رواية اصول متسولة الفصل السادس 6 بقلم حفيدة الصقر

رواية اصول متسولة الفصل السادس 6 بقلم حفيدة الصقر

رواية اصول متسولة البارت السادس

رواية اصول متسولة الجزء السادس

رواية اصول متسولة الفصل السادس 6 بقلم حفيدة الصقر

رواية اصول متسولة الحلقة السادسة

معتز : فهد انت حبيت اصول ؟؟

فهد : انا ...انا هو انا بحس انها  ملكى لوحدى مينفعش حد يكلمها ولا يلمسها غيرى ...غيرت جدا لما قالت ان زميلها بيحبها ....بس اكيد ده مش حد ده ...ده 

معتز: ده ايه؟؟؟؟؟؟

فهد: يووووه يا معتز ....معرفش معرفش 

معتز : اهدى يا فهد انت حبيت اصول وحاسس انها عوضك عن عيلتك خصوصا ملك اختك ...بس مينفعش نحب بتملك ده غلط ....مينفعش نحب بغيره قاتله زى غيرتك دى ....اديك شوفت غيرتك وعصبيتك وصلتكم لفين 

ظل معتز يحدث فهد الا ان فهد مضطرب متعجب من حاله كيف له ان يحب طفلة لا ينكر ان عقلها واعى ولكن سنها صغير ....ما هذا المأذق أيها الوحش

_________________________

فى مكان أخر وسط زحام المناطق الشعبية 

تقف تلك الفاتنه لكنها ولأول مره تتخلى عن رقتها وهدؤها وتصرخ في وجه ذلك المعتوه الذى يدعى المعلم "محفوظ القرش" 

نوال: انت عايز منى ايه ....مهما تعمل هتفضل دى حضانتى وشغاله باسمى ....لما ابقى اموت ابقى اسرقها يا حرامى يا بلطجى 

المعلم محفوظ: الله ..الله وليه الغلط يا جميل بس 

ليقترب من نوال ...قولتلك هخليلك الحضانه حضانتين بس انتى توافقى تتجوزينى و...

ليقاطعه صراخها : انا متجوزه انا متجوزه ...وجوزى عايش حي يرزق اتجوزك ازاى اتجوزك ازاى ...وبعدين يأخى اختشي على دمك دانت متجوز اتنين روح ربى عيالك .....راجل عينه فارغه صحيح 

المعلم محفوظ: اما انك طلعتى قليلة الرباية صحيح

فجأة دوى صوت كف لطمته به وكأنه انفجار نووى شهق له كل الحارة وما هى الا ثوان معدوده وانفجرت النساء المعلم محفوظ بالزغاريد شماتا به فهو لم ليكن خير لأهله حتى يكونوا خيرا له لقد توعد لها المعلم محفوظ ثم غادر هو وصبيه ( الذى يدعى وزه)

عادت نوال الى منزلها لتنعم بحمام بارد لعلها تهدأ من جراء تذكر زوجها ومعشوقها الا ان جرحها من الدنيا وضعف كأنثي وحيده قررت الهرب ولم تواجه مشاكلها ولكن الحب أعمى بالاخير مرت ساعات وعادت ملك من الكلية 

فتحت الباب ودخلت 

ملك: يا نونه ....يا نونه ....يا ماما ....يا ماما انتى فين ؟؟؟

دخلت ملك غرفة نوال وجدتها تحتضن صورة والدها وشاب اخر لا تعرفه تبكى بحرقه فأسرعت اليها تسألها ماذا بها لما هذا الضعف وانتى من يقوينى !!؟

ملك وهى تحتضنها : مالك ايه اللى حصل بس ؟

حكت نوال لها كل شىء .....

ملك بغضب: الحيوان ده انا لو شوفتها هقتله البارد ...

تركت نوال تلك الصوره التى تجمعها بوالدها وزوجها 

لتلاحظها ملك

ملك: بتصفيره المز ده جوزك ؟😉😂😂😂

نوال وقد تبسمت ولكنها غارت: نعم يا اختى ..اسمه معتز 🙄

ملك : بتغيرى يا بطه 😏😂 بس طلع مز وقعتيه ازاى ده ....ملك تعرف انها ليست امها وانها اخذتها من الشارع تعلم انها وحيده مثلها فهى وجدتها وهى بعمر الثالثة عشر كانت تعرف اسمها واسم والدها ولكنها ظنت ان جميع عائلتها توفت وخافت ان تعود فتقتل لكنها لم تكن تعرف حكاية زوج نوال 

نوال باختصار: كان زميلى بالجامعه بس كان دكتور نفسي حبنى وخطبنى من والدى واتجوزنا تانى يوم كتب الكتاب والده عرف بكل حاجه وطبعا كان رافضنى ورافض والدى علشان الناس معدتش بمعدنها لا بمالها لكن معتز مكنش زى والده ......والدى مات بصدمته وزعله عليا ...ملجئى كان معتز قررت افضل معاه واللى يحصل يحصل ....لكن وانا في بيتنا لبست وكلمت معتز وكنت راحه اقابله جرس الباب رن وكان 

الرخاوى باشا: اهلا اهلا بالشحاته نوال اللى عيزه تخطف ابنى ....

نوال : حضرتك انا مش شحاته ومخطفتش حد 

الرخاوى باشا : لا ما انا عارف انه اهبل وعبيط بس هقولك كلمتين مفيش غرهم والدك مات ومأثرش فيكى وراحه تقابلى ابنى 

نوال: ابنك جوزى مش بعمل حاجه غلط 

الرخاوى : هقتله انا على استعداد اقتله مش بعد ما اشتريه واربيه واكبره يجى يتجوزك انتى مش كفايه مش رغضى يمسك الشركات ؟

نوال بشهقه : مش ابنك ...وهتقتله ؟؟؟؟؟؟

الرخاوى: انا كلامى خلص القرار في ايدك ....وجودك معاه يعنى موت 

بس يا ست ملك انا هربت من هناك وجيت هنا ...كان عمرى متمش الواحد والعشرين حتى ومعتز كان اتنين وعشرين من سنه تقريبا عرفت بوجوده هنا فيالقاهره شوفته في الجرايد بقى اكبر دكتور نفسي في البلد 

ملك : ليه مرجعتلوش ليه ؟؟؟؟

نوال بحزن: زمانه نسانى واتجوز وخلف كمان ده عمره بقى خمسه وتلاتين يعنى حوالى عشره اتناشر سنه هيفتكر واحده سبته وهربت ويعالم بيقول عنى ايه دلوقتى 

ملك: ولو جوزك وكان لازم تروحى وتحكيله اللى حصل

نوال: ساعات البعد بيكون احسن يا ملك انتى لسه صغيره 

ملك : امممم ماشى هروح اجهزلنا اكل ....منه لله محفوظ الاقرع هنام جعنين 😁😂😂😂

نوال: امشى ابت😂😂

________________________

بمشفى الوحش 

يجلس ذلك الفهد يمسك بيدها وكأنها أمه وهو طفلها الصغير يبكى وهو يحدثها: اصول ...اصول فوقى علشان خاطرى ....اصول انا تعبان من غيرك اوى ...انا اسف بقالك اسبوع نايمه مش راضيه تصحى .....

أصلى انا ...انا بحبك 

فجأة انتظم مؤشر نبض القلب مع صوت الصفاره العاليه .....

فهد: اصول ....اصول ....لا ردى عليا اصوووووول 

تجمع الاطباء في مشهد درامى لصعك تلك الصغيره لبث النبض في قلبها الصغير من جديد وفهد يشعر وكأنه بحلم ولكن فجأة انتظمت المؤشرات وشهقه صغيرة صدرت من تلك الصغيرة تدل على عودتها للحياة بصورة أوضح 

مرت ساعات ونقلوها لغرفه عاديه وفهد ينتظر على احر من الجمر ليراها ويحدثها 

وأخيرا دخل لها رقض يحتضنها بشوق عارم 

فهد : اصلى حبيبتى وحشتينى انا اسف يا روحى سامحينى 

أصول : انت ..مين يا عمه؟؟؟؟

فهد بصدمه :انتى مش فكرانى ؟؟

أصول : لا مش عارفاك 

فهد: طب تعرفي اسمك ايه ؟

أصول : أصلى؟؟؟؟ انتنادتنى بيه 

فهد : نفس اللماضه وانتى فاقده الذاكرة ...طب يا حببتى ارتاحى وانا هروح للدكتور وجى 

حكى فهد للطبيب كل ما حدث مصدقا له انها فقدت الذاكره وانها يجب ان تنتظم على العلاج ولصغر سنها سيكون من السهل أن يبرمجها فهد كما يريد 

وها هى انانيه الحب وعماه تعصف بقلب الفهد وطلب من الطبيب الا يخبر احد بهذا الخبر مقررا أن يربيها من جديد على حبه وطاعته هو بل قرر عزلها عنهم فهو يغار بجنون خصوصا من ذلك النور الذى لم يره حتى الان 

عاد الى اصول بغرفتها 

أصول: عمو عمو هو انا اسمى ايه اصل أصلى ده غريب كده 

فهد بضحك: اسمك اصول مش اصلى بس 😂😂

وبعدين متقوليش يا عمو دى 🙄

أصول بضحك: خلاث هقولك يا بابا ماسي ؟؟

فرح فهد بهذا اللقب الجديد : طب يا طفلتى يلا نروح

حملها وسط دهشتها كطفل يستكشف العالم من حوله لا يكف عن الاسئلة مما ارهق فهد 

أصول: بابا انا مس طايلة اسوف بره الكرسي قثير

فهد ضاحكا بكل صوته : يعنى نسيتى اسمك ولسه اللدغه دى 

أصول بغضب طفولى وهى تكور وجنتيها: يووووه متتليقش عليا 

حملها فهد بداخل حضنه وهو يقبل وجنها الصغيره: خلاص يا ست اصول كده طايله تشوفى

قبلته اصول على وجنه وهى تبتسم : ايوه يا بابى 

صعق هذا الوحش بل تاه كاد يصابوا بحادث ولكنهم نجوا على اخر لحظه 

فهد محدثا نفسه: ايه اللى انا فيه ده ....اعقل يا فهد اعقل 

اخيرا وصلوا الى قصر الوحش ولكنها كانت في سبات عميق فحملها وذهب بها لغرفتها وضعها في سريرها لكنها استيقظت ورفضت تركه تريد النوم بجانبه وتريد ان يحكى لها الوحش قصه 

وللعجب تتطوع الوحش لجميع اوامرها ودثرهم بالفراش وصار يحكى لها قصه الجميلة والوحش 

مرت ثلاثة اشهر بهدوء تعلقت اصول بفهد اكثر واكثر معظم يومهم معا 

جائت أصول الى فهد وهى تضع يدها خلف ظهرها: فهد

فهد : نعم يا اصول ؟ في ايه ورا ضهرك 

اخرجت اصول هلبه صغيره واعطتها لفهد وهى تقول له كل سنه وانت احلى بابا 

اخذ منها العلبه وفتحها وجد به قلاده رقيقه بها مجسم صغير للشيتا( حيوان الفهد الصياد) ارتداها فهد وهو يضم اصول لاحضانه هامسا لها وانتى طيبه يا روحى 

وجدته يبكى فمسحت دموعه وهى تقول: انت بتعيط ليه يا بابا ....حد يعيط يوم عيد ميلاده .....نظرت له قليلا ....امممم بوص يا بابا انا هوديك الملاهى علشان متزعلش ونحتفل بعيد ملادك 

فهد بدهشه: الملاهى؟؟؟؟

أصول: انا عرفه اصلا انك عايز تروح بس مكثوف متقلكش انا معايا فلوس وهوديك 

فهد ضاحكا: اصلا 

اصول: بس متقولش لعمه امجد الرخم ده 

امجد من خلفهم : لا والنيى ؟؟؟؟🤨

فهد واصول بصدمه وحرج : امجد!!!!!!!

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اصول متسولة)

google-playkhamsatmostaqltradent