روايات

رواية عشقت قاسياً الفصل العشرون 20 بقلم سارة رجب حلمي

رواية عشقت قاسياً الفصل العشرون 20 بقلم سارة رجب حلمي

رواية عشقت قاسياً البارت العشرون

رواية عشقت قاسياً الجزء العشرون

عشقت قاسياً
عشقت قاسياً

رواية عشقت قاسياً الحلقة العشرون

حيث تم القبض عليه للمرة الثانية على التوالى فى خلال أسبوعان فقط، ووجهت له نفس التهمة السابقة التى خرج منها لعدم إكتفاء الأدلة التى تدينه، ولكن الآن ظهر دليل جديد قوى فى هذه القضية الشائكه والتى لابد أن تصبح قضية رأى عام، ليعتبر كل من تسول له نفسه بهتك عرض فتيات ليس لهن ذنب سوى أنهن وقعن فى طريق ذئب من الذئاب البشرية.
أنهى حسام قراءة المقال ثم ألقى الجريدة على الطاولة بإهمال وأردف بإنفعال: الكلب إتفضح، مش كان زماننا بنقرا مقال زى ده وإحنا زينا زى أى حد هيقراه، لولا الهانم اللي خلتنا نهتم وندور لإنها واحده من اللى الصحفى ده بيتكلم عن قضيتهم.
زينب: بس الحمدلله ياحسام محدش يعرف حاجه زى دى، وإن شاء الله هياخد جزاؤه.
حسام بغضب: كان نفسي ياخد الجزاء ده على إيدى أنا.
زينب: لأ طبعآ، الحمدلله إن الحكومه ريحتنا منه وعقبال حكم الإعدام إن شاء الله عشان تتقطع سيرته للأبد، إحنا ناقصين نورط نفسنا فى مصيبه زى دى يابنى، ربنا يبعد ولاد الحرام اللي زيه عن طريقنا.
حسام: حاسس بضيقه فى صدرى مش مريحانى.
زينب: سلامتك يابنى بعد الشر عليك من الضيقه، بس إزاى ياحسام عايز ترجعها وتعيشوا حياتكم مع بعض وإنت قلبك مليان ولسه مش ناسي كده؟!
حسام: مش عارف يا إمى، بس الأكيد إنى مش محملها ذنب اللي حصلها، ماهو فى واحده زيها أهي وقعت فى نفس الفخ، انا بس متضايق وكان نفسي أمسكه أقطعه بسنانى وأخرج فيه كل العذاب اللي شوفناه بسببه.
زينب: أنا تعبت من لغبطة الحال يابنى ونفسي نرجع نستقر تانى وكفاية اللى شوفناه.
حسام: إن شاء الله يا أمى، إدعيلنا بصلاح الحال.
وفى أثناء حديثهم سويآ دق جرس المنزل على نحو غير متوقع فى توقيت لا يدق فيه بابهم أحد.
فمن الطارق؟
********************
يتقدم نحوها أحمد بإبتسامه مرحه.
أحمد: أمال بس صوتك بيخدعنى ليه كل مابكلمك؟
ندى بسعادة: كل يوم بتفاجئنى بحاجه، مقولتش إنك جاى يعنى!
أحمد مبتسمآ: طول مابشوف فى عينيكى سعادة لما بتتفاجئى، طول ماهفضل أفاجئك كده على طول.
ندى: أنا هفضل سعيدة طول مانت فى حياتى.
أحمد وهو ينظر فى عينيها اللامعه: وانا بقى هعيش حياتى عشان أسعدك وبسس.
عادت ندى لتذكر مرضها فقالت والحزن يعتريها: بس أنا معرفش المرض ده هخف منه إمتى، ومش عايزة أوقف حياتك وأبهدلك معايا.
أحمد بغضب: بلاش كلام يضايقنى، أنا حياتى هتوقف فعلآ لو إنتى مبقتيش فيها، ومش أنا اللى يتخلى عن خطيبته عشان طلعت تعبانه شوية.
ندى: بس أنا مش تعبانه شوية.
أحمد بإصرار: حتى لو فيكى إيه، برضو مش هسيبك أبدآ، ريحى نفسك.
ندى بحنان: محدش غيرك بيقدر يريحلى نفسي من كل هم وتعب، لو كنت فى المحنه دى من غيرك مش بعيد كان زمانى مت.
أحمد: بعد الشر عنك، بلاش تقولى كده تانى، ربنا يطول فى عمرك وميحرمنيش منك.
وفى أثناء حديثها معه سقطت مغشيآ عليها، فشعر أحمد برعشه شديدة هزت جسده بعنف، ولا يعرف كيف التصرف فوقف فى منتصف الغرفة التى يجلس مع ندى بها ونادى بأعلى صوته على والد ندى الذى أتى مسرعآ
بمجرد أن رآها ماهر على هذا الوضع صرخ والقلق باديآ على محياه: بنتى، مالها يا أحمد، حصلها إيه؟؟
أحمد بفزع: مش عارف كنا بنتكلم فجأة حصلها كده.
ماهر: يامرووواااااان، يا إيمااااان.
جاءت إيمان مسرعه وكانت قد سمعت نداء أحمد المفزع لوالدها ولكن ماعطلها عن الخروج من غرفتها هو إرتدائها للحجاب وثياب ساترة.
إيمان: بابا، مالها إيمان يا بابا؟
ماهر: فين مروان، يشيلها معايا؟
إيمان: مروان مش هنا، يلا هشيلها أنا معاك يابابا، بلاش نتأخر أنا خايفه عليها.
حملها ماهر وإيمان وحدهم، وموقف ماهر أخبر أحمد بطريقه غير مباشرة أنه لا يحق له لمسها حتى فى ظروف كهذه، مما أثر فى نفسية أحمد بشده، ودعا الله أن تفيق ندى سالمه، وعندها سيسرع بعقد قرانه عليها حتى يكون له الحق فى الإقتراب منها وحملها فى مثل هذه الظروف، التى شعر فيها بعجزه أمام ماحدث لها.
ثم أسرعوا بها إلى السيارة التى حركها ماهر وتوجه بها نحو المستشفى هو يدعو ربه ألا تضيع منه إبنته الغاليه.

 

 

********************
زينب: ياترى مين اللي بيخبط؟
حسام: هروح أشوف مين.
توجه حسام ناحية الباب بخطوات ثابته وواثقه، لو أنه كان يعلم من سيجده أمام باب المنزل لكانت خطواته تضطرب والأرض مزلزلة من تحت قدميه بقوة.
وبالفعل ما أن فتح الباب إلا وقد صعق بشده من هول ما رأى، وأصبح يحاول بقدر الإمكان أن يظهر الثبات ولكنه فشل.
بعيون تتلألئ الدموع بداخلها وصوت مبحوح ضائع فى بحر الحلم الذي يتجسد أمام عينيه، حاول التحدث ولكن تاهت منه كلماته فى صحراء الشوق وعدم التصديق فى آن واحد.
يشعر أن أحزانه قد إختطفته من مرار الواقع إلى جنة الأحلام، لا يعرف.
هو الآن فعلآ لا يعرف، أهو فى حقيقة ملموسة أم حلم جميل كثيرآ ماتمنى أن ينتمى إليه ولو دقائق.
وآخيرآ جمع قوته وخرج من حنجرته صوته ضعيف مهزوز بالكاد قد يسمع.
حسام: إنتى…..ميين؟
غلبها الشوق والخوف وإضطراب القلب، فذرفت آلاف الدمع غير مسبوق الإنذار، ولا تعرف كيف تنطق فهى من إختارت كل ما آلت إليه الأمور، فليس من حقها أن تبكى الآن، ولابد أن تترك البكاء لمن أجبرتهم هى على مواجهة مصير كانوا لا يتمنوه، وليس لهم يد فى العيش به.
فرح بدموع لا تتوقف: مش…عارفنى ياحسام؟
لم يستطع حسام أن يتحدث من شدة المفاجئة، فقد كانت هى فعلآ، إنها فرح فتاته الصغيرة المدلله، إنها أخته، إنها من إشتاقت لها نفسه وحلم بها كثيرآ، فقد تمنى أن تعود، كان يعرف جيدآ أنها متوفاة، ولكنه كان يتمنى عودتها وكثيرآ ماذرف الدمع ولهج بالدعاء إلى الله أن يعيدها إليه، وبعدما كان ينهى دعائه كان يمسح دمعه فى يد قميصه وهو يبتسم إبتسامة مريرة على سذاجته التى جعلته يدعى بعودة الميت.
ولكنه الآن أمام دعوة مستحيلة تحققت.
مهلآ…هل هى تحققت أم هو الآن يهزى؟!!!
فأخرجه صوتها من تزاحم أفكاره فعاد إليه إنتباهه الذي شتته رؤياها.
فرح: حسام، إتماسك ياحبيبى، أنا فرح أختك.
ثم سمع صوت والدته وهى تناديه: ياحسااااام، مين جه يابنى؟
وفجأة تذكر والدته التى إذا رأتها ستموت من هول المفاجئة، فتحامل على قدميه، وأمسك بذراعها ليتأكد من وجودها وليسحبها لخارج المنزل.
فرح بعدم فهم: فى إيه؟
حسام محاولآ التحدث: ماما لو شافتك هتروح منى.
ثم صمت قليلآ وعاد للتحدث: إنزلى إستنينى فى الشارع.
فرح: مش هتدخلنى البيت؟
حسام: ده اللى المفؤوض يحصل واللي لو كنت مفكرتش شوية كنت هعمله، بس كان هيخسرنى أمى، أنا اللي سليم حسيت إنى هموت لما شوفتك، أمال ماما، مريضة القلب هيحصلها إيه؟
فرح بفزع: ماما عندها القلب؟
حسام وقد إستطاع أن يعيد ثباته: إنزلى دلوقتى.
فتحت زينب الباب على غفلة من حسام وفرح: إنت روحت فين يا….
ألجمتها صدمة ما رأت فلم تستطع إكمال جملتها.
فساندها حسام والخوف يعتصر قلبه.
حسام: ماما، ماما لو سمحتى إتماسكى، ارجوكى قلبك مش هيستحمل، عايزك تهدى يا ماما لو سمحتى.
فرح: إهدى ياماما عشان خاطرى، أنا جاية أفرحكم إنى لسه عايشه، مش جاية عشان أتعبك أو أخليكى يحصلك حاجه.
ظلت زينب تنقل بصرها بينهم دون أن تنطق بكلمه، وحتى عينيها رفضت أن تبكى، فظلت صامته مندهشه لا تعرف كيف تتصرف أو ماذا من الممكن أن تقول.
حسام: ماما، ماما، إنتى شيفانى وسمعانى، طمنينى عليكى ياحبيبتى أرجوكى.
زينب بصوت يرتجف: دى.. بنتى..فرح..إنتى فرح؟
فرح: أيوا يا ماما، أنا بنتك اللى إتحرمت من حضنك طول السنين دى، وحشتونى أوى والله، وحشتونى ووحشنى بابا الله يرحمه.

 

 

زينب بدهشه: إنتى عارفة إن باباكى مات؟
فرح بخوف: آااه عارفه، أخباركم ماكانتش بتغيب عنى أبدآ، وعرفت كمان إن حسام وإيمان إتجوزوا.
حسام: عرفتى منين كل ده؟، ولما إنتى كنتى قادرة تجيلنا من بدرى مجتيش ليه؟، وكنتى فين أصلآ.
زينب وقد ردأت دموعها فى الإنهمار: تعالى..تعالى لحضنى وخلينى أحس إنك موجودة.
جرت فرح على حضن والدتها الذى إختبأت به و ظلت تبكى بشدة.
*********************
كان يهرولون بداخل المستشفى يحاولون إنقاذها بأى شكل، قلوبهم تعتصر خوفآ من فقدانها.
تلقى الأطباء حالة ندى مطمئنين ذويها أنهم سيتعاملون معها فى أسرع وقت وستعود إلى وعيها قريبآ.
جلس ثلاثتهم يبكون بقلب يرتجف مما ينتظر ندى بسبب هذا المرض اللعين.
ماهر: يااااااارب ردلى بنتى ومتورنيش فيها مكروه.
إيمان: يارب إتقبل مننا، أنا مقدرش أتصور حياتى من غير أختى.
أحمد: ياااارب قومها بالسلامه، أنا مش عايز اعيش الحياة غير معاها هى وبس، يارب عوضنى بيها عن كل وحش شوفته.
ظلوا يدعون الله ويبكون وهم فى إنتظار خروج الطبيب من غرفتها.
******************
كان مروان يجلس مع أصدقائه على إحدى المقاهى عندما دق هاتفه، فاستأذنهم وإبتعد عنهم كى يرد.
مروان: إزيك ياهاجر؟
هاجر بإنفعال: لا والله!، إن ماكنتش أتصل بيك متعبرنيش!!
مروان: مش صحيح ياحبيبتى، من إمبارح بتصل بيكى والموبايل مقفول.
هاجر: مانت عارف إن بابا مايعرفش حاجه عن الموبايل ده.
مروان بتعجب: أنا مش فاهم هو ليه بيعمل كده!!، إيه مشكلته إننا نتكلم؟
هاجر: والله ماعرفش، ماما حاولت معاه كتييير بس رفض، وخافت تضغط عليه زيادة فيقولها مفيش جواز خالص، فسكتت أحسن وأدينى من فترة للتانية بفتح الموبايل ده وبكلمك وبستناك تتصل بس مابتعبرنيش.
مروان: يابنتى إنتى هبله؟، مانا بعمل اللي عليا وبتصل بيكى، هعرف منين إمتى فتحتى وإمتى قفلتى!!، وبعدين إنتى عايشه إزاى أصلآ من غير موباايل ونت.
هاجر: والله همووووت من الملل وساكته عشان بابا عنيد أوى والكلام بيجيب معاه نتيجه سلبيه.
مروان: ماشي بس عرفينى وقت ثابت بتفتحى الموبايل فيه وانا هزهقك إتصال.
سمعت هاجر فى هذه اللحظة الضوضاء التى تحيط بمروان.
هاجر: إنت فين؟.
مروان: فى الشارع.
هاجر: ده مش ميعاد شغل، إننت مع حد؟
مروان: أه، مع أصحابى.
هاجر: بتعمل إيه؟
مروان بضيق: مالك؟، هو تحقيق؟!
هاجر بإنفعال: إنت بتخبى عليا، يبقى إنت بتكدب ومش مع اصحابك زى مابتقول.
مروان بتعجب: أمال مع مين يعنى!، وهكدب ليه أصلآ؟
هاجر بإنفعال: والله إسأل نفسك بقى، أنا خلاص إتخنقت وتعبت، أنا كمان زهقت من اللي بيحصل ورا ضهرى.
إستشاط مروان غضبآ، فأردف بصوت حانق: هو إيه اللي بيحصل من ورا ضهرك؟!
هاجر ببكاء: إنت من أول المكالمه بتحايلنى عشان مسألكش إنت فين، ولما سألت زعقتلى، كده بانت خلاص.
مروان: أنا مش رايق لجنانك ده، لما تعقلى وتهدى كده إبقى كلمينى.
هاجر: أنا اللى إتكلم!.
حاول مروان أن يغضبها ويفرغ شحنة الغيظ بداخله فأردف بغضب: أه إنتى اللى تتكلمى، وإعملى حسابك إنى مش هتصل بيكى ابدآ.
ثم أغلق الهاتف فى وجهها مما جعلها تبكى ألمآ بصوت خافت، حتى لا يسمعها أحد.

 

 

************************
لقاء بين تامر والمحامى الخاص به.
تامر: إنت لازم تتصرف، أنا لازم أخرج من هنا بأى شكل.
المحامى: أنا هحاول أعمل كل اللي أقدر عليه، بسسس، موعدكش.
تامر بغضب: هو إيه اللى متوعدنيش!، إنت إتجننت؟، إنت عايزهم يحبسونى ولا، هههه، ولا ناقص كمان يعدمونى.
المحامى: لازم تعرف كويس إنى بحاول بأقصى جهدى، والدليل إنى خرجتك أول مرة، والموضوع عدا من تحت الترابيزة، بس المرة دى اللى ماسك قضيتك ظابط رخم، ومحدش ليه دلال عليه، ولا حتى الفلوس، الموضوع صعب فعلآ.
تامر: وانا مستعد أتنازلك عن نص ثروتى بس ماتسجنش، أظن كده تعرف تتصرف؟
المحامى بنفاذ صبر: إنت ليه مش قادر تفهمنى؟، المشكلة مش فى الفلوس، قولتلك القضية وقعت فى إيد واحد مابيرحمش وحالف إنك تاخد جزائك، أكيد ماليش فالسحر عشان أعمله عمل أخليه يسيب القضية او يوافق يخرجك.
تامر بمكر: لامش عايزك تعمله عمل، فى حاجه تانية أسرع من كده.
المحامى: هى إيه؟
تامر بصوت منخفض: القتل.
المحامى: إنت إتجننت!، أنا أدفع رشوة أه، أخد الرشوة ممكن أخرجك من قضية إنت جانى فيها ماشي، بس أقتل أو حتى أحرض على القتل، ده مستحيل يحصل، لا وكمان اللى عايزنى أتورط فى قتله يبقى ظابط، إنت فاهم يعنى إيه ظابط؟؟، يعنى أقل غلطه تطير رقبتنا.
تامر: شوف أى حل، أنا مش هتحبس إنت فاهم؟؟؟
وقف المحامى وهو يقول: هراجع كل الطرق اللى أقدر أطلعك بيها وربنا يسهل.
تامر: لهجتك ماتريحش.
المحامى: أنا مش فاهم ليه محسسنى إن بإيدى أخرجك ومش عايز أعمل كده!!
تامر: يبقى مفيش غير الحل اللي قولتهولك.
المحامى بنظرات غاضبه: بعد إذنك يا تامر.
خرج المحامى وسط نظرات ناريه تكاد أن تلتهمه من جانب تامر.
************************
خرج الطبيب من الغرفة التى دخلتها ندى فجروا مسرعين إليه.
أحمد: خير يادكتور، ندى عامله إيه؟
الطبيب: للأسف، دخلت فى غيبوبة.
فجلسوا جميعآ يبكون لا يستطيعون أن يصدقوا تبديل الحال بهم إلى هذه الدرجة، لا يصدقوا أن ندى حدث بها كل ذلك على حين غفلة من الجميع.

يتبع…

اترك رد