روايات

رواية ندى والذئب الفصل الثالث 3 بقلم منصور سيد

رواية ندى والذئب الفصل الثالث 3 بقلم منصور سيد

رواية ندى والذئب البارت الثالث

رواية ندى والذئب الجزء الثالث

رواية ندى والذئب
رواية ندى والذئب

رواية ندى والذئب الحلقة الثالثة

حتى سمعت المجرمين تجمعوا مره اخرى وقال احدهم دورنا فى كل مكان وموجدنهاش يبقى مافيش مكان غير بيت الذئب ممكن تكون فيه انا لازم ادخل اشوفها واللى يحصل يحصل واتجه نحو الباب فأسرعت الى الذئب لتنبهه ان احدهم سوف يدخل للبيت فقام الذئب وانتظر خلف الباب حتى يفاجئ من يحاول الدخول ولكن رجع وامسك ندى من يداها ودخل غرفه من الغرف ورفع حصير مفروش على ارض وكان تحته باب غير واضح يشبه الارضيه تماما يفتح على سلم للاسفل انزل ندى منه ليكون مطمئن عليها واغلق الباب سريعا واعاد الحصير مكانه واعاد لينتظر ليعرف ماذا قرروا فسمع احدهم يقول لمن اراد ان يدخل بيته انت هتعمل ايه فقال له هكسر الباب ونفاجأه جميعا لنعرف هل هى عنده ام لا فهو لن يكون صريحا معنا ان كان يخفيها عنده فقال له انت مجنون انت عاوز تموت فقال بلاش جبن ياجبناء احنا معانا سلاح وهو معهوش سلاح فرد الاخر وعرفت منين انه معهوش سلاح ولسه هيكمل كلامه فاجئهم الذئب بفتح الباب وسحب الذى كان قرر ان يقتحم بيته من ظهره فى سرعه كبيره وادخله واغلق الباب بسرعه فائقه لدرجة ان الباقى لم يستطيعوا فعل اى شيء من هول السرعه والمفاجئه الا انهم بعد ان اغلق الباب ظلوا يضربوا بسلاحهم على الباب ولكن من بعيد دون ان يقتربوا فقام الذئب بكسر رقبت

الذى امسكه واخذ منه السلاح الذى فى يديه وقام بقطع زراعه وقام بفتح الباب والقائه بالخارج ثم القى ذراعه واغلق الباب مره اخرى فزاد فى قلوبهم الرعب والخوف منه وعادوا الى مكانهم وتراجعوا عن الدخول عنده او سأله فأنه لا يتفاهم ولم نظر الذئب ووجدهم تراجعوا نزل واخرج ندى من المخبىء فقالت ندى انا اسفه انا السبب فى القلق اللى انت فيه ده فهز راسه يمين وشمال كأنه يقول لا ما فيش قلق ولا حاجه فسألته عملت معاهم ايه فشاور لها انه اخذ احدهم وقتله والقاه بالخارج فخافوا وتراجعوا فقالت له ليه ادخلت نفسك فى عداوه معاهم ما تفاهمتش ليه معاهم وقولت ليهم انى مش هنا لحد من كنا فكرنا هنعمل ايه فشاور انهم لا يعلموا انه لا يتكلم ولا يريد ان يعلموا ذلك حتى يظلوا يهابوا ويعملوا له الف حساب لان اعتقادهم بأنه كالذئب هو ما يحميه ويتقيه شرهم فقالت له فهمت طب وايه العمل دلوقتى انا عاوزه اخرج وهتعمل ايه لو فكروا يهجموا عليك فلم يرد عليها ولكنه قام وامسك يداها واخذها الى الغرفه التى بها الباب التى نزلت منه للاسفل ونزل معها هذه المره وازال احد الاثاث التى بالاسفل فظهرت فتحه كأنها بداية نفق واشار لها انها ان سارت داخل هذا النفق سوف

تخرج على مكان اخر بعيد عن هذه المنطقه ولكنه مهجور ايضا وبعيد عن العمران فهو من قام بحفره طوال فترة بقائه هنا ليكون وسيلة هروبه عند الزوم فقالت له طب ومستنى ايه يالا نهرب بسرعه فقال انا لا ما ينفعش اخرج برا المكان ده فقالت له لماذا فأشار انه ان خرج سوف تمسكه الشرطه لو انتى عاوزه تمشي امشي بس انا قلقان تمشي لوحدك الطريق غير امن فجلست طب ايه العمل انا لازم امشي ولسه هتقول له ان همشي واللى يجرى يجرى سمعوا باب البيت يتحطم فقد اجتمعوا المجمرين على ان يهجموا على البيت ويدمروا وقد احضر احدهم بلدوزر وقاده ودخل فى باب البيت وحطمه واستمر ليهدم البيت على من فيه فقام الذئب بالصعود ليشهد ماذا يحدث بالاعلى فوجد الباب قد حطم ويقولون لمن يقود البلدوزر ادخل بحيطان البيت واهدمه عليهم فأعاد ونزل واغلق الباب واخذ ندى من يداها ودخل الى النفق واعاد الاثاث مكانه ليغلق النفق وساروا داخل النفق فقالت له انت هتروح فين انت مش بتقول ماينفعش تخرج عشان هتتمسك فشاور بأنه ليس لديه اختيار فقالت له انا السبب فى اللى انت فيه ده كله ولسه هيشاور ليكمل حديثه معها صرخت ندى.

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية ندى والذئب)

اترك رد