روايات

رواية أنا الإعصار الفصل الثالث 3 بقلم اسراء هاشم

رواية أنا الإعصار الفصل الثالث 3 بقلم اسراء هاشم

رواية أنا الإعصار البارت الثالث

رواية أنا الإعصار الجزء الثالث

أنا الإعصار
أنا الإعصار

رواية أنا الإعصار الحلقة الثالثة

منصور: بغضب عاصم اقعد.. متفرجش الناس علينا
عاصم: اسف يا بابا… سمعت كلامك زمان.. وشوف اي اللي حصلي.. عشت حياتي كلها بعيد عن مراتي وبناتي… خسرتهم ودمرتهم بسببكو…. لكن المرة دي انا هسمع كلام قلبي… وانا قلبي بيقولي ميهمكش اي حد… روح لبناتك ومراتك…… سابهم عاصم ومشي ناحيه هناء…..
نيجي بقا لقيصرنا… قيصر الاقتصاد اللي بيعامل الكل ببرود ملهوش وصف…. مش مصدق ان… عشق طفولته قدامه… مش مصدق البنت اللي كان بيهتهم ويعتني بيها وكان الحزن والزعل يتملكه علي فراقها هي صغيرته…. تقف الان امامه بكل.. قوة وثقه وكبرياء… بيتمني يقوم ويحضن”ها بيتمني يخفيها عن العالم كلة ومتكونش لحد غيرة… بيتمني انو يعوضها عن كل البعد اللي بعدوة عن بعض… ولكن يا سادة انه القيصر… غرورة ميقبلش ان هو اللي يعترف لها الاول…. وعد نفسه انه هيخليها تعشقه.. سوف يجعلها تكون مهووسة بحبه… زاي ما هو مهووس بيها…. وده وعد القيصر….
شعاع: بتلاقي عاصم جاي نحيتهم وبيمسك هناء وبيحضنها..
عاصم: بنبرة كلها اشتياق وندم وحشتني.. وحشتني اوي يا هنايا… هونت عليكي السنين دي كلها… وبعدك عني كان بيقتلني كل يوم وكل ثانيه كانت بتعدي عليا كنت بتعذب…
هناء.. بدموع غصب عني يا عاصم.. بناتي كانو هايتاذوا..
عاصم… مين اللي بعدك عني السنين دي كلها… صدقيني هدوقة نار الجحيم وميطولهاش…
شعاع… بعدين يا بابا مينفعش الكلام ده دلوقتي…. وهنا عاصم بص للبنتين الي كانو واقفين ورا هناء… وبص لشعاع ولقها شبهو اوي وبص للارين ولقها شبه امها هناء راح عاصم ناحيتهم وخدهم فحضنه هما الاتنين
عاصم: ياااة كبرتو اوي يا بنات كنت خايف مشفكوش تاني…. ونزلت دموع من عين عاصم
لارين بدموع وحشتني اوي يا بابا
عاصم: وهو بيبوس راسها وانتي وحشتني اكتر يروح بابا
شعاع: وحشتني يا بابا كان نفسي اشوفك اوي….
عاصم: انتي وحشتني اوي يا شعاع… انا كنت مكسور اوي من غبركم
شعاع: متقلقش يا بابا… هاخد حقنا من كل اللي كانو السبب فالحزن والتعب والوحده اللي عشناها
عاصم: فاهميني يا شعاع انتي ناوية علي اي
شعاع: مش دلوقتي يا بابا هتعرف بعدين… وكمان احنا موحشنكش ولا اي
عاصم: وحشتوني بس دنا لو اطول اخفيكم عن العالم كله هخفيكم…. واخد هناء فحضنه وشعاع ولارين وحضنهم حضن عائلي باشتياق كبير
عند بطلنا.. ادهم كان واقف بيبصلهم والغيرة مولعه جواة كان بيتمني انو يقوم وميهمهوش اي حد ويبوس المجنونه… وياخدها لي لوحده ويتجوزها وتكون ملكه هو وبس… ولكن هذا القيصر ليس بسهولة… 😉
اوركيد واقفه لوحدها… ولكن قطعها شاب وهي بيمد ايده بيسلم عليها حسين كامل ابن رجل الاعمال كامل….. اتشرفت بيكي

 

 

اوركيد: اهلا بيك نورت الحفلة
حسين الحفله جميلة بوجودك يا اوركيد..
اوركيد… بزهق شكرا عن اذنك ولسه اوركيد هتمشي لقيت حسين بيمسكها من ايديها وهو بيقولها لي بس يا حلوة احنا كويسين
اوركيد: بغضب انت مجنون ازاي تتجرا تمسك ايدي
حسين: بخبث لو مسبتهاش هتعملي اي
اوركيد: لسه هترد ولكن قاطعه شخص وهو بيقول
الشخص: هي مش قالتلك سيب ايدي وانت مش بتفهم
حسين: وانت مين اصلا انت متعرفش انا مين…
الشخص: طب اعرفك بيا… انا الياس عمر وشريك عائلة السيوفيي… من اكبر رجال الاعمال في الشرق الاوسط…
حسين.. بخوف تشرفنا بس انت اي اللي دخلك ما بينا
الياس: وهو بيمسك ايد حسين وبيشيلها من ايد اوركيد لانها خطيبتي…. وانا مسمحش لواحد زايك يمسك خطيبتي بالطريقه دي ….
حسين: بغيط خطيبتك ازاي يعني مفيش حاجه اتنشرت في الصحافه وقالت انك هتتجوزك
الياس: اظن حاجه متخصكش انك تدخل فيها… وخد الياس اوركيد ومشي من قدامه..
اوركيد: شكرا ليك علي اللي عملتو معايا
الياس: بابتسامه مفيش داعي تشكريني وكمان احنا قرايب مش انتي برادو صاحبه شعاع..
اوركيد… ايوة ويعتبر اختها لاننا متربين سوا
الياس: وانا ابقا صاحب ابن عمها ويعتبر اخوات برادو لاننا متربين سوا
الياس: بابتسامه صحاب وبيمد ايدة ليها
اوركيد: بابتسامه صحاب
الياس: حيث كدا بقا نشرب حاجه مع بعض.. اوركيد تمام بس انا مش بشرب اي حاجه فيها كحول هنشرب عصير
الياس: بابتسامه تمام ومسك ايدها وخدها وراحو قعدو مع بعض وقعدو يتكلمو
الصحافه… مستغربين اللي بيحصل وعايزين يعرفو اي اللي بيحصل
الصحفي: ينفع اعرف عاصم منصور اي علاقته بالاعصار..
الصحفي تاني: عاصم منصور بيكون ولدكم…
سكتهم عاصم اقدم ليكم هناء هانم تبقي مراتي… ودول بناتي شعاع عاصم ولارين عاصم…
الصحفي: ليه مكنتوش ظهرتو قبل كدا فعيلة السيوفي…
شعاع: زي ما قولت قبل كدا اني بنيت نفسي بنفسي ومكنتش عاوزة مجهود من حد عشان كدا محدش كان يعرف اني ابقي حفيدة عيلة السيوفي…. ودلوقتي الحفله خلصت اتشرفت يحضوركم…..
عاصم: انتو هترجعو معايا القصر مش هقبل انكو تبعدو عني تاني او تعيشو بعيد عني
خلصت الحفلة…. ومشي الكل… عاصم خد هناء والبنات ومشي فعربيته ومستناش حد ولاسمع كلمه من حد….. وده فرح شعاع ولارين جدا ان ولدهم اتمسك بيهم واتمسك بامهم ومسبهمش..
واللي كان مبسوط جدا هو عاشقنا ادهم… كان مبسوط بالي عملة عمه وبكدا هو هيبقي جمب حبيبته وهيعلمها من جديد فنون عشقه واقسم انه لو كانت بتحب حد تاني او بتفكر في الارتباط بشخص غيرة هيوريه الجحيم…. وهي هيمتلكها وتكون اسيرته لي لوحده محدش يشوفها غيرة لانها هتكون ملكه القيصر ومش هتكون لحد غيرة…..
كل العيلة وصلو القصر… وفضلو مستنين عاصم يوصل.. لانهم وصلو قبلة… وبعد شوية وصل عاصم وكان واخد هناء فحضنه … ووراة شعاع ولارين واوركيد عاصم دخل القصر وحاضن هناء وكان طالع بيها اوضتهم ولكن وقفهم صوت والدة وهو بيناديه
منصور: بغضب عاصم… تعالي هنا حالا..
بصله عاصم بنظرات كلها غضب واقسم للكل ان لو حد حاول يمس مراتة بكلمه هينهي حياته…
عاصم: نعم يا بابا حضرتك عاوزني في حاجه
منصور: بغضب اي عاوزني في حاجه دي طبعا عاوزك… عاوزين نفهم اية الي بيحصل ده..
عاصم: ببرود واي الي حصل لكل ده…
فريدة: بغضب انت رجعت ليها بعد ما خنتك… رجعت لواحده فقيرة الي طمعانه ففلوسك… رجع…. ولكن مكملتش كلامها… بسبب سمعها لصوت نبرته ارعبتها… حتي كل اللي موجدين سمعوها… حسة بقشعره في جسمهم….. وده كان صوت شعاع…
شعاع: بنبرة مرعبة اوعي.. تفكري تكمليها لاني ساعتها واقسم بالله اني هنسا انك ست كبيرة فالسن…. لاني اقسملك اني وقتها هوريكي الجحيم انتي سامعه….
سيرين: بغضب انتي ازاي تتكلمي مع ماما كدا فعلا تربيه واحده خاينه وتربية شوارع متلقش بعيلتنا خالص.. انتي ومامتك واختك دي… وهنا بتقطعها صفعه قوية خلت وشها لناحية التانيه بقوة من قوة الصفعه… وصدمه نزلت علي كل الموجدين
ايهاب: بغضب انتي ازاي تضربي بنتي بطريقه دي…
شعاع: بقوة لما تكون قليلة الاداب يبقي لازم تتربي لما تكون طريقه كلامها زبالة يبقي لازم تتربي لما تتكم عن امي او اختي او عليا ساعتها هتشوف اعصار قدامها يدمرها انا مخدتش لقب الاعصار بالاسم يا استاذ ايهاب ونصيحه مني ليك ربي بنتك لان وقتها لو هي اتصرفت معايا بطريقه وحشه هتشوف تصرف مش هيعجب حد
منصور: بغضب فعلا تربيه واحده خاينه اول مقابلة ليكي معانا وضربتي بنت عمك فعلا هناء معرفتش تربي…
شعاع كانت هترد عليه ولكن شافت صغيرتها وقوتها لارين بتتكلم….
لارين: انا امي مش خاينه يا منصور بيه… و اوعي تغلط في تربيه امنا لينا تاني.. انا امي تعبت عشان تربينا احسن تربيه وباقينا من سيدات الاعمال صحيح عشنا علي قد حالنا زمان بس امي عاشت حياتها كلها لينا احنا عاشت وربتنا لوحدها من غير مساعده حد فيكم يا منصور بيه ودلوقتي بقيت انا واختي من سيدات الاعمال في العالم كله… والكل بيتمني بس انه يسلم علي اختي….
شعاع: بدل ما تشك في تربيتنا يا منصور بيه روح وربي الي قلة احترامك وقلة تقديركم قدامنا….
لارين: تعرف يا منصور بيه انا بشكر امي اوي لانها مربتناش وسطكم انتو….
شيرين::

يتبع..

اترك رد