روايات

رواية هل تعرف من أنا الفصل الرابع 4 بقلم إسراء حسين

رواية هل تعرف من أنا الفصل الرابع 4 بقلم إسراء حسين

رواية هل تعرف من أنا البارت الرابع

رواية هل تعرف من أنا الجزء الرابع

رواية هل تعرف من أنا
رواية هل تعرف من أنا

رواية هل تعرف من أنا الحلقة الرابعة

ليلي بدموع : يعني متعرفش مين انا….؟!
فهـد بكدب وهو يبتسم: لا طبعا عارف…! انتي ملاك مراتي
ليلي بعدم تصديق: يعني انا اسمي ملاك ومتجوزاك…!؟
اوما فهد وقال: ايوه كنا ريحين شهر العسل وعملنا حدثه وانتي كنتي في غيبوبه
ليلي بفرحه: بجد طيب فين اهلي….؟!
فهد بتوتر: انتي … ملكيش اهل يا ملاك ..!
( هغير اسم ليلي بي ملاك دلوقتي)
ملاك ببكي: يعني …انا ياتيمه ومليش اهل…!!
اقترب منها فهد بتردد ثم اخذها بين احضانه مهدا وهو يقول : انا اهلك يا ملاك …!! يعني انا مش مكفيكي
ملاك وهي تشدد يديها علي قميصه وتقول : لا لا يا فهد مبقاش ليا غيرك ….بس انا لي مش فكره حاجه خالص مش فكره اتجوزنا امتا ولا اسمي كنت فكره لي يافهـد….!
فهد وهو يبعدها عن احضانه ويمسك يديها وينظر لعينها ويقول: بصي ه هنبقا نفتكر كل حاجه مع بعض يا ملاك انشالله بس عشان الحدثه مبقتيش فكره
نظرت له ملاك ثم ارتمت في احضانه وقالت: ربنا يخليك ليا عشان فضلت جنبي انا اه مش فكره بس مدام انت جوزي وسندي وحبيبي
فهـد بتوتر: اه طبعا يا ملاك بصي انا هطلع اعمل مكلمه واجي تاني ماشي…!
اقتربت منه وقبلت خده وقالت: مااشي
ابتعد فهد وهو ينظر لها تاره ويفكر ماذا يفعل تاره
وخرج من الغرفه……..!
••••••••••••••••••••••••

أخذ يقترب من ولده وهو يحمل بيديه سكين ويقترب منه والحقد يعمي عيونه وولده ينظر له والدموع علقه ويفكر هل سيقتله ابنه الان
ولكن في حين كان يفكر كان محمود يقرب منه السكين وسوسن اقتربت سريعا مدفعه عن اسماعيل واخترقت السكين سوسن
اسماعيل بدموع: سوسن …. انتي كويسه …؟!
فوقي يا سوسن
محمود بصدمه: ليييي لييي يااامي بدفعي عنو ده هو ألي خلااني جوايا كره لكل الناس لييي كنتي خلتيني اقتلو ونأخذ الورث منو ونعيش انا وانتي
نظرت له سوسن بضعف: حسبي الله ونعم الوكيل كنت هتقتل ابوك يا محمود ….. حق ليلي جه فيا انا …. مش مسمحاك يابني …. مش مسمحاك!!
واخذت تقول الشهاده
وفي اقل من ثانيه كانت بين يدي الخالق ……!
نظر محمود الي جثه امه بضيااع وخرج سريعا من الفيلا
اما اسماعيل اخذ يحتضن جثه سوسن ويبكي…!
~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•
خرج فهـد من غرفه ملاك وامسك هاتفه واتصل بصديقه المقرب عدي
فهـد : الو …. ايوه يا عدي انا معايا حوار
عدي بمزاح: يارجل ما انت طول عمرك بتعمل حوارت يافهودي
فهـد بغضب: مبهزارش ياعدي … اخلص
عدي بجديه: في ايه يا فهد
فهد بتنهيد: عملت حدثه وبنت فقدت الذاكرة وطبعا انا معرفش مين اهلها او اي حاجه عنها بص الدكتور قالي مينفعش نقولها انها لوحدها لزم يكون حد من أهلها معها …. فاا قولت ليها لما فاقت انها مراتي وعملنا حدثه وهي فقدت الذاكرة وان أهلها ماتو
عوزك تروح القصر وتفهم العمال انها مراتي تمام
وفهم داده رانيا كل حاجه تمام
عدي بصدمه: ومقلتليش لي من بدري يا فهد …
فهد بتنهيد: خلاص ياعدي ده الي حصل
عدي بفهم: طيب هتعمل معاها ايه لما تيجي
فهد: هخليها عايشه معايا وهتجنبها علي قد ما اقدر والدكتور قال كلها فتره وتفتكر…!
عدي : ماشي ياصاحبي سلام
فهد : سلام

اغلق فهد مع عدي واتجه الي غرفه ملاك وعندما دخل الغرفه وجده مثل الملاك في ثوبها الأزرق وعيونها الخضراء وشعرها الكرستالي اقترب منها وامسك يديها وقال: اسم علي مسمي ملاك شبه ملامحك ملاك…!
نظرت له ملاك بخجل وقالت: الممرضه قلتلي اجهز عشان هنمشي هنروح فين يافهد…؟
فهد ببتسامه صدقه: هنروح البيت يا روح فهد…!
ملاك ببتسامه: هو انا مقابل ممتك وبباك …؟
فهد بضيق: انا ولدي وللدتي متوفين يا ملاك الي مربياني داده رانيا
ملاك وهي تقترب منه وتحتضنه وتقول: متزعلش زي ماانت سندي وفي مكان ماما وبابا انا هكون سندك ومكان مامتك وبابااك
نظر لها فهد فا هو يراها طفله في ثوب امراه كبيره افعالها تخترق قلبه وتجعله يدق بعنف
ملاك بخجل: طيب مش هنمشي انا جعااانه اوي يا فهد
فهد بضحك: هناكل يقلب فهد يلا نمشي
وخذ فهد يديها بين يديها وخرجو خارج المشفي صاعدو السياره وانطلق فهد الي المطعم….!
~~~~~~~~~
في منزل اسماعيل تجتمع مجموعه من ظباط الشرطة وتحقق في الجريمه التي حصلت هنا
الظابط: مين الي قتلها مدام انت كنت موجود
وكمان الأدلة مختفيه وواضح ان الضربه بي سكينه…؟!
اسماعيل بتوتر: الي قتلتها ليلي بنت اخويا………..
——————————-
_*- عش ڪما لو ڪان هذا آخر يوم في عُمرڪ ، فيوماً ما ستڪون محقاً ، 💗🎵 .*_
_*- Nest as if this was the last day in age, someday you’ll be right.*_

يتبع..

اترك رد