رواية حياتي الفصل التاسع 9 بقلم توتة

 رواية حياتي الفصل التاسع 9 بقلم توتة

رواية حياتي البارت التاسع

رواية حياتي الجزء التاسع

رواية حياتي الفصل التاسع 9 بقلم توتة

رواية حياتي الحلقة التاسعة

ذهبت حياة إلي البيت فوجدت طنط چيلان ومعها رغدان وليان 

طنط چيلان : ياربي ليه بيحصل كده معانا احنا بس ... متقوليش يبنتي ايه اللي حصل 

ليان : ...............

طنط چيلان : أنا عارفه الحظ المهبب ... وانتي مش راضيه تتكلمي من ساعة ما جيتي 

رغدان : خلاص اهدي يا ماما 

طنط چيلان : اهدي ازاي بس .. كلم إيلان وخليه يطمننا 

رغدان : كلمته يا ماما قال سوء تفاهم وهيرجعوا متخافيش 

حياة : فيه ايه مالكو 

رغدان : ايوان في مركز الشرطه وإيلان هناك بيحاول يخرجوا منها 

حياة : ايه .. ده ليه 

طنط چيلان : مش راضيه تتكلم وتقول فيه ايه 

حياة : ليان في ايه يا حبيبتي مالك 

ليان : مش عارفه اتكلم والله .. حاسه اني لسه في صدمه 

حياة : طب احكي عشان نعرف ليه 

ليان : لما ييجي هو يقولكم 

طنط چيلان : يا بنتي قولي خليني ارتاح 

رغدان : قولي يا ليان 

ليان : ا .. أنا كنت ... قاعده مع مالك في الكافتيريا وبعدين ايوان جه وضربه بالبوكس وبعدين .. الاتنين ضربوا بعض ومالك عمل محضر لايوان عشان هو اللي ضربه الاول 

طنط چيلان : وهو ايوان يضرب حد ميعرفوش ليه 

ليان : معرفش 

رغدان : اهم جم 

طنط چيلان : ايوان حبيبي .. ايه اللي حصلك طمنني 

ايوان : اهدي يا ماما مفيش حاجه أنا كويس

طنط چيلان : طب اطلع ارتاح شويه

ايوان : ماما .. أما مش عيل صغير 

إيلان : أنا جعان .. جهزي الاكل دلوقتي 

طنط چيلان : حاضر يا حبيبي 

إيلان : أنا طالع اوضتي 

حياة : تعالي يا ليان عايزه اقولك حاجه 

ليان : ماشي 

رغدان : انت ضربت مالك ليه 

ايوان : مقولت ضايقني 

رغدان : ايوه ضايقك ازاي يعني 

ايوان : ضايقني وخلاص يا رغدان 

رغدان : مش مالك برضو صاحب ليان 

ايوان : متقولش زفت صاحب 

رغدان : ايه يا عم الغيران .. م كانت بتجري وراك .. ولا انت مبتعرفش قيمة الحاجه غير لما بتروح 

ايوان : اسكت يا رغدان عشان مكملش ضرب فيك 

رغدان : أنا قولت حاجه ... انا بقول الصح بس ... سيبها تشوف نصيبها مع حد تاني قدام م انت مطنشها 

ايوان : كلمه كمان وهنسى انك اخويا 

..........................

حياة : انتي عملتي ايه ؟

ليان : والله معملتش حاجه .. أنا كنت قاعده مع مالك في الكافتيريا وبعدين هو جه ضربه معرفش ليه 

حياة : انتي استفزتيه 

ليان : بصراحه ... هو .. هو 

حياة : هو ايه اخلصي 

ليان : لما شوفته واقف قلت لمالك ومالك حضني كنوع من الوداع 

حياة : هو مالك يعرف 

ليان : اهاا ... هتخرجي معايا انهارده

حياة : طب.... اه ... انا عندي مذاكره كتير انهارده مش هعرف 

ليان : أنا هخرج لمالك عشان اشوفه 

حياة : اممم .. متأكده 

ليان : اه ليه 

حياة : لاء خلاص .. يلا هروح اغير هدومي 

ليان : تمام 

.........................

ليان : أنا خارجه يا خالتو 

طنط چيلان : رايحه فين ؟

ليان : ه .. هشوف مالك 

طنط چيلان : تاني مالك يا ليان .. ابعدي عنه كفايه مشاكل 

ليان : هطمن عليه بس وهاجي علطول 

طنط چيلان : متتأخريش 

ليان : حاضر 

............................

علي مائده الغذاء 

عمو : هيا ليان روحت ولا ايه 

طنط چيلان : لاء قالت هتروح مشوار وراجعه 

عمو : راحت فين دلوقتي 

حياة : قالتلي هتروح تتطمن على مالك 

عمو : مالك مين 

حياة : ال boy friend بتاعها 

عمو : اللي كنتو معاه امبارح 

حياة : اه ..هو 

عمو : وهو مالك ماله 

طنط چيلان : قالتلي أنه عمل حادثة صغيره 

عمو : اه 

طنط چيلان : رايح فين يا ايوان 

ايوان : خارج 

طنط چيلان : طيب كمل اكلك

ايوان : شبعت 

عمو : وهتخرج تروح فين 

ايوان : مع واحد صاحبي 

عمو : متتأخرش 

ايوان : .... 

إيلان : الحمد لله .. بابا .. أنا همشي انهارده وراجع بكره 

طنط چيلان : ليه ما انت مرتاح هنا 

إيلان : انهارده اخر الشهر 

عمو : خلاص يا چيلان م انتي عارفه أنه بيمشي آخر الشهر عشان بيختم شغل شركته 

طنط چيلان : هترجع بكره 

إيلان : انشاء الله 

طنط چيلان : طب م تبيت انهارده في البيت هنا 

إيلان : يا ماما ده الموشح بتاع كل شهر تقريبا

طنط چيلان : طيب .. خلص شغلك بكره وتعالي 

إيلان : حاضر يا ماما .. يلا انا ماشي  

طنط چيلان : استنى 

إيلان : في ايه تاني 

طنط چيلان : خد اكل معاك .. عشان متتعبش من أكل برا 

إيلان : أنا ماشي يا ماما 

حياة : طب عن اذنكوا ماما بترن عليا 

.............................

حياة : ايه يا ماما هو ده وقت هزار 

ماما : حياة .. أنا مبهزرش .. أنا بكلمك عشان تيجي يوم الخميس بدل يوم الجمعه عشان تلحقي تجهزي نفسك عشان العيله كلها هتكون موجوده 

حياة : ماما .. لو بتهزري والنبي قوليلي 

ماما : حياة ... يا بنتي عارفه انك كنتي متعلقه بيه قوي بس كل شئ قسمه ونصيب 

حياة بدموع : شكلك بتتكلمي جد بقا  

ماما : هو ده موضوع فيه هزار يا حياة 

حياة بدموع : ماما أنا مش هعرف اجي أنا كنت هاجي اخر الاسبوع عشانك انتي وبابا بس قدام م هتكونوا مشغولين مش هقدر اجي 

قفلت حياة الهاتف وكانت في الحديقه وقتها وحين دخولها وجدت إيلان لكنها لم تنتبه ومن ثم اصتدمت به فأوقعت من معه من أوراق 

حياة وهيا تحاول إخفاء دموعها : ا ..انا اسفه مخدتش بالي 

قالت حياة جملتها وذهبت سريعا إلي غرفتها 

إيلان باستغراب : مالها دي 

ثم حمل أوراقه وذهب إلى الخارج

..............................

كانت حياة في غرفتها تبكي بحسره وتندب حظها ومن ثم سمعت دقات باب غرفتها 

حياة : مين 

ليان : أنا ليان يا حياة 

ذهبت حياة ناحية باب غرفتها وفتحت الباب

حياة : رجعتي 

ليان : ايه ده مالك .. شكلك كنتي بتعيطي 

حياة : لا مبعيطش اعيط ليه يعني 

ليان : لاء باين عليكي خالص 

حياة : سيبك مني وقوليلي عملتي ايه 

ليان : م أنا مش هقول حاجه غير لما تقولي مالك 

حياة : مشكله بسيطه .. متشغليش بالك 

ليان : ازاي بقا .. مش لازم اساعدك زي م ساعدتيني 

حياة وبدأت دموعها في الهطول : تعبت ... تعبت اوي والله ... اي حاجه أنا عاوزاها مبتحصلش .. سني صغير وحاسه اني شايله مسؤوليه وحمل تقيل اوي .. وفوق كل ده ماما كلمتني انهارده .. وقالتلي أبشع خبر سمعته في حياتي 

ليان : طيب اهدي يا حياة ... واتكلمي بهدوء 

حياة بدموع : كلمتني وقالتلي ...

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياتي)

google-playkhamsatmostaqltradent