رواية تزوجت من أغتصبني الفصل السادس 6 بقلم أبو مالك

 رواية تزوجت من أغتصبني الفصل السادس 6 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الجزء السادس 6 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الحلقة السادسة 6 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الفصل السادس 6 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الجزء السادس 6 بقلم أبو مالك

وجدت الممرضة أسيل تقف على حافة سور البلكونة و تحاول ان تنتحر
صاحت الممرضة قائلة 
الممرضة : دكتور الحقنى
دخل الطبيب سريعاً إلى الغرفة و حاول إقناع أسيل بالنزول 
و لكن أسيل فى تلك اللحظة لا ترى و لا تسمع فقط كل ما تريده هو أن تتخلص من حياتها التى أصبحت جحيم... بعد تلك الليلة 
ألطبيب : أسيل.. اللى انتى بتعمليه ده غلط عايزة تموتى.. و تسيبى الناس اللى بتحبك تتعذب 
أسيل : اشمعنا انا اللى اتعذب.. و بعدين انا فى الحالتين ميتة 
و فى هذه اللحظة دخل أسد إلى الغرفة أبعد الطبيب و قام بمسك أسيل من ذراعها و جذبها له 
أسيل : ابعد عنى 
صرخت أسيل و كانت تحاول أن تبعد أسد عنها بقبضتيها و لكنه كان ينظر لها نظرات غاضبة جعلتها ترتعب 
ألطبيب : هانى الحقنى بسرعة
أسد : مفيش... حقن... اطلع بره 
ألطبيب : بس... 
أسد بصرامة : سمعت انا قولت ايه بررررره
خرج الجميع من الغرفة 
دفع أسد أسيل بقوة إلى الكرسى 
ثم امسك شعرها و قرب وجهها من وجه 
أسيل : ابعد عنى 
أسد : لاء يا أسيل... مش هبعد 
أسيل : انا بكرهك.... بكرهك... انت ايه مش بنى ادم انت حيوان 
أسد : و انا ميفرقش معايا إذا كنتى بتحبينى و لا لاء انا اللى يفرق معايا بس انتى.... انا هتجوزك.. و هتبقى بتاعتى ملكى انا 
انهارات أسيل بالبكاء 
أسيل : لاء... لاء.. لاء 
أسد : شايفة الشنط اللى هناك ديه 
أشار أسد بيده على تلك الحقائب التى كانت توضع على الأرض
نظرت أسيل على المكان الذى يشير أسد عليه
أسد : ده لبس... تقومى زى الشاطرة تغيرى هدومك.. و لا تحبى انا اغيرهلك
سقطت تلك الكلمة على أسيل كالصاعقة المتساقطة من السماء
نهضت أسيل مفزوعة من مكانها 
أبتسم أسد ابتسامة شيطانية 
أسد : مستنيكى 
خرج أسد من الغرفة 
أخذت أسيل الشنط و قامت بتغير ملابسها 
......... 
غرفة الطبيب متابع حالة أسيل 
أسد : مش عايز حد يتكلم فى الموضوع ده مفهوم
ألطبيب : أسد باشا الموض....
أسد : اسمع... انا اللى اقوله يتنفذ مش عايز سيرة فى الموضوع ده تانى... مفهوم 
الطبيب : مفهوم... مفهوم 
نهض أسد من على الكرسى 
و ذهب إلى غرفة أسيل 
أسد : يالا 
أسيل : على فين 
أسد : على بيتك.. اهوه تسلمى على عيلتك.. انتى مش هتشفيهم تانى
أسيل : انت بتقول ايه...انا مش فاهمة 
أسد : احنا عندنا فى العيلة قانون... اللى بتتدخل بالفستان.. ما بتطلعش منه غير بالكفن 
نظرت أسيل له بصدمة
أسيل : انا مستعدة انى اتنزل عن القضية... بس مانتجوزش 
قهقه أسد 
أسد : لا والله عيل انا... و بعدين انا قولتلك ما بخفش... انا كل اللى عايزه منك مزاجى 
........... 
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent