رواية الملاك والشيطان والرومانسي الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم مريم حسن سليمان

 رواية الملاك والشيطان والرومانسي الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم مريم حسن سليمان 

رواية الملاك والشيطان والرومانسي البارت السابع والثلاثون

رواية الملاك والشيطان والرومانسي الجزء السابع والثلاثون

رواية الملاك والشيطان والرومانسي الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم مريم حسن سليمان 

رواية الملاك والشيطان والرومانسي الحلقة السابعة والثلاثون

فارس: عارفه ي ملاك اللي بتخون جوزها جزائها اي مع طبع الصعيديين ... جزاءه القتل..

طلع فارس المسدس من جيبه و وجهه في دماغها وهو بيغمض عنيه وبياخد نفس عميق 

فارس: اتشاهدي علي نفسك ي ملاك. 

فجأه جه حد من وراه 

محمد: بتعمل اي ي فارس !! 

فارس: محمد !! اي اللي دخلك انا قولت للمرضه متدخلش حد 

محمد: عشان تقتلها ويبقي ولا من شاف ولا من دري صح !! 

فارس بزعيق: اطلع برا 

محمد وهو بيقرب: لا مش هطلع ولو منزلتش السلاح دلوقت هيحصل مشاكل .

فارس بتحذير: ولو قربت خطوه كمان هقتلها 

محمد: هتهون عليك ؟

فارس: ايوه .. اللي زي دي متستاهلش الحب ابداا ...

كل ده وملاك قاعده ولا بتتحرك ومش مركزه معاهم خالص..

محمد: طب صلي علي النبي واهدي

فارس: انا قولت اطلع براا

محمد بزعيق: مش هطلع يفاااارس مش هطلع

ملاك بصراخ وعياط: بسسس بس بقييي

#الكاتبه_مريم_حسن

ووقعت اغمي عليها جري عليها فاارس بسرعه ومحمد نده علي الدكتور وجه بسرعه خرجهم وكشف عليها

رضوان: عملت اي؟

محمد بعصبيه: البيه كان عايز يقتلها.

رضوان: تقتلها!  وليه كل ده

فاري بنرفزه طلع فونه و وراهم الصور شافوه الصور سكتو وهما مصدومين وسابهم فارس وخرج من المستشفي وكذالك رضوان مشي.

وبعد شوي فاقت ملاك لقت كريمه جمبها هيا ومحمد

ملاك بتوسل وعياط: ارجوكو صدقوني انا مش بخونه

محمد بهدوء: طب تعرفي اللي ف الصور ده؟

ملاك: اهه .. ااه اعرفه هو دكتور باين

محمد: دكتور!

ملاك: ايوه انا شفته مرتين اتنين مره كنت راحه مع اسراء نجيب الدوا بتاعها عشان خلص وكانت تعبانه وهو كان ف الصيدليه ومره كنت انا وهيا برضو قاعدين ع الكورنيش بس والله

محمد بشك: اممم ..متأكده انك متعرفهوش

ملاك: والله لا .. 

محمد: تمام انا هحلها متقلقوش

وبعد مرور اسبوع ملاك رجعت البيت تاني بس هيا ف اوضه وفارس ف اوضه ومبيشفوش بعض نهائي واسراء بتحاول تقرب من فارس وتقريبا كده فارس هيسمحلها بكده.

وف يوم فارس كان راجع بليل سك*ران وحالته متبهدله وكانت اسراء قاعده ف اصالون شافته ابتسمت وهو ابتسملها

فارس وهو مش واقف مظبوط وعمال يطوح: ملاك ليه عملتي معايا كده 

اسراء كانت بتبتسم بس..

فارس:ردي عليا يملاكي ونبي

اسراء: فارس انا اسراء

فارس: اااسراء

اسراء:اهه .. اقعد يفارس

فارس بتوهان: ملاك ..ملاك عملت معايا كده ليه 

اسراء: عشان هيا خاينه .. خانتك هيا متستهلش حبك ليها يفارس هيا تستاهل الموت

فارس: صح هيا متستهلش حبي

اسراء ابتسمت 

فارس: اننا نا عايز اطلع عايز انام

اسراء:حاضر

سندته اسراء وطلعته اوضته ونزلت بخبث

كانت قاعده ملاك في اوضتها بتعيط وماسكه شنطه هدومها مستنيه النهار يطلع

وبعد شويه قامت نزلت شافتها كريمه وفارس

كريمه: ملاك راحه فين

ملاك: همشي

كريمه: تمشي تروحي فين

ملاك: هروح بيتي وعاوزه اطلق 

كريمه: تطلقي واللي فبطنك

ملاك وهيا بتحاول متنزلش دموعها: انا ماشيه يماما عن اذنك

كريمه: فارس وقفها يفارس

فارس بعدم اهتمام: متسبيها تمشي

كريمه: اسيبها تمشي ده اي هتقعد في البيت لوحدها

فارس: انا رايح الشغل سلام.

اسراء: هو في اي

كريمه: ملاك مشيت

اسراء: مشيت .. مشيت راحت فين

كريمه: ع البيت

اسراء: يالهووي ع البيت

وطلعت تجري تلم هدومها

كريمه: هو في اي

اسراء: ها ولا حاجه مينفعش اسيبها هناك هروح اقعد معها بق

كريمه: طيب يبنتي ابقي طمنيني

جريت اسراء بسرعه وهيا خايفه ملاك توصل قبلها وفجأه..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية الملاك والشيطان والرومانسي)
google-playkhamsatmostaqltradent