روايات

رواية أنا الإعصار الفصل التاسع 9 بقلم اسراء هاشم

رواية أنا الإعصار الفصل التاسع 9 بقلم اسراء هاشم

رواية أنا الإعصار البارت التاسع

رواية أنا الإعصار الجزء التاسع

أنا الإعصار
أنا الإعصار

رواية أنا الإعصار الحلقة التاسعة

سعديه بدموع فريدة هانم وشاديه هانم وشيرين هانم.. هما اللي خلوني اعمل كده…..
ايهاب وياسين بصدمه ايه…. فريدة وشيرين الي طلبو كده…. انتي متاكده..
سعديه بدموع ايوة والله يا ايهاب بيه… هما اللي طلبو مني كده…. ولو مش مصدقني تقدروا تشوفو كاميرات المطبخ.. وتتاكدو اني مش بكدب….
منصور بتهديد سعديه… لو طلع كلامك كله كدب.. هتندمي… وهتدفعي التمن غالي…
سعديه بصدق وحياه ابني ما بكدب… يا بيه
جاب ادهم اللاب توب… وشغل كاميرات المراقبه اللي فالمطبخ….. وشافو فعلا فريدة وشاديه وشيرين بيهددو سعديه بانها لو منفذتش الي طلبوة منها هيقتلو ابنها ومحدش هيصدقها….. وادتها شادية كيس القرفه وقالتلها فريدة تزود في الاكل وبعدها خرجو……
Flash back…….
كان الخدم بيجهزو الفطار في المطبخ… فدخلت فريدة وشيرين وشاديه المطبخ…
فريدة سعديه…. سعديه جت سعديه بسرعه ليهم
سعديه.. تومورني بحاجه يا هوانم….. عاوزين حاجه اعملهلكم….
شاديه… سعدية خدي ده…. وادتها كيس القرفه في اديها…
سعدية باستغراب ايه ده يا ست هانم…. دي قرفه… الست غرام…. والست شعاع….. منعين القرفه دي يا هانم…. عشان هناء هانم والست الصغيرة لارين هانم….. عندهم حساسيه منها…
فريدة بغضب ما احنا عارفين يا غبيه…. عشان كده احنا عاوزينك تحطي الكميه دي كلها في طبق لارين….
سعديه بخوف لا يا ست هانم انا مستحيل اعمل كده… انا بقالي سنين شغاله هنا… وخير العيلة دي مغرقني….
شيرين بامر اسمعي يا بتاعه انتي لو منفذتيش اللي بنقولك عليه…. هتستلمي جثه ابنك بدالها….
سعديه بصدمه ابني…..
شاديه بغرور ايوة ابنك…. مش بردو اسمو كريم… بس تصدقي صغير اوي علي انه يموت 10 سنين وينتهي حياته في العمر ده صح….
سعديه بدموع ابوس ايديكم يا هوانم بلاش ابني انا معنديش غيره ابو ايديكم….
فريدة بغضب اسمعي كويس لو عاوزة ابنك يبات في حضنك….. يبقي تنفذي كلامنا
سعديه انا هقول لمنصور بيه لو اذيتو ابني…
شيرين بضحك…. منصور بيه مش هيصدقك…. بقي هيصدق شغاله زايك…. ويكدبنا احنا…. يبقي بتحلمي…. اسمعيني كويس…. انتي هتحطي الكميه دي في طبقها…. وبعدها هايرجعلك ابنك….
سعديه يا ست هانم الكميه دي كبيرة.. وانا عرفت ان الست الصغيرة…. حساسيتها شديدة اوي ومناعتها ضعيفه مش هتستحمل وممكن بعد الشر تموت…
شاديه بشر مش شغلك انتي تنفذي وبس…. كملت فسرها وهحرق قلبك يا هناء علي بنتك…. وقلب السنيورة اختها…. عشان بعد كده يفكروا ياذوني…. او يلعبو معايا…. وخرجو من المطبخ….
سعديه بدموع وحسرة وحزن والدموع ملئه عنيها حاضر يا هوانم…. وخدت الكيس… ومشيت عشان تحضر الفطار مع الخدم وتعمى زاي ما قالو ليها فريدة وشاديه وشيرين….
The end.. Flash back
سعديه شفتي يا شعاع هانم انا مش بكدب ازاي ابوس ايدك يا ست هانم رجعيلي ابني….
ايهاب بصدمه مراتي انا حاولت تقتل بنت اخويا….
ماذن انا مش قادر اصدق ان امي بسواد ده كله…
عاصم بعصبيه حسابهم تقل معايا اوي…. وانا خلاص مش هسكت بعد كده… هي توصل لقتل حد من بناتي….
ادهم واقف مصدوم مش عارف ازاي دي امو وجالها قلب تخطف وتقتل وبقا جواه كرة ليها مضاعف
شعاع لا لا…. انا مش عاوزة حد يقرب من فريدة ولا شاديه ولا شيرين او يعرفهم حد باننا عرفنا… ده كله..
منصور.. ازاي يا بنتي دول حاولو يقتلو حفيدتي…
ادهم بغضب شعاع مينفعش نسكت افرضي حاولو يقتلوكي انتي كمان وقتها هنعمل ايه.
شعاع يا ادهم صدقني انت فاكرني اني مرتاحه بالي عملوه فاختي….. لاااااا بس انا انتقامي مخلصش منهم بسهولة دي…..
ايهاب انتقام ايه يا شعاع الي بتتكلمي عنه….
ياسين ايوة يا شعاع… هما فريدة وشاديه وشيرين عملو ايه بظبط…
شعاع بهدوء صدقوني مش هقدر اقولكم دلوقتي… بس اوعدكم هاتعرفوا في الوقت المناسب….. دلوقتي انا بطلب منكم انكم متعرفهمش حاجه…. وانتي يا سعدية…. تطلبي من كل الخدم اللي سمعو الي حصل ميقولش حاجه فاهمه…..

 

 

سعديه حاضر يا هانم… بس ابني يا هانم
شعاع اوعدك ابنك هيبات في حضنك النهاردة…. اتفضلي انتي…. وانا هرجعلك ابنك…. ومشيت سعديه..
نعم: ازاي يا شعاع هتخبي بالطريقه دي… انتي شايفه كانو هيموتو لارين بدم بارد ازاي….
شعاع انا عارفه انا بعمل ايه دلوقتي…. المهم دلوقتي لازم اعرف هما مخبين ابن الست دي فين…
ادهم شعاع انا هساعدك بس عاوزك تكوني هادئه
شعاع متقلقش عليا… تمام وكمان فيه حد تبعي هيساعدك عشان تلاقي ابنها…..
غرام: ودلوقتي هتعملي ايه يا شعاع
شعاع بشرود كل خير يا غرام كل خير….. بس هي فين نغم…..
ياسين انا شفتها وهي بتجري علي الجنينه وماذن راح وراها دلوقتي… شعاع وقد فهمت تمام يعمي…. دلوقتي روحوا ارتاحو لانكم تعبتو…. وانت يا بابا خليك جنب ماما ومتسبهاش…. سمع الكل كلام شعاع ونفذة….. ومشيو ومفضلش غير ايهاب قدامها
بص ايهاب و شعاع لبعض وجت شعاع تمشي لكن وقفها عمها ايهاب…
ايهاب بحزن سامحيني يا بنتي انا اسف…
شعاع بهدوء مفيش داعي انك تعتذر يا عمي…. وانامسمحاك.. انت مهما يكون بتكون اخو بابا…
ايهاب… اخو بابا بس يا شعاع…
شعاع بابتسامه وابويا التاني كمان…
ايهاب لو مفهاش ازعاج يا شعاع… ينفع اخدك في حضني…. ابتسمت شعاع…. وذهبت لاحتضانه…. وهو خدها فحضنه….. وهناك بعض الدموع نزلت من عيونه…. وبعد مده من الوقت…. بعدت شعاع عن حضن عمها…..
شعاع ودلوقتي يا هوبا انا عاوزة اطلب منك طلب….
ايهاب بابتسامه اطلبي الي انتي عاوزة يا شعاع…
شعاع حاول يا عمي تتقرب من ولادك…. ارجوك صدقني لوفضلت بعيد عنهم هتخسرهم….
ايهاب خلاص يا شعاع الفرصه ضاعت من ايدي ولادي مبقوش يهتمو اذا كنت فحياتهم او لا
شعاع ومين قالك كدا حاول انت يعمي واتقرب منهم وصدقني مش هتخسر حاجه… وانا هساعدك كمان….. وكمان انت لازم تستغل الاجازة اللي هنقضيها في القرية السياحيه بتاعتي….. هاااا موافق يا عمي
ايهاب حاضر يا شعاع يارب يرجعو تاني ويحبوني…..
شعاع هيرجعولك يا عمي هيرجعولك…. ودلوقتي اطلع ارتاح عشان متتعبش يلا…. وطلع ايهاب لاوضته ومشيت شعاع عشان تطمن علي اختها…. وبعدها تشوف ادهم وصل لاية…
في جنينه القصر…. كانت نغم واقفه بتعيط بحرقه علي صديقه عمرها اللي كانت هتموت وتسيبها…. كانت نغم بتعيط بكل قوتها…. مش مصدقه ان صحبتها هتسيبها زي ما سبتها عائلتها….. وفاجئه لقت من يمسكها من كتفها…. لفت وشها له….

 

 

ولقته ماذن….
ماذن… انتي كويسه يا نغم…. وهنا تلقي ماذن صدمه….. وهي ان نغم حضنته…. ودفنت وشها في حضنه…. وفضلت تعيط…
نغم بعياط كانت هتسيبني يا ماذن…. كانت هتسيبني زي ما بابا وما سابوني زمان وماتو….. تعرف هما ماتو زمان وانا لسه صغيرة…. كنت في حاله صدمه…. وساعتها كانت ماما هناء جارتنا…. ربتني زي بنتها واكتر كمان… وكانت شعاع زي اختي الكبيرة بظبط وبتعاملني كاني بنتها…. لكن لارين فهي كانت تؤامي…. كنا بنعمل كل حاجه مع بعض انا وهي واوركيد… لما كنا نتخانق بنرجع نتصالح في نفس اللحظه…… مكنتش قادرة استوعب انها هتمشي وتسيبني زي الي سابوني.. وكملت في عياطها بانهيار… الذي قطع قلب من يسمعها… ويحتضنها… وفضل يطبطب عليها…. لحد ما احس بتقلها داخل احضانه… لكن صوت شهقاتها مازال… بعدها عن حضنه شوية وبص ليها… لقاها نامت…. فشالها… ودخل بيها القصر وطلع لاوضتها… ونايمها علي السرير وغطاها كويس وباس جبينها وبص ليها بظرة اخيرة…. وقال
ماذن.. عمري ما هسيبك يا نغم… مش هسيبك… وخرج برا الاوضه ومشي لاوضته عشان عاوز يفضل لوحده شوية ويفكر في كل اللي حصل معاه……
نرجع تاني لشعاع… بعد ما اطمنت علي اختها راحت اوضه المكتب عشان تشوف ادهم واكرم عملو اي فموضوع الطفل….. دخلت شعاع لقت ادهم ماسك اللاب توب ويبحث عن شئ واكرم بيكلم حد علي الهاتف…. قربت منهم…
شعاع هاااا يا شباب عارفتو مكان الطفل كريم
ادهم ايوة يا شعاع واكرم هيروح يجيبه دلوقتي…
شعاع بس انا مش عايزكم ترجعو الولد علي هنا….
اكرم بعد ما خلص اتصاله وسمع اخر الحديث لها قال
اكرم باستغراب ازاي يا شعاع هو انتي مش قولتي لامه انك هترجعهولها…..
شعاع ايوة هرجعهولها…. انا عايزك تجيبه وتوديه مكان من البيوت بتاعتنا…. وتخليه فيها مع مربيه وانا هقول لامه كده وتبقي تروح تعيش هناك…. مينفعش الولد يظهر بعد ما ناخده منهم لانه هيكون خطر….
اكرم تمام يا شعاع انا هروح اجيب الولد… وخرج اكرم خارح القصر…. وبعد خروجه قام ادهم وحضن شعاع….
شعاع كنت محتاجه لحضنك اوي يا ادهم…
ادهم بحب وحضني ده ملكك لوحدك….
شعاع هما ليه بالحقد ده… ليه بيكرهو امي وبيحقدو عليها بطريقه دي انا امي عمرها ماذتهم في حاجه ليه….
ادهم شعاع هما مش حكايه بيحقدو علي امك… هما بيغيرو….. هما كل همهم المظاهر والفلوس وبس… حتي ولادهم مش مهتمين بيهم زي ما انتي شايفه واديكي شايفه النتيجه بعينك…..
شعاع يارب ربنا عمره ما بينسي عباده…. وبيوقف دايما مع الحق…
ادهم ونعمه بالله…. طبعا يا شعاع ربنا ما بيرضاش بالظلم…. اخدها وقاعدو علي الكنبه وفضل حضنها…. ولم يخرجها من حضنه وهي فضلت متمسكه بيه….
شعاع: ادهم…. خليك جمبي ومتسبنيش…
ادهم انا جنبك ومستحيل اسيبك… نامي انتي يا حبيبتي… نامي عشان ترتاحي…. ونامت شعاع داخل احضان ادهم… وهو حضنها بشده خايف تضيع منه….. يحتضنها مثل طفل اتت له لعبه جديدة ويحبها بشدة….. وغلب النعاس ادهم هو كمان ونامو الاتنين في المكتب….. وهما يحتضنون بعضهم البعض………
مر الوقت ورجعو فريدة وشيرين وشاديه للقصر… وكان باين عليهم الفرح والسعاده…. دخلت فريدة وشادية وشيرين ولقو الجميع قاعدين فالصالون…. معاده شعاع وهناء ولارين…. فقالت
فريده بفرحه: حاولت تداريها مساء الخير يا جماعه…. ايه ده اومال فين هناء وبناتها….
عاصم بغضب حاول ميبينوش ليهم ويا تري بتسالي عليهم ليه يا فريدة….
شاديه بترد في ايه يا عاصم عادي يعني بتسال عليهم عادي اصلكم كلكم الي قاعدين وهما الي مختفين….
شخص من الخلف وليه يا طنط احنا اهو موجدين….
وهنا بصت شادية وفريدة وشيرين….. وانصدمو من اللي شافوة….. نعم شعاع الي ردت عليها…. ولكن لقت لارين ماسكه

 

 

فايد امها هناء…… ولما شافت شعاع صدمتهم ابتسمت بسخرية…..
لارين بتعب بسيط ايه يا طنط كنتي بتسالي علينا ليه… واحشينك…..
شادية وفريده وشيرين بيحاولو يدارو صدمتهم فريدة هاااااا كان سوال بس يا روحي…. بس انتي مالك تعبانه كده ليه…..
هناء بصتلهم وهما ظاهر عليهم التوتر وبيحاولو يدارؤة
هناء ابدا يا فريدة اصل الخدم الي عمله الاكل حطه قرفه بالغلط… بس الحمد الله لحقناها وبقت كويسة
فريدة بقلق مصطنع ازاي ده حصل معاكم طب انتي كويسه يا لارين
لارين الا كويسه…. انا كويسه جدا الحمد الله ملحقتش اكل من الاكل….. والا لقدر الله
شاديه بتحاول تكتم غضبها… اه اه الحمد الله عن اذنكم دلوقتي يا ومشيت شادية ووراها شيرين وفريدة وهما في قمه غضبهم……. ولكن مرحوش اوضهم…. بل ذهبو الي المطبخ ودخلو وندهو علي سميرة…. وجت سميرة ناحيتهم……
سعديه نعم يا هوانم… حضرتكم طلبتوني…
فريدة بغضب انتي يا متخلفه انتي هو احنا مش قولنا ليكي تحطي القرفه كلها….. وان لارين دي لازم تموت….. وانتي منفذتيش كلامنا….. عشان كده انسي انك تشوفي ابنك….
سعديه بعياط ابوس ايدك يا ست هانم بلاش ابني…. انا نفذت اوامركم….. رجعيلي ابني ونبي… رجعهولي انا مليش غيرة في الدنيا….
فريدة بتزقها بعيد عنها وبتقع سعديه في الارض
شيرين متقلقيش انتي هتستلمي ابنك… بس عشان تكفنيه…. وسبوها ومشيو وفضلت سعديه تعيط علي عمر ابنها فلذ كبدها الذي سوف يروح منها…… ولكن لقت اللي بيحط ايده علي كتفها….. وبيقول

يتبع …

اترك رد