رواية بنت المنياوي الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

 رواية بنت المنياوي الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية بنت المنياوي البارت الثامن

رواية بنت المنياوي الجزء الثامن

رواية بنت المنياوي الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية بنت المنياوي الحلقة الثامنة

فاروق : لا والله برافو بقي انتي مش موافقه علي هيثم ابن محمود بيه عشان هشام ابن حجازي بيه 
نورسين لفت وشها بسرعه وبصتله 
نورسين : فاروق 😳
هشام :😳
بقلمي مآآهي آآحمد
فاروق قرب من نورسين وشدها من شعرها قدام هشام 
هشام اول ما شافها كده بسرعه مسك في فاروق 
هشام : سيبها بقولك ماتمسكهاش كده ومسك في فاروق 
فاروق بسرعه ساب نورسين وبقي ماسك في هشام والاتنين ما سابووش بعض كل واحد بيضرب في التاني بكل ما فيه
فاروق وقع هشام علي الارض وكان عايز يضربه بالم"طوه  اللي دايما في جيبه ولسه هيضربه بيها 
 ياسين جه بسرعه من ورا فاروق وراح ضربه بالفاظه علي دماغه وقع في الارض 
نورسين ( جريت علي اخوها ) 
نورسين : فاااااااروق .. انت عملت ايه ياياسين عملت اييييييه انت اتجننت  ؟ 
بقلمي مآآهي آآحمد
ياسين : ( بتوتر وخوف ) أنا .. انا لاقيته هيموت اخويا انا ضربته بالفاظه بس مكنتش عارف انه هيقع كده 
هشام وقتها جري بسرعه وجاب قماشه وبقي يوقف الدم اللي نازل من هشام 
هشام : لازم نوديه المستشفي بسرعه 
(ماما هشام وعم حجازي جم )
عم حجازي اول ما شاف فاروق بالمنظر ده 
عم حجازي: في ايه استر ياااارب  .. 
هشام : ارفعه معايا ياياسين ارفعه بسرعه 
نورسين جابت عربيتها وراحوا. المستشفي بسرعه بفاروق 
المنياوي بقي بيتصل بهشام ونورسين محدش فيهم بقي بيرد نهائي والقلق والخوف لا يكون جرالهم حاجه بقي بياكل قلبه 
شريك  المنياوي : ماتقلقش يامنياوي بيه ان شاء الله خير 
---------------------
( في المستشفي ) 
الممرضه: اتفضلي الفون ده كان في جيب المريض 
نورسين اخدت الفون من الممرضه بتبص لاقيت باباها متصل مش اقل من خمسين مره 
نورسين : وبعدين ياهشام فاروق اول ما هيفوق هيقول لبابا علي كل حاجه وبابا مش هيسيبك لا انت ولا ياسين 
هشام : انا هتحمل نتيجه اللي حصل بس ياسين لاء ياسين صغير مالهووش دعوه بحاجه 
عم حجازي: يابني فهمني اي اللي حصل ماتسبنيش كده زي الاطرش في الزفه
هشام : __________
ماما هشام : فهميني انتي يابنتي حصل اي طيب.. طيب احكي انت ياياسين حصل اي 
ياسين : انا ضربت فاروق بالفاظه علي راسه
عم حجازي: ( بخوف )؛ ليه حصل ايه وعشان ايه تعمل كده ؟
بقلمي مآآهي آآحمد
ياسين : عشان كان هيموت اخويا لو ماكنتش عملت كده كان زمان هشام هو اللي مكانه 
ماما هشام : ( ضربت بأيديها علي صدرها ) ليه حصل اي لده كله 
ياسين : معرفش انا دخلت لاقيتهم ماسكين في بعض في الاوضه
عم حجازي: ماتنطق يابني حصل اي .. حصل اي يانورسين عشان يحصل كل ده 
نورسين : انا وهشام بنحب بعض وهو دخل وشافنا سوا راح بقي يضرب في هشام 
ام هشام : يالهوي .. يالهوي .. يامصيبتي بتحبوا بعض انت اتجننت ياهشام انت عارف دي مين وبنت مين 
نورسين : انا كمان بحب هشام ومش هسيبه ابدا مهما حصل 
عم حجازي: اسمعي يابنتي انتي انانيه اوي ما بتفكريش غير في نفسك وبس وانت ياهشام انا كنت فاكرك اعقل من كده انت عارف يابني ايه اللي هيجرالنا من تحت عملتك السودا دي مافكرتش اي اللي هيحصل لما المنياوي يعرف .. بلاش تفكر في نفسك فكر في اخوك اللي فاروق بيه لما يفوق مش هيسيبه حي 
ماما هشام: يابني حرام عليك احنا طول عمرنا ماشيين بنقول ياحيطه داريني جاي بعد العمر ده كله تعمل فينا العمله المهببه دي 
هشام : يابويا انت مش فاهم انا حاولت وماقدرتش 
نورسين : دي مش غلطه هشام لوحده ياعم حجازي دي غلطتي انا كمان واحنا الاتنين في الحكايه دي سوا والحب عمره ماكان غلط ولا حرام 
عم حجازي : لما تبقي بنت المنياوي يانورسين يبقي حب ابني ليكي غلط وحرام 
عم حجازي مشي قدام وهو بيقول 
عم حجازي: روح يابني ربنا يسامحك علي عملتك السودا دي
بقلمي مآآهي آآحمد
نورسين : هشام احنا لازم نتصرف قبل ما فاروق يفوق ويقول لبابا علي كل حاجه 
هشام : سبيني دلوقتي يانورسين انا مش عارف افكر زي ما يكون دماغي اتشل
نورسين : مافيش وقت للكلام ده ياهشام صدقني لازم نتصرف حالا 
نورسين : عم حجازي خد ابنك ياسين وامشوا من هنا 
عم حجازي: هنروح علي فين بس يابنتي 
نورسين : اس حته بس المهم ان فاروق مايصحاش ويلاقيكم هنا 
هشام : طيب وانتي 
نورسين : سيبك مني انا مهما كان انا بنتهم ومش هيقدروا يعملوا معايا حاجه انما انتوا لاء انا هعرف اتصرف معاهم 
عم حجازي : الظاهر ان ده الحل الوحيد يابني 
ام هشام : انا هاروح الم هدومنا بسرعه من هناك ونرجع علي بلدنا احنا يعني لينا مين هنا مالناش حد 
ياسين : انا جاي معاكي يا امي 
ماما هشام: لاء خليك انت هنا ابوس ايدك انا هاروح وارجعلكم علي طول مش هطول 
هشام : حاولي ماتديش. التليفون لفاروق اخوكي الا بعد ما نمشي 
نورسين : اكيد هعمل كده ماتقلقش ياهشام 
عم حجازي مشي هو وماما هشام عشان يجيبوا حاجتهم 
واول ما دخلوا الفيلا 
المنياوي كان مستنيهم في الفيلا واول ما وصلوا البودي جارد اخد حجازي ووداه للمنياوي 
المنياوي: انت كنت فين انت ومراتك وعيالك 
عم حجازي: ( بتوتر ) انا .. انا ياسعاده البيه ابني واحد ابن حرام خبطه في دماغه روحنا جرينا بي علي المستشفي عشان يخيطوله الجرح .
المنياوي : ابنك .. ابنك مين 
عم حجازي: ياسين ياسعاده البيه ياسين ابني 
المنياوي: وهو فين مجاش معاك ليه 
عم حجازي: اصل ..  اصل ياسعاده البيه الدكاتره قاله انه لازم يقعد في المستشفي النهارده فخليته قاعد هو وهشام اخوه 
بقلمي مآآهي آآحمد
المنياوي: طيب ونورسين وفاروق ماشفتهمش وهما طالعين من البوابه 
عم حجازي: لا ياسعاده البيه انا لما حصل كده لياسين ابني طلعت اجرى علي طول علي المستشفي
المنياوي : طول عمر ياسين ابنك تربيه شوارع ومش محترم ابدا 
عم حجازي: كتر خيرك يابيه 
المنياوي : طيب مش عايزك تنام النهارده اول ما تشوف نورسين او فاروق راجعين من بره تبلغني علي طول انت فاهم
عم حجازي : فاهم ياسعاده البيه فاهم 
عم حجازي رجع الاوضه بتاعته وبقي يلم هدومه بسرعه هو وام هشام 
ام هشام: حصل اي ياحجازي عرف حاجه 
عم حجازي : لسه معرفش بس بسرعه خلينا نطلع من هنا بسرعه 
عم حجازي رجع المستشفي عشان ياخد هشام وياسين 
عم حجازي: يلا ياهشام يابني من هنا 
هشام : انا مش هقدر اسيب نورسين واجي معاكم يابويا 
نورسين : هشام مافيش وقت فاروق ابتدى يفوق وانت عارف فاروق 
هشام : قولتلك مش هسيبك يانورسين الحل الوحيد انك تيجي معانا 
نورسين : هشام انت بتقول اي 
عم حجازي: انت اتجننت ياهشام 
ماما هشام: يابني حرام عليك ماتوجعش قلبي اكتر من كده ؤلا ياحبيبي ربنا يهديك 
هشام كان ماسك ايد نورسين وهو بيبص في. عنيها وبيقولها 
هشام : صدقيني يانورسين لو فضلتي هنا معاهم مش هيسيبوكي 
نورسين : بس لو روحت معاكم بابا مش هيبطل انه يدور عليا
هشام : مش هيعرف مكانا هنبعد هنسافر بعيد عنهم وعن شرهم
نورسين : طيب وكليتك 
هشام : طظ في كليتي مبقاش يهمني حاجه قد ما المهم انك تكوني معايا 
بقلمي مآآهي آآحمد
نورسين : انت بتتكلم جد 
هشام : طبعا بجد
نورسين : توافق ياعم حجازي اني اجي معاكم 
عم حجازي: انا مش موافق يابنتي 
هشام : انت بتقول اي يابويا 
عم حجازي: بقول اللي سمعته ياهشام ..وده اخر كلام عندي
الممرضه : حمدالله علي سلامتك 
فاروق وهو ماسك دماغه ومش قادر 
فاروق : الموبايل انا كان معايا الموبايل بتاعي راح فين 
الممرضه : انا اديته لاخت حضرتك هي واقفه بره 
فاروق: هي معاها حد 
الممرضه : ايوه كلهم واقفين بره 
فاروق : طيب ممكن تليفونك 
الممرضه : اتفضل 
فاروق اتصل بباباه بسرعه
فاروق : الوو ايوه يابابا 
فاروق حكي لباباه علي كل اللي حصل 
فاروق : انا مستنيك يابابا بسرعه لازم نديهم درس بعمرهم 
بقلمي مآآهي آآحمد
الممرضه اخدت الفون وطلعت بره 
الممرضه : المريض اللي جاي مع حضراتكم فاق وبقي كويس الحمدلله 
نورسين : ( بتوتر ) امشي بسرعه ياهشام ..
هشام : طيب وانتي .. انا كده كده ههرب واسيبهم بس علي الاقل لما احس ان الموضوع اتنسي عم حجازي عنده حق اول ما اعرف اسيبهم هتصل بيك علي طول ما تقلقش عليا انت بس يلا مافيش وقت عشان خاطرى 
ام هشام: يلا يابني حرام عليك 
عم حجازي بقي بيشد في دراع هشام لحد ما هشام بقي مشي معاهم بالعافيه وركبوا القطر وسافروا 
نورسين دخلت لفاروق 
فاروق : هما فين هربتيهم طبعا 
نورسين : فاروق لم الدور خلاص كل حاجه خلصت 
فاروق : خلصت قصدك ابتدت وحياتك ما هسيبه لا هو ولا اخوه العيل اللي عنده ١٤ سنه انا يضربني انا يبقي عايز يقتلني انا فاروق المنياوي اتبهدل علي اخر الزمن من شويه عيال صيع زي دي 
المنياوي دخل : ( بخضه وخوف علي فاروق ) انت كويس 
فاروق : الحمدلله يابابا 
المنياوي : ( مسك نورسين من شعرها وشد راسها لورا ) انتي .. تعملي فيا انا كده يانورسين وهشام الكلب ده هو وابوه انا هعرف اخليهم يقولوا ان الله حق ازاي 
نورسين : خلاص يابابا كل حاجه خلصت سيبهم لحالهم
حرام عليك 
المنياوي : انا برضوا اللي حرام عليا انا هوريكي 
المنياوي اخد نورسين وحبسها في اوضتها وبقي موقف علي الاوضه بتاعتها بودي جارد ومكانش بيدخلها اكل ولا شرب 
لحد ما تقولهم علي مكان هشام هو وعيلته 
بقلمي مآآهي آآحمد
-------------------------------------
بقلمي مآآهي آآحمد
فاروق في ال night club 
صاحب فاروق: اي ياعم مالك بقالك اسبوع من ساعه ما طلعت من المستشفي وانت دماغك في حته تانيه خالص 
فاروق : همووووت والاقي العيال دي انا عيل لسه بيغير البامبرز بتاعه يعلم عليا بالشكل ده عمرها ماحصلت والواد التاني اللي مالووش لازمه 
صاحب فاروق: اللي اسمه هشام 
فاروق: ايوه هو 
صاحب فاروق: طول عمرك بتكره الواد ده انت 
فاروق: وهفضل اكرهه طول عمرى فاكر نفسه هيبقي حاجه وديني لا اموته بأيديا دوول وقبل ما اموته هحسره علي اخوه عشان يبطل يحط عينه علي اسياده 
------------------------
( في البلد ) 
هشام : بقالنا اسبوع مانعرفش حاجه عن نورسين انا خايف عليها اوي ياابويا 
عم حجازي: مهما عملوا دي بنتهم مش هيأذوها 
هشام : ايوه بس انا معرفش عنها حاجه وفونها مقفول طول الوقت
عم حجازي: اسمع يابني انا عايزك تنسى نورسين نهائي انت فاهم احنا ما صدقنا تعدي الحكايه دي علي خير 
----------------------
المنياوي: فين خط التليفون بتاعك 
نورسين : معرفش 
المنياوي : انا بقولك هاتي خط التليفون بتاعك حالا 
نورسين : مش معايا انا رميته 
المنياوي : اه يابنت ال ...
المنياوي بقي يضرب نورسين بالاقلام لحد ما شفايفها جابت دم 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------
( في الوقت الحالي ) 
ونورسين نايمه جنب هشام ووخداه في حضنها عشان كان سقعان جدا 
بقت عماله تهز راسها شمال ويمين وهي نايمه وبتتكلم وتقول 
نورسين : حرام عليك يابابا سيبني حرام عليك .. سيبني .. سيبني 
هشام فاق من نومه ولقاها بتتكلم وهي نايمه 
صحاها بسرعه 
هشام : نورسين .. نورسين .. اصحي 
نورسين فاقت لاقت نفسها نايمه جنب هشام ولسه بالبورنس طبعا 
نورسين  حست علي هشام بضهر ايديها 
هشام : انا بقيت كويس خلاص 
نورسين : يارب دايما تكون كويس 
هشام بصلها راح بعد عنها ونورسين قامت بسرعه من علي السرير 
هشام قام من علي السرير وجاب االتي شيرت بتاعه حاول يمسكه بأيد واحده ويلبسه بس معرفش 
نورسين : استني انا هساعدك 
نورسين اخدت التي شيرت منه وقربت منه اوي ولبسته التي شيرت ودخلت الرقبه بالراحه اوي وقربت من هشام زببت تدخله الدراع وهي بتلمس كل جسمه بأيديها واخيرا نزلت التي شيرت بتاعه وهي بتنزل التي شيرت كانت بصه لعيونه ولامسه بأيديها علي ضهره 
نورسين قلبها بقي يدق اوي ونفسها بقي طالع نازل من كتر قربها من هشام وهشام بقي يبص لنورسين ورجع قلبه يدقلها من جديد كان بيقرب منها بس المره دي مش بشهوه زي كل مره ولا انتقام المره دي كان بيبص لعنيها ويقرب منها بحب 
وبقي يبص لشفايفها ولسه هيقرب منها افتكر 
اللي حصل زمان من نورسين راح بعد عنها خطوه وزقها لورا 
بقلمي مآآهي آآحمد
هشام : احنا لازم نمشي واول ما نمشي لازم نجيبلك اي حاجه عشان تلبسيها مش هينفع تمشي كده 
نورسين هزت راسها بالموافقه واتنهدت وسكتت 
واول ما طلعوا من الفندق كانوا بالنهار 
نورسين : تحب انا اللي اسوق مكانك 
هشام : انا بقيت كويس 
وهما ماشيين بالعربيه 
هشام ونورسين بقوا يبصوا لبعض من تحت لتحت بس كل واحد فيهم ساكت مابيتكلمش نهائي 
بقلمي مآآهي آآحمد
وبقي هشام يفتكر اللي حصل زمان وهو سايق 
-------------------------
نورسين بعد ما  ضربها باباها طلع من الاوضه بسرعه 
ونورسين رمت الخط من البلكونه المنياوي كان متأكد انها هتعمل كده عشان تحمي هشام 
امر الخدامين يجيبوله الخط بتاع نورسين وحطه في الفون 
واول ما حطه لقي هشام بيتصل 
هشام : الوووو .. الوووو ايوه يانورسين انا هشام ده الخط الجديد بتاعي 
المنياوي وفاروق بصوا لبعض نظره خبث وضحكوا 
فاروق : والله ما هسيبك الا وانت ميت يا ابن حجازي البواب 😡😡
يتبع...
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بنت المنياوي)
google-playkhamsatmostaqltradent