رواية في غيابة الجب الفصل الثاني 2 بقلم نعمة حسن

 رواية في غيابة الجب الفصل الثاني 2 بقلم نعمة حسن

رواية في غيابة الجب البارت الثاني

رواية في غيابة الجب الجزء الثاني

رواية في غيابة الجب الفصل الثاني 2 بقلم نعمة حسن

رواية في غيابة الجب الحلقة الثانية


لست أنت بصانع قدرك، إنك تُساق إليه و يُساق إليك!


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


فعلت "مشيرة" فعلتها النكراء ثم عادت إلي ذلك الكوخ مرة أخري و هي تتجاهل نداءات و صرخات صغيرتها.


مرّ عليها النهار و بدأت تشعر بالآلام تحيط بجسدها بأكمله، إرتفاع حرارتها، إنتفاض جسدها، البروده التي تسري بعروقها ناهيك عن ألم قلبها و روحها المهلكة.


أسندت رأسها إلي وسادتها و أغمضت عينيها بعد أن أحاطت جسدها بذراعيها و سبحت في ثُباتٍ عميق!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


_إلحقووووا ياا جدعااااان.. في عيل صغير في البير!


صرخ بها "العم بكري" الذي يقوم بتنظيف البئر بصفة دورية منادياً أهل المنطقه الذين تجمعوا علي الفور إثر ندائاته المتكرره الصاخبة!


=في إيه يا عم "بكري"؟!


تسائل أحدهم فأجاب العم و هو يجذب يده و يقترب من البئر: عيل صغير قلبه إنفطر من العياط.. بسرعة حد ينزل يخرجه قبل ما يموت.


=فين الحبل و أنا أنزل أجيبه حالاً؟!


ناوله العم" بكري"حبلاً طويلاً فربط طرفه بخصره والطرف الآخر بالبئر و نزل إلي الأسفل و إلتقط ذلك الرضيع بين يديه بحنان قائلاً: ياا جمييييل.. متزعلش يا حبيبي منها لله أمك ولا أبوك اللي رموك الرميه دي.


إحتضنه بشده و أشار لهم ليسحبوه للأعلي ففعلوا، إندهش الجميع عندما رأوا ذلك الرضيع الذي إرتفع بكاءه مرة أخري و لم يتوقف إلا عندما حمله العم "بكري".


نظر" بكري" إليها و إبتسم ببشاشه قائلاً: إزيك يا صغيور.. ولا صغيورة؟! أقوللك؟! إحنا نروح دلوقتي لخالتك "أم خالد" وهي تشبعك و تغيرلك و نعرف إنت صغيور ولا صغيورة، تمام؟!


إعترض أحدهم قائلاً: بس دي مسئولية يا عم بكري.. هتاخد العيل قبل ما نسأل مين أهله؟!


أجاب العم بحسرة: وهو أهله لو عايزينه كان رموه في البير؟! و بعدين ده احتمال 90٪ أنه طفل غير شرعي.. منهم لله اللي بيرموا ضناهم في الشوارع ينتقم منهم ربنا..ده تدبير ربنا إنه المضخات باظت و البير نشف.. كان زمان العيل ده غرق.


بعد موافقة الجميع.. إصطحب العم "بكري" الطفل إلي منزله، فتح الباب فأقبل عليه أولاده يتسائلون عن ماهية الشئ الذي يحتضنه فجلس ثم تنهد و قال: إهدوا بس كده و أنا هفهمكوا كل حاجه.. نادوا أمكوا.


أتت تلك السيدة ذات الوجه البشوش تبتسم و قالت: حمدلله علي السلامة يا أبو خا........ إيه اللي في أيدك ده!!


قالت جملتها الأخيرة بأعين متسعه مصدومه فإبتسم زوجها و جذب يدها و أجلسها بجانبه ثم قال:


_ده يا ستي من أحباب الرحمن.. أهله منهم لله رموه في البير و النهارده لما روحت عشان أنضفه سمعت صريخه اللي قلب الدنيا.. الواد سمير الغطّاس نزل جابه و طلع و قولت بما إن أنا اللي لقيته يبقا أنا أحق حد بيه.. لحد ما نشوف هيحصل أيه و حد هيسأل عليه ولا لأ.. مع إن ما أظنش!


=يا حبيبي يبني.. بسم الله.


تناولته من يدي زوجها و قبّلته ثم قالت: ده لسه مولود يا "بكري" و وشه أصفر أوي.


_طيب بسرعه قوليلي أجيب إيه من الصيدليه و أنا هجيبه حالاً.


=طيب إمسك كده و أنا هكتبلك في ورقه.


ناولته ورقه بها كل ما تحتاجه و قالت: و أهم حاجه اللبن و الأعشاب.. لو ملقيتش في الصيدليه دي إسأل في التانيه.. مترجعش إلا بيه..بسرعة علي ما أحميه و أغير له.


إصطحبتها إلي الحمام و حممتها ثم ألبستها ثياباً نظيفه و خرجت تشتم رائحتها بسعادة.


_هي مين دي يا ماما؟!


تسائلت إبنتها الصغري "حنين" فأجابتها: دي هتبقا أختكوا يا حنون.. مش إنتي كنتي عايزة أخت صغيره تلعبي معاها.. أهي دي أختك الصغيرة.


_بس دي مش أختنا يا ماما!


برز صوت إبنتها الكبري "حنان" بحدة و إنفعال تعجبت لهما والدتها ثم قالت: مالك يا حنان بتتكلمي كده ليه؟! و بعدين دي عيّلة صغيرة و أهلها سايبينها إلهي تسيبهم العافية.. عايزانا إحنا كمان نسيبها في الشارع؟!


_لا أبداً.. نجيبها نربيها و نكبرها و نشيل مسئوليتها.. أصل آحنا ناقصين مصايب.


زجرتها والدتها و رمقتها بنظرات غاضبة ثم قالت: خلي في قلبك رحمة يا عديمة الرحمة.. إحنا بنعمل خير لوجه الله عشان يقعدلكوا إنتوا.. إمشي سخني شوية ميه علي ما أبوكي ييجي.


_مش عاملة حاجه.. إخدميها إنتي!


ألقت كلماتها و إنصرفت تاركة والدتها متعجبه من قسوة إبنتها فقالت الصغري: أسخن أنا الميه يا ماما؟!


إبتسمت والدتها و قالت: لا يا حنون مش هتعرفي.. شيليها إنتي و أنا هسخن الميه.. بس خلي بالك منها.


أومأت الصغيرة بفرحة و تناولتها منها و حملتها بحرص تغدقها بالقبل العفوية فدهل والدها مبتسماً و قال:


_إنتي اللي شيلاها يا حنون.. أومال ماما و حنان فين؟!


=ماما بتسخن ميه عشان النونه و حنان غضبانه و مش راضيه تشيلها ولا تساعد ماما.


إسترعي إنتباهه صيغة إبنته المؤنثة أثناء حديثها فقال:


_هي بنت يا "حنين"؟!


=أيوة يا بابا بنوته و ماما قالت هتبقا أختنا و هلعب معاها.


أومأ مبتسماً و أخذها من صغيرته و قبّلها قائلاً: أهلاً يا صغيورة.. نورتي بيتنا.


_جبت اللبن يا بكري؟!


تسائلت زوجته بإهتمام فأجاب: جبت كل اللي طلبتيه..


ثم نظر إلي الرضيعه و قال: هو إحنا لينا بركة ألا الجميل.


أخذت منه زوجته الأغراض و بدأت بإعطاء الصغيرة اللبن الذي تناولته بنهم ثم خلدت إلي النوم.


_يا حبيبتي جعانه.. نوم الهنا يا روحي.


قالت الأخيرة وهي تقبّل أعلي رأسها بحب ثم تظرت إلي زوجها و تسائلت: هنعمل إيه يا بكري؟!


تنهد بـ حيرة و قال: والله منا عارف.. خايف أروح أبلغ ياخدوها مننا و خايف أسكت أرجع أتحاسب و تبقا مشكله و حوار و تبقا جريمة خطف.. مش عارف اعمل ايه!


_إحنا لازم نمشي قانوني يا بكري.. إنت الصبح تروح المركز تعمل محضر" عثور" و هما يتصرفوا.. حتي لو ودوها ملجأ ولا مؤسسة رعاية إحنا نكفلها تاني.


=مينفعش نكفل طفل قبل ما يتم سنتين يا أم خالد.. لحد ما تتم سنتين هيحطوها في أي مركز صحي عشان التطعيمات و الرضاعه و كده.. مش هاين عليا أبلغ.


_خلاص متبلغش و سيبها معانا لحد ما تتم سنتين نبقا نبلغ و نقول إننا لسه لاقيينها.


=سيبيها لله بقا و بكرة ربنا يحلها من عنده.


قطع حديثه رنين هاتفه فأجاب: أيوة يا سمير؟!


_إلحق يا عم بكري.. لقيوا واحده ميته في الكوخ اللي عند مكنة الميه!!


علي الفور نهض "بكري" مهرولاً للخارج وهو يتمتم مذهولاً:


_يا ستار يا رب.. إحفظنا يارب.


ذهب إلي الكوخ حيث الحشد الكبير المتجمع ففرق بينهم حتي وصل إلي باب الكوخ و تسائل: مين أول واحد شافها؟!


أجاب "سمير": العيال كانوا بيلعبوا كورة في الشارع فالواد ده الكورة جريت منه دخلت الأوضه فدخل يجيبها علي أساس أن محدش جوه لقاها علي السرير.. و بعدين إحكي ياض لعمك "بكري" إيه اللي حصل؟!


بدأ الولد بسرد ما حدث: أنا كنت أنا و ولاد عمي بنلعب هنا في الشارع ف الكورة جريت مننا و دخلت الأوضه.. أنا جيت أخبط علي الباب محدش رد قولت يبقا مفيش حد.. زقيت الباب و دخلت فلقيت واحده نايمه علي السرير.. قولت لا مؤاخذه يا خالتي عايزين الكورة مردتش.. قربت منها فلقيت دم علي الأرض و السرير و هدومها كمان فجريت ناديت لأبويا و إتلم هو و الرجاله و جم شافوها لقوها ميته.. بس!!


أجاب العم "بكري" وهو يمسح وجهه بضيق و حزن: إحنا لازم نبلغ قبل أي حاجه لأن دي مصيبه و ممكن أي حد يتلط فيها.


و علي الفور قاموا بإبلاغ مركز الشرطه الذين أتوا و تحفظوا علي الجثه و بدأت التحريات بعد الكشف الطبي الذي أثبت أن الوفاة حدثت بعد ولادتها ببضع ساعات مما إضطر "بكري" لإخبارهم بما حدث و عثوره علي رضيعه بالبئر و أنها ما زالت علي قيد الحياة.


قال الضابط: و مبلغتش ليه أول ما لقيت ما لقيت الرضيع يا "بكري"؟!


_اا.. كنت هبلغ حضرتك.. بس إحنا لسه لاقيينها من ساعتين يدوبك خدتها لمراتي رضعتها و حمتها دي كانت بتصرخ من الجوع يا حضرة الظابط.. و الناس دي تشهد بكدة.. ولا إيه يا رجالة!


أومأ الجميع موافقاً و مؤكدّاً علي حديثه فقال الضابط: تمام.. تروح حالاً يا "بكري" تجيب البنت و تعمل محضر "عثور" و تسلمها عشان نشوف إذا كانت هي بنتها ولا لأ.. بعد ما تسيب بياناتك.. إتفضلوا.


عاد "بكري" إلي بيته غضبانٍ أسفاً و قص ما حدث لزوجته و أولاده فقال "خالد" إبنه الأكبر:


_حضرتك إتصرفت صح يا بابا.. مكانش ينفع تفضل هنا من غير ما نبلغ لأنها مسئولية و فيها س و ج.


هز والده رأسه بتعب و قال: أنا هاخدها و أروح أعمل المحضر و أسلمها و اللي فيه الخير يقدمه ربنا.


بحزن بالغ ودّعتها زوجته و أبنته الصغري "حنين" التي قالت: لما تكبري إبقي تعالي نلعب سوا يا نونه.


قبّلتها زوجته بأسي و أعطته إيّاها فذهب و قام بتسليمها للمركز ثم عاد بعد أن أدلي ببياناته.


بعد تشريح الجثه و الذي أفاد بأن سبب الوفاة هو تلوث حدث بعد محاولة المتوفاه الولادة الذاتيه و بعد عدم التوصل لهويتها قامت النيابه بإخراج تصريح الدفن بعد أخذ عينة منها لتحليلها لإثبات أو نفي نسب الطفلة الرضيعه لها.


بعد ظهور نتيجة الإختبار و الذي أثبت أنها طفلتها قاموا بإيداع الطفله أحد المراكز الصحية التي ستتولي رعايتها حتي تتم العامين و من ثَمّ تتولي رعايتها أحد المؤسسات الخاصه بشئون الطفل.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بعد مرور شهرين في الإسكندريـة،،،


يجلس "جمال"مع والد"بسمة" تلك الفتاة التي سلبته عقله و يتحدث بـ ود بالغ: طبعآ يا عمي حضرتك عايز تعرف أنا جاي النهارده ليه!!أنا كنت جاي أطلب إيد الآنسه "بسمه".


إبتسم والدها بـ ود مماثل و قال:والله يا أستاذ"جمال" إنت إنسان محترم و باين عليك خلوق و كمان شايف مصلحتك ماشاءالله..أنا صحيح معرفكش من زمان بس زي ما بيقول ربنا "سيماهم علي وجوههم" و أنا متوسم فيك خير إن شاءالله..أنا موافق.


تهللت أساريره فرحاً و قال:طيب أنت زي ما حضرتك عارف أنا وحيد..ملييش حد..وحداني زي "بسمه" كده فـ هستأذن حضرتك النهارده نقرأ فاتحه و اسبوعين و نعمل الفرح علي طول..ملهاش لازمه فترة الخطوبة.


_والله الرأي يرجع لـ "بسمة" في النقطة دي..يا بسمة.


صاح منادياً علي أبنته التب أتت تمشي علي إستحياء و قالت:نعم يا بابا؟!


_تعالي يا حبيبتي اقعدي.


جلست بجانب والدها فسألها: إيه رأيك في أستاذ "جمال"؟!


برز صوتها خجلاً :اللي حضرتك تشوفه يا بابا.


_طيب هو عايز يقرأ فاتحه النهارده و تتجوزوا بعد أسبوعين..إيه رأيك؟!


=الرأي رأيك يا بابا.


تنهد والدها و قال: علي ما يبدو الموافقه موجوده..نقرا الفاتحه.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بعد مرور عامان!!


_بتعيطي ليه بس يا بسوم..صدقيني و حياة بسمه عندي أنا ما زعلان..أنا بحبك إنتي يا هبله..مش حتة العيل ده اللي هيقلل من حبي ليكي.


تحدثت"بسمة" بنشيج: أنت بتتكلم إزاي؟!فاكرني هصدق الكلمتين دول؟!إذا كان إنت يوماتي بتقوللي نفسي أخلف منك دستة عيال..جاي دلوقتي تقوللي مش فارقه؟!


_يا بسمة يا روحي أكيد نفسي أخلف منك..بس ربنا مش رايد هنعمل إيه؟!نكفر؟!لا نقول الحمدلله علي كل حال و كفاية إننا مع بعض و بنحب بعض..مفيش حد يملك كل حاجه يا بسمه.


_طيب نسافر بره نجرب مرة كمان.


نهض صارخاً بها و قال بنفاذ صبر:تاااني يا بسمه؟!مزهقتيش عمليات و علاجات و كل ده عالفاضي أصلاً..إنتي بنفسك سمعتي كده من الدكتور؟!الحل إننا كل واحد يتجوز حد تاني لو عايزين نخلف..تحبي أطلقك؟!


هرولت إليه مسرعة و قالت وهي تحتضنه:لااااا..أوعي تنطقها..أنا مقدرش أعيش من غيرك يا جمال ده إنت الهوا اللي بتنفسه.


ضمها أليه و قبّل أعلي رأسها و قال:متزعليش مني يا بسمه..صدقيني أنا راضي و عايزك ترضي زيي و تنسي..سيبيها لله و كل حاجه هتتعدل.


أومأت بموافقة و قالت:طيب أنا هطلب منك طلب.


_إطلبي عيوني.


=نكفل طفل!


نظر إليها متعجباً و قال:نكفل طفل؟! إشمعنا؟!


=هو إيه اللي أشمعنا يا جمال..عايزة أحس إني أم يا أخي!


_خلاص خلاص لو ده اللي هيريحك نعمله..من بكرة إن شاءالله هنلف علي كل المؤسسات اللي أعرفها و نشوف.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بعد قضاء نهار كامل في البحث و المرور بجميع المؤسسات الخاصة برعاية الأطفال وقف "جمال" حانقاً يقول:


_بجد أنا مش فاهمك..يعني إيه مش حساهم؟!


=مش حسّاهم يا جمال..مش حاسه بأي عاطفه من نحيتهم..اعمل إيه يعني؟!


مسح وجهه بضيق و قال:يا صبر أيوووب..500طفل في أربع مؤسسات مارتاحتيش لواحد منهم؟!


أومأت بالنفي فإبتسم ساخراً و قال: أيوة و المطلوب مني إيه يعني؟!


_نروح مصر..مديرة المؤسسه دي قالتلي علي أسم كذا مؤسسه في مصر..عشان خاطري يا جمال تعالي ندور فيهم.


=والله بتهزري يا بسمه..يعني هنروح مصر ندور علي عيل نكفله؟!


_عشان خاطري يا جمال والنبي.


زفر بخفه و نظر إليها مبتسماً ثم قال:خاطرك غالي و أنتي عارفه..إتفضلي إركبي.


بعد وصولهم إلي القاهرة و ذهابهم إلي المؤسسه المنشودة دخلت "بسمه"تجول ببصرها بين الغرف حتي وقع بصرها علي طفلة غاية في الجمال،شعرت و كأنها أسرت قلبها و جميع حواساها فتوقفت تنظر لها و حدثت"جمال" قائلة:


_لقيتها يا جمال..هي دي.


جرت نحوها و حملتها و قبّلتها ثم بدأت بمداعبتها،نظر "جمال" أليها و شعر و كأنه يريد إحتضانها بشدة و لكنه تجاهل ذلك الشعور و قال:تعالي نكلم المديرة و نشوف هتقوللنا إيه؟!


بعد ذهابهم إلي مديرة المؤسسه و إخبارها بشأن تلك الطفلة فتبسمت و قالت: لينا؟!


ثم تابعت قائلة: "لينا" يومياً بييجي ناس و يقدموا طلب لكفالتها بس لعدم توافق الشروط مبيتقبلوش..علي العموم هسجل بياناتكوا دلوقتي و بعد أسبوع هنرد عليكوا إذا كان الطلب إترفض ولا إتقبل.


تسائلت "بسمة":طيب هي ليه جت المؤسسه؟! ملهاش أهل؟!


تنهدت مديرة المؤسسه و قالت:"لينا" جت الدار من شهرين..كانت في مركز صحي إستلمها من وهي عمرها أيام..و راحت المركز عن طريق بلاغ أفاد بأنهم عثروا عليها في بير.


_بير؟!

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية في غيابة الجب)

google-playkhamsatmostaqltradent