
ليث انتي واعيه للي بتقوليه يا اوركيد…
اوركيد بدموع ايوة يا ليث…. بسرعه يا شعاع انتي الوحيده الي تعرفي تعلجيها…. قامت شعاع بسرعه ومشيت ناحيه اوضتها…. وفتحت درج واخدت منه حقنه فيها ماده… ونزلت بسرعه لتحت… ولقت اختها وشها احمر وبتاخد نفسها بصعوبه… وبتعرق…. وكان عمار شايلها علي ايدة…. قربت منهم شعاع وقالت….
شعاع عمار نزلها عالارض يلا

 

 

عمار بس….
شعاع بغضب عمار مش وقته بسرعه نزلها علي الارض….نزل عمار لارين عالارض وهو حاسس بانه بيتخنق حاسس بان قلبه وجعه ومش عارف السبب… بعد عنها لكن ماسك ايديها…. وكانت هناء بتعيط فحضن عاصم وعاصم حزين علي بنته…. ومنصور حاسس بالحزن علي حفيدته…. ونغم بتعيط بانهيار فحضن اوركيد….
هناء بعياط شعاع ارجوكي ساعدي اختك يا شعاع اختك هتروح مننا….
شعاع بخوف ماما اهدي خالص…. وقربت شعاع من لارين ومسكت الحقنه اللي معاها… وغرزتها برقبتها… وافرغت الماده بجسد لارين… وشالت الحقنه وبعدها حدفتها من ايديها….
عمار هو ايه الحقنه الي ادتهالها دي يا شعاع
شعاع دي حقنه مضاده ليها.. لان لارين عندها حساسيه من القرفه…. وواضح انها اكلت حاجه فيها قرفه…
غرام ازاي انا منبها علي الخدم كلهم وعارفين ان هناء ولارين عندهم حساسيه منها… ومنباهمم ان محدش يحط منها فالاكل…
شعاع غرام انا عاوزة كل الخدم يجولي هنا…. عمار معلش هتعبك… اتفضل شيل لارين وطلعها اوضتها… عشان ترتاح… عمار سمع كلام شعاع وشال لارين وطلع بيها اوضتها ومشيت غرام عشان تنادي كل الخدم…
شعاع وعيونها بقت حمراء من كتر الغضب وحياه اختي عندي لو طلع الموضوع مدبر… مهايهمني حد خالص……
منصور اهدي يا شعاع يا بنتي وخير انشاء الله ومين اصلا هايتجرا ويعمل كده…
شعاع عندك حق يا جدي.. مين بقي الي اتجرا وعمل كده….
في اوضه لارين… حطها عمار علي سريرها وغطها كويس… وقعد علي طرف السرير… وقال وهو بيبص لكل تفاصيل وشها….
عمار صدقيني… مش عارف انا ليه حاسس بوجع بالطريقه دي فقلبي… حاسس اني لما شوفت حالتك دي اني وقفت عن الحياة… تعرفي… انا بتمني اني مكنش حبيتك….. لاني مش مستحمل وجع والم تاني…. انا جربت الحب…. والنتيجه اني انكسرت…. خايف احبك…. خايف اقرب منك… مش عاوز اتوجع تاني…. بس صدقيني خوفي وقلقي عليكي غصب عني مش بايدي ده…. كله…. دلوقتي انا نفسي اشوف ضحكتك…. نفسي اسمع صوتك وضحكتك…. بتمني اشوف لون عيونك…. اتمني ان ده ميقلبش حب….. وبص ليها بصه اخيرة وسابها ونزل للباقي……
تحت الكل كان موجود معاده سيرين وفريدة وشيرين وشاديه وكان الكل واقف في حاله صعبه….. وجمعت غرام الخدم كلهم زي مقالتلها شعاع…. ووقفو في صف واحد…. ووقفت شعاع قدامهم وقالت بصوت مرعب…….
شعاع: دلوقتي عاوزة اعرف مين الي حط قرفه في الاكل.. لان غرام منعت القرفه دي تتحط فالاكل…. وفي منكم اكيد عارفين ان امي عندها حساسيه.. من القرفه فاكيد هيمنعو القرفه نهائي من المطبخ….. لكن الخدم كلهم محدش فيهم نطق بكلمه…..
عاصم بغضب انطقو مين الي عمل كده…. والا هعذبكم كلكم لحد ما تقولو…… مين
شعاع بذكاء يا بابا اهدي انا اصلا عرفت مين الي عمل كده… بس كنت عايزاها تقول عن نفسها… عشان عقابها يخف…. بس واضح انها الي جنت علي نفسها
ادهم ما تقولي يا شعاع مين وانا والله لكون معذبها لحد ما تموت….
شعاع هاااا اخر فرصه لو مقولتيش هتتعاقبيي.. عقاب وحش اوي… هتتعذبي علي ايد عاصم بيه… وعلي ايدي انا… وانا وقتها مش هرحمك من ايدي وعلي ايد ادهم بيه…… هاااا هتقولي ول… ومكملتش كلامها بسبب ان خدامه من الخدم خرجت من الصف وقربت تبوس ايد شعاع… وكانت الخدامه سعديه….
سعديه بدموع ابوس علي ايدك ياست هانم…. والله العظيم… غصب عني… والله العظيم غصب عني….
عمار بغضب وكان بيقرب منها ازاي اتجراتي وعملتي كده…. دا انتي هتشوفي ايام سودة علي ايدي….
شعاع بمقاطعه عمار… اياك تقرب منها….
عمار بغضب ازاي يا شعاع دي بسببها لارين كانت ممكن تموت
سعديه والله مكنش بايدي يا شعاع هانم…. هما خاطفين ابني…. وهددوني بيه اني لو معملتش كده هايبعتولي جثته وده ابني يا هانم والضني غالي…
شعاع بهدوء طب كويس انك عارفه ان الضني غالي لانك كنتي هتحرقي قلب ام علي بنتها دلوقتي…. كنتي هتقتلي روح…. بس انا عذراكي…. ودلوقتي قوليلي مين الي خطف ابنك وطلب منك كده… وصدقيني هارجعلك ابنك لغاية عندك….
سعديه بدموع… ووو

يتبع…

اترك رد