روايات

رواية قمر مشوه الفصل السابع عشر 17 بقلم اية عطية

رواية قمر مشوه الفصل السابع عشر 17 بقلم اية عطية

رواية قمر مشوه البارت السابع عشر

رواية قمر مشوه الجزء السابع عشر

رواية قمر مشوه
رواية قمر مشوه

رواية قمر مشوه الحلقة السابعة عشر

مالك/ها يا منعم عرفت ايه
منعم/ اسمع يا باشا الراجل اللي كان مسافر دا اسمه اسماعيل فوزي عايش هو و مراته و بنته في الشقه دي هو في الأصل من الصعيد جه هنا بعد ما أبوة و اخوه الوحيد ماتو في التار و مبقاش ليه حد هناك باع حته الأرض بتاعتهم و جيه علي هنا و اتعرف علي مراته و اتجوزها من عشرين سنه و بنته عندها تسعتاشر سنه
مالك/بس كدا
منعم/ايوة يا باشا
مالك/شكرا يا منعم
و اغلق مالك الهاتف مع منعم و اخذ يفكر في الخطوه القادمه
و قرر الذهاب هو اولا الي منزل اسماعيل لكي يتعرف عليهم شخصيا و بعد ذلك ياخذ والده و جده في المره القادمه
ثم ذهب في النوم بعد التفكير مده كبيره و هو يحلم بملاكه و أنه قريبا جدا سوف تكون بين أحضانه
🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿في الصباح الباكر استيقظ الجميع و استيقظ ايضا قمر و هي نشيطه و سعيده للغايه في هي قررت في الأمس بأن لا تتذكر الماضي و أن تنسي هذا الصندوق و تعيش حياتها كما هي وسط ناس يحبونها و يعملوها بما يرضي الله
قامت لتحضير الافطار و كانت أول من استيقظت و هبطت للاسفل هي نيلي لأنها كانت تودع ولدتها قبل ذهابها استمعت الي اصوات ايه من المطبخ ذهبت نحوه للتفقد ما تلك الأصوات و جدا قمر
نيلي/قمر
التفتت لها قمر و هي مبتسمه
قمر /صباح الخير
نيلي/صباح النور ايه صاحيه بدري يعني
قمر /مش بدري قوي و بعدين انا متعوده علي كدا انتي بقه ايه اللي مصحيكي لسه بدري علي ميعاد الصحيان
نيلي/كنت بودع مامي
قمر /ليه في ايه
نيلي/أصلها رجعت اسكندريه
قمر /رجعت و سابتك
نيلي/سيباني علشان جامعتي
قمر /ايه دا انتي هتقدمي في الجامعه هنا
نيلي/ايوة
قمر /ربنا يوفقك يارب
نيلي/و اعملى حسابك هنروح و نيجي الجمعه مع بعض
قمر /بس يعني
نيلي/ايه في ايه
قمر /علشان بس محدش يضايق
نيلي/مين اللي هيضايق و يضيقو ليه
قمر /اني شغاله هنا و امشى معاكي و كدا
نيلي/ايه اللي انتي بتقوليه دا مش عايزه اسمعك تقولي كدا تاني
قمر /ما دي الحقيقه
نيلي/قمر و الله هزعل منك
قمر /خلاص انا اسفه
نيلي/ماشي يا قمر بقولك ايه هطلع اخد شاور و اغير هدومي علي ما يصحو
قمر /ماشي
و ذهبت نيلي و تركت قمر تفكر في أمرها يا تري ما سبب هذا التغير هل هو فعلا تغيرت ام لا
ثم دعت في سرها(ربنا يهدي الحال )
ثم ذهبت لكي تقوم بتنظيف الخارج حتي يأتي موعد الإفطار و هي تحدث نفسها(انا لازم اعمل جدول بعد كدا علشان امشي عليه الدراسه بعد اسبوع و انا لازم اظبط حالي و مفيش حاجه تأثر علي الشغل مش عايزه اخسر الشغل و لا الدراسه فلازم اقسم وقتي و كل يوم اعمل حاجه انا عارفه أنه هيبقي تعب عليا بس مش مهم اتعب شويه في الاول و بعد كدا هرتاح ربنا يقويني)
و اخذت تنظف بكل هما و نشاط حتي جاء موعد الإفطار فذهبت لكلي تنتهي منه
🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿
اما مالك فاستيقظ و هو سعيد للغايه لانه اليوم سوف يري ملاكه فقام و ذهب نحو الحمام بياخد حمام و ارتدي ملابسه و نثر عطره و هبط للاسفل
و جد الجميع علي السفره و كانت قمر في مقابلته و هي تضع الاطباق علي السفره فلاول مره تنظر إليه بتمعن و تنسحر بجاذبيته فا أنه وسيم للغايه و استنشاق عطره الذي اسكرها فا حاولت السيطره علي ذاتها لكي لا تلفت الأنظار إليها و وضعت اخر طبق بيدها و ذهبت علي الفور بداخل المطبخ
اما في الخارج عندما جلس مالك بمقعده
مالك/صباح الخير
الجميع/صباح النور
وفاء/ايه الشياكه دي يا مالك
مالك/انا طول عمري شيك ايه الجديد
وفاء/طبعا يا حبيبي بس انهارده زياده شويه
مالك/عادي و الله
كارم/كداب
مالك/نعم
كارم/بقولك كداب عينك فضحاك يا ابن مصطفي
مالك/هههههه هههههه هههههه ليه بس كدا
اقترب منه كارم و قال له بجانب أذنه
كارم/اللي يحب يبان في عينه و انت عينك فضحاك هتجيب اللي عندك و لا هتلف و تدور
مالك/من غير ما الف و ادور انا لقتها يا جدي
كارم/بجد
مالك/ايوة و هروح انهارده بعد اذنك اتعرف علي ابوها و اخد منه ميعاد علشان نروحله سوا
كارم/ربنا يصلح حالك يا حبيبي
مصطفي/هو في ايه الوشوشه اللي على جمب دي
كارم/لا مفيش بساله علي حاجه في الشغل بس
مصطفي/شغل ماشي هعديها
كارم/امال امك فين يا نيلي
نيلي/مامي سافرت الصبح
كارم/ليه ما كانت فضلت قاعده شويه كمان
نيلي/بتقول عندها شغل
كارم/شغل….ربنا يقويها عليه
و بعد الانتهاء من الإفطار ذهب مالك و مصطفي إلي العمل و ذهب كارم الي غرفه مكتبه و ذهبت وفاء نحو الحديقه و معها نيلي للاحتساء المشروبات
و بعد قليل جاءت امينه بالمشروبات و قدمتها لهم
وفاء/امينه بقولك ايه
امينه/نعم يا ست هانم
وفاء/عايزاكي تشوفي واحده كمان تشتغل هنا
امينه/ليه يا ست وفاء انا و لا قمر قصرنا في حاجه
وفاء/الحق يقال لا و بالاخص من يوم ما قمر جت بس البنت درستها هتبدا الاسبوع اللي جي فا هيبقي كتير عليها شغل البيت و الاكل و كمان درستها و مذكراتها كدا كتير
امينه/ربنا يكرمك يا ست وفاء و يحبب فيكي خلقه كمان و كمان
وفاء/متشكره خالينا في المفيد دلوقت تدوري علي واحده كمان قبل اخر الاسبوع تكون هنا
امينه/حاضر يا ست وفاء بعد اذنكم
و ذهبت امينه وتركتهم معا
نيلي/انتي طيبه قوي يا خالتو
وفاء/لازم يكون عندنا رحمه ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء
نيلي/انا بحبك قوي
وفاء/و الله انا بحبك اكتر يا قلب خالتو ربنا عوضني بيكي عن بنتي اللي ماتت
نيلي/هو انتي كان عندك بنت يا خالتو
وفاء/ايوة كان زمانها قدك دلوقت
نيلي/بجد انا اول مره اسمع كدا و ماتت ازاي
وفاء/و انا بولد
نيلي/يعني اتولدت ميته
وفاء/لا اتولدت كويسه جدا و دخلت الحضانه بس زياده امان بس جالها مكروب من الحضانه موتها
نيلي/انا اسفه يا خالتو
وفاء/و لا يهمك يا حبيبتي
نيلي/بس حضرتك قولتي أنها كان زمانها قدي كنتي انتي و ماما حوامل مع بعض
وفاء/ايوة كانت مامتك عروسه جديده و انا كنت عاوزه اخوي مالك فربنا أراد نكون حوامل مع بعض
نيلي/و ولدتك في نفس المستشفي
وفاء/ايوة علشان كنا وقتها عايشين في الاسكندريه لسه
نيلي/و انا داخلا الحضانه
وفاء/ايوه
نيلي/طب ليه مختش مكروب انا كمان
وفاء/علشان هي مناعتها كانت ضعيفه و بعدين ربنا عايز كدا لا اعتراض علي حكم الله
نيلي/الحمد لله طب بعد اذنك يا خالتو هاطلع اريح شويه
وفاء/اطلعي يا حبيبتي
و صعدت نيلي و تركت وفاء تجلس بمفردها تتذكر طفلتها التي لم تلحق باحتضانها و أدمعت عينها و سقطت منها دمعه وحيده علي خدها الايسر عادت بها الي حاضرها فا مسحتها علي الفور و قامت وصعدت هي الأخري الي غرفتها
🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿
اما كارم فمازال بداخل المكتب يتذكر ابنته و كيف كان يحبها حبا شديدا فكيف له أن يصدق ما قال عنها كيف له أن يسلم أذنه للشيطان كيف له أن يمد يده عليها و هو الذي لم يرفع يده عليها في صغرها أو مراهقتها أو حتي شبابها كيف لها لو يعود به الزمان مره اخري لكان اصلح كل شيء و لكن فات الاوان و لا يوجد بيده شيء ما عليه فعله الان هو أن يجد ابنته التي هي حفيدته و يعوضها عن كل شيء فستكون هي الدواء لجراحه و ايضا لكي تستريح ابنته في ماوها لابد أنها الان تتالم لابنتها تري ما يحدث معها الآن كيف حالها كيف يعاملها أصحاب العمل و ظل يدعي في سره(يارب عطرنا فيها يارب وقفلها ولاد الحلال )
و ظل هكذا يدعي الله
🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿
اما مالك بعد انتهاء عمله قام و ذهب لملاكه
اخذ سيارته و ذهب باتجاه العنوان المراد و عند وصوله ركن السياره في مكان قريب و اخذ يخطو نحو المنزل و صعد الطابق المطلوب وطرق على الباب و بعد قليلا فتح له الباب
مالك/السلام عليكم
الرجل/و عليكم السلام
مالك/عم اسماعيل
الرجل/ايوة
مالك/كنت عايز حضرتك في كلمتين
اسماعيل/اتفضل حضرتك
ذهب و جلس بالصالون و عم الصمت قليلا
اسماعيل/متاخذنيش يا ابني مين حضرتك
مالك/انا مالك السيوفي صاحب شركات السيوفي
اسماعيل/اهلا و سهلا خير
مالك/كل خير ان شاء الله
اسماعيل/معلشي يا ابني تشرب ايه الاول
مالك/و لا اي حاجه
اسماعيل/لا ازاي مينفعش
مالك/خلاص قهوه مظبوطه
اسماعيل/ حاضر ثواني وراجع
و ذهب اسماعيل نحو المطبخ و طلب من زوجته عمل القهوه و عاد مره اخري إليه
اسماعيل/ها سمعك
مالك/من الاخر كدا و من غير لف و دوران انا جي طالب ايد بنت حضرتك
اسماعيل/و انت تعرف بنتي منين
مالك/انا معرفتش انا بس شوفتها مرتين
اسماعيل/شوفتها مرتين و جي عايز تتجوزها
مالك/ايوة
اسماعيل/ازاي يعني و عرفت عنوان البيت منين
مالك/اللي يسال ميتهوش
اسماعيل/سالت عليها ازاي و انت بتقول متعرفهاش
مالك/اصل يعني
اسماعيل/جيب من الاخر
مالك/حضرتك أن شوفتها لما كنتم في الاسكندريه و حضرتك جيت خدتها من علي الشط لما كان في خناقه
اسماعيل/أهل ايوه ايوة و بعدين
مالك/انا اسف ……..مشيت وراي حضرتك و عرفت المكان اللي نازلين فيه و فضلت واقف لحد الصبح و كنت ناوي اتكلم مع حضرتك بس لقيتك نازل و معاك الشنط و رجعتم علي القاهره و انا فضلت وراكم لحد ما وصلتم لهنا و بعت حد سال عليكم
اسماعيل/و حضرتك دلوقت جي تطلب اديها
مالك/و ليا الشرف
اسماعيل/بعد اذنك يا ابني
مالك/اتفضل
ذهب اسماعيل الي المطبخ
اسماعيل/فين القهوه
زوجته/حاضر
اسماعيل/ابعتيها مع بنتك
زوجته/ليه
اسماعيل/اسمعي اللي بقولك عليه
زوجته/حاضر
و عد اسماعيل و بعد قليلا جاءت ابنته و هي تحمل القهوه
ابنته/السلام عليكم القهوه يا بابا
اسماعيل/حطيها هنا ادملك بنتي يا استاذ الوحيده
نظر لها مالك و هو مصدوم فلم تكن هي
اسماعيل/روحي انتي
خرجت ابنته و لم تبتعد عن الباب فنظرات الرجل هذا لم تعجبها
مالك/بس مش دي اللي كانت معاك
اسماعيل/ايوة التانيه مش بنتي و منعرفش عنها حاجه و مش عايزين نعرف كانت جارتنا و هي مشيت من المنطقه و الله و اعلم بتعمل ايه ربنا يسهل لخلقه
استمع اليه مالك و هو مصدوم مما استمع و لم يصدق أخرجه قليلا من صدمته
اسماعيل/انت شرفت يا استاذ
قام مالك و ذهب باتجاه الباب دون حديث آخر و هبط الدرج و كان روحه قد خرجت منه و لا يعلم كيف يفكر فقد شل تفكيره
اما في الاعلي
ابنته/ايه اللي انت قولته دا يا بابا
اسماعيل/قولت ايه انا مقولتش غير الحقيقه
ابنته/بس انت كدا شوهت صورتها و هي ما عملتش حاجه
اسماعيل/انا مش عايز كلام في الموضوع دا تاني سمعتي
ابنته/بس دا ظلم
اسماعيل/انا ظالم بقه دي اخرتها و تقولي علي ابوكي ظالم
ابنته/يا بابا
اسماعيل/اخرسي و غوري من وشي يلا
ذهبت ابنته و هي تبكي بشده
اما مالك و صل الي السياره و هو في عالم آخر لا يشعر بمن حوله لقد ضاعت منه مره اخري ملاكه و لا يعلم أين يلقاها
ثم ذهب و عاد إلي المنزل و هو حزين منكسر يتالم و صعد الي غرفته علي الفور حتي لا يراه أحد و هو بذلك الحاله
🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿اما مصطفي مازال يبحث عن ابنه شقيقته و لم يمل فيظل يبحث عنها حتي تنقطع أنفاسه و يقابل وجه كريم

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية قمر مشوه)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: