رواية شهد الفهد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم شهد احمد

 رواية شهد الفهد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم شهد احمد

رواية شهد الفهد البارت الرابع والعشرون

رواية شهد الفهد الجزء الرابع والعشرون

رواية شهد الفهد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم شهد احمد

رواية شهد الفهد الحلقة الرابعة والعشرون

*_بعد مرور عدة ايام*_

جاسر : ظبط الحتة دي عاوز الورد يكون في النص بالظبط 

في جهة اخرى 

مروان : لا انا مش عاوزها كدا هاتها الناحية دي شوية 

الجد وهو يذهب اليهم في الحديقة : ياااه اخيرا هشوفكوا عرسان 

جاسر : والله انا ال مش مصدق اني هكون عريس والبس بدلة كدا وتكون البنت ال حبتها واختارتها مكلبشة في ايدي يااااه تخيل كدا ي مارو

مروان : يااااه فعلا 

فهد : طب لو خلصتوا تخيلات ياريت تروحوا تجهزوا نفسكوا ع اجهز انا كمان 

مروان : تفتكر خطتك دي هتنجح 

جاسر : معرفش البنات هيعملوا ايه يارب ميتكلموش وميقولوش حاجة بس 

مروان : البت سما بتقع كتير ممكن تقول غصب عنها

فهد : ربنا يستر 

جاسر : يارب

مروان : احنا هنروح نجيب البنات من الكوافير امتى 

جاسر : ع الساعة 7 كدا 

مروان : انا مش فاهم يعني ما كنا هنجبلهم واحدة هنا ليه المرمطة 

فهد : شهد هي ال قالت كدا مقدرش منفذش حاجة هي عاوزاها 

جاسر : ي حنين

مروان : ال يشوفك دلوقتي ميشوفكش اول ما جت 

نظر له فهد نظرة جعلته يصمت 

مروان : في ايه ي كبير انا بهزر مش كدا دا انا عريس برضو 

فهد : طب انجزوا وسيبوا الناس تشوف شغلها سلام 

جاسر ومروان : سلام 

_______________________

شهد : شكلكوا قمر اوي وانتوا بالفساتين 

سما : مش اقمر منك 

مايا : حبيبتي والله 

شهد : مروان وجاسر مش هيصدقوا نفسهم لما يشوفوكوا 

سما : هيجلهم صدمة يموتوا مننا ونخلص 

شهد : رومانسية اوي 

مايا : اتكلمي ع خطيبك بس ي حبيبتي ربنا يخليلي مارو 

شهد بضحك : ي ولد 

مايا : والله انتِ بحلاوتك دي هتاكلي مننا الجو هيحسبوكي انتِ العروسة 

سما بتسرع : ايه الغباء دا ماهي هتكون عروسة فعلا 

شهد بإستغراب : ازاي يعني 

مايا وهي تنظر لسما نظرة تتوعد لها بها : ها لا مفيش حاجة 

شهد : انتِ بتبصلها كدا ليه ي مايا 

سما : ي بنتي مفيش حاجة بهزر ع شكلك حلو وكدا 

شهد بغضب : بنات قولوا في ايه 

مايا : ياربي 

سما : بصي هنقولك بقى وال يحصل يحصل 

مايا : فهد 

شهد : ماله 

سما : المفروض انه كان هيعملك مفاجأة النهارده وكان هيخليكي عروسة معانا 

شهد : ازاي 

مايا : يعني هو جايبلك فستان وكان هيخلي البنت دي تحطلك ميكب عروسة ولما كنا هةوصل البيت كان هيخليكي تلبسي الفستان بطريقته يعني وكنا هنروح ناخد مركب في النيل ونكون احنا بس انتِ وفهد وجاسر وسما وانا ومروان

شهد بفرحة ودموع : الله بجد 

سما : اسفة كان نفسي هو ال يعملك المفاجأة 

شهد : كويس انك قولتيلي فين الفستان دا 

مايا : اجا معانا هنا بالغلط جبته هو وفستاني مع بعض لأنه جايبه من نفس الاتيليه 

شهد : حلو اوي كدا هعمله انا السيربرايز 

سما : ازاي 

شهد : هلبس الفستان من هنا ويجي يتفاجئ بيا 

بعد مرور ساعات وقد دقت الساعة السابعة كان الثلاث فتيات يقفون في انتظار عرسانهم وكانوا يرتدون فساتينهم التي كانت تجعلهم مثل الملكات مع الميكب الهادي الذي جعلهم اكثر جمالا وكان الثلث فتيات يصنعون فورمة في شعرهم الذي يشبه الحرير 

مايا : يخربيت القمر بجد ايه الحلاوة ال انتوا فيها دي 

سما : بجد شكلكوا قمر اوي 

شهد : والله انتوا ال حلوين اوي بجد ربنا يحميكوا 

سما : لا بس فهد طلع جامد عرف مقاسك بالظبط حرفيا الفستان جامد 

شهد : بجد شكله حلو 

مايا : اوي اوي والله عاوزة اشوف شكله بس للأسف هنطلع قبلك 

سما : حصل خير 

دخلت فتاه ع الثلث فتيات : بناويت العرسان اجوا برا مين هتبدأ بالفريست لوك 

سما : انا 

الفتاه : تمام تعالوا انتوا ي بنات لغاية اما تخلص 

وكان الشباب بالخارج منتظرين هذه اللحظة على احر من الجمر 

مروان : انا متشوق اوي بجد 

جاسر : وانا نفسي اشوفها اوي 

فهد : مش محتاج اشوفها لأن صورتها مفارقتش خيالي طول اليوم 

مروان : لا كدا كتير انت متأكد انك فهد يبني 

جاسر : نبقى نشوف الموضوع دا بعدين 

الفتاه : مين فيكوا جاسر 

جاسر : ايوة انا اهو 

الفتاه : تمام اتفضل يلا ع تاخد عروستك 

جاسر بفرحة : ااااه سلام ي شباب 

مروان : يبختك هتبدأ الاول 

دخل جاسر ووجد سما تقف بظهرها اخذ يلف حولها حتى نظرت اليه وتلاقت عيناهم وقام جاسر بإحتضانها لعدة دقائق 

سما : خلاص يبني عيب كدا احنا لسة مكتبناش الكتاب انا عاوزة اضربك بالقلم بس خايفة ع برستيچك ابعد عني 

جاسر : انا اسف والله بس مقدرتش امسك نفسي انتِ حلوة اوي بجد 

سما بضيق : شكرا 

جاسر : خلاص والله قولتلك اسف يلا نطلع بقى وهصالحك بعد ما نكتب الكتاب وخد سما وذهب للخارج 

جاسر بضحك وهو ينظر لمروان : يلا ي مروان دورك 

مروان : انا متحمس اوي بجد 

فهد : مش وقت حماس البت واقفة جوا 

مروان : ماشي باي 

وذهب الى مايا وايضا اخذ يلف حولها حتى نظرت اليه 

مروان بهيام : ايه القمر دا 

مايا بكسوف : ميرسي 

مروان : انا مش مصدق نفسي 

ابتسمت مايا بكسوف : مش يلا 

مروان وهو مازال ينظر لها بهيام : يلا 

وذهب للخارج ايضا 

فهد وهو ينظر شهد تخرج : مايا هي فين شهد نظرت مايا الى سما دون انا تتحدث 

فهد بعصبية : في ايه فين شهد قاطعته الفتاه وهي تقول : العروسة التالتة جوا يلا ي عريس 

نظر فهد الى سما ومايا بإستغراب وذهب الى الداخل 

دخل الى الغرفة التي تقف فيها شهد وكانت تقف بظهرها 

فهد : هو في ايه فين شهد 

شهد وهي تنظر له : يعني كمان مش عارف قفايا 

نظر لها فهد في صدمة دون انا يتحدث 

شهد وهو تحرك كفها امام وجهه : فهد انت روحت فين هو انا شكلي وحش 

فهد : وحش ايه انتِ قمر ايه دا بجد انا مش مصدق ان القمر دا كله بتاعي لا لا اكيد دا كله حلم صح 

شهد بضحك : في ايه يبني مش للدجادي 

فهد بعد ان استوعب : ثانية كدا انتِ جبتي الفستان دا منين 

شهد : البنات قالولي كل حاجة وجابوا الفستان معاهم بالغلط فقولت اعملك انا مفاجأة والبس الفستان 

فهد : انا مش عارف اطلع اهزأهم ولا احضنك 

شهد : لا احضني عادي 

فهد : ايه ي بنتي الوقعان دا مش كدا 

شهد : انا غلطانة لو قربتلي هصوت والم عليك امة لا اله الا الله حلو كدا 

فهد بضحك : اه حلو وذهب اليها وقام بإحتضناها وحملها واخذ يلف بها 

في الخارج 

مروان : هو ايه ال حصل 

مايا : سما قالت لشهد ع خطة فهد  

جاسر : تموت لو متكلمتش 

سما : غصب عني الله 

اثناء حديثهم خرج فهد وشهد من الكوافير وركب كل منهم في سيارته متجهين الى الحفل ليقوموا بكتب الكتاب حتى يكونوا ازواجا رسميين امام الله 

وبعد مرور وقت 

المأذون : بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 

اخد الجميع يبارك لهما وتعالت الزغاريط وبعد المباركات انسحب العرسان من المكان وذهبوا الى اليخت 

شهد : واو شكله حلو اوي 

سما : جامد بجد 

مايا : يجنن 

فهد : اي خدمة استضفتكوا في اليخت بتاع مراتي 

شهد : مراتك مين انت اتجوزت عليا

فهد : مينفعش تكون بتاعتك انتِ يعني 

شهد : احلف 

فهد : اه وربنا 

شهد وهي تحتضنه : ااااااه انت قمر وربنا 

مروان : احم احم نحن هنا 

شهد وهي تستوعب نا فعلته : سوري انا فرحت شوية بس 

سما : بعيدا عن دا كله انا عاوزة يخت ي جاسر 

مايا : وانا كماااان 

جاسر ومروان : حسبي الله ونعم الوكيل 

بعد مرور بعض الوقت من الضحك والهزار والرقص بين الشباب دخل الجد عليهم 

الجد : الف مبروك ي حبايبي مش مصدق اني جوزتكوا كلكوا كدا 

فهد وهو يقبل رأسه : ربنا يخليك لينا ي جدو 

جاسر : لغاية ما تشوف ولاد ولادنا 

مروان : ربنا يطولنا في عمرك 

الجد : خلوا بالكوا من البنات 

فهد وجاسر ومروان : في عيونا 

ذهب كلا من شهد ومايا وسما واحتضنوا الجد حضن جماعي 

الجد : طب حيث كدا بقى يلا احنا من هنا 

فهد : عاوز عروستي ي حج 

جاسر : مراتي بعد اذنك ي جدو 

مروان : هندورلك ع عروسة حاضر بس سيبلنا بتوعنا 

واخذوا يضحكون حتى انتهى اليوم وذهب كلا منهم الى منزله وعاشوا في سعادة 

__________________

شهد بعد او وضعت القلم وقفلت المذكرة 

فهد : بتعملي ايه

شهد : واخيرا خلصت كتابة قصتنا 

فهد : انتهت بإيه 

شهد : بإن احنا مع بعض دلوقتي

فهد : قولتيلي الرواية دي اسمها ايه 

شهد : شهد الفهد 

فهد : قلب الفهد وربنا 

شهد : اختم الرواية دي بإيه

فهد : بمقولتنا المفضلة 

شهد بإبتسامة : ال هي

شهد وفهد في نفس الوقت : يا أوّل قلب أُحبّه وآخر قلب أنا أهواه، يا أطهر وجه في الدّنيا، وأطيب ما رأت عيني، المعزّة حنين، الحنين حبّ، الحبّ حياة، الحياة قلب، القلب أنت ♥️

تمت

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية شهد الفهد)

google-playkhamsatmostaqltradent