روايات

رواية قدري ونصيبي الفصل الثاني 2 بقلم بسملة بدوي

رواية قدري ونصيبي الفصل الثاني 2 بقلم بسملة بدوي

رواية قدري ونصيبي البارت الثاني

رواية قدري ونصيبي الجزء الثاني

قدري ونصيبي
قدري ونصيبي

رواية قدري ونصيبي الحلقة الثانية

ح حامل بجد يدكتور
ههه ايوا بقالك بالظبط اسبوع
دموعي نزلت وبضحك في نفس الوقت….. احمدك يارب احمدك واشكر فضلك يااارب يامانت كريم يارب بجد انا حامل يادكتور
ضحك عليها وهز راسه بتأكيد…. ايوا حامل
بقلمي بسمله بدوي
بحاول انزل من على السرير بس مش قادره
استني انتي بتعملي اي
انا لازم اقوم حالا الوقتي
مينفعش لازم راحه على اقل يوم كامل
سكُت اما حسيت بدوخه…. انا دايخه ليه
متخافيش دا من الدواء نامي انتي الوقتي ارتاحي خالص وبلاش تفكير كتير
حاضر
ممكن بس فوني اتصل باهلي
ابتسم وقام جابه… ايوا طبعا اهو
_ششكرا
مسكت الفون بلهفه….. ايوا ياماما… الحمدلله….. شوفتي الي حصل… مصطفي طلقني ياماما وراح اتجوز تمارا.. . ههه ايوا تمارا صحبتي….. انا انا في المستشفى …. مش عارفه اسمها
_مستشفي الزهراء
مستشفى الزهراء ياماما بسرعه بالله عليكي وانهار’ت في العياط سكتت اما لاحظت انه لسا قدامي، اتكسفت اوي انه سمعني وعرف الي حصلي
عادي
بصتله باهتمام…. ها
بقولتك عادي متتكسفيش اوي كدا انتي مش اول ولا اخر واحده تطلق
_ بس ليه انا يحصل فيا كدا انا عمري ما اذ’يت حد او اتمنيت له حاجه وحشه وبعدين دي كانت صحبتي وهو عارف كدا ورغم اذ’يتها ليا والمشاكل الي كانت بتحصلي من وراها و هو كان عارف كل دا ومع ذلك اتجوزها…. انت انت متعرفش الاحساس الي حسيته اول ما عرفت انه اتجوز عليا احساس و’حش اوي وقعدت اعيط
_المؤمن من صاب امسحي دموعك ومد ايده بمنديل.
اتعصبت وقولت…. طبعاً ماهو محدش هيحس بالنا’ر الا الي اتلسع منها
ضحك بس الضحكه كانت مكسو’ره وحزينه……. انت تحمدي ربنا وتبوسي ايدك وش وضهر الي حصلك مش اوحش من واحد اهله كلهم ماتوا قدام عينيه واتعمى
برقت بصدمه…. اانت مش بتشوف
هههه اه هبعتلك الممرضه تديكي العلاج وتنامي تصبحي على خير
عدا اسبوع
يابنتي حرام عليك بقا نفسك من يوم ما جيتي وانتي هاريه نفسك عياط
ليه اناا
استغفر الله العظيم، كله خير، قدر ومكتوب اي هتعترضي، الحمدلله على كل حاجه اهدي بقا
ماما اقفلي الباب والنور وراكي سيبني لوحدي شويه
بقوووولك اي انتي بقااالك اسبوع حا’بسه نفسك واحنا سيببيك براحتك ومش عايزين نضغط عليكي بس لحد هنا وكفايه
يعني اي
يعني قووومي اتوضي وصلي وفوقي كدا عشان ابوكي عايزك. برا
حاضر
قومت اتوضيت وصليت وخرجت
_حضرتك طلبتني يابابا
ايوا يا قدر تعالي اقعدي…مصطفي لازم يعرف انك حامل
عيطت…. لا يبابا بالله عليك لا
سعد بغضب… هو اي الي لاء
_ لا متقولوش
دااا ابنه وبعدين مش طلقك عشان الخلفه اهو انتي حامل
_يبابا بس
مابسش اتفضلي جهزي نفسك عشان اما ييجي باليل
_اا
اتفضلييي
جريت على اوضتي قعدت اعيط بحر’قه……. ليه كداا بس يبابا ليه.. مفروض انكم اول ناس تقف جنبي، ماهو كدا مش هيحسن بالذنب يااابابا اااه وهياخد عليها مسحت دموعها بغضب……. انا لازم ابقى قويه…ماما دخلت عليا…. في اي بتعيطي ليه
_شوفتي يماما بابا قال اي متخيله عايز مصطفي يرجعني وقالي مش هو طلقك عشان الخلفه اهو انتي بقيتي حامل اهو
احلام: طب وفين المشكله
_يمااااماااا بقووولك عااايزني ارجع لمصطفي تاااااني
متعليش صوتك وبعدين ايه الغلط في كده ولاعاااجبك حااالك كده وانتي مطلقه
عيطت بحر’قه…… حرااالم علييكوا بقا والله حرام انتو مفروض تقفوا معايا ضده، وبعدين اي مطلقه مطلقه هو انا مش بنأدمه وانسانه بحس زيكم اييي وبعدين يعني عشان مطلقه احط جزمه في بوءي واسكت يعني ولا اييي حرااام عليكوا هو كداا عمرو ماهيحس بالذنب ولا كأنه عمل حاااجه هياخد عليهااا وبعدين عايزين ارجعله ازاي وهو راح اتجوز تمااارا وملقاش الا تمااارا يماما وهو عاارف كل المشاكل الي حصلتلي بسببها وانها بتكر’هني بس عمل اي راااااح اتجووووزهاااا لا وطلقني عشااااانهاا كمان انتواااا ليه مش حااسين بيااا ليه مش حاااسين بالنااااا’ر الي جواااايه كل الي على لسااانكم اني مطلقه اااااه مفروووض تدعموووني مش تعملواااا فيا كدا
احلام بعياااط……. حقك عليا يابنتي والله بس مجتمعنااا الي عاايشين فيه هو الي بيفرض علينا اننا نعمل كدا وبعدين عشان ابنك فكري فيه اما ييجي على وش الدنيا ويلاقي امه وابوه بُعااد عنه كدا شعوره اي اما يلاقي اصحابه وكل زمايله عايشين مع امه وابوه وهو لا او مثلا لو اتجوزتي ايه يضمنك ان جوزك يعامله حلو هاا اي
_مش هتجوز هعيش لابني بس
مينفعش صدقيني مينفعش لوبتحبيني بصحيح عيشي عشان ابنك وانسي
_طب وانا ليه لازم استحمل ليه ملاقيش الي يريحني ويحب راحتي ليه
قدرك ونصيبك كدا…. شكل مصطفي وصل اهو البسي واخرجي يالا
خرجت اول ما شافني جري عليا وقال بلهفه….. انتي بجد حامل يا قدر
هزيت راسي وانا كاتمه دموعي غصب عني…. ايوا حامل
مسك ايدي وقال….. يبقى بينا على المؤذون
لسا هتكلم لقيت بابا ادخل وقال…… عين العقل والله يابني
ككان نفسي اصرخ واعيط واقول لا…. بس لازم استحمل عشان ابني وعشان نظره الناس ومجتمهنا والاهم عشان مطلقه انما انا او’لع مش مهم انا المهم الناس ههه هو دا المجتمع الشرقي الي عايشين فيه
بعد ما جاب الموذون ورجعني ليه رجعت البيت ببص لقيت تمارا واقفه على الباب وعلى وشها ابتسامه مش مبشره بالخير……..نورتي ياكوكو ادخلي
مصطفي: احلى حاجه انك تقبلتي الموضوع بسرعه
تماره بخبث…… طبعا طبعا الي انت تقول عليه ياحبيبي سعادتي من سعادتك
ضحكت في نفسي….. في اوضتي عايزه ارتاح ووجهه كلامي لمارا….. حامل بقا وكدا وفي بالي والله لاخد حقي منكم كلكم تالت ومتلت
مصطفي….. اول اوضه على الشمال
رفعت حاجبي….. اوضتنا فين
لقيت تمارا بتقول بسرعه…. اخَتها انا
_وانا عايزه اوضتي بقا يامصطفي
ماشي يا حبيبتي تمارا روحي انتي الاوضه الي على الشمال
تمارا بخبث…….. ماشي هي تأمر
استغرب في نفسي اوي انا عملت كدا عشان اعصبها وانرفزها بس شكلها مش ناويه على خير استر يارب
بعد شويه دخلت الاوضه وفجأه وقعت كان فيه زيت او حاجه بتزحلق وفعلا وقعت …. اااااااه مصطفي الحقنييي

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية قدري ونصيبي)

اترك رد