رواية لعنة جمالك الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم منه هشام

 رواية لعنة جمالك الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم منه هشام

رواية لعنة جمالك البارت التاسع والثلاثون

رواية لعنة جمالك الجزء التاسع والثلاثون

رواية لعنة جمالك الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم منه هشام

رواية لعنة جمالك الحلقة التاسعة والثلاثون

وصل راكان و أصدقاءه و عائلتة الي منزل جُلنار و رحب به أهل جُلنار بشدة 

في غرفة جُلنار 

جُلنار  : انا خايفة اخرج .. قلبي بيعمل بوم بوم طق 

أماندا  : قلبك بيعمل اي 

جُلنار  : بوم بوم طق 

أماندا  : ربنا يهديك ي جُلنار  قومي ي ماما .. لحسن راكان ممكن يجي يشدك من قفاكي 

جُلنار  : لا انا اخرج بكرامتي 

خرجت جُلنار  وخلفها البنات وعندما شاهدها راكان 

راكان  : دا انتِ يوم ابوكِ مش فايت 

محمود : نعم 

راكان : لا مؤاخذة ي عمي 

محمود : لا مؤخذتك معاك 

اتقرب راكان من جُلنار و وقف أمامها واخفاها عن العيون 

راكان  : ايه اللي الهانم لبساه داه 

جُلنار  : فستان 

راكان  : يعني مش قميص نوم 

جُلنار  : تؤ تؤ .. فستان 

راكان  : ادخلي غيري الهباب دا بسرعة 

جُلنار  : هنتأخر ع القاعة 

راكان  : يكش تولع القاعة ... مش هتخرجي بالهباب دا

جُلنار  : متحبكهاش بقا .. الفستان جامد 

راكان بصوت هامس في أذنها : منكرش انه جامد .... بس دا مينفعش أكتر من قميص نوم ي حبيبتي .... فادخلي غيري احسنلك 

جُلنار  : هغيرة ... اصلاً كنت جايبة فستان كتب الكتاب هلبسة وخلاص بقا 

راكان  : شاطرة 

دخلت جُلنار و أبدلت الفستان بفستان آخر 

راكان  : دا انتِ يومك مش فايت 

جُلنار  : ماله بقا 

راكان  : مش شايفة ان فتحت الصدر كبيرة شوية 

جُلنار  : لا هو حلو كدا والا هروح البس التاني 

راكان  : جيباها مفتوحة كدا ذكاة عن نفسك 

جُلنار  : ايوة.. شوف انت اللي بتأخرنا اهو 

راكان  : قدامي يختي ... واه فستان كتب الكتاب والفرح انا اللي هختارة 

جُلنار : بعدين نشوف الحوار دا 

اتجهوا جميعاً الي القاعة التي سيقام بها حفلة الخطبة .. نجد كايرا و عائلتها في سيارة جاسم .. وسديم و زين و لينا  في سيارة غياث وأماندا و  مروج و مروان في سيارة آصف  ومحمود و رحمة في سيارتهم  و حور ويامن و معهم وسيم  في سيارة خاصة بزين و بها سائق و منة في سيارة جواد و معهم عمر و عامر ... 

في سيارة جواد 

جواد ل منة بصوت واطي : هو كان لازم يجوا معانا 

منة : بابا مكنش هيرضي يخرجني معاك لوحدنا 

عمر : بتقول لها اي 

جواد : بسألها لو سقعانة ممكن اقفل لها الشباك

عامر : لو سقعت هتعرف تقفلة لوحدها .. ملكش دعوة بيها وركز في السواقة

جواد : طيب 

وصل الجميع الي القاعة و افتتحوا الحفلة بإغنية ي دبلة الخطوبة  والبس راكان جُلنار الشبكة الخاصة بها... بعدما ألبسها راكان  الشبكة أخذت المايك وبدأ تغني بصوتها الهادئ 

جُلنار :  احنا بقينا لبعض حقيقى يعني طريقك هو طريقى نفسى أصدق أن اللى انا فيه مش أحلام 

اخذ راكان مايك آخر و غني بصوتة الرائع : انت معايا وايوه انا ليكى والدبله منورة فى اديكى يعني اتحقق وبيتعاش حلم الايام 

جُلنار  : بشكر ربنا من جوايا انى معاك وانك ويايا واللى فى قلبى مش هايكفي اي اكلام 

راكان  : كل سنيني الجايه معاكى هاتكون أجمل وانا وياكى تفضلي جنبى نمشي طريقنا سوا لقدام 

جُلنار  : اللى اخترنا لبعض هيقدر يحمينا لآخر المشوار وأما ننام عينه اللي بتسهر هتكون بتصون ليل ونهار حبنا بيك هيعيش وهيكبر شكرا لالهنا اللى اختار 

راكان  : هفضل شايلك جوه عيوني ولا عمرك ابدا هتهونى قد ما هقدر زى ما قال الرب هعيش 

جُلنار  : وانت هتفضل غالى عليا دا انت هديه ربنا ليا وانا لو ادور زى هديه ربى مفيش 

راكان : بدعى يا رب أفضل اهنيكى واسعد ايامك وارضيكى و أفضل جنبك حاسس بيكى وماسبكيش 

جُلنار  :وانت مدام جنبى وعلشانى راضية ومش هاحتاج حاجه تانى حبى وحبك علشان من ربنا هيعيش

اخذت أماندا  المايك و قامت بالغناء ل خالها الذي تعتبرة أخوها الكبير وليس خالها 

أماندا   وهي تحتضنة وترقص معه سلو : وَعَيْنًا أَيْدِينَا ساندة عَلَيْه وشايفين الْحَيَاة بِعْنِيه -مُنَوَّر عَتَمَة الْأَيَّام-وَقَلْبُه الْكَوْن بيحلف بيه

فِي وَقْتِ الْحُزْن بنجيله-نفضفضله ونحكيله-حِيطَانِ الْبَيْتِ بتدعيله-فِي وَقْتِ الْحُزْن بنجيله-نفضفضله ونحكيله-سَنَدٌ وَأَمَانٌ وَعَزَوْه وحضن

حِيطَانِ الْبَيْتِ بتدعيله -كَبِرْنَا بإيده وعلانا ومقصرش فِي حَاجَةٍ معانا

كَبِرْنَا بإيده وعلانا ومقصرش فِي حَاجَةٍ معانا-عُمْرَةٌ فِي مَرَّةٍ ماقال كَلَيْت-أَدَّى رِسَالَتِه بِكُلّ أَمَانَةٌ-اسألو الحَنِيَّة عَنْهُ هِيَ هتعرفكوا بيه

كُلّ شيئ لَوْ فِي حَيَاتِنَا هُوَ كَانَ السِّرُّ فِيهِ-اسألوا الحَنِيَّة عَنْهُ هِيَ هتعرفكوا بيه كُلّ شيئ لَوْ فِي حَيَاتِنَا هُوَ كَانَ السِّرُّ فِيهِ

احتضنها  راكان  بشدة وأخذ يدور بها .. ويهمس انه يحبها 

وسيم : جرا اي ي عم ي بتاع الدي جي ما تشغل أغاني فرفوشة كدا احنا في فرح 

ابتدأ الأغاني الشعبية و اندمج الجميع و رقصوا وكانت الفرحة تعم المكان والأجواء في غاية الجمال و كان يوم لذيذ وخطوبة  غاية في الجمال ... تنتهي فقرات الخطوبة بأغنية من اختيار راكان... اغنية ي أم شعر حرير 

الاغنية 👇👇 

قلبى عايزك جمبى وانتى معايا بتطمن

بعشقك مش ذنبى دانا فى البعد بتجنن

روحى لاغيه جروحى اوعى تروحى هتحول

كله مركز تانى وانتى فى عينى انا الاول

شوكلاته كتكات ولا اى بنات دانا بعشق لون عينها

ماى لاڤ دى خوخه بشعر بالدوخه لما بقرب منها

شفايفها نوتيلا كيوت الشله عيونى مش حلينها

انا هربانه منى هيحضر جنى على اللى يكلمها

سيبى نفسك خمسه محتاج لمسه من ايدك

حولتنى الغمزه توهت من نظرة عينك

يا ام شعر حرير سايح بيطير على كتافك

قلبى فجأه انا طب سلم اول يوم شافك

دقة قلبى انا جاحده تملى روحى بتهرب منى

كل ما اكلم واحده بقول اسمك غصب عنى

  نفسى فى يوم انساكى محدش غيرك ليه شاغلنى

ليل ونهار وياكى تعبت نافوخى مجننى

لما ابص فى عينك الايام بتضحكلى

كلمه بينى وبينك انتى خدتى خلاص عقلى

لو قالولى اختار شريك العمر هختارك

قلبى بحر كبير هيفضل بير ل أسرارك

انا بشرب ابسليوت والله بموت انا مش عادى

فى البعد بكون مكبوت برتاح دايما وانتى قصادى

خليكى ماليش بعديكى خلاص نسينى بقا الماضى

انا عاشقك دايب فيكى بحس فى حضنك بتراضى

انتى كل الدنيا نن عنيا مين قدك

لما ببعد ثانيه بلقا القلب مشتقلك

واحده ملكيش تانيه عمرى ماشفت يوم زيك

ملكه ماليا عنيا اجمل لحظه وانا جمبك

ياعيون قتاله بتجبلى الحاله خليتنى نسيت إسمى

حضنك حسيتو حرفك دقيتو بقا ثابت على جسمى

منبع احساس يا فروت اناناس ياڤانيليا بكين بودر

بتجيبى البوسه من هنا بتخلى نافوخى بيتخدر 

انتهي اليوم بسعادة علي الجميع عاد الجميع الي منازلهم وهم سعداء ونام الجميع لان الاليوم كان مرهق علي الجميع  

ففي صباح يوم جديد  يبدا كما اعتدنا .. اتقظت اماندا الجميع وتوضؤا كي يصلوا و تجمعوا في ركن الصلاة و صلزا واخذوا يحفظون السور الصغيرة ومن ثم ذهبزا الي المطبخ كي يعدوا الفطار ... انتهوا من اعداد الطعام واخذوا يفطروا ... لم يختلف الحال في باقي المنازل 

جاء يوم الجمعة الذي ننتظرة وبشدة لكي نعرف ماذا سيفعل هذا الجاسم 

جاء موعد صلاة  الجمعة وذهبوا الي المسجد لتادية الصلاة وبعد الانتهاء من الصلاة ذهب جاسم الي منزل كايرا 

في منزل كايرا نجد جرس الباب يرن 

جاسمين : كايرا شوفي الباب 

كايرا : حاضر 

ذهبت لتفتح الباب فوجدت جاسم امامها 

كايرا : انت جاي هنا ليه 

جاسم : جاي للست ام كايرا ... هي موجودة 

جاسمين : مين ي كوكي 

جاسم : انا ي  حماتي 

جاسمين : مين انت 

جاسم : مدير بنتك حاليا وهبقي جوزها مستقبلا ان شاء الله 

جاسمين : اتفضل 

جاسم : يزيد فضلك 

جاسمين : شو بدك 

جاسم : من غير لف و دوران انا جاي طالب ايد بنتك 

جاسمين : اعطينا مهلة نفكر ونرد عليك 

جاسم : تمام ... عاما رقمي مع كايرا 

جاسمين : تشرب اي 

جاسم : شكرا ولا حاجة .. استاذن انا ببقي 

جاسمين : ما يصح لازم تشرب شي 

جاسم : مرة تانية 

خرج جاسم وغمز بعينة ل كايرا وهو يغادر 

في فيلا الزيني وصل ريكس ( كلب اماندا ) فقد طلبت اماندا من وسيم ان يحضرة 

وسيم : اتفضلي ي ختي الكلب بتاعك اهو 

أماندا وهي تلاعبة : ريكس وحشتني 

اريكس ينبح بسعادة لانه التقي بصاحبتة 

خرج آصف و وجد ريكس حر في الحديقة 

آصف : الكلب دا جه هنا ازاي 

أماندا : انا اللي طلبت انه يجي 

آصف : طب ممكن تمشية من هنا لاني بخاف منهم 

أماندا : هات ايدك كدا 

آصف : ليه 

أماندا : ريكس   come 

جاء ريكس علي الفور ووضعت اماندا يد آصف عليه واخذ ريكس يقرب من آصف ويلعب معه وشعر وقتها آصف انه تخلص من خوفة من الكلاب ... فكر مع نفسه كيف تكون قادرة علي مداواة كل جرح بداخلة   

أماندا : لسه خايف 

آصف : لا ... لاول مرة  في حياتي مكنش خايف 

أماندا : كويس 

آصف : مين الي جاب ريكس 

أماندا : وسيم 

آصف : هو فين 

أماندا : مع مروان 

آصف : تمام 

أماندا : مكن اسالك سؤال 

آصف : ممكن 

أماندا : ليه بتكرة الستات و ليه بتخاف من الحيوانات 

آصف : هقولك عشان ليك معزة عندي ....... 

تفتكروا آصف هيقول لها اي ....؟! تفتكروا كايرا هتوافق ولا لأ ...؟! تفتكروا غياث هيتحرك امتي ويعترف بحبه .....؟! تفتكروا راكان هيقدر يستحمل هبل جُلنار... ؟! 

يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية لعنة جمالك)
google-playkhamsatmostaqltradent