رواية عروس النيل الفصل السادس 6 بقلم اسراء المتولي

 رواية عروس النيل الفصل السادس 6 بقلم اسراء المتولي

رواية عروس النيل البارت السادس

رواية عروس النيل الجزء السادس

رواية عروس النيل الفصل السادس 6 بقلم اسراء المتولي

رواية عروس النيل الحلقة السادسة

ليل من الصدمه مكنش قادر يقول حاجه 

سارة وهي بتسحب ايدها اللي مدتها عشان تسلم عليه وبتبتسم بحرج : سوري نسيت انك مربوط 

ليل بتلعثم : انتي مين وفين نور 

سارة وهي بتقلد صوت نور : انا نور ي ليل مالك 

سارة لما شافت نظرات ليل ضحكت بعلو صوتها : تصدق ان رد فعلك احلي حاجه اشوفها من مده 

حطت ايدها دماغها بتفكير : اممم بما انك خرجتني ومسليني فأنا دلوقتي مدينه ليك بتفسير لكل اللي بيحصل بس متقلقش هبدا تعذيب فيك في وقت تاني 

قالت الجمله الأخيرة دي وعيونها بتلمع بفرحه غريبه وغمزتله كأن تعذيبها ليه حاجه محببه ليها 

ليل كان ساكت بس بيسمعلها وعلي ملامحه خوف من رد فعلها 

سارة وبدأت تحكي 

Flash back 

الدكتور : بسم الله ماشاء الله بنتين توأم زي القمر 

عامر بفرحه وهو بيمسك التوأم : هي فاطمه بخير الدكتور: اه الحمد لله وشويه وهينقلوها للاوضه العاديه وممكن تشوفها وتطمن عليها 

عامر بطمئنان : الحمد لله معلش ي دكتور مين فيهم الكبيرة 

الدكتور وهو بيشاور لاحد التوائم : هي دي ام عيون زرق اكبر بخمس دقايق من اختها

عامر : تبقي دي سارة والتانيه تبقي نور 

الدكتور وهو بيطبط علي كتفه : يتربوا في عزك عن اذنك انا بقي 

عامر : اتفضل وشكرا ليك

زين بتلعثم: دول حلوين اوي يا عمو ممكن اثيلهم "اشيلهم"

جاسر وهو بياخد نور من باباها وبيعطيها لزين بالراحه: حاسب بقي علي اختك 

زين : هي دي اختي

عامر بحب : اه ي حبيبي دول اخواتك 

زين بفرحه : الله انا هحبهم وهحميهم دايما 

......

خلال فترة كبرهم كانت نور أضعف وسارة الاكتر شعبيه بسبب شعبيتها وكانت اقوي وعينها مليانه تحدي بينما نور كانت الشخصيه الخجوله اللي بتخاف من ضلها بس كانت دايما بتمشي في ضل اختها 

..... بعد ١٧ سنين

كل واحد منهم دخل الكليه اللي هو بيحبها ، سارة دخلت كليه الطب ونور دخلت هندسه لان مجموعها كان اقل وزين كان معاها بس أكبر سنه

___ في يوم كان سارة ونور قاعدين علي سطح البيت

سارة وهي بتشد السلسله اللي في رقبه نور : هاتي دي لما اشوفها كده

نور والدموع في عيونها : بس دي زين جبهالي وقالي مخلعهاش

سارة بقسوة : لا هي كانت ليا بس انتي اللي سرقتها زي ما سرقتي زين ومش بتخليه يهزر معايا ويهزر معاكي انتي

نور وهي بتعيط 

زين طلع علي عياط نور: مالك ي نوري بتعطي ليه 

نور جريت عليه وهي بتعيط : زين .. سارة اخدت السلسله بتاعتي

زين : عيب ي سارة اعطي سلسله نور ليها

سارة بكره : مالكش فيه انت دي بتاعتي

زين وهو بيقرب ياخدها منها : قولتيلك هاتيها

سارة ضربته في بطنه فوقع علي الارض وبيتالم ولسه راحه نحيته تكمل ضرب 

نور والدموع في عيونها جرت علي سارة زقتها  وراحت حضنت زين وبتتكلم وهي حضناه : مالكيش دخل بزين 

زين وهو بيقوم بتعب وبيفتح عيونه بيحط ايده علي شعرها : انا بخير ي حبيبتي وانتي يا سارة اعتذري ...

بيلف راسه يمين وشمال وبينده باسمها : سارة .. سااارة انتي فيه بلاش بواخه واطلعي من مكان اللي اتخبيتي فيه

...

: زي..ن

ده كان صوت نور اللي كانت واقفه عند السور و بتشاور لتحت 

زين جري عليها يشوف ايه اللي هي بتشاور عليه لقي سارة واقعه والدم حوليها نتيجه للزقه اللي زقتهالها نور

نور بصريخ : ساااارة

وبعدين اغمي عليها 

Back 

سارة بملل وهي بتقطع تفاحه وبتاكلها: وبعدين ي سيدي نور فضلت في غيبوبه لمده اسبوعين ولما صحت فضلت تصرخ باسمي بابا اخدها البيت بس كان بيجيلها نوبات وكانت بتتخيل وجودي لغايه ما بقيت أظهر فعلا ويتغير تصرفاتها ليا وعيونها تتغير وبكده قدروا يعرفوا انها تعبانه ومحتاجه تتعالج فودوها لدكتور نفسي عشان تتعالج وتم تشخصيها انها عندها انفصام واني بظهر وقت ما بتكون مضايقه او حزينه من حاجه لانها متخيله اني هحميها بس مع العلاج ووجود العيلتين معاها مكنوش بيسيبوها لوحدها عشان تقتنع انها مش وحيده واني مش موجودة وانها اقوي لواحدها ولما ياسين اللي حضرتك قتلته كان مفروض أظهر بس الغبيه كانت بتقاومني ، مسكينه كانت مفكره ان ياسين مش هيحب وجودي اصلها كانت بتتخيله هو كمان  بس لما انت ظهرت خافت ورفضتت الواقع ولاول مره من زمن تخليني اطلع بمزاجها وحاليا مفيش غيري وغيرك لانها خايفه تظهر تاني خايفه وده سبب قوتي 

خلصت اخر جمله وهي بتبصله وهي بتبتسم بشر :  تعرف اني ممنونه ليك بس للحق انا كنت بخطط لقتلك من اول يوم شافتك فيه مكنتش مطمنه ليك وده خلاني اظهر مهو مهما كان دي اختي واي حد هيجي نحيتها ملوش غير القتل ولا انت ايه رايك!!

ليل كان ساكت مكنش قادر يستوعب كم المفاجات اللي هو سامعها كان فيه جملة واحده بتتكرر في دماغه "  هتقتلني  "  عند لحظه معينه ادرك خطورة الكلمه دي حاول يتحرك بعصبيه وبدا يتحرك حركه عشوائيه عشان يحرر نفسه وهو بيصرخ 

سارة كانت واقفه قدامه ومستمتعه بكل اللي بيعمله وبعدين قربت من الطربيزه اللي كانت جنبه وهي بتنقل ايديها بين الادوات وابتسمت لما لقت اختيارها وقربت منه وهي بتحرك المشرط في ايدها باستمتاع : انت اكيد عارف اني مش هحطك في مكان فيه ناس او بيمر عليه حد اصلا فاحنا هنا لوحدنااا

ليل بفزع وعرف هي هتعمل ايه : لااا ابعدي عني ابعددددييي

......

سارة بعد ما خلصت بتمسح الدم اللي ايجه علي وشها وبتبتسم بإرضاء للي عملته كان ليل ممد قدامها ورجليه الاتنين مبتورين و بطنه فيها غرز وهو بيتوجع بس صوته اختفي من كتر ما صرخ 

سارة وهي بتحط ايدها علي عيونه تقفلها : متقلقش معتش هتحس بحاجه عطيتك بنج يلا اشوفك الاسبوع الجاي ي بطل تكون بقيت اقوي شويه عشان نكمل .... يا حسن 

حسن وهو بيجري عليها : ايوه ي أستاذة 

نور وهي بتعطيه فلوس : خلي بالك من الاستاذ وابقي هاتله غيار بدل اللي اتبهدل ده

حسن باطاعه: اوامرك تنفذ 

سارة وهي بتلقي نظره اخيره علي ليل وبتمشي وبتقول في نفسها " لسه اللي جاي أعظم هخليك حي لاجل استمتاعي يا ليل " 

........

في شقه ليل سارة بعد ما غيرت هدومها واقفه قدام المرايا وكان ظتهر قدامها صورتها واللي كانت بتكلمها وبترد عليها

نور : عملتي كده ليه ي ساره

سارة : انتي كنتي عايزه كده انا يدوبك سهلتلك الموضوع 

نور : انا مكنتش عايزه ااذيه انا بس كنت عايزاه يبعد عن عيلتي

سارة بتافف : يعني عايزه ايه دلوقتي اسيبه يمشي عشان يعترف عليكي عايزاهم يعرفوا سرنا 

نور بتوتر وهي بتفتكر انهم كانوا بيعرضوها لصاعق كهربي ايام ما كانت بتتعالج : لا مش عايزه حد يعرف انك رجعتي بس اكيد حد هيشك في اختفاءه

سارة بتأكيد : متخفيش انا مرتبه لكل حاجه وبالنسبه لفلوسه اظن ده أقل تعويض لينا ولا انتي ليكِ رأي تاني 

نور بنفي : اعملي اللي انتي عايزاه انا خايفه ياسارة 

سارة : متخفيش طول منا موجودة هنكون بخير 

كان ظاهر ان سارة بتحضن نفسها وهي مغمضه عيونها والخيال بتاعها اللي كان ظاهر في المرايه اختفي ولما فتحت عيونها كانوا الاتنين باللون الأزرق 

سارة وهي بترفع شعرها لورا وبتضحك بتسليه : كده نور راحت وايجه زمن سارة 

تمت

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عروس النيل)

google-playkhamsatmostaqltradent