رواية حياة الزين الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

 رواية حياة الزين الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

رواية حياة الزين البارت التاسع 

رواية حياة الزين الجزء التاسع 

رواية حياة الزين الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد


رواية حياة الزين الحلقة التاسعة

حياه الزين 💕
(الجزء التاسع) 
وفجأة.. لاقيت زين  بيبصلي وعنيه كلها غيظ وغضب وبيكلم رامي وبيقولوا انت بتعمل اي هنا يارامي.. رامي قام بسرعه من على الأرض وقاله انا كنت بساعد حياه في ترتيب البيت قاله ترتيب البيت ولا تساعدها في حاجه تانيه الاتنين وقفوا قصاد بعض ولا أكنهم أعداء مش اخوات ورامي رد وقاله حاجه تانيه زي اي يازين.. حيآآآآه بنت محترمه مش زي اي بنت  انت عرفتها قبل كده قاله والله انت مش هتعرفني مراتي محترمه ولا لاء.. والاتنين مسكوا  في بعض وزين ضرب رامي حته بونيه جابه الأرض وجاب دم ولسه كان هايروحله عشان يضربه مره تانيه  جريت علي رامي بسرعه ووقفت قدامه ووقفت في وش زين وقولت لزين يا أخي ابعد عني بقى امشي.. أنا مش عايزاك في حياتي تاني أمشي يازين أمشي.. 
انا بكرهك.. عارف يعني ايه بكرهك.. زين اول ما سمع مني الكلمه دي زي ما يكون وقف في مكانه زي الصنم متحركش لمده خمس دقايق ومش مصدق اللي انا قولته.. وسيبته وروحت لرامي وقولتله انت كويس راح زين لسه بيديني ضهره عشان يمشي رامي قام بسرعه ومسك الفاظه الازاز عشان يضربه بيها على دماغه معرفش ازاي من غير ما افكر لحظه واحده جريت علي زين واخدت الضربه مكانه والازاز كله بقى في دماغي.. دماغي جابت دم مكنتش شايفه حاجه قدامي بس كنت كل اللي شيفاه اني كنت في حضن زين وهو شايلني بين ايديه وعمال يقول حياه فوقي ياحياه وبصيت على رامي لاقيته بيعيط عليا ويقولي مكنتش اقصدك انتي ابدا..
زين اخدني على عربيته بسرعه ورامي كان ورانا بالموتوسيكل ده كل اللي فكراه.. بس ماصحيتش الا وانا على سرير في مستشفى والاتنين واقفين جنبي ومستنيين اني افوق عملت نفسي نايمه ولاقيتهم بيتكلموا سوا.. وكل واحد مش طايق التاني وبعدها ناديت على رامي زين جه بسرعه ومسك ايدي سيبت ايده وقولت لرامي انا عايزه اطلع من هنا قالي حيآآآآه ماينفعش صدقيني انتي لسه تعبانه قولتله انا بقيت كويسه وارجوك طلعني من هنا انا مش مرتاحه ابدا هنا طلعت من المستشفى وزين قالي هتروحي معايا ياحياه قولتله مش عايزه اشوف وشك تاني يازين كفايه لحد كده ارجوك.. اخدني بعيد عن رامي وقالي اتفقنا لسه مخلصش ياحياه قولتله لا خلص يازين وكفايه لحد كده كفايه اللي شوفته منك ومن امك العقربه دي قالي انا عرفت كل حاجه قولتله يبقى مع نفسك بقى.. وسيبته ولسه همشي اروح لرامي قالي خالتك لسه معملتش العمليه وقفت مكاني وقولتله ازاي الكلام ده قالي زي ما بقولك كده انا ممكن بكلمه واحده ارجعها هنا عشان تموت مش عارفه ليه كنت حاسه انه بيكذب بس رغم احساسي بكذبه انا كنت عايزه ارجع مع زين.. قالي ها.. ياحياه قولتي ايه قولتله انت انسان واطي اوي يازين قالي بكل برود في حاجه تاني عايزه تقوليها قولتله لاء انا هرجع معاك روحت لرامي وقولتله اني راجعه البيت مع جوزي قالي حياه انتي بتقولي ايه؟ قولتله زي ما سمعت يارامي
زين جوزي وانا هرجع معاه فضل يقولي قالك ايه عشان تغيري رأيك بالسرعه دي قولتله ولا حاجه ارجوك يارامي سيبني انا وزين دلوقتى.. واخدت زين ومشيت رجعت البيت ودخلت الاوضه كانت اوضه زين وحشاني وجيت عشان انام على الكنبه زين قالي حياه تعالي نامي على السرير قولتله شكرا انا متعوده على نومه الكنبه قالي مش هينفع النهاآآرده انا هنام مكانك النهاآآرده وكل يوم لحد ما تخفي خالص بصيتله كده ومسك ايدي وطلعني على السرير وبعدها غطاني اليوم ده كانت الدنيا بتمطر اوي وصوت الرعد والبرق مالي المكان وانا طول عمري بخاف من صوت الرعد ومره واحده النور قطع اول ما النور قطع صوت زين قام بسرعه وقالي متخافيش ياحياه انا معاكي ومسك ايدي وولع شمعه وحطها في النص ما بينا وقالي انا هنا جنبك ما تقلقيش
فضلت بصاله وكان ضوء الشمع على وشه قد اي هو حد جميل وراجل اوي تقدري تعتمدي عليه في اي وقت بس ياخسارة عصبي اوي ولو زعل مش بيشوف قدامه ابدا كان جوايا كلام كتير نفسي اقوله لزين بس كنت بكتفي بالصمت زين كان زعلان مني اوي عشان شافني مع رامي سوا بس حتى مش قال انه زعلان 
بس كان ماسك ايدي وباصين في عيون بعض 
ولسه بيقولي حيآآآآه انا عايز اقولك على حاجه ولسه هقوله قول يازين لاقيت النور جه وأمه العقربه دخلت روحت سيبت ايد زين بسرعه وقالتلي حياه حبيبتي ايه اللي حصلك ده.. قولتلها مافيش حاجه حصلت قالتلي ازاي قولتلها اصل وقعت في حفره عقارب بصيتلي كده
وضحكت ضحكه صفرا قدام زين وقالتلي دمك شربات وسابتني ومشيت وزين رجع تاني ينام على الكنبه وطلع الصبح علينا اول ما صحيت طلعت بره  لاقيت هيام ماسكه زين في الجنينه وبيتكلموا سوا واول ما شافتني جايه من ورا زين بصيتلي كده وعملت نفسها انها هتقع ورمت نفسها في حضن زين وهو بقى يقولها مالك فيكي ايه سيبته ومشيت وانا هموت من الغيظ وخرجت روحت المحل بتاعي وقولت اني لازم ابدا شغلي بقى وجيبت الماكينه بتاعت خالتي وروحت اشتغلت على شويه فساتين عندي وانا في المحل زين كان كل شويه يتصل بيا بس مكنتش برد واقول خللي ست هيام تنفعك
ولاقيت رامي دخل عليا وقالي كنت عارف اني هلاقيكي هنا ابتسمت اوي وقولتله انت عرفت مكاني ازاي قالي انا عارفك اكتر ما اعرف نفسي ياحياه وقولت اكيد هتكوني هنا،، استغربت انت عرفت مكان المحل ازاي قالي اتصلت بصاحب البيت وهو اللي اداني العنوان قولتله معلش بقي المكان متبهدل اوي مايلقش بيك قالي المكان حلو بصحابه بس تفتكري مكان زي ده ممكن ينجح من غير زبون.. قولتله لا طبعا رامي كان كويس جدا معايا وبقي بيحاول ازاي يخليني اكبر مشروعي وابتدينا نعمل صفحات على الفيس والانستا واعرض شغلي عليهم كنا نصحى الصبح انا وهو ونروح المحل ننضفه ونظبط المكان ونشوف تفاصيل فساتين جديده عشان ننفذها سوا كان سندي وضهري في اي وقت ماكنتش بشوف زين الا على وقت النوم واصحى الصبح الاقي العقربه هيام ماسكه فيه في كل وقت واسيبه وامشي اتعودت على وجود رامي في حياتي.. لحد ما جد زين اتصل بيا وقالي اني عايزك ياحياه تقعدي معايا شويه بس تعالي لوحدك ممكن خلصت شغلي وروحتله قولتله نعم ياجدي قالي انا مش عاجبني وضعك مع زين قولتله ياجدي زين صعب اوي حد يتفاهم معاه قالي طيب حاولي تقربي منه قولتله حاولت كتير بس هيام حوالين زين في كل مكان وهو كمان يعيد عني قالي افتحيله انتي قلبك قولتله مبقاش ينفع الكلام ده خلاص ياجدي ومعلش انا لازم امشي عشان اتأخرت قالي بقى كده
طيب يابنتي بس اخر حاجه ممكن قولتله اتفضل قالي عايز اوريكي مكان ودخلني زي اوضه تحت الارض مافيهاش اي حاجه والدنيا ضلمه 
وطلع وقفل الباب عليا بقيت اصرخ واخبط على الباب واقوله جدي.. جدي بتعمل كده ليه بصلي من ازاز الباب وقالي لما تبقى تحلى مشاكلك انتي وزين سوا هبقي اطلعكم من هنا قولتله زين وايه اللي هيجيب زين هنا لاقيت حد فتح اللمبه الصفرا الوحيده اللي في السقف وقالي هو عملها معاكي انتي كمان ببص ورايا لاقيته زين 😳😳

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياة الزين)
google-playkhamsatmostaqltradent