رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الرابع 4 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الرابع 4 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الجزء الرابع 4 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الحلقة الرابعة 4 بقلم أبو مالك 

رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الرابع 4 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الجزء الرابع 4 بقلم أبو مالك

أستيقظ من شروده على صوت الخادمة (فتحية)
فتحية : أسد.. باشا.. ست كوثر وصلت
أسد : نازل
خرج من المرحاض و ذهب إلى الدولاب و اختار ملابسه و ذهب إلى المرحاض لكى يبدل ملابسه
.......
فى المستشفى
ثريا : بنتى.. فين
عامل الاستقبال : مين حضرتك
ثريا : أسيل... أسيل على اللى انتو اتصلتو عليا و قولتولى أن هى هنا
عامل الاستقبال 2 : ااااه... البت اللى كانت مرمرية على باب المستشفى و لامؤخذة يعنى....
ثريا : أخرس.. اقطع لسانك
عامل الاستقبال : خلاص يا فندم أهدى هى فى الدور اللى فوق غرفة رقم 208
أسرعت ثريا إلى الطابق العلوى و ظلت تبحث عن رقم الغرفة إلى أن وجدتها 
دخلت الغرفة و عندما رأتها بهذه الحالة سالت دموعها و ازدادت شهقتها 
و ظلت تُقبل قدميها و يدها و رأسها 
ثريا : حسبى الله و نعم الوكيل.. لو انت كنت السبب 
الطبيب : انتى مين 
ثريا : انا امها.. طمنى 
الطبيب : انا مش عارف اقول ايه لحضرتك... بنتك حالتها مش مستقرة.... و اللى عمل كده فيها ماغتصبهاش مرة.. لاء اغتصبها اكتر من مرة لدرجة انه سبب ليها نزيف داخلى 
ثريا : يالههوى 
الطبيب : انتو لازم ما تضيعوش حقها... انا بلغت البوليس.. لازم تعملى بلاغ 
ثريا : حاضر 
الطبيب : أن شاءالله ربنا يقومها بالسلامة 
ثريا : ياااارب 
....... 
قصر المغربى 
هبط أسد إلى الطابق الأول 
وجد والدته تجلس أمرأة فى الخمسين من عمرها و بجانبها تجلس شقيقت اسد "سما" و هى اخته الصغرة تبلغ من العمر 17 عام
ذهب أسد بأتجاه كوثر و قبلها من يدها 
أسد : وحشتينى يا امى 
كوثر : و انت كمان يا ولدى 
أسد : ازيك يا سما 
سما بخوف : الحمدلله يا أبيه 
أسد : كل ديه غيبة 
كوثر : نعمل ايه... خالتك مسكت فينا و مكنتش عايزنا نمشى
أسد : و خالتى عاملة ايه 
كوثر : كويسة... و بتقول ان هى عايزة تجوز صلاح  لسما ايه اقولك
أسد : على خيرة الله.. انا موافق 
سما بخوف : بس... بس انا عايزة اكمل تعليمى
أسد: و مين خاد رأيك اصلا
سما : مش قصدى.... بس انا مش عايزة اتجوز... غير لما اكمل تعليمى 
كوثر : مفيش رأى بعد رأى اخوكى 
سما : بس
أسد : سمعتى انا قولت ايه.... و اتفضلى أطلعى على اوضتك مش عاوز اشوف خلقتك انهاردة.. يالا غورى 
أسرعت سما إلى غرفتها و كانت تبكى بحرقة
........ 
فى المستشفى 
أستيقظت أسيل و عندما رأت ثريا تذكرت ما حدث و ظلت تبكى أخذت ثريا أسيل بين ذراعيها و ضمتها إلى صدرها و بكت هى الأخرى 
أسيل ببكاء : خد منى.. كل حاجة 
ثريا : مين... يا قلب امك ابن##
أسيل : أسد 
ثريا : قولتلك.. بلاش يا أسيل تقفى قصده ما سمعتيش الكلام 
أسيل : انا عايزة حقى يا امى 
ثريا : هيجى.. ما تخفيش..  
طرق باب الغرفة 
ثريا : خُش 
دخل الظابط 
الظابط : اقدر اتكلم معاها 
ثريا : بس... 
أسيل : ايوة اقدر
جلس الظابط على الكرسى و امسك بيده الدفتر و بدأ يدون ما تقوله أسيل 
الظابط : و مين اللى عمل كده
نظرت أسيل لثريا 
أسيل : هتصدقنى 
الظابط : اكيد 
أسيل : أسد المغربى 
أبتلع الظابط ريقه بصعوبة 
الظابط بقلق : قولتى مين
أسيل : أسد المغربى 
الظابط :...... 
أسيل : مش قولتلك انك مش هتصدقنى 
الظابط : لالالالا... مصدقك انا هسجل المحضر و هبلغك بالجديد 
ثم خرج سريعاً 
....... 
فى قسم الشرطة 
اتصل الظابط على أسد 
الظابط : الو يا باشا 
أسد : ايه.. خيررر 
الظابط : فى واحدة... مقدمة بالغ و بتقول ان حضرتك اعتديات عليها
أسد : اسمها ايه 
الظابط : اااا.. اسيل
أسد : أسيل على 
الظابط : ايوة 
أسد : طب اقفل و انا هتصرف 
أغلق أسد الخط
أسد : ماشى يا أسيل... بتتحدينى انا هوريكى... هخليكى تتمنى الموت و مش هتعرفى... مااااااشى 
..........
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent