رواية ملكي انا الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سارة بكر

 رواية ملكي انا الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سارة بكر

رواية ملكي انا البارت الثاني والعشرون

رواية ملكي انا الجزء الثاني والعشرون

رواية ملكي انا الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سارة بكر

رواية ملكي انا الحلقة الثانية والعشرون

وصلوا القاعه و اتا اتصال لمصطفي و في لحظه اختفي مصطفي من الفرح 

نظره مي بجانبها لم تجده بحثت بعيونها و لكن لم تجده 

ذهبت الي والديها،  بابا ماما مشوفتوش مصطفي 

الام بفرح،  احسن يارب يكون طفش 

_ طيب انا مش هحاول اتعصب خالص عشان شكلي ميبوظش 

ذهب لهم معتز بابتسامه،  الف مبروك 

نظره له مي و قالت بسرعه،  معتز كويس انك جيت مشوفتش مصطفي 

عقد حاجبيه،  لا مشوفتوش هو مش هنا 

قالت مي بزعيق،  لا مش هنا يعني يعني هيكون راح فين ازاي يسبني ازاي 

حاول ان يجعلها تهدء،  اهدي يا مي يعني هيكون راح فين 

قالت له بغضب،  متعصبنيش بابرودك دا هو من المنطق اني العريس يختفي كده 

شعر بالحرج،  طيب استاذن انا 

مست يديه،  استني يا معتز متزعلش بس انا هتجنن 

_ طيب مي ما انتي لازم تهدي هو اكيد حصل حاجه عشان كده مشي بس راجع تاني 

= لا اكيد هي مفيش غيرها انا لازم اروح شقتوا 

لحق بها،  استني انتي عبيطه في فرح من غير عريس ولا عروسه استني 

نظره باتجاه الباب وجدته يدخل و بجانبه رحمه و فتاه اخري 

ذهبت له و حضنتوا،  حبيبي انت كنت فين انا قلقت عليك 

في هذه المره مصطفي لم يلف يديه حول مي بل نظر الي رحمه و وجد دموعها اوشكت علي الهبوط 

نظره له مي و نظره الي رحمه ثم قالت،  بس انت كنت فين يا حبيبي 

قال حازم بستفزاز،  معلش اصل رحمه كلمته و قالتله يروحلها فا راح طبعا مراتوا اوله 

قالت مي له بغضب،  مراتوا اوله 

قالت رحمه بجمود،  اه طبعا مراتوا اوله مش انا مراتوا حبيبتوا 

نظره الي عيناها و قالت بغضب،  احلمي برحتك بس انا حبيبتوا و بكره تطلقي 

حركت رحمه اصباعها امام مي و قالت،  لا لا لا مش هيحصل و علي فكره لو انا مكنتش وافقت علي الخطوبه مكنتيش واقفه الواقفه دي و تركتها و دخلت جلست علي الطاوله 

جلست بجانبها نادين،  بس براڨو عليكي يا رحمه انك كلمتيها و قولتي كده براڨو 

قالت رحمه بحزن،  مش عارفه لي حسه اني الخطه مش هتنفع 

اتا حازم من خلفهم و جلس بجانب نادين،  بس اي رايكوا افكاري حلوه 

نادين قامت من جانبه و جلست بجانب رحمه من الجهه الاخري 

نظره رحمه الي نادين،  اه هو مصطفي جه لي 

نادين،  انا معرفش انا نزلت اتفاجات بي تحت زيك 

قال وهو يعدل ياقته،  احم انا كلمتوا 

      فلااااش بااااك 

تحت قدام عماره مصطفي كان يقف حازم ،  والله يا مي هعمل فيكي مقلب هخلي قلبك يقع دلوقتي 

اخرج هاتفه من جيبه،،  الو الحق يا مصطفي انا روحت اجيب نادين و رحمه ملقتهمومش و لقيت الشقه مقلوبه انت عندك اعداء 

=________

قال حازم بتمثيل،  مش بهزر يا مصطفي تعالي بسرعه انا قاعد تحت العماره مش عارفه اعمل اي دماغي هتنفجر تعالي 

=_________

قال بفرح،  اي دا بجد هتيجي حالا 

=________

قال بفرح  اكبر،  اه طبعا معاك حق دي رحمه يلا بسرعه مستنيك 

في خلال دقائق كان مصطفي امام العمار نزل من العربيه و قال بلهفه،  اي يا حازم في اي 

_ اهدي اهدي اهدي مفيش حاجه 

اخذ نفسه بسرعه،  نعم مفيش حاجه ازاي فين رحمه 

_ يبني اهدي رحمه كويسه جدا الحمد الله 

عقد حاجبه،  يعني اي يعني هي مش مخطوفه ولا الكلام الاهبل دا 

_ لا يبني مفيش حاجه دا مقلب صغير 

رفع مصطفي يديه و وضعها علي راسه بتعب و انزلها بالكمه في وجه حازم،  هي نقصه سخافه امك يعني انا جاي قلقان و انت بتهزر 

وضع حازم يديه علي خده اثر اللكمه،  اي يسطا الهزار الرخم 

مسكه مصطفي من ياقته،  هزار رخم انت وقعت قلبي 

فك حازم من قبضه مصطفي،  بس بقي اهدي مدام ملهوف عليها اوي كده و بتحبها و بتخاف عليها من الهواء الطاير بتعاند لي اسمع كلام دا بقي..  و كان يشير الي قلب مصطفي 

قال مصطفي بغضب،  انت بارد كده لي انت مش عارف انت عملت اي..  يعني انت قلقتني علي رحمه و خلتني اجي علي ملاء وشي و كمان سبت مي هناك لوحدها وانت عارف هي ممكن تعمل اي او تفكر ازاي 

عقد حازم يديه امام صدره،  يوووو مي مي اعترف بقي انك مش بتحبها وانت معاها واجب خيف انها تعمل حاجه في نفسها تاني اووف 

_ برضو مكنش ينفع تعمل كده 

= خلاص انا اسف ارجع القاعه تاني امشي يلا الله امشي واقف لي انا اسف يا سيدي 

نظر له مصطفي و ذهب بتجاه سبارته و رجع مجددا 

نظر له حازم و ابتسم،  هاا رجعت لي مش كنت فاتح محضر دلوقتي انك جيت امشي 

تنحنح مصطفي،  لا منا خلاص جيت بقي اخد رحمه معايا الخطوبه لمره 

نزلت رحمه و نادين و لم يتوقعه حضور مصطفي 

اعجب مصطفي باطلالطتها الجذابه انها تختفي خلف نقابها لكن تبدو جذابه جداا(حقاً لقد عشقها قلبي لقد سحرتني عيونها ذهبت مع رموشها الي عالم تاني يا ذات النقاب انك جميله و اني احبك فوق حب المحبين حباً ) 

فاق مصطفي علي صوت رحمه،  مصطفي انت بتعمل اي هنا 

قرب منها و مسك يديها و قال بابتسامه،  كنت عاوز اشوفك 

صفق حازم،  اي دا طب يلا يا نادين نستاذن احنا بقي 

ترك مصطفي يديها و نظر لهم و قال بكل حرج،  اااا اقصد جاي اخدكوا عشان عارف اني نادين زعلانه  هي و حازم و مش هتركب معاه 

قال حازم بغضب،  اخرس الله يخربيتك بوظت الدنيا 

نظر له مصطفي  بستفزاز، يلا يا نادين يلا يا رحمه..  بعد ركوبهم السياره ذهب مصطفي الي حازم..  اي خدمه مش انت كنت مخطط انك تشوفها و تركب معاك عشان تصلحها اشرب يا برنس وريني هتصلحها ازاي 

قال حازم بغضب طفولي،  مصطفي احنا مفيناش من كده 

قال له بستفزاز،  لا يسطا هي متجيش غير كده با يا حزووومي 

           بااااااااااك 

قالت رحمه بضحك،  مجنون يا حازم والله 

قال حازم وهو ينظر الي نادين،  لازم ابقي مجنون عشان اجمع اتنين بيحبوا بعض و ممكن ابقي مجنون اكتررر لما اكون عاوز اصالح حد... لم تنظر له نادين و لم تهتم...  نظر لها هو قال بصوت عالي،  اختااااا فينك مش معانه 

لم تهتم لكلامه و قالت لرحمه،  اه يا رحمه مين البيسعدك و حاطط الخطه الانتي مشيا عليها دي 

اشارت رحمه له لكي ياتي يجلس معهم..  جاي اهو يا نادين 

قرب منهم معتز،  السلام عليكم 

رد عليه السلام و جلس بجانب حازم..  قالت رحمه لنادين و حازم،  داا دكتور معتز هو البيساعدني و هو القالي علي الخطه اني اعامل مصطفي كويس و اني احسسه اني مبقتش احبه عشان هو يتلحلح و يتكلم 

قال معتز،  و بصراحه انا حاسس اني الخطه هتنفع مصطفي لما مي حضنته كان زعلان و حتي وهو قاعد جمبها مش مبسوط خالص 

قال له حازم،  طيب يا دكتور مدام حضرتك بتحط خطط جباره كده قولي اعمل اي مراتي زعلانه مني و مش عارف اصلحها اعمل اي 

_ ابدا شوف انت هببت اي و اعدلوا و بس و اتاسف 

= اتاسفت وهي مش معبراني خاالص اقولها هي حاجه يا دكتور 

_ لا اتاسف تاني اقلب قرد لحد مهي تتصالح 

= والله قربت اقعد علي الشجر..  نظر لها وجدها تنظر بعيد..  اختاااااا معكيش موز.  ضحكوا جميعهم علي اسلوب حازم المرح 

كان ينظر لهم من بعيد وهو يشيط،  اه يا حازم الكلب انت...  كانت مي تكلمه لكن هو مش مركز معاها اصلا افاق علي صوتها..  مصطفي بقولك الشبكه فين 

قال وهو لم ينظر لها،  ااه مجبتهاش 

اتغير معالم وجهها الي الغضب،  نعم ازاي مجبتهاش 

قام مصطفي من مكانوا،  لحظه يا مي و جاي تاني..  ذهب لهم..  نظر له حازم..  مصطفي اي الجابك يا حبيبي و سايب العروسه بتعتك.. 

نظر له مصطفي،  ملكش دعوه 

رحمه قالت له،  مصطفي كويس انك جيت احب اعرفك علي الدكتور معتز الدكتور بتاعي 

نظر له مصطفي و قال بغيظ،  والله دكتور معتز الدكتور بتاعك..  اهلا و سهلا يا دكتور امال مجبتش المدام بتعتك لي 

_ لا انا مش متجوز 

قال حازم بستفزاز وهو ينظر الي مصطفي،  اوباااااا مش متجوز ان شاء الله يا دكتور كمام اسبوعين تلاقي بنت الحلال مش انت هطلق رحمه كمان اسبوعين..  ضربه مصطفي في قدمه..  ههههه بطل هزار يا زفت 

حازم:  انت كنت رايح فين 

قال وهو يجز علي سنانه.  الشبكه نسيتها في العربيه و رايح اجبها 

خرج مصطفي و هو خرج وراه 

في الخارج 

قفل مصطفي علبه الخاتم و كان داخل القاعه لكن صوته اوقفه،  استنااااا عنك ي مصطفي 

_ حازم ابعد عن وشي عشان لو مسكتك هقتلك انت فاهم هقتلك 

= لا لا انا عارف اني مهونش عليك احبي 

_ طب اوعي عشان ادخل 

= لا بس حلوه انك خبيت الخاتم في جيبك عشان تقول انه ضاع صايع و عجبتني 

_ اااااا انت اي الكلام الفارغ دا ال ال الخاتم ف العلبه 

= يا صايع شوفتك بس متقلقش مش هفتن لا مش هفتن 

دخل مصطفي القاعه و كان المفروض يبلس مي الخاتم فتح العلبه و جميعهم اتصدموا ان الخاتم مش فيها 

قال مصطفي بغضب،  اي دا فين الخاتم معقوله ازاي يحصل كده لا اله الا الله 

قرب له حازم و قال بستفزاز،  لا اله الا الله استغفر الله يا جدع دور كده كويس ممكن يكون ف جيبك وقع من العلبه ولا حاجه 

نظر له مصطفي بغضب،  لا مش ف جيبك 

_ يا اخي بقولك دور ولا اقولك هاجي ادور انا انا عارف زمانك زعلان انك مش لاقي بس هنلقي..  و قرب حازم و طلع الخاتم من جيب مصطفي،  شوفت الحمد الله لقيناه اهو 

جز علي سنان وهو ينظر له بغضب،  الحمد الله 

لبست مي الخاتم و بقت خطيبه مصطفي..  كانت رحمه تقف بكل جمود و لم تهتز 

خلص الفرح و مصطفي ذهب مع حازم شقته و بدات المعركه 

♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕

في المنصوره 

كانوا التلاته في غرفه اميره 

لهفه نظره لها،  مالك يا نور مش علي بعضك في اي 

قالت نور بعصبيه،  الزفت الاسموا امجد دا قطع ليا الهاند فري بتاعي سوري يعني يا اميره اخوكي 

ضحكت اميره،  ولا يهمك خدي رحتك انا بصراحه مش عارفه انتو الاتنين زي توم و جيري كده لي 

قالت بغضب،  توم و جيري دا انا هقلب علي العروسه شاكي دا ولا اسمها اي و هحط السكينه في عينه 

لهفه:  خلاص بقي يا نور 

نور:  خلاص خلاص مين دا انا هطلع عينه بس استني اما خليتوا يمشي يبص وراه مبقاش انا وانتو هتسعدوني وانتي يا اميره مش عشان اخوكي تنحازي لي هاا 

اميره:  لا معاك يسطا 

نور:  ايوا كده اسموعوا بقي انا عاوزه اعمل اي 

كان محمود و امجد في الجنينه،  

محمود:  الدكتور قالك اني في امل انها تعمل عمليه 

امجد:  اه هي احتمال النجاح مش كبير بس ممكن 

محمود:  طيب هتعمل اي 

امجد:  هنروح المستشفي بكره 

خرجت لهفه البلكونه،  امجد لو سمحت تعالي اميره عوزاك..  طلع امجد دخل غرفت اميره و جلس معاها... خرجت لهفه وجدته امامها،  هي نور مشيت..  كان محمود المتحدث 

لهفه:  لا لسه 

نظر لها:  طيب انا داخل اوضتي 

لحقت به لهغه،  لا لا استني..  نظر لها و رفع حاجبه...  في اي يا لهفه..  قالت بابتسامه،  اقعد معايا شويه... عقد حاجبيه،  غريبه يعني من امتي وانتي بتبقي عوزاني اقعد معاكي 

قالت له بضحك،  هههه من دلوقتي اقعد معايا 

_ ماشي هدخل اجيب حاجه من الاوضه وجاي تاني..  كان لسه هيفتح وجد نور تخرج من الغرفه...  نظر لهم الاتنين و قال،  لا افهم بقي كنتي بتعملي اي في الاوضه 

نظره نور الي لهفه بخيب امل و قالت،  انا هقولك 

خرج امجد من الغرفه وجدهم يقفوا امام الباب،  اي ادا انتو بتعملوا اي هنا 

محمود:  ولا حاجه انت اميره كانت عوزه اي 

امجد:  ولا حاجه عوزاني اقعد معاها و خلاص 

محمود:  طيب وانت خارج و سيبها لي 

امجد:  هجيب السماعه بتعتي هتكلم في التليفون..  دخل امجد الغرفه 

نور:  طيب انا همشي انا بقي...  وقبل ان تخطي خطوه سمعوا صوت صياح امجد.... 

في بيت حازم في المعركه 

كان مصطفي مسكه من ياقه قميصه،  انت يا حيوان تقولي مش هفتن عليك و في الاخر تخزوقني دا مكنش خازوق دا كام خابووور 

فلت من قبضه و لكمه،  منتا كمان عارف اني هموت و اصالح البت فا زودت الطينه باله بالانت عملتوا 

رد له مصطفي اللكمه،  يعني انت عاوز تعمب فيا المقلب الزباله دا و اسكتلك 

رد له اللكمه،  ايو انا بعمل الصح 

خبطه مصطفي في الحيطه،  صح صح اي با ابو صح انت مستفز يلا 

قال حازم وهو ينهج،  كفايا بقي يا مصطفي انا جوعت 

نظر له مصطفي نظره لم تبشر بالخير و.. 

يتبع...

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ملكي انا)

google-playkhamsatmostaqltradent