رواية خلقتي لي فقط الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ندى مصطفى

 رواية خلقتي لي فقط الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط الجزء التاسع والعشرون 29 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط الحلقة التاسعة والعشرون 29 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط الجزء التاسع والعشرون 29 بقلم ندى مصطفى

في شقه زياد
كانت هايدي تقوم بالاعمال المنزليه والطبخ له وتنتهي منه سريعا قبل قدومه لتقف امام المراه وتبكي علي ملامحها التي تغيرت للاسوء فهي نحفت جدا وبات جسدها نحيالبحيري مزريه وبرزت وجنتها وشحب لونها والكدمات التي تنشر علي جسدها فزياد يضربها يوميا لتفيق علي صوت الباب لتعلم انه جاء لتمسح دموعها سريعا وتذهب له
زياد بدون وعي: اخيرا الخدامه جتتتتت
هايدي باستغراب: زياد انتا كويس
زياد بنفس النبره
-انا كويس جدا بس انتي مش. هتكوني كويسه ابدا هههههه
ليشرع في الذهاب نحوها لكنه يقع لتسرع هايدي في الامساك به وتشم رائحته الغريبه
هايدي بصدمه: زياد انتا سقران
زياد : بالضبط ي مزه
لتمسكه هايدي وتتدخله للغرفه لتضعه علي السرير وتخرج تعد له القهوه كي يفوق لتنتهي وتاخذها له
هايدي:زياد اشرب القهوه عشان تفوق
زياد:مش عايز.....ابعدي بقا عني
هايدي بحزن:طب اشربها الاول ارجوك
زياد:قولت لا انتي غبيه ولا ايه
هايدي:بس.....
ليضع زياد يده علي فم هايدي ويقترب منها ويضمها لم تصدم هايدي كثيرا فهي تعلم انه يفعلها.بدون وعي اثر الخمر الذي شربه
زياد:بحبك ي نيار
ليكسر قلبها بتلك الكلمات ويقترب منها وتسكت شهرزادعن الكلام الغير مباح....
السابق
التالىفي الفندق
تستيقظ حور لتري نفسها في احضان سليم ويتمسك بها بشده كانها سوف تهرب لتقترب منه وتتامل ملامحه الوسيمه بدقه وتقبله برقه علي شفته ثم تلمع في راسها فكره لتبتسم بخبث وتبعد ذراعيه عنها بهدوء شديد ثم تجلب هاتفهها وتضبط المنبه بعد دقيقه وتضعه علي اذن سليم ليرن وينقض سليم من نومه وهويضع يده علي اذنه بالم
سليم بصدمه:في ايه.....ايه دا
ليري حور ممسكه بهاتفها وتضحك.بشده علي شكله
سليم بغضب:ي بنت ال.....
لتركض حور وهي مازالت تضحك ويركض سليم ورائها وهو يتوعد لها لتختبي حور اسفل السفره وتضحك بخفه وهي تراه سليم يبحث عنها
سليم بتوعد:حور اطلعي احسنلك
ليلمح.قدمها اسفل السفره ليبتسم بخبث ويقترب منها بخفه ليمسك قدميها ويخرجها
لتكن هي اسفله وهو فوقها
حور ببرءاه:صباح الخير ي بابتي
سليم بسخريه:ي بريئه بعد كل اللي عملتيه دا وليكي عين تقوليلي صباح الخير
حور بمرح:نسيت ي بابتي
لينظر لها بغضب مصطنع لتقول بطفوله
- اعمل ايه ما انتا بتوحشني وانتا نايم
سليم بعشق: اما انتي فبتوحشني وانتي معايا
حور: بحبك
سليم: وانا بعشق
ثم يردف بخبث
-بس دا مش معناه اني مش هحسبك علي اللي انتي عملتيه
حور بخوف:هاااه
وبعد عشر دقائق
حور بتعب:خلاص مش قادره
سليم ببرود:لسه فاضلك عشره
حور بغضب طفولي:ي مفتري خلتني اعمل اعمل عشرين ضغط وفي الاخر تقولي لسه فاضلك عشره.....مش هعمل تاني ضغط ماشي
لينظر لها سليم ببرود
حور بعيون مستعطفه وهي تضم شفتيها بطفوله لذيذه
_والنبي خلاص
سليم بابتسامه:ماشي.....قومي يله عشان نفطر
حور بمرح:اشطا
ليقههه عليها ويذهبا يفطرا وسط غزل سليم لها
السابق
التالىفي كليه رهف
كانت رهف قد انتهت من محاضراتها وشرعت في الذهاب الي منزلها ليعترض طريقها شبان دائما يضيقونها في الجامعه لتحاول تجنبهمالكنهم سدوا الطريق عليهم وهم يسمعوها كلماتهم القذره وعرضهم انتي تاتي معهم لتدمع عينها وتنكمش علي نفسها بخوف ليحاول احدهما ان يمسك يديها لكنه لم بستطع لتنظر رهف لتجد ان عمار ممسك بيد الشاب وهوينظر لهم بغضب شديد لدرجه تحمرار عيناه ليبدا عمار في ضربهما بقوه حتي كسر عظامهم ثم امسك بيد رهف واتجاه الي السياره
عمار بهدوء مصطنع:من امتا وهما بيضيقوكي
رهف ببكاء:من شهر
عمار بغضب: وساكته ليه مقولتيش ليا او لحد من اخواتك ليه.....كنتي هتفضلي ساكته لحد امتي افرضي عملوا فيكي حاجه كنتي هتبقي مبسوطه كدا
رهف بخوف:انا اسفه ي ابيه
عمار بغضب:متقوليليش زفت
لتنفجر رهف في البكاء ليتنهد عمار وهو يحاول ان لا ينفجر بها من الغضب لينظر لها ويراه تبكي بقوه ليتمزق قلبه عليها ليضمها
عمار:هصصصص خلاص اهدي
ليقبل جبينها لتهدا شهقات رهف شيئا فشيئا حتي توقفت عن البكاء
عمار بحب:يلا عشان اروحك وبعد كدا لم حد يضيقك تيجي تقوليلي فاهمه
رهف:حاضر
ليشغل السياره ويتجه الي منزلها
*************
في شركه البحيري
كان سيف يجلس في مكتبه لينهي بعض الاعمال ليسمع طرق علي الباب ليسمح بالشخص للدجول ليتفاجاء انها دره
سيف بدهشه:دره انتيايه اللي جابك
دره بحزن مصطنع:في حد يقول لخطبته وحبيبته انتي ايه اللي جابك
سيف:هههه مش قصدي ي قلبي انا بس اتفاجات
دره بحب:مفيش واحشتني فقولت اجيلك
سيف:انتي اللي واحشتيني ي عمري
ليقترب منها ويضمها
دره بمرح:مش هتعرف تتحك عليا بالكلمتين دول
سيف:امال حبيبتي عايزه ايه
دره بتفكير:اقضي اليوم.كله معاك
سيف بابتسامه:بس كدا دا انتي تؤمري
ليطلب السكرتيره ويخبرها ان تلغي كل موعيده وياخذ دره ويتجه الي الملاهي ليقضيا يوم جميل معا♥
*************
في شقه زياد
يستيقظ زياد وهو يشعر بالم شديد في رأسه
لينظر حوله ثم يفتح بصدمه.....
يتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية خلقتي لي فقط
google-playkhamsatmostaqltradent