رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الثامن عشر 18 بقلم أبو مالك

 رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الثامن عشر 18 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني البارت الثامن عشر

رواية تزوجت من أغتصبني الجزء الثامن عشر

رواية تزوجت من أغتصبني الفصل الثامن عشر 18 بقلم أبو مالك

رواية تزوجت من أغتصبني الحلقة الثامنة عشر

نظرت أسيل إلى الدم..... ثم  إلى أسد
أسيل : لاء... فعلا اتغيرت
أسد : اسيل... انا اسف مش عارف عاملت كده إزاى.. انا...
أبعدت أسيل يده عنها
أسيل بصياح : ابعد عنى
أسد : اسيل... انا
أسيل : مش عايزة اسمع منك... كلمة... كل اللى عايزاه انك تطلقنى ... سامع طلقنى... مش عايزك.... مش عايزة اشوف وشك... بكرهك.... بكرررررهك
امسك أسد اسيل من ذراعيها
أسد : لو قولتى الكلمة ديه تانى... انتى حرة... مش هرحمك.... انتى بتاعتى ملكى.... ملكى انا
أسيل : انا مش ڤيلا... و لا عربية من بتوعك علشان ابقى ملكك
أسد :.......
أسيل : انا بنى أدمة.... مش بيعة و شروة 
أسد بصياح : انتى ليه مش بتسمحى 
أسيل : لأ.... انا بسامح.... بس اللى يستاهل 
أسد : انتى شايفنى ايه فى نظرك 
أسيل :و لا حاجة... 
أسد : انا عمرى... ما تحيلت على حد انه يسامحني 
أسيل :..... 
أسد   : أنا حبيتك... و الله العظيم حبيتك... افهمى بقى 
أسيل :و انا بكرهك... و مش هحبك... لو انطبقت السما على الأرض... و لو انت اخر راجل فى العالم مش هحبك.. سااااامع.... مش هحبك... 
دفع أسد أسيل عنه بقوة 
ثم أخذ هاتفه... و مفتاح سيارته و ذهب 
اما أسيل جلست على الفراش و وضعت يدها على رأسها 
........... 
كان أسد جالس على البار.. فى إحدى الملاهي الليلة و كان يشرب بطريقة هسترية... فا كلام أسيل مازال يتردد فى أُذنيه 
جاء محمد أبو الدهب من خلف أسد 
و جلس بجواره 
محمد : هو الحب كده... بيعذب صاحبه.. بس لازم تستحمل 
نظر أسد له و لكن كان يراه بصورة مشواشة 
أسد : ا.. انت... انت.. انت مين 
محمد : ايه... يا بنى انا محمد أبو الدهب 
أسج :اا.. اه... اه.. صح.. صح
محمد :  عارف يا أسد.. الست ليه ساعات مش بتعرف تحب... سبيبن مفيش غيرهم.... السبب الأول.. معقدة... أما التانى بتكون بتفكر فى راجل تانى 
نظر أسد له نظرة غضب ثم نهض من مكانه و أراد أن يضربه 
الحارس : أسد باشا.. اتفضل معايا.. مينفعش اللى انت بتعمله 
ابعد أسد يد الحارس 
و ذهب 
.............. 
فى سيارة أسد 
........... 
كان أسد يسوق السيارة على أعلى... سرعة... و يتردد كلام محمد بجانب كلام أسيل فى أُذنيه 
و بعد مرور وقت وصل إلى القصر 
............ 
غرفة أسد و أسيل 
نظرت أسيل من الشرفة فا وجدت اسد... و شعرت بأنه ليس بوعيه 
فا أسرعت إلى الباب لكى تغلقه بالمفتاح 
........... 
صعد أسد إلى الطابق الثانى و اتجه إلى الغرفة و أمسك بالمقبض لكى يفتح و لكن وجد الباب مغلق 
فا طرق الباب 
أسد : افتحى.... افتحى يا أسيل
أسيل : لأ... لأ يا أسد مش هفتح انت مش فى وعيك 
أسد بعصبية : افتحى بدل ما اكسر الباب عليكى 
أسيل:........ 
أسد بصياح : افتحى 
ثم طرق الباب بقوة 
فانتفضت اسيل و ابتلعت ريقها بصعوبة 
و ذهبت لكى تفتح الباب 
فتحت الباب فا دخل اسد
ابتعدت اسيل 
أغلق أسد الباب بقوة.... ثم قام بغلقه بالمفتاح 
نظرت اسيل له بخوف 
اسيل : ايه.. هتعمل ايه 
خلع أسد ساعته 
أسد : بتحبى مين يا أسيل 
اسيل : بحب... انت اتجننت 
أسد : ما هو اكيد رفضك ليا يبقى فى حد تانى فى حياتك 
اسيل : أنا مش فاهمة حاجة 
أسد : انا هفهمك
اقترب أسد من أسيل و جذبها من خصرها... و أراد أن يقبلها.. و لكن أسيل كانت تبعد رأسها عنه و تحاول أن تبعد يده عنها
أسد : انا بحبك يا أسيل... بحبك
أسيل : و انا مش بطيقك..... و ابعد عنى
دفع أسد اسيل على الفراش بقوة
أسد : و انا هخليكى.... تحبينى
..............
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent