رواية زواج خارج ارادتي الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة نجاح

 رواية زواج خارج ارادتي الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة نجاح

رواية زواج خارج ارادتي البارت الحادي عشر

رواية زواج خارج ارادتي الجزء الحادي عشر

رواية زواج خارج ارادتي الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة نجاح

رواية زواج خارج ارادتي الحلقة الحادية عشر

يدلف عليها الغرفه لتحتله الصدمه كانت تفترش الارض ويوجد بركه دماء بجانبها ينظر لها بصدمه شديده وكأن جميع أعضائه قد توقفت عن الحركه، يقف أمام الباب لم يستطيع التحرك منظرها صدمة حقًا، ليفوق من غفلته أخيرًا ويتوجه إليها يتفحصها، دمعه فرت من عيناه وهو يري دمائها التي تخرج من يديها لم يستطيع لسانه نطق شئ ليقول جملته بتقطع " ق*طعت شريانها"....

ليحملها رائد سريعًا ويتجه بها نحو المشفي وقلبه كاد أن يتوقف من خوفه عليها لا يريد أن يفتقدها ....

في المشفي كان يقف خلف غرفة العمليات منذ أن وصل وهو يدعي ربه كثيرا أن تكون بخير ولا تتركه حسنًا قلبه حبها هو لا ينكر ذالك واكبر دليل، علي ذالك عندما شعر أنه سوف يفتقدها كاد أن يجن عليها، قلبه يؤلمه بشده علي صغيرته الجميله ..

_ هل هي بخير دكتور مايك " قالها بقلق وخوف يظهر علي معالم وجهه"(Is she okay, Dr. Mike?)

_ لا تقلق سوف تكون بخير ولكن يلزم لها طبيب نفسي لمعرفة سبب الانتحار ..(Don't worry, she will be fine, but she needs a psychiatrist to find out the cause of suicide)

_ شكراً لك دكتور مايك ..( Thank you doctor)

يجلس علي المقعد وهو يفكر في حياتهم هل حقاً كانت ستموت نفسها لأجل أن تنفصل عنه حسنًا إذا كانت تريد الانفصال سوف يفعل هذا ولكن لم يقدر علي تحمل أنها ستبعد عنه نهائي، ولكن لم يتحمل فكره ان يتركها اعتاد عليها في حياته فماذا سوف يفعل في هذا الأمر حقًا الحب متعب كثيرا فهو يجعل الإنسان مثل المجنون في تصرفاته ... 

وعلي الجهه الأخري في مصر ..

_ انا عايزه بنتي انت السبب منك لله ..

_ بنتك مع جوزها ...

_ انت ازاي ادخل بنتك في لعبه قذره زي دي انت مستحيل تكون اب ..

_ انا مدخلتهاش في حاجه كنت هخسر الشركه ..

_ طول عمرك بتبص لشغلك وده كان سبب انفصالي منك وخدت بنتي وسافرت وبردو مرحمتهاش منك جوزتها واحد عشان خاطر شغلك عرضتها لماڤيا وسلاح عشان خاطر مصالحك انت مستحيل تكون اب ...

_ كفاية بقا، عالطول عايشه دور الضحيه ..

_ انا مش هتناقش معاك انا عايزه بنتي وتبعد عننا وبس ..

_ بنتك في امريكا مع جوزها لما ترجع ابقي شوفيها ..

_ نظرت له باحتقار .. انت انسان ميعتمدش عليك في أي شئ حتا الابوه فشلت في تأديتها خساره ...

لتتركه وتذهب الي منزلها وهي تفكر في ابنتها " تاليا" التي تشغل قلبها وعقلها منذ أن انزلها رائد الي مصر عنوه عنها لأجل سلامتها فقط وتبقت ابنتها التي لا تعلم عنها شئ ولكنها تشعر بألم في قلبها، تشعر أن ابنتها يوجد بها مكروه ..

وعلي الجهه الأخري في أمريكا كان يجلس رائد بجانبها يمسك يديها وهو يقول لها عن أنها أصبحت شئ اساسي في حياته وهي كل هذا لم تدرك بشئ ...

_ معرفش حبيتك ولا لا بس مش عايزك تبعدي عني يا تاليا وجودك في حياتي بقا شئ مهم ارجوكي خليكي معايا، ليه بس تعملي في نفسك كده .. قالها وهو ينظر إلي الشاش الذي يلتف حول يدها...

قال كلامه ثم اقترب منها وطبع قبله علي شفتيها بحنان ومازال يمسك يديها لا يريد أن يتركها، وجود يدها في يده يشعره أنها مازالت معه ولا تتركه، يشعره بدفئ ...

بعد عدة ساعات كانت تفتح تلك الجميله عينيها ببطئ ...

_ انا فين " قالتها وهي تشعر بدوران في رأسها"

_ انتي في قلبي " قالها بخفوت"

لتنظر تاليا الي يدها ثم تبدأ في بكاء هستيري..

_ انا، انا كنت هموت كافره مستحيل اعمل كده لأ ...

_ اهدي يا تاليا ..

_ انا ق*طعت ايدي عشان ابعد عنك كنت هقابل ربنا وانا ميته كافره حرام عليكم عايزين مني اي بقا طلقني يا رائد ..

_ لينظر رائد لها بألم شديد والي الحاله التي وصلت إليها .. حاضر يا تاليا طالما انتي عايزه كده ..

_ لتنظر له بألم هي الأخري .. طلقني ..

_ انتي .....

يتبع...

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية زواج خارج ارادتي)

google-playkhamsatmostaqltradent