رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الثاني 2 بقلم أبو مالك

 رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الثاني 2 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الجزء الثاني 2 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الحلقة الثانية 2 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الثاني 2 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الجزء الثاني 2 بقلم أبو مالك

قصر المغربى
خرج أسد من الحمام و نظر إلى أسيل نظرات تحمل الشماتة 
جلس على حافة السرير 
أسد : ماكنش لازم تعملى أجده.. لو كنتى اتخرستى .. و مفتحتيش خشمك... كان زمانك نايمة فى بيتك و مرتاحة... بس انتى اللى عاملتيلى سبع رجال فى بعضهم... بس كويس انك عاملتى كده لأنك الصراحة عجبتينى و بفكر أخليكى هنا.. اهو تبسطينى 
أغمضت أسيل عينها و سالت دموعها و أزدادت شهقتها 
أسد : يالا جومى... قبل ما حد يچى و يشوفك اهنه.. انا مش ناجص.. و جع دماغ 
لم تتحرك أسيل من مكانها 
أسد بغضب و صياح : سمعتى انا جولت ايه 
نهض أسد من مكانه و أمسكها من شعرها 
و نظر فى عينها وجدها فاقدة للوعى.. ظل يقلب في وجهها يمينا و يسرا و لكنها لا تفتح عينها... 
أمسك أسد هاتف الغرفة و اتصل على إحدى حراسه 
أسد : اطلعلى
الحارس : أمرك يا باشا 
بعد مرور بضعة ثوانى
طرق الباب 
أسد : ادخل 
الحارس : أمرك... يا باشا
أسد : خد البت ديه.. أرميها عند باب أى مستشفى..و حط جمبها الفلوس دى
الحارس : حاضر... يا باشا 
حمل الحارس أسيل و خرج بها من الغرفة 
...... 
فى منزل أسيل 
ثريا : ماشى.. ماشى يا أسيل لما تجيلى بس.. و الله لا اقطع رجبتك 
تقى : أهدى.. بس يا ما... اكيد الست هانم اخرتها فى الشغل
ثريا : انا اتصلت بالست هانم و قالت إن هى ماشية من عندها من امبارح 
تقى : طب هنعمل.. ايه دلوقت 
ثريا : انا بعت اخوكى يدور عليها 
تقى : تفتكرى يا ما.. انا أسد المغربى هو اللى ورا اختفاء أسيل 
ثريا بنظرة عدم فهم : و ليه ها يعمل أجده 
تقى : انتى ناسية.. امبارح لما أسيل مسحت بكرامته الأرض قدام الكفر كله 
ثريا : لالالا.. أسد باشا لا يمكن يعمل أجده
تقى : يا ما.. انا متأكدة.. ان هو السبب فى أن أسيل ما جتش لحد دلوجتى 
ثريا : بت انتى حطى لسانك فى خشمك و أخرسى 
تقى : تفتكرى عمل فيها.. زى ما بيعمل فى باقى البنات 
ثريا : فى حد يجول على أخته أجده
تقى : اختى
ثريا : اه اختك 
تقى : لا مش اختى.. ديه بت واحدة تانية..مراته الاولنية.. اللى لما ماتت جابها هنا الكفر.. و بعد أجده مات و سبهالك تربيها
ثريا : اقسم بالله يا تقى لو جولتى كده تانى لا اقطم رجبتك 
تقى : يا ستى انا مالى... انا راحة اعمل الغدا 
دلفت تقى إلى المطبخ بينما ثريا ذهبت إلى النافذة و ظلت تنظر منها و تلتفت يميناً و يسراً 
ثريا : جيب العوأب سليمة يارب... البت يتيمة و ملهاش حد 
طرق الباب 
ثريا بلهفة : أسيل 
ذهبت مسرعة إلى الباب و عندما فتحت الباب وجدت...
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent